|

قطار الذهب النازي : أسطورة أسالت لعاب صائدي الكنوز

-إعلان-

في هذا المقال، سوف نتحدث عن النقاط التالية :

تعتبر قصة أو أسطورة قطار الذهب النازي من بين أغرب القصص وأكثرها إثارة للفضول، حيث حاول العديد من الأشخاص والمؤسسات وحتى بعد الدول، الوصول لمكان ذلك القطار، لكن بدون جدوى.

يبدو أنه من غير المعقول أنه في القرن الحادي والعشرين توجد قصص عن كنوز مخبأة في متاهات تحت الأرض، أكثر شيوعًا في روايات المغامرات أو أفلام إنديانا جونز.

لكن الحقيقة هي أنه في عالمنا وفي باطن الأرض وقاع المحيطات، هنالك العديد من الكنوز المدفونة. أهم هاته الكنوز : قطار الذهب النازي.

إذا تأكد وجود القطار النازي والكنز المزعوم الذي سيتم العثور عليه بداخله، بحيث يُعتقد أن هناك أكثر من 300 طن من الذهب الخالص، فإن الدولة البولندية ستصبح مالك الكنز.

لكن الوجود المزعوم للقطار نبه المؤتمر اليهودي العالمي، الذي حذر من أن أي ذهب أو أحجار كريمة أو أشياء ثمينة أخرى عُثر عليها في تلك السيارات قد سرقها النازيون من اليهود البولنديين خلال الحرب.

فماهي إذن قصة قطار الذهب النازي ؟ هل هي فعلا حقيقية أم مجرد أسطورة تناقلتها الأجيال ؟

إقرأ أيضا : كنز جزيرة البلوط الملعونة الذي لم يستطع أحد الوصول إليه

قصة قطار الذهب النازي :

قطار الذهب النازي

في نهاية الحرب العالمية الثانية، بينما بدأت قوات الرايخ الثالث انسحابها قبل تقدم الجيش الأحمر ، اختبأ النازيون تحت الأرض ، في مكان ما بين مدينتي فروكلاف (بريسلاو) وفولبرزيتش – ثم جزءًا من الأراضي الألمانية – قطار يزيد طوله عن 100 متر يفترض أنه محمّل بالذهب والمجوهرات والأحجار الكريمة والأعمال الفنية.

على مدى عقود، انتشرت شائعات حول اختفاء قطار نازي محمّل بالكنوز على الطريق بين مدينتي فروتسواف ووالدبريش في سيليزيا السفلى؛ كانت هذه المنطقة تابعة لألمانيا، ولكن بعد الحرب العالمية الثانية أصبحت أراضي بولندية.

هنا قام الألمان ببناء شبكة من الأنفاق لتصنيع ونقل المواد الحربية وإخفائها عن الحلفاء، وبالتالي تجنب الهجمات الجوية.

وفقًا للأسطورة – التي هي أقرب إلى أن تصبح حقيقة تاريخية كل يوم -، في الأشهر الأخيرة من الحرب ، قرر الألمان أن ينقلوا إلى ألمانيا كمية كبيرة من الأشياء الثمينة المنهوبة في أوروبا المحتلة، قبل تقدم الجيش الأحمر.

القطار الذي يتحدث عنه العالم كله سيكون من بين وسائل النقل المحملة بالكنوز ، لكنه لم ينجح في الوصول إلى وجهته ، لأسباب لا تزال مجهولة.

تخضع شبكة الأنفاق التي بناها النازيون للتحقيق والتفتيش الدقيق منذ سنوات، على الرغم من أنه حتى الآن لم يتم استكشاف سوى ثلثها، وجزء صغير مفتوح للجمهور والعامة.

إقرأ أيضا : غرفة الكهرمان الروسية : أعجوبة العالم الثامنة المختفية

أنفاق هتلر العملاقة :

قطار الذهب النازي

-إعلان-

لعقود من الزمان، كان هناك حديث في تلك المنطقة البولندية عن وجود قطار نازي محمل بالذهب ضاع في فوضى آخر قضبان الحرب العالمية الثانية وما تلاه من تخصيص لسيليسيا إلى وارسو.

بالإضافة إلى ذلك، تخفي منطقة التعدين في جبال البومة في باطن أرضها بقايا المجمع السري ‘Riese’ (العملاق) الذي حاول الرايخ الثالث بناءه في تلك المنطقة، والذي كان يحتوي على كيلومترات من الأنفاق.

تقول الأسطورة أنه بين نهاية عام 1944 وبداية عام 1945، في مواجهة تقدم الجيش الأحمر، استولت السلطات الاشتراكية الوطنية في عاصمة سيليزيا فروتسواف (ثم بريسلاو) ، على كل الذهب الموجود في المدينة، وحملته على قافلة مدرعة – مع أحجار كريمة ووثائق سرية، حسب بعض الروايات – وأرسلتها غربًا، نحو المناطق الآمنة للرايخ الثالث التي كانت في ذلك الوقت في تراجع إقليمي واضح.

انتهت الحرب بعد فترة وجيزة في أوروبا، وقرر الحلفاء منح سيليزيا لبولندا تعويضًا عن الأراضي التي فقدتها في أقصى شرقها على حساب الاتحاد السوفيتي.

يؤكد البعض أن القطار اختفى بالقرب من قلعة Ksiaz التي تعود إلى القرون الوسطى ، على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات من Walbrzych.

المؤرخون لا يعرفون على وجه اليقين ما الذي كان نظام أدولف هتلر يحاول تشييده في تلك المنطقة، منذ أن تم تدمير الوثائق.

يُعتقد أن الاشتراكية الوطنية كانت تهدف إلى تحويل قلعة Ksiaz وبعض المرافق الموجودة تحت الأرض إلى أحد مقرات الفوهرر ، وبناء الملاجئ وبدء العديد من المصانع تحت الأرض للأسلحة والمنتجات الاستراتيجية في المنطقة المحيطة.

يضم المشروع ، المسمى Riese ، والمفتوح جزئيًا للسياحة ، سبعة مجمعات – لم يكتمل أي منها – وتم بناؤه ، في ظروف قاسية وبتكلفة عدد كبير من الأرواح ، من قبل سجناء Groß- Rosen المجاورة وشبكتها من الحقول الخارجية الأصغر ، وتقع بجوار كل مبنى من المباني قيد الإنشاء. سجلت المؤسسة التي تدير هذا المجال ما لا يقل عن 13587 شخصًا ماتوا أثناء بناء ذلك الصرح النازي.

إقرأ أيضا : لغز قبر جنكيز خان المختفي لأكثر من 8 قرون

كنز يسيل اللعاب :

 قطار الذهب النازي

تم غزو المناطق المحيطة بمدينة Waldbryzich بواسطة صائدي الكنوز ، المتحمسين للعثور على قطار الذهب النازي والقدرة على الحصول على بعض الثروات المفترضة.

ومع ذلك، حذرت السلطات البولندية من احتمال وجود متفجرات في المنطقة، لذا فهي تطلب من أي شخص خارج التحقيق الرسمي الابتعاد عن المكان حفاظًا على سلامته.

إذا تم العثور بالفعل على قطار نازي محمّل بالثروات، فإن الدولة البولندية ستصبح مالكه، مما أثار استياء الباحثين عن الكنوز اللذين دقّوا ناقوس الخطر.

فقد حذر المؤتمر اليهودي العالمي بالفعل من أنه إذا ثبت أن أي أشياء ثمينة تم العثور عليها في القطار قد سرقها النازيون من اليهود البولنديين، فيجب إعادتها إلى أصحابها الشرعيين.

من جهتها طلبت الحكومة البولندية الحذر في مواجهة المعلومات التي تتناثر في وسائل الإعلام، لأن الشيء الوحيد المؤكد هو وجود قطار تحت الأرض بطول 100 متر .

بالإضافة إلى ذلك، صرح نائب وزير الثقافة أنه إذا تم التأكد من أن القطار مليء بالثروات، فسيتم إعادتها إلى أصحابها – أو ، حسب الحالة ، إلى ورثتهم الشرعيين.

لا يزال يتعين علينا انتظار وصول السلطات البولندية إلى الكنز المفقود، ومعرفة محتويات هذا القطار المدرع الذي يبلغ ارتفاعه 100 متر، والذي يعد تيتانيك جديدًا في عصرنا.

ما هي الألغاز التي سيحتويها في الداخل ؟ وهل فعلا قطار الذهب النازي موجود فعلا ومدفون تحت باطن الأرض ؟

إقرأ أيضا : ذهب ياماشيتا المفقود : لغز أسال لعاب صائدي الكنوز

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.