مدينة القياصرة الاسطورية : الفردوس المفقود منذ عقود

-إعلان-

تعتبر مدينة القياصرة الاسطورية من بين أشهر المدن الضائعة والمفقودة والتي لهث ورائها الباحثون والمؤرخون وحتى صائدوا الكنوز، لكن بدون جدوى.

مدينة القياصرة، والمعروفة أيضًا باسم مدينة باتاغونيا المسحورة، أو إليلين، أو لين لين، أو ترابالاندا، أو تراباناندا أو واندر سيتي، هي مدينة أسطورية في أمريكا الجنوبية، يُفترض أنها تقع في مكان ما في الجنوب (ربما في وادي سلسلة جبال الأنديز، أو باتاغونيا).

تظهر هذه المدينة الغريبة التي لا يُعرف عنها الكثير، في قصص مختلفة عبر التاريخ. من المفترض أنها تخفي ثروات كبيرة كما أنها غنية بالمعادن مثل الذهب والفضة، وأيضًا الأطعمة النباتية والحيوانية.

فما هي قصة مدينة القياصرة الاسطورية ؟ هل كانت موجودة بالفعل ؟ وأين تقع ؟

مدينة القياصرة هي أسطورة قديمة في أمريكا اللاتينية عن مدينة إنكا مخبأة في باتاغونيا ، وبشكل أكثر تحديدًا بين الأرجنتين وتشيلي.

إقرأ أيضا : مدينة النحاس الاسطورية التي بناها الجن بأمر النبي سليمان

مدينة القياصرة الاسطورية :

مدينة القياصرة الاسطورية

لطالما ذكرت صفحات التاريخ العديد من المدن الأسطورية المفقودة التي بنتها حضارات غابرة، لكن لم يعثر لها على أثر في وقتنا الحالي.

لعل أشهر المدن المفقودة والضائعة : مدينة أتلانتس التي تغوص في أغماق المحيط، مدينة أغارثا في جوف الأرض، مدينة شامبالا المخبأة في جبال التبت ,مدينة النحاس الاسطورية، مدينة زد التي تقع في مكان من في غابات الأمازون الموحشة، مدينة الدورادو المعروفة بمدينة الذهب وغيرها من المدن التي لم يعثر عليها ليومنا هذا.

لكن في موضوع اليوم سنتحدث عن مدينة القياصرة الاسطورية، والتي لم يسمع عنها الكثير بسبب عدم شهرتها الكبيرة كباقي المدن الضائعة الأخرى.

على الرغم من حقيقة أن العديد من الاستكشافات قد بحثت عن آثارها لأكثر من 500 عام ، لم ينجح أي منها في العثور على مكان وجود هذه المدينة المفقودة. هذه القصة هي جزء من أساطير أمريكا اللاتينية مثل إلدورادو وأطلال ماتشو بيتشو.

إقرأ أيضا : المدينة المفقودة ماتشو بيتشو : تحفة هندسية لحضارة الإنكا العظيمة

وصول الإسبان لأرض الإنكا :

مدينة القياصرة الاسطورية

تقول بعض الروايات أن هذه المدينة القديمة تأسست عن طريق هجر الأسبان أو فقدهم مع بعض المجتمعات الأصلية المتحالفة مع الإنكا. تذكر حكايات مدينة القياصرة أن هذه الأرض المفقودة تأسست في القرن السادس عشر.

تعود القصة الأولى التي تتحدث عن مدينة القيصر إلى رحلة فرانسيسكو سيزار، قبطان سفينة سيباستيان غابوتو الذي قاد بعد وصوله مع غابوتو في ريو دي لا بلاتا في رحلة استكشافية عبرت القارة إلى سلسلة جبال الأنديز.

وصل المستكشف الإسباني فرانسيسكو سيزار من بعثته وهو يتحدث عن مدينة ضخمة حيث كان الذهب والفضة معادن لا قيمة لها تقريبًا نظرًا لكميتها الكبيرة. في وقت لاحق أصبحت القصة مشهورة وسميت المدينة بمدينة القياصرة.

بعد سنوات من ذلك، بدأت شائعة أخرى تنتشر حول المدينة عندما وصل بعض المنبوذين من رحلة استكشافية مرسلة إلى مضيق ماجلان بعد 20 عامًا إلى مدينة كونسبسيون.

أكدت العديد من المصادر التاريخية أن المدينة تأسست على يد عدد كبير من المنبوذين الإسبان بمساعدة الشعوب الأصلية.

-إعلان-

إقرأ أيضا : اختفاء مدينة اشلي : المدينة التي إختفت وسكانها من الخريطة

قصص السكان الأصليين :

هناك أيضًا قصص من جانب الإنكا للتاريخ، حيث يؤكد العديد من السكان الأصليين أن أسلافهم أجبروا عن التخلي عن أراضيهم بعد أن علموا أن الإسبان كانوا يسيطرون على إقليم حضارة الإنكا بأكمله. تتحدث القصص عن السكان الأصليين المنفيين إلى ما يسمونه لوس سيزاريس.

إقرأ أيضا : مدينة أغارثا الأسطورية في جوف الأرض : أين تقع

إنتشار أسطورة مدينة القياصرة :

مدينة القياصرة الاسطورية

حفزت الاستكشافات الأولى للأراضي الأمريكية الشاسعة المخيلة الخصبة للغزاة الإسبان، الذين حولوا الأراضي المكتشفة حديثًا إلى مستودع لا ينضب من اليوتوبيا.

تم الجمع بين الذهب والمجد والإيمان مع التعطش للمغامرة، تغذيها العجائب التي توقعوا العثور عليها في العالم الجديد. وبهذه الطريقة، أصبح البحث عن “الجنة الأرضية” و “إلدورادو” و “ينبوع الشباب الأبدي” وغيرها من الأماكن الرائعة محركًا قويًا لاستكشاف المناطق النائية في القارة.

في المناطق الجنوبية من القارة، نشأ الإيمان بالمدينة المفقودة، التي يسكنها الرجال البيض والتي تمتلك ثروة رائعة، في بداية القرن السادس عشر.

في عام 1526، كانت هناك الإشارات الأولى إليها، من خلال الأخبار التي قدمها الجنود الإسبان الذين وصلوا إلى ريو دي لا بلاتا مع بعثة سيباستيان كابوتو، والتي أضيفت إليها الشائعات حول مدينة الإنكا التي أسسها هاربون من حملة دييغو دي الماجرو.

انتهى حطام سفينة رحلة أسقف بلاسينسيا عام 1540 في ذروة مضيق ماجلان إلى خلق أسطورة المدينة الغامضة. أكد وصول بعض الناجين إلى تشيلي، بعد عقود، للعديد من الإسبان فكرة أن المنبوذين قد أسسوا مدينة أسطورية غنية داخل باتاغونيا.

منذ ذلك الحين، تضاعفت حملات البحث عن مدينة القياصرة الاسطورية، ولم تفعل النتيجة العبثية التي تم الحصول عليها سوى إحاطة المكان الرائع بأسطورة.

إقرأ أيضا : المدينة المفقودة زد : أسطورة في قلب غابات الأمازون الموحشة

الرحلات الإستكشافية نحو المجهول :

مدينة القياصرة الاسطورية

في منتصف القرن السابع عشر ، بدأت الرحلات الاستكشافية في توجيه نفسها بشكل تفضيلي نحو المناطق الواقعة في أقصى جنوب باتاغونيا بحثا عن مدينة القياصرة الاسطورية.

بين عامي 1669 و 1673، قام اليسوعي نيكولاس ماسكاردي برحلة طويلة عبر أراضي باتاغونيا، ووصل إلى مضيق ماجلان.

مؤسس بعثة على ضفاف بحيرة ناهويلهوابي، توفي عام 1673 اغتيل على يد السكان الأصليين. من ناحية أخرى، أدى قلق السلطات الاستعمارية من وجود الإنجليز والهولنديين على ساحل باتاغونيا إلى تنظيم العديد من الرحلات الاستكشافية إلى القنوات الجنوبية في تلك السنوات نفسها، والتي استمرت معظم القرن الثامن عشر.

أدى تقديم تقرير عن المدينة المفقودة عام 1707، ووصول أخبار جديدة عنها عام 1774، ونشر أعمال اليسوعي توماس فالكنر في نفس العام ، حيث تم وصف المنطقة الجنوبية، بالسلطات إلى تنظيم رحلة استكشافية جديدة بقيادة تاجر ليما مانويل خوسيه دي أوريخويلا.

توالت بعد ذلك الرحلات الإستكشافية، لكنها كلها بائت بالفشل ولم تأتي بجديد يذكر. وبحسب الاعتقاد السائد، فإن المدينة لا تزال محاطة بضباب منيع يخفيها عن أعين المسافرين، وستبقى مخفية حتى آخر الزمان، عندما تظهر، وتكشف عن وجودها للأشخاص المختارين فقط.

إقرأ أيضا : أسطورة مدينة إلدورادو الضائعة : مدينة الذهب المفقودة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *