-إعلان-

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : من أعظم الحضارات البشرية

0

-إعلان-

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : بينما صب جل الباحثين والمؤرخين والعلماء في مجال الآثار تركيزهم على حضارات عديدة في الشرق الاوسط والشام وأوروبا الشرقية كحضارة مصر القديمة وحضارة بابل وحضارة سوما، كان هناك في أمريكا اللاتينية وأمريكا الوسطى حضارات منسية، هنا يخطر ببالنا المايا.

تعتبر حضارة المايا والانكا والازتيك والتي تواجدت في القارة الأمريكية من بين أشهر الحضارات البشرية على الإطلاق.

فما هي طرق العيش والتدابير المتداولة بين شعب المايا ؟ وما هي الإضافة التي قدمتها والتي ميزيتها عن غيرها من الحضارات ؟ وكيف انتهت حضارة المايا ؟ وماهي أسرار حضارة المايا ؟

إقرأ أيضا : نهاية حضارة الأزتك المتوحشة على يد المستكشفين الإسبان

ما هي حضارة المايا :

شعب المايا هو الشعب الاصلي الذي سكن المكسيك وݣواتيمالا والسلفادور وبليز وهوندوراس وعموما أمريكا الوسطى، يرجع اسم المايا الى اسم مدينة أثرية قديمة كانت عاصمة لمملكة المايا في الفترة التي يطلق عليها المؤرخون الفترة ما بعد الكلاسيكية وهي تزال حتى الآن وتسمى مايا بان.  

عادات وتقاليد حضارة المايا :

اعتاد شعب المايا على عمل عدة تغييرات على أطفالهم حديثي الولادة من أجل إكسابهم خصائص جسدية غير طبيعية وذلك إما لتميزيهم وتحسين مكانتهم الاجتماعية حتى يصبحوا مثل طبقة النبلاء أو لتطوير بنيتهم الجسدية،.

فعلى سبيل المثال فقد اعتادت الطبقة العليا من شعب المايا على استخدام ألواح عريضة يضغطوا بها على جبين الأطفال لجعلها تبدو مسطحة إلى حد ما، الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل وكانوا يضعون بالقرب من أعينهم دلايات متحركة لكي يصابوا بحول في عينيهم وهو ما كان خاصية تميز الطبقات العليا.

كان الأطفال يحصلون على أسمائهم انطلاقا من اليوم الذي ولدوا فيه، فمثلا إذا سأل أحد منهم فردا آخر من شعبه عن اسمه فإنه يتعرف أوتوماتيكيا على يوم مسقط رأسه.

التنظيم الاجتماعي للمايا :

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : كان النظام الاجتماعي عن حضارة المايا يقوم على أساس القوة العسكرية والتقاليد الدينية.

في البداية، تم تقسيم مجتمع المايا بين النخبة الحاكمة وجماهير العوام، وهو نظام تم الحفاظ عليه على أساس القوة العسكرية والتقاليد الدينية.

ومع ذلك، فإن النمو المستدام والمستمر لدول المايا سمح بظهور طبقات اقتصادية وسياسية أكثر تعقيدًا، والتي ميزت الكهنة من ذوي الرتب المنخفضة والجنود والحرفيين والمسؤولين عن بقية الفلاحين والقنانة أو العبيد.

إقرأ أيضا : مدينة أغارثا الأسطورية في جوف الأرض : أين تقع

أسرار حضارة المايا :

صحيح أن شعب المايا في حضارتهم الأولى في الفترة ما قبل الكلاسيكية (بين 2600 قم إلى 250 م) كانوا شعبا بدائيا مقارنة بما نحن عليه لحد الساعة، إلا أنهم استطاعوا في عصرهم ذاك إكتشاف عدة علوم لتسيير إمبراطوريتهم على نحو جيد، كالطب والرياضيات والهندسة المعمارية وعلوم الفلك.

في الطب حقق هذا المايا تقدما ملحوظا، إذ أنهم استعانوا بالشعر البشري لخياطة الجروح، بالإضافة إلى استعمالهم مستحضرات من الأعشاب الطبيعية كعقاقير طبية أو مسكنات للألم وهو ما يعرف حاليا بالتخدير.


لقد ساهمت حضارة المايا في تطور الطب مما ساعد البشرية فيما بعد في قطع أشواط مهمة في هذا المجال.

حقائق مثيرة عن حضارة المايا ونظام الكتابة الخاص بهم :

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : لقد كان المايا أول من استعمل نظام الكتابة الهيروغليفية

اعتاد المايا الكتابة على السفن والجداريات واللوحات.

كانت كتابة المايا نظامًا كاملاً للكتابة الهيروغليفية، وهي الوحيدة في كل أمريكا ما قبل الكولومبية، وقد قدرت علاماتها الأولى بين القرنين الأول والثاني بعد الميلاد في المنطقة الساحلية لغواتيمالا الحالية.

حقق المايا نظام الكتابة الأكثر تقدمًا في كل أمريكا ما قبل كولومبوس، والتي قدرت بداياتها بين القرنين الأول والثاني بعد الميلاد. كان نظامهم مشابها جدًا للكتابة البرزخية (logograms) لأمريكا الوسطى (التي تتكون من تسجيلات)، لذا فمن المحتمل أنها نشأت بالتوازي.

استخدم المايا هذه التهجئة لتسمية السفن والجداريات واللوحات لأغراض عملية أو شعائرية أو دينية.

علم الرياضيات :

-إعلان-

وفي الرياضيات فقد اكتشف علماء الآثار أن الصفر كان مدرجا لديهم في المعاملات المالية والتجارية، وهذا ما يبين أن هذا الشعب كان لم يكن همه الرخاء أو اللهو أو الاستمتاع بمتاع الدنيا أو الوصول إلى السلطة، بل كان دؤوبا ساعيا إلى المعرفة وإكتشاف الأسرار المخبأة لهم في كل المجالات.

فلقد أنشأ المايا نظامًا للأرقام يعتمد على الرقم 20، والذي يتكون من خطوط ونقاط لتمثيل الأرقام، مع الابتكار المطلق الذي أضافوه علامة لتمثيل الصفر. غالبًا ما يُعتبر هذا مساهمة من حضارة المايا للبشرية جمعاء، على الرغم من أنه ربما سبقهم لذلك النظام البابلي.

العمارة والبناء عند حضارة المايا :

تطورت ثقافة المايا في أمريكا الوسطى لمدة 18 قرنا.

تباينت مدن المايا اختلافًا كبيرًا في هندستها المعماري، على الرغم من امتلاكها لخصائص مماثلة. يعتمد كل نمط على المواد المتاحة، والتضاريس المحددة، وتفضيلات النخبة، الذين كانت مبانيهم دائمًا الأكثر ديمومة.

احتلت المعابد مكانًا مميزًا في مدن المايا، وكذلك قصور الحكام. تم بناء منازل عامة الناس بمواد أكثر نعومة وهذا هو السبب في أنها لم تدوم.

أما في المجال المعماري، فقد تميزوا في طريقة بنائهم للبيوت، إذ أنهم استعملوا الملاط (الإسمنت كما يعرف الآن) المصنوع من الكلس الذي يتم استخراجه من الأحجار الكلسية المحروقة للربط بين اللبنات المكونة للجدران، كما أنهم أبدعوا في صقل هاته الحجارة حيث كانت تبدو مذدبة من الطبقة الخارجية فيما يبقى وجهها الذاخلي على حالته الطبيعية مع طلائه بالكلس.


هذا على مستوى التصميم الذاخلي للبيوت، أما على المستوى الخارجي، فقد كان لا بد على الشعب الماياوي أن يبني قببا على شكل هرم تحمي البيوت من تسرب الأمطار والثلوج وتحميهم من الصعقات البرقية التي باستطاعتها تقسيم عمارة ذات عدة طوابق إلى قسمين. وهو ما لبث يحير كل دارس لهذا المجال، حيث يقال أن صلابة الجدران -طبقا للمواد المكونة لها- لا تستحمل الكتلة الثقيلة للقبب.

إقرأ أيضا : الاحتلال البرتغالي للبرازيل : عصر الإستكشفات الجغرافية

علم الفلك في ثقافة المايا :

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : لقد كان المايا بارعين جدا في علوم الرياضيات والفلك والهندسة

فيما يخص العلوم، فقد استطاع شعب المايا فك بعض رموز العلوم الفلكية وفهم ما يحدث في العالم الخارجي من ظواهر طبيعية ككسوف الشمس وخسوف القمر، بل و تمكنوا أيضا إنشاء تقويم منظم يتبعونه، حيث يخول لهم معرفة فصول وأيام السنة وتواريخ الميلاد، وذلك استنادا إلى رؤيهم الجيدة لحركة النجوم والكواكب ودوران الأرض وتعاقب الليل والنهار…

إرث آخر مهم من حضارة المايا له علاقة بالدقة في تأمل السماء وتسجيل ملاحظاتهم الفلكية حول الشمس والقمر والزهرة والنجوم.

حسب اعتقادهم، كان يمكن الحصول على الأدوات الإلهية من السماء. بعبارة أخرى، تأمل الكهنة في الدورات الفلكية الماضية وربطوها بأحداث يمكن تكرارها، وبذلك صاغوا نبوأت.

على الرغم من عدم وجود نية علمية واضحة لديهم، تمكن المايا من قياس 584 يومًا من دورة كوكب الزهرة بهامش خطأ ساعتين فقط، نظرًا لأن لديهم أيضًا فهمًا رائعًا للرياضيات.

كيف انتهت حضارة المايا :

حقائق مثيرة عن حضارة المايا : سقوط حضارة المايا على يد المستعمر الاسباني

سيطر Martín de Urzúa على آخر مدينة مستقلة للمايا

تبدأ قصة انهيار إمبراطورية المايا إن صح التعبير من نقطة كانت فيها الحضارة في أوج تقدمها وازدهارها وتوسعها في الأمريكيتين، إلى أن غرق مركب إسباني كبير في البحر الكاريبي ولم يبقى سوى عشرات الناجين الذين استطاعوا الوصول إلى ساحل شاطئ يوكاتان، لكن سرعان ما تم القبض عليهم وقتلهم من طرف جنود المايا باستثناء اثنين منهم الذين نجوا من الموت المحقق.

وبعد سنين من البحث المتواصل من طرف الإسبان عن حادثة الإختفاء تلك، توصلوا إلى معلومات تفيد بأن شعب المايا هو المسؤول عن موتهم، وعلى الفور أُرسِلت بعثات إسبانية منفصلة يصل عددها  إلى 3 بعثات ما بين 1517 و 1519 إلى ساحل يوكاتان بهدف البحث و الإستكشاف، إلا أن شعب المايا إختار الخيار الخطأ وهو مواجهة الاسبان والذي تسبب في مقتل العديد من سكان المايا.

وبعد العديد من محاولات الإسبان لإخضاع سكان المايا تحت سيطرتهم إلا أنهم أبوا وؤفضوا الإستسلام، وبعد وصول الامدادات الإسبانية لغزو جل الأراضي الماياوية تمكنت إسبانيا من رفع عرشها وبسط سيطرتها و استيلائها على جميع أراضي شعب المايا بمساعدة الهنود بعد نحو 200 عاما من المناوشات الحقيقية.

هنا ينتهي عهد المايا ويدخل التاريخ في منعطف جديد بدأه شعب المايا لينتهي بإكتشاف مناطق وعلوم وثقافات جديدة ما نزال إلى الآن نعتمدها في حياتنا العملية.

إقرأ أيضا : أسرار حضارة الإنكا العظيمة : حضارة متوحشة و شعب مبدع

المصادر :

هناك مصادر عديدة لكن المرجع الموثوق الذي اعتمدنا عليك كان ويكيبيديا

-إعلان-

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.