قصة الجميلة والوحش : القصة الحقيقية كما لم تسمعها من قبل

-إعلان-

قصة الجميلة والوحش

تعتبر قصة الجميلة والوحش Beauty and the Beast واحدة من اشهر قصص الطفولة والتي لاقت نجاحا منقطع النظير. لقد علمتنا القصة الرومانسية للجميلة الحسناء والوحش أن الحب الحقيقي يتجاوز المظاهر والشكل الخارجي وأن الجمال هو جمال الروح.

لك هل تعرف عزيزي القاريء أن تلك القصة الرومانسية والتي تحولت لواحدة من أشهر أفلام ديزني، هي في الواقع مقتبسة من قصة حقيقية.

لعل الجانب المظلم من قصة الجميلة والوحش الذي نعرفه جميعا،هو أن بطلة الرواية تقع في حب خاطفها الذي يشبه المسخ ويبدو مجردا من كل المشاعر الإنسانية.

لكن القصة الحقيقية التي ألهمت مؤلفي فيلم الجميلة والوحش بها لحظات حزينة أكثر من تلك التي رأيناها على الشاشة.

إقرأ أيضا : قصة التوأم الصامت الذي حير أشهر علماء النفس

قصة الجميلة والوحش الحقيقية :

قصة الجميلة والوحش

على مر القرون، كانت هناك مجموعة متنوعة من إصدارات قصة الجميلة والوحش. أشهرها فيلم ديزني مأخوذ عن نسخة كتبتها جان ماري ليبرنس، مستوحاة من القصة القصيرة التي كتبها غابرييل سوزان باربو دي فيلنوف.

يُعتقد أن هذه الحكاية الخيالية تستند في الواقع إلى قصة حقيقية تعود أحداثها إلى القرن السادس عشر.

وفقًا لموقع History Collection المتخصص في التاريخ, فإن أبطال القصة الحقيقيون هو رجل إسمه بيتروس جونزاليس (Petrus Gonsalvus) ومرأة إسمها كاترين (Catherine Gonsalvus).

إقرأ أيضا : حوريات البحر : حقيقة أم مُجرَّد خيال من نسج البشر

الوحش بيدرو جونزاليس :

قصة الجميلة والوحش

ولد بيدرو غونزاليس في تينيريفي في إسبانيا عام 1537 بحالة معروفة الآن باسم فرط الشعر، والتي تسبب الشعر الزائد والطويل في جميع أنحاء الجس ، بما في ذلك اليدين والقدمين.

في ذلك الوقت لم يكن معروفًا أنه مرض حيث لم يكن شائعا جدا، لذلك تم التعامل مع الأشخاص الذين عانوا منه على أنهم أشخاص غير طبيعيون ومسوخ بشرية.

-إعلان-

في سن العاشرة، أصبح بيدرو ملكا لملك فرنسا الجديد هنري الثاني، الذي كان يجمع الرجال والنساء الغريبي الشكل والمظهر، ليسلي نفسه وأصدقائه بمشاهدتهم. كان إمتلاك شخص جديد الشعر أمرًا مغريًا للغاية بالنسبة له وسرعان ما أصبح بيدرو أحد المخلوقات المفضلة لديه.

بعدها عاش بيدرو لفترة خلف الأقفاص والقضبان و تم علاجه كما لو كان حيوانًا، حذر أطباء الملك من أن بيدرو ليس كائنًا بريًا حقًا وأنه تحدث قليلاً، لأنه نطق اسمه. بالنظر إلى ذلك، قرر الملك إجراء تجربة لمعرفة ما إذا كان يمكن ترويض ذلك “الطفل المتوحش”.

تضمنت التجربة تغيير إسمه إلى Petrus Gonsalvus و حصوله على التعليم والملابس والمعاملة كما لو كان رجلاً نبيلًا. على مر السنين، أصبح بيتروس رجلا وشابا يافعا. ومع ذلك، فإن بنيته الجسدية وشكله الخارجي جعلت من المستحيل أن تكون له زوجة ترضى به.

بعد وفاة الملك، تولت زوجته الملكة كاثرين زمام الأمور وكان من أولى إهتماماتها هي قضية بيتروس.

إقرأ أيضا : الجنيات مخلوقات أسطورية حقيقية أو مجرد خرافات

حياة بيتروس تنقلب رأسا على عقب :

قصة الجميلة والوحش

لم تكن الملكة كاثرين شخصًا جيدًا كزوجها وكان للعديد من أفعالها دافع خفي. لقد عرفت أن وجود رجل مشعر في القصر أمر مهم للتسلية، لذلك اعتقدت أن وجود أكثر من شخص يشبه بيتروس في شكله سيكون أفضل.

لهذا السبب، كانت مصممة على إيجاد عروسة لبيتروس لتنجب له المزيد من الوحوش البشرية أو المسوخ.

بعد إجراء مقابلات مع العديد من النساء، استقرت الملكة على ابنة أحد الخادمين في بلاط القصر، والتي كان تدعى أيضًا كاثرين. لم تكن الشابة تعرف حقًا من ستتزوج، ولأن كل شيء كان من ترتيب الملكة، فإنها لم تستطع رفض ذلك.

لا نعرف حقًا ما كان رد فعل كاثرين في المرة الأولى التي رأت فيها زوجها المستقبلي بيتروس الرجل الذئب ذي الشعر الكثيف. ومع ذلك وبعد مرور بعض الوقت، كما كانت تأمل الملكة، بدأ المتزوجون حديثًا في إنجاب الأطفال معًا.

لسوء حظ الملكة، وُلد أول طفلين لكاثرين وبيتروس دون الشعر الزائد الكثيف الذي كانت تتوق إليه. ومع ذلك، فقد ولد الإبن الثالث أخيرًا بنفس حالة والده. كان لدى كاثرين وبيتروس سبعة أطفال في المجموع، أربعة منهم كانوا مغطون بالشعر كوالدهم.

قصة الجميلة والوحش

تم التعامل مع بيتروس وأفراد عائلته على أنهم ممتلكات الملكة وتم عرض العائلة حول القصور الملكية في أوروبا كشكل من أشكال الترفيه.

لذلك وبمجرد أن كبر الأطفال قليلاً تم تسليمهم إلى أسر وعائلات ملكية أخرى في أوروبا, والأسوأ من ذلك، تم إرسال هؤلاء الأطفال كهدايا إلى بعض النبلاء، وهو مثال آخر على وضعهم المتصور كحيوانات أليفة وليسوا بشرا.

كانت هذه هي أحداث قصة الجميلة والوحش الحقيقية، والتي تعتبر قصة بعيدة كل البعد عن قصة ديزني والتي تعلمنا أن أسوأ حيوان يجب أن نخافه هو الإنسان دائمًا.

إقرأ أيضا : رواية بائعة الكبريت : تحفة أدبية من روائع الأدب العالمي

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.