علم الأنثروبولوجيا : علم المفاهيم المتشابكة وأهميته في حياتنا

-إعلان-

مفهوم الأنثروبولوجيا :

علم الأنثروبولوجيا
علم الإنسان القديم هو فرع من فروع الأنثروبولوجيا ويركز اهتمامه على أسلاف الإنسان البشري (أو الإنسان العاقل) لفهم عملية التطور البشري.

علم الأنثروبولوجيا أو علم الإنسان هو العلم المكرس لدراسة الإنسان من منظور متكامل ، بما في ذلك سماته البيولوجية والثقافية. يأتي اسمها من اتحاد الكلمتين اليونانيتين anthropos (“الإنسان”) و logos (“المعرفة”).

يهتم بالممارسات الاجتماعية والسياسية والثقافية للإنسانية، وكذلك في عمليات اللقاء والتفاعل التي تؤدي إليها. لذلك، فإن مقاربته متعددة بالضرورة، لأن الوجود البشري معقد ومتعدد الأوجه.

لا يزال هناك نقاش حول التعريف الأكثر دقة لموضوع دراسة الأنثروبولوجيا. بشكل عام، الغرض الأساسي منه هو إنتاج وترتيب المعرفة فيما يتعلق بالإنسان والمجتمع البشري، مما يتضمن منظورًا واسعًا للغاية.

من الممكن تحليل الإنسانية وفقًا لحياتنا اللغوية أو التاريخية أو البيولوجية أو السلوكية. تتمثل إحدى طرق تسوية هذا النقاش في اعتبار ردود أفعال البشر تجاه بيئتهم الاجتماعية والثقافية والشخصية موضوعًا للدراسة.

إقرأ أيضا : علم دراسة الحيوانات الخفية : علم مثير للجدل يدرس الكائنات الأسطورية

نشأة الأنثروبولوجيا :

علم الأنثروبولوجيا
يدرس علم الأنثروبولوجيا تصرفات البشر المعاصرين وعلم الإنسان الثقافي الذي يدرس بناء الثقافات البشرية وأداءها وظائفها في كل زمان ومكان.

كعلم يتمتع علم الأنثروبولوجيا بمجال دراسي فريد ومستقل، فقد وجدت الأنثروبولوجيا منذ القرن التاسع عشر.

بمعنى آخر، إنه أحد أحدث العلوم التي ظهرت حول الاهتمام بالإنسان.

يُنسب إكتشاف علم الإنسان إلى المستكشف فرانسوا بيرون استخدام المصطلح لأول مرة، لتسمية مقال له عن سكان تسمانيا الأصليين.

ومع ذلك، لم يكن أول باحث في التاريخ مهتم بتعقيد المظاهر الاجتماعية والثقافية والسياسية للإنسان.

ربط هذا الأصل الأنثروبولوجيا الوليدة بالنظرة الأبوية للإمبراطوريات الأوروبية العظيمة فيما يتعلق ببقية العالم، خلال فترة الاستعمار.

لهذا السبب، استندت تحقيقات الأنثروبولوجيا الكلاسيكية (التي كانت قبل عام 1960) أكثر من أي شيء آخر إلى الإثنوغرافيا في آسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا وأمريكا.

تم إحداث ثورة في هذا المنظور مع ظهور الأنثروبولوجيا الاجتماعية أو الثقافية في منتصف القرن العشرين.

إقرأ أيضا : ماهو علم الجغرافيا : كيف تطور علم الجغرافيا عبر العصور

أقسام الأنثروبولوجيا :

علم الأنثروبولوجيا
تتميز الأنثروبولوجيا البيولوجية بالدراسة الأنثروبولوجية للسلوك البشري من خلال ملاحظة الإنسان نفسه بالإضافة إلى دليل على سلوك وبيولوجيا أسلافه، سواء كانوا من البشر أم لا.

يعترف المفهوم التقليدي للأنثروبولوجيا بأربعة فروع رئيسية للانضباط، وهي :

1 – الأنثروبولوجيا الثقافية أو الاجتماعية : يُطلق عليه أيضًا علم الأعراق البشرية، وهو يوجه دراسته للإنسان إلى تلك الجوانب التي يُنظر إليها عمومًا على أنها “ثقافة”: معتقداتهم وطقوسهم واحتفالاتهم وعاداتهم وأعرافهم وتصوراتهم وقيمهم.

2 – الأنثروبولوجيا الفيزيائية أو البيولوجية : يتميز بالاقتراب من دراسة الإنسانية مع التركيز على تاريخها التطوري، وتنوعها البيولوجي.

3 – علم الآثار : إن مقاربته للإنسانية تتعلق بإعادة بناء ماضيها، من خلال اللقاء والتعافي وتحليل الآثار الموجودة لحضارات وثقافات الماضي، التي انقرضت بالفعل أم لا.

4 – الأنثروبولوجيا اللغوية : وتتألف من نهج للغات الإنسان من وجهة نظر جينية وتنمية بشرية. أي أنها يدرس الإنسان من خلال المظاهر اللغوية التي يقدر عليها في تنوعه الثقافي والاجتماعي والاصطلاحي.

إقرأ أيضا : علم الجيولوجيا : من أقدم العلوم البشرية المثيرة للإهتمام

فروع علم الأنثروبولوجيا :

-إعلان-

علم الأنثروبولوجيا

ينقسم علم الأنثروبولوجيا أو علم الإنسان إلى عدة فروع أبرزها :

الأنثروبولوجيا الحضرية : يدرس ظروف الحياة البشرية في سياق المدن، من وجهة نظر إثنوغرافية ومتعددة الثقافات. إنه الفرع الفرعي الأكثر شيوعًا وشعبية للأنثروبولوجيا اليوم.

الأنثروبولوجيا الفلسفية : وهي تركز على مشكلة الوجود الإنساني، والتحول إلى الفلسفة لتوريث الحجج والمعرفة، وخاصة من النوع الأنطولوجي.

من بين أمور أخرى، تحاول الإجابة “ما معنى أن تكون إنسانًا ؟ “.

الطب الشرعي : جنبًا إلى جنب مع علم الأحياء وعلوم الطب الشرعي الأخرى، يتعامل هذا العلم مع دراسة وتحديد بقايا الهياكل العظمية البشرية، في محاولة لإعادة بناء ظروف الوفاة أو الحصول على استنتاجات مهمة حول الثقافة والبيئة التي يتنمي إليها المتوفى.

علم الإنسان القديم : يركز اهتمامه على أسلاف الإنسان البشري (أو الإنسان العاقل) لفهم عملية التطور البشري.

علم الآثار تحت الماء : يطبق تقنيات علم الآثار الأرضية، وتكييفها مع السياق تحت الماء. هناك العديد من الأسباب التي تجعل علم الآثار المغمورة بالمياه مهمة وتقدم مساهمة كبيرة لمعرفتنا بالماضي.

في مجال حطام السفن وحده، يمكن أن يكون لحطام السفن الفردية أهمية تاريخية كبيرة إما بسبب حجم الخسائر في الأرواح (مثل تيتانيك ).

إقرأ أيضا : علم النفس الجنائي : دراسة عقلية المجرمين وشخصياتهم

التوجهات الرئيسية :

المدارس الرئيسية لعلم الإنسان أو علم الأنثروبولوجيا التقليدية هي ثلاثة :

المدرسة الفرنسية : من أصول أقل وضوحًا من المدارس الأخرى، كان لها بصمة قوية للفكر البنيوي. ويرجع ذلك أساسًا إلى عمل كلود ليفي شتراوس، الذي نظم مراكز دراسة أنثروبولوجية التي من شأنها الحوار مع المدارس البريطانية والأمريكية، خارج الجامعات.

علم النفس الوظيفي البريطاني : نشأت في بريطانيا العظمى، واستندت إلى عمل إميل دوركهايم، واقترحت نهجًا يركز على الهياكل الاجتماعية للمجتمعات البشرية، وفهم تقدمها كنتيجة للتناغم في أداء أجزائها.

الثقافة الأمريكية : اختلفت عن المدرسة البريطانية في أنها ركزت اهتمامها على الثقافة، على الرغم من روحها التجريبية الصارمة. اقترحت دراسة كل مجموعة بشرية في سياق تاريخها وثقافتها الخاصة، وليس التعميم حول كل تلك الموجودة.

علم الأنثروبولوجيا في أمريكا اللاتينية :

لوُلدت الدراسات الأنثروبولوجية في أمريكا اللاتينية في أعقاب المدرسة الثقافية الأمريكية، بين عامي 1930 و 1970. وكان الغرض منها أساسًا دمج المجتمعات الأصلية في الدولة الحديثة.

تم استبدال هذا الاتجاه أو التوجه بعد عام 1960 عندما أصبحت الماركسية تيارًا مهيمنًا في مدارس الأنثروبولوجيا.

في الوقت نفسه، تحولت نظرة عالم الأنثروبولوجيا إلى المدن وتوسعها الحضري السريع في بلدان مثل البرازيل والأرجنتين والإكوادور والمكسيك وبيرو.

إقرأ أيضا : ماهو علم الاعصاب : ماهي الأمراض العصبية وأعراضها

أهمية الأنثروبولوجيا :

علم الأنثروبولوجيا

إن نوع المعرفة التي تعلمها الأنثروبولوجيا لا تقدر بثمن، فهي معرفة فريدة للقرن الواحد والعشرين ولتاريخ الانسان على وجه البسيطة.

علم الأنثروبولوجيا هو الأداة الرئيسية للإنسانية لمعرفة نفسها. إنه علم متعدد التخصصات يحاول إعطاء فهم شامل لما تعنيه الإنسانية.

لتحقيق هذا الهدف، يذهب إلى أي نوع من الأقسام : فنون، تاريخ، مواقع أثرية، قطع لغوية، إلخ. بدونها سيكون فهمنا لمن نحن كنوع محدودًا بدرجة أكبر.

تتمثل أهمية الأنثروبولوجيا في تهيئة بيئة تعليمية يستطيع فيها الطلاب فهم كلا من التنوع البشري وتقديره وتطويره من منظور حاسم، ودورهم كمواطنين في مجتمع عالمي معقد ويختلف هذا من مجتمع لأخر.

إقرأ أيضا : ما هو علم الحفريات وما أهميته في إكتشاف تاريخ كوكبنا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *