اختفاء مدينة اشلي : المدينة التي إختفت وسكانها من الخريطة

-إعلان-

يعتبر لغز اختفاء مدينة اشلي The Disappearance of Ashley, Kansas، أحد أكثر ألغاز الإختفاء الجماعي غموضا وأكثرها إثارة للفضول والجدل في نفس الوقت.

في ليلة 16 أغسطس سنة 1952، اختفت بلدة أشلي الصغيرة من الوجود. في تمام الساعة 3:28 صباح يوم 17 أغسطس 1952، تم تسجيل زلزال بقوة 8.4 درجة بواسطة أجهزة المسح الجيولوجي الأمريكية.

كان يمكن الشعور بالزلزال في جميع أنحاء البلاد، وخاصة في المنطقة الغربية. وبحسب تقديرات المختصين، فإن مركز الزلزال وقع في مدينة أشلي بولاية كنساس ليمسحها تماما من الخريطة.

عندما وصلت قوات الطوارئ والإنقاذ إلى حيث يجب أن تكون مباني المجتمع الزراعي لبلدة آشلي، وجدوا فقط صدعًا كبيرا في الأرض تخرج منه ألسنة اللهب الهائلة. يبلغ طوله حوالي كيلومتر وعرضه أكثر من 500 متر ولم يتم تحديد عمقه مطلقًا.

فماذ حدث إذن لسكان مدينة آشلي البالغ عددهم حوالي 679 فرادا ؟ ما هو سبب اختفاء مدينة اشلي من الوجود فجأة وبدون سابق إنذار ؟

إقرأ أيضا : إختفاء مستعمرة رونوك : الإختفاء الجماعي المحير

قصة اختفاء مدينة اشلي :

اختفاء مدينة اشلي

كانت القصة الغريبة والمثيرة للاهتمام لمدينة تعرف باسم أشلي التي تقع في كانساس (ومصير أكثر من 679 من سكانها) بعد حادثة غريبة وقعت في عام 1952، منتشرة على الإنترنت لعدة سنوات.

في الواقع، اختفت بلدة أشلي وجميع سكانها بعد زلزال عام 1952 في حادثة آثارت الكثير من الدهشة وأسالت مداد الكثير من أقلام الصحفيين الفضوليين، وأهمت العديد من مؤلفي الأفلام في هوليوود.

تدور أحدث القصة في ليلة 16 أغسطس 1952، عندما اختفت بلدة صغيرة اسمها أشلي دون أن تترك أثرا يذكر.

كانت الساعة 3:28 صباحًا فقط في 17 أغسطس 1952، عندما تم تسجيل زلزال بقوة 8.4 درجة بواسطة أجهزة من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

كان يمكن الشعور بالزلزال في جميع أنحاء الولايات المتحدة بل وحتى الدول المحيطة بها.

وبحسب تقديرات المختصين، فإن مركز الزلزال وقع في مدينة صغيرة تسمى أشلي تقع في ولاية كانساس.

سرعان ما جاءت فرق الإنقاذ والطوارئ على أمل إنقاذ الضحايا المحتملين، لكنهم فوجئوا عندما وجدوا فقط صدعًا هائلا في الأرض ضخم يبلغ عرضه حوالي 500 متر، ولم يتم تحديد عمقه أبدًا.

اختفاء مدينة اشلي
عند وصول رجال الإنقاذ وجدو صدعًا هائلا في الأرض ضخم يبلغ عرضه حوالي 500 مترا

إقرأ أيضا : طائرات الرحلة 19 : اختفاء 19 طائرة أمريكية عسكرية في مثلث برمودا

القرية التي اختفت :

بعد اثني عشر يومًا من الحادثة، تم سحب فرق البحث الحكومية والمحلية من المكان دون إعطاء نتائج بشأن 679 شخصًا كانوا الذين كانوا يسكنون القرية، وكان أمر الانسحاب من حاكم ولاية كانساس في الساعة 9:15 مساءً في 29 أغسطس 1952.

كان من المفترض أن سكان تلك المدينة قد ماتوا. في الساعة 2:27 صباحًا في 30 أغسطس 1952، تم تسجيل زلزال آخر بقوة 7.5 درجة بواسطة هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

مرة أخرى، قرر المتخصصون أن مركز الزلزال حدث في نفس المكان مثل السابق، مدينة أشلي. عندما وصلت فرق التفتيش للتحقيق في الساعة 05:32 من نفس اليوم، أفادوا أن الحفرة الكبيرة التي تشكلت خلال الزلزال الأول قد تم إغلاقها بحلول الزلزال الثاني.

قبل ثمانية أيام من اختفاء مدينة اشلي مع سكانها البالغ عددهم 679 نسمة، وقعت سلسلة من الأحداث الغريبة التي أبلغت عنها الشرطة في المنطقة، وهو الأمر الذي آثار إنتباه في أرجاء ولاية كانساس بأكملها.

إقرأ أيضا : اختفاء أطفال عائلة سودر : 5 أطفال اختفوا في الحريق ليلة عيد الميلاد

لغز قرية آشلي :

-إعلان-

اختفاء مدينة اشلي
اختفاء مدينة اشلي

وقبل اختفاء مدينة اشلي بأيام قليلة في 8 أغسطس حوالي الساعة 5:13 مساءً، قال أحد سكان آشلي ويدعى جوناثان غابرييل :

إنه رأى شيئًا غريبًا للغاية في السماء، لم يكن لدى البلدة الصغيرة مركز شرطة رسمي، وقد تم إرسال التقرير إلى مكتب المدينة وروى غابرييل أنه بدا وكأنه “فتحة سوداء صغيرة في السماء”.

بعد خمسة عشر دقيقة، توافدت العديد من المكالمات من أشخاص يزعمون أنهم شاهدوا نفس الظاهرة التي ذكرها غابرييل. وفي صباح اليوم التالي تم إرسال شرطي إلى مدينة أشلي للتحقيق في الظاهرة.

في الساعة 7:53 من صباح 9 أغسطس / آب، أجرى ضابط شرطة مركز هايز آلان ميس، اتصالاً لاسلكيًا بالقاعدة. وذكر أنه على الرغم من اتباعه التوجيهات الصحيحة التي ستقوده إلى مدينة آشلي، فقد ضاع الطريق.

وجاء في تقريره ما يلي: “أنه استمر الطريق في المسار الطبيعي، لكنه انتهى مرة أخرى بطريقة ما في هايز Hays City وهي قرية قريبة من مدينة آشلي”.

في الساعة 9:15، تم إرسال ما مجموعه عشر سيارات شرطة للتحقيق في الموقف، وتوصل جميع أعضاء الفريق إلى نفس النتيجة التي مفادها أن الطريق المؤدي إلى مدينة آشلي قد أصبح طريقًا للعودة إلى مدينة هايز وكأنه لا وجود لطريق يقود لمدينة آشلي.

استمرت المكالمات بالوفود على مركز شطة هايز ، حيث أبلغ العديدون فن أن الصدع في السماء كان يكبر. تم نصح المواطنين الداعين بالبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

في الساعة 8:17 مساءً، ذكرت السيدة إيلين كانتور أن السيد والسيدة ميلتون وكذلك طفليهما قد اختفوا، وفقًا لمكالمة السيدة كانتارو، حاولت عائلة ميلتون مغادرة المدينة بالسيارة خائفين مما كان يحدث، لكنهم لم يعودوا أبدًا ، تم إخطار رجال الشرطة لكنهم لم يروا أبدًا أي سيارات أو أشخاص على الطريق.

إقرأ أيضا : اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

إستمرار الأحداث المريبة :

في صباح يوم 10 أغسطس 1952، أفادت مكالمات وفدت على مركز هايس من أهالي مدينة آشلي أن المدينة كانت في ظلام دامس تمما، بحسب المواطنين لم تشرق الشمس أبدا في ذلك اليوم المشؤوم.

في الساعة 10:15، وبناءً على طلب شرطة هايس. حلقت طائرة هليكوبتر فوق المنطقة التي تقع فيها مدينة آشلي، ولم يتمكنوا من رؤية أي منزل أو مكان في المدينة على الإطلاق، وكان طاقم الطائرة مرتبكًا للغاية.

في 11 أغسطس الساعة 12:43، اتصلت السيدة فيبي دانييلوسكي بمركز شرطة هايز. وذكرت أن ابنتها إيريكا كانت تحدث والدها الذي توفي قبل ثلاث سنوات في حادث مروري.

أكثر ما كان يقلق السيدة فيبي هو أن إيريكا كانت تحاول ترك المنزل في الظلام من أجل أن تكون مع والدها.

في الاثني عشر ساعة التالية، تلقى وفد هايز 329 مكالمة تصف ظاهرة مشابهة تقريبًا لظاهرة الفتاة إيريكا، وكلها تضم ​​أطفالًا من المدينة أصيبوا بالجنون.

النار التي جعلت الظلام شديدا :

اختفاء مدينة اشلي

في صباح اليوم التالي، 12 آب (أغسطس) 1952 ، ازداد الوضع سوءًا. بين عشية وضحاها اختفى 217 طفلاً من بلدة أشلي.

تم تسجيل ما مجموعه 421 مكالمة لمركز هايس. نظرًا لعدم تمكن الشرطة من الوصول إلى مدينة آشلي، كانت النصيحة الوحيدة التي قدموها للسكان هي البقاء داخل منازلهم وعدم محاولة البحث عن الأطفال المفقودين.

في الخامسة من مساء يوم 13 أغسطس، أبلغ رجل مسن يدعى سكوت لونتز عن حريق بعيد يتصاعد من جنوب أشلي. وبحسب الوصف، بدا أن النار تحولت إلى “اللون الأحمر القوي والبرتقالي الذي بدا وكأنه يرتفع إلى السماء“.

استمرت التقارير حتى 00:09 من صباح يوم 14 أغسطس 1952، آخر مكالمة في ذلك اليوم، أجراها السيد بنيامين إنديكوت، حيث أفاد أن النار في السماء كانت الآن أكثر حدة، مما جعل الظلام بالفعل يغطي مدينة.

في صباح اليوم التالي في الساعة 6:55 صباحًا، تمكنت شرطة هايز من العثور على مكان وجود مدينة أشلي، كانساس. كان الشق في الأرض هو كل ما تبقى منها.

فما الذي حدث فعلا لسكان مدينة أشلي ؟ ماهو السر وراء اختفاء مدينة اشلي ؟ هل اختفت فعلا بسبب الزلزال الذي ضرب المدينة، أم أن الأمر له علاقة بظواهر طبيعية خارقة أو بما وراء الطبيعة ؟

إقرأ أيضا : اختفاء سفينة ماري سيليست : سفينة الأشباح التي إبتلعها البحر

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *