مجاعة الصين الكبرى التي جعلت الصينيين يأكلون كل شيء حرفيا

-إعلان-

تعتبر مجاعة الصين الكبرى من أسوء المجاعات في التاريخ البشري وليس الصيني فقط، حيث في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، اتخذ ماو تسي تونغ سلسلة من التدابير الاقتصادية التي أدت إلى أسوأ مجاعة في التاريخ.

لقد كانت كارثة إنسانية جوع فيها عشرات الملايين من البشر حتى الموت، في ظل نظام ذهب إلى حد إلقاء اللوم على العصافير، نعم كما تسمع عزيزي القاريء، لقد ألقو اللوم على الطيور أيضا واصفين إياهم بأنهم “معادون للثورة” وأمر بالقضاء عليهم.

نتجت مجاعة الصين الكبرى عن عدة عوامل، وهي: التغييرات الجذرية في اللوائح الزراعية التي فرضتها الحكومة، والضغط الاجتماعي، وسوء الإدارة الاقتصادية، والكوارث الطبيعية، مثل: الجفاف والفيضانات في المناطق الزراعية.

تعتبر هذه المجاعة من أشهر المجاعات على مدار التاريخ، لقد كان قرار الحزب الشيوعي الصني بتغيير الصين من دولة زراعية إلى دولة صناعية ما تبعه من أحداث، سببا في حدوث المجاعة الكبرى الذي دفع الشعب الصيني وحده ثمنها غاليا.

إقرأ أيضا : مجاعة البطاطس في ايرلندا: الأزمة التي أودت بحياة مليون شخص

القفزة العظيمة للأمام :

مجاعة الصين الكبرى
كان الهدف من وراء القفزة العظيمة للأمام، تحويل الصين من دولة فلاحية إلى دولة صناعية

في عام 1958، أطلق ماو ما يسمى ب “ القفزة العظيمة للأمام “، وهي حملة أجبر فيها الفلاحون على العيش في الكوميونات والتي سعت إلى جعل البلاد قوة صناعية من خلال إنتاج الحديد والصلب.

القفزة العظيمة للأمام، كانت عبارة عن حملة اقتصادية واجتماعية قام بها الحزب الشيوعي الصيني والتي كانت تهدف إلى استخدام تعداد السكان الضخم لتطوير الدولة بشكل سريع من الاقتصاد الزراعي إلى مجتمع شيوعي حديث من خلال عمليتي التصنيع والتنظيم الجماعي السريعين.

تم فرض القيود على الريفيين وأجبر العديد من الفلاحون على العمل القسري في سبيل إنجاح المشروع الحكومي للنهوض بالبلاد في جميع المجالات.

بالنسبة لمجال التعدين، كان الكثير من الفولاذ المنتج خلال القفزة العظيمة للأمام غير صالح للاستعمال. بينما في الجانب الزراعي، طبق الصينيون نظريات المهندس الزراعي السوفيتي تروفيم ليسينكو، والتي كانت لها نتائج كارثية.

بالإضافة إلى حملة القفزة العظيمة للأمام، أضاف ماو حملة الضربات الأربعة، التي ركزت على القضاء على الذباب والبعوض والقوارض والعصافير. لكن النتائك كانت كارثية، حيث تسبب القضاء على العصافير في ظهور الطفيليات التي أثرت على المحاصيل.

إقرأ أيضا : حضارة الصين القديمة : سحر وغموض لا مثيل له

نتائج كارثية :

مجاعة الصين الكبرى
تسببت إبادة العصافير الآكلة للحبوب، مما أدى إلى انتشار الطفيليات التي أثرت بشكل أكبر على المحاصيل، مما ساهم في زيادة الجوع.

تسببت القفزة العظيمة للأمام في أسوأ مجاعة في التاريخ، وهي دراما حدثت فيها حالات أكل لحوم البشر. مات ما بين 20 و 45 مليون صيني بسبب هاته الحملة.

نتيجة للمجاعة التي سببتها القفزة العظيمة للأمام، تحول العالم من معدل نمو سكاني سنوي أكبر من 1.9٪ إلى أقل من 1.4٪.

بينما شهدت أعوام القفزة العظيمة للأمام انهيارًا اقتصاديًا، حيث كانت السنوات من 1958 وحتى 1961 هي السنوات الوحيدة بين 1953 و1983 التي شهدت نموًا سلبيًا لاقتصاد الصين.

تسبب فشل القفزة العظيمة للأمام في قيام الحزب الشيوعي الصيني نفسه بإزاحة ماو من السلطة وقيادة البلاد من قبل الفصيل الذي يقوده ليو شاوتشي ودنغ شياو بينغ. ومع ذلك، عاد ماو إلى السلطة بعد سنوات قليلة من خلال الثورة الثقافية.

إقرأ أيضا : طرق التعذيب في العصور الوسطى : نقطة سوداء في تاريخ البشرية

من الفلاحة إلى الصناعة :

مجاعة الصين الكبرى
فشلت حملة ماو تسي تونغ فشلا ذريعا

وصل الحزب الشيوعي الصيني إلى السلطة عام 1949 تحت قيادة ماو تسي تونج. بعد ما يقرب من 10 سنوات من قيادة جمهورية الصين الشعبية، قام ماو بواحدة من أكثر حملات نظامه مأساوية وتذكرًا : القفزة العظيمة للأمام.

لفهم ما كانت عليه هذه الحملة الحكومية، يجب أن نعود إلى نهاية الخمسينيات من القرن الماضي وأن نفهم الهدف الرئيسي لنظامه : الصين بلدا صناعيا.

كيف تم إدارة كل شيء؟ في عام 1957، ذهب ماو تسي تونغ إلى روسيا لحضور الاجتماع الدولي للأحزاب الشيوعية والعمال في موسكو، الذي عقد بمناسبة الذكرى الأربعين لثورة أكتوبر.

وفي هذه القمة، أشار الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف، إلى أنه في غضون 15 عامًا، ستلحق بلاده بل وتتجاوز الولايات المتحدة في إنتاج المواد الصناعية والزراعية الرئيسية.

في مقابل ذلك، أشار ماو إلى أنه في نفس الفترة الزمنية، ستتفوق الصين على المملكة المتحدة في إنتاج الحديد والصلب والمنتجات الصناعية الهامة الأخرى. كان التحدي مطروحًا على الطاولة : سيرى العالم أن النظام الشيوعي وصل إلى هذا المستوى من التطور في تلك الفترة الزمنية القياسية.

-إعلان-

إقرأ أيضا : قصف هيروشيما وناغازاكي : الجحيم النووي الذي غير التاريخ

أسباب مجاعة الصين الكبرى :

مجاعة الصين الكبرى

تسببت القفزة العظيمة للأمام في واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في التاريخ : مجاعة الصين الكبرى وهي المجاعة التي تسببت في مقتل عشرات الملايين بين عامي 1958 و 1961.

دعونا نلقي نظرة خاصة على الأخطاء التي أدت إلى هذه المأساة : أدى إجبار الفلاحين على التخلي عن أساليب حياتهم التقليدية، وجعلهم ينتجون الصلب ويبنون أعمال البنية التحتية، في إهمال الريف.

هذا التعبئة للفلاحين في مشاريع لا علاقة لها بالإنتاج الزراعي، إضافة إلى التصدير المفرط للحبوب واستهلاكها المفرط من قبل الحكومة المركزية والمراكز الحضرية الأخرى، أثرت على توافر الغذاء في عام 1958، مما أدى إلى نتائج مأساوية.

لم يعد لدى الناس أي شيء يضعونه في أفواههم. لم يعد لديهم أي شيء يأكلونه. عندما لم يبق لهم شيء، أكلوا جثث أولئك الذين ماتوا مؤخرًا.

انتهى الأمر بالناس إلى العمل أكثر وتناول الطعام بشكل أسوأ في الكوميونات الشعبية. لكن هذا لم يكن كل شيء. أثرت أفكار المهندس الزراعي وعالم الأحياء السوفيتي تروفيم ليسينكو على الإجرائات التي اتخذها ماو.

روج ليسينكو للفكرة الماركسية القائلة بأن البيئة وحدها تشكل النباتات والحيوانات، وأنه يمكنك إعادة تشكيلها بشكل لا نهائي تقريبا من خلال وضعها في الأوضاع الصحيحة وتعريضها للمحفزات المناسبة.

وتحقيقا لهذه الغاية، بدأ ليسينكو في “تعليم” المحاصيل السوفييتية للصينيين لتنبت في أوقات مختلفة من السنة عن طريق بعض الممارسات المختلفة والتي من بينها، نقعها في المياه المجمدة, لكن كانت النتيجة أن كل ما نما من نباتات طبقا لأساليب ليسينكو مات أو تعفن.

بدأ الصينييون في أكل لحاء الشجر، لقد أكلوا أيضًا جذور أشجار الموز. أكل الناس أيضًا الطين، وهو نوع من الطين الأبيض، وسيقان الأرز. كانوا جائعين لدرجة أنهم ملؤو بطونهم بكل ما وجدنوه أمامهم .

يضاف إلى كل ما سبق إبادة العصافير الآكلة للحبوب، مما أدى إلى انتشار الطفيليات التي أثرت بشكل أكبر على المحاصيل، مما ساهم في زيادة الجوع. كانت هناك حالات من أكل لحوم البشر وحالات يتبادل فيها الآباء أطفالهم لأكلهم.

إقرأ أيضا : ما هي الحرب الباردة : الحرب التي قسمت العالم لكتلتين

ضحايا مجاعة الصين الكبرى :

مجاعة الصين الكبرى

الآن، على وجه التحديد، كم عدد البشر الذين ماتوا في القفزة العظيمة للأمام ؟ ليس من الممكن الحصول على رقم دقيق لأن هذه تختلف ويتحمل النظام اللوم بشكل أساسي على الكوارث الطبيعية. ومع ذلك، فإن الشيء الذي لا جدال فيه هو أنه شمل عشرات الملايين من البشر.

وفقًا لموسوعة بريتانيكا، مات ما يقدر بنحو 20 مليون شخص من الجوع بين عامي 1959 و 1962. مقابل هذا الرقم، هناك مؤرخون يشيرون إلى أن الضحايا كانوا حوالي 30 مليون صيني.

من ناحية أخرى، يشير الباحث الصيني يانغ جيشنغ إلى أن 36 مليون شخص ماتوا وأن 40 مليون طفل لم يولدوا. من جانبه، أكد فرانك ديكوتير، مؤلف كتاب “المجاعة الكبرى في الصين ماو” ، رقمًا أعلى : 45 ​​مليون قتيل.

كان التأثير السكاني لـ “المجاعة الكبرى” عنيفًا لدرجة أن عواقبها سيئة السمعة حتى لو قمنا بتحليل معدل النمو السكاني السنوي للكوكب بأسره. وفقًا لبيانات مكتب الإحصاء بالولايات المتحدة، خلال سنوات القفزة العظيمة للأمام، تحول العالم من نمو سكاني سنوي أكبر من 1.9٪ إلى أقل من 1.4٪.

إقرأ أيضا : الطاعون الأسود : الوحش الذي أودى بحياة أزيد من 200 مليون نسمة

الآثار السياسية لـ “المجاعة الكبرى” :

تسببت كارثة القفزة العظيمة إلى الأمام في إزاحة ماو من السلطة بواسطة ليو شاوتشي. قبل ذلك، في أبريل 1959، تولى ليو شاوتشي منصب رئيس جمهورية الصين الشعبية، خلفًا لماو، الذي اعتبره خليفة له.

على الرغم من تركه الرئاسة في عام 1959، ظل “القائد العظيم” رئيسًا للحزب الشيوعي، وهو موقف له أهمية كبيرة في الأنظمة التي يندمج فيها الحزب الحاكم مع الدولة.

ومع ذلك ، في عام 1962، تغلب ليو شاوتشي ونائبه، الزعيم المستقبلي لجمهورية الصين الشعبية، دنغ شياو بينغ، على ماو وألغاه إلى دور رمزي فقط، منهيا القفزة العظيمة إلى الأمام.

في مواجهة هذا الموقف ، ورؤية الترسيم الذي رسمه الزعيم السوفيتي آنذاك نيكيتا خروتشوف مع ستالين في الاتحاد السوفيتي ، حيث أدان جرائم زعيمه السابق بعد سنوات قليلة من وفاته ، خطط ماو طريقة لاستعادة السلطة لتجنب هذا المصير. وبهذه الطريقة، أطلق حملة جديدة: الثورة الثقافية والبروليتارية (1966-1976).

تسبب هذا في عودة ماو إلى السلطة وقمعًا لمن شردوه، بدءًا من ليو شاوتشي الذي توفي في السجن في 12 نوفمبر 1969 وأشيع بأنه تم اغتياله بأمر من دينج شياو بينج.

على الرغم من انخفاض عدد القتلى عن القفزة العظيمة للأمام، إلا أن الثورة الثقافية والبروليتارية كانت أيضًا حملة تضم عددًا كبيرًا من الضحايا وكان لها تأثير كبير على العالم؛ ومع ذلك، سنتطرق إلى هذا الموضوع في تقرير آخر.

إقرأ أيضا : الإنفلونزا الإسبانية : أول جائحة عالمية في التاريخ الحديث

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *