المضادات الحيوية كل ما تود معرفته عنها بالتفصيل

-إعلان-

ما هي المضادات الحيوية :

المضادات الحيوية antibiotics أو مضادات الجراثيم هي مركبات كيميائية لها القدرة على قتل أو منع نمو وتكاثر الكائنات الحية الدقيقة الحساسة الأخرى. يتم استخدامها عن طريق الطب في علاج الالتهابات البكتيرية.

من بينها وأشهرها البنسلين (أول مضاد حيوي معروف)، ينتج بشكل طبيعي عن طريق بعض الكائنات الحية الدقيقة. بعد ذلك تعلم الإنسان أن يطورها صناعياً.

تأثيرها على البكتيريا محدد، أي أنها مفيدة لمهاجمة بكتيريا معينة فقط. لذلك، لا يوجد مضاد حيوي مفيد ضد جميع أنواع العدوى. ومع ذلك، فإن بعضها واسع الطيف، أي مفيد ضد عدد كبير من السلالات البكتيرية.

أحدث ظهور المضادات الحيويّه ثورة في الطب الحديث. إلى جانب طرق الصرف الصحي، فهي أحد العوامل التي سمحت بإطالة عمر الإنسان وعلاج العديد من الأمراض.

أصل المضادات الحيوية :

ألكسندر فليمنج مخترع البنسلين
يُنسب اختراع البنسلين إلى البريطاني ألكسندر فليمنج.

من المعروف أنه في الصين القديمة ومصر كانت هناك علاجات مختلفة بالمضادّات الحيويّة.

تضمن البعض تطبيق خثارة الصويا المتعفنة على الجروح، أو بعض النباتات التي لها تأثير مضاد حيوي.

ومع ذلك، لم يُعرف وجود البكتيريا وأسباب فعالية هذه العلاجات.

تم اكتشاف أول مضاد حيوي في عام 1897، وكان البنسلين المشتق من العفن البنسليوم. كان من عمل الفرنسي إرنست دوتشيسن، على الرغم من أن عمله لم يجذب انتباه المجتمع العلمي في ذلك الوقت.

بدلاً من ذلك، يُنسب اختراع البنسلين إلى البريطاني ألكسندر فليمنج، الذي زرع في عام 1928 بكتيريا Staphylococcus aureus في مختبره. عن طريق الخطأ، تلوثت إحدى لوحات أجاره بفطر، لكنه اكتشف أن هذا هو سبب موت البكتيريا.

بعد دراسة الحالة، تمكن من عزل المضاد الحيوي، الذي جاء من نفس الفطر الذي اكتشفه دوتشيسن. حصل Fleming على براءة اختراع البنسلين.

إقرأ أيضا : كيف تقوي جهازك المناعي : نصائح وأطعمة تجعله مثل الحديد

تاريخ المضادات الحيوية :

بول إيرليش مخترع الأرسفينامين Arsphenamine
اخترع بول إيرليش الأرسفينامين Arsphenamine في عام 1909

على الرغم من وجود العديد من أسلاف العلاج بالمضادات الحيوية في الطب القديم، إلا أنه لم يكن هناك وعي بوجود مضادات حيوية إلا بعد القرن العشرين. وهكذا كان من الممكن عزلهم وتكاثرهم.

قبل اكتشاف البنسلين، كان يتوفر عقار مضاد حيوي يسمى arsphenamine ،Salvarsán، أو المركب 606. اخترعه عالم البكتيريا الألماني Paul Ehrlich في عام 1909.

كان مضاد حيوي قصير الطيف مشتق من الزرنيخ، والذي استخدم على نطاق واسع في علاج مرض الزهري وداء المثقبيات الأفريقي. وحله البنسلين في علاج هذه الأمراض وأمراض أخرى مثل السل.

أدى علاج العديد من الأمراض المميتة سابقًا إلى إطالة متوسط ​​العمر المتوقع للإنسان بسرعة كبيرة. بالإضافة إلى ذلك، كان أمرًا محوريًا لتعافي الجنود المصابين في القتال خلال الحرب العالمية الثانية.

ابتداءً من عام 1943، أصبح إنتاج المضادات الحيوية أمرًا شائعًا في المجتمع. منذ ذلك الحين، تم اختراع أربعة أجيال من المضادات الحيويه، معظمها من أصل اصطناعي، لتسويقها لمكافحة العديد من الأمراض البكتيرية.

المضادات الحيوية وانواعها :

هناك طرق عديدة لتصنيف المضادات الحيوية، بناءً على تركيبتها البيوكيميائية وغيرها من المعايير المعقدة. تستجيب أبسط التصنيفات للعلاقة بين نشاطها المبيد للجراثيم وتركيز الدواء في الجسم.

وفقًا لهذا المعيار، يمكننا التحدث عن ثلاثة أنواع من المضادات الحيويه :

  • التي لديها تأثير ضئيل أو لا علاقة له بالتركيز، مثل بيتا لاكتام وببتيدات جليكوبتيد.
  • التي تعتمد عملهم بشكل كبير على التركيز، مثل الأمينوغليكوزيدات والفلوروكينولونات.
  • تلك يكون عملها مضادًا للجراثيم: فهي لا تقتل البكتيريا بل تمنع تكاثرها مثل الماكروليدات والتتراسيكلين والكلورامفينيكول.

يمكن أيضًا تصنيف المضادات الحيويه بناءً على جيلها. وبالتالي، فإن الجيل الأول هو الاستخدام الأكثر شيوعًا.

-إعلان-

إقرأ أيضا : حقن بلازما الشعر : كل ماتود معرفته بالتفصيل الممل

كيف تعمل المُضادَّات الحيويَّة :

المُضادَّات الحيويَّة
تدمر معظم المضادات الحيوية جدار الخلية للبكتيريا

لا تعمل كل المُضادَّاتٍ الحيويَّةٍ بنفس الطريقة. بالنسبة للجزء الأكبر ، فهي تعمل على الهياكل الخلوية التي لا توجد في خلايا الثدييات، وبالتالي لا تلحق الضرر بخلايا المريض إلى حد كبير. يمكننا بعد ذلك التحدث عن آليات مختلفة :

  1. على جدار الخلية : تتداخل معظم المضادات الحيوية مع البناء الكيميائي الحيوي لجدار الخلايا البكتيرية. يقع هذا الجدار خارج غشاء البلازما، وهو بمثابة دعم وحماية ، وهو مفتاح تكاثر الخلايا. من خلال إعاقة عمل هذا الجدار، تموت البكتيريا عندما تنفجر بسبب ضغطها الداخلي، أو أثناء مراحل التكاثر، لأن روابطها الببتيدوغليكان تصبح غير فعالة.
  2. على غشاء الخلية : تتسبب المضادّات الحيويّة الأخرى في إتلاف تكوين غشاء الخلية للبكتيريا وبعض الفطريات، مما يؤدي إلى إذابة الدهون اللازمة لوظيفتها.
  3. حول DNA و RNA : هذه هي المضادّات الحيويّة التي تعمل بطريقة مماثلة للعلاج الكيميائي، حيث تدمر الحمض النووي البكتيري والحمض النووي الريبي لإضعاف قدرتها على التكاثر وتكوين البروتينات. وبالتالي، فإن البكتيريا تعيق وظيفتها الوراثية وتنتج نسخًا غير كاملة تموت بسرعة.
  4. حول الريبوسومات : الريبوسومات هي عضيات الخلية المسؤولة عن تخليق البروتينات من الرنا الريباسي (الريبوسوم). تتداخل هذه المضادّات الحيويّة مع عمل هذه العضيات في البكتيريا، مما يجعلها غير قادرة على تخليق البروتينات اللازمة للنمو أو التكاثر بشكل صحيح.

لماذا المُضادَّات الحيويَّة مهمة ؟

المضادات الحيوية ضرورية للمجتمع المعاصر فهي الأدوية التي تسمح لنا بمكافحة معظم العدوى طوال حياتنا (باستثناء الفيروسات). وبالتالي، فهي تضمن معايير معينة من التعقيم ضرورية للحفاظ على النظافة في المنازل والمستشفيات وغيرها من المناطق.

تعد المضادّات الحيويّة حاليًا جزءًا من الآليات المستخدمة في الطب البيطري، والثروة الحيوانية، والزراعة، والطب، وصناعة الأغذية، وما إلى ذلك.

إقرأ أيضا : افضل دواء لعلاج الزكام : علاجات منزلية فعالة

آثار سوء استخدام المضادات الحيوية :

المضادات الحيوية ليست آمنة لجسمنا. لا يضر استهلاكها بالبكتيريا الحساسة فحسب، بل يضر أيضًا خلايا الجسم. على سبيل المثال، توجد في الأمعاء بكتيريا تكافلية نستخدمها لهضم الطعام. تتأثر بالمضادات الحيوية.

لذلك، فإن العلاجات مكثفة ولفترة محدودة. يشبه عملها القصف الكيميائي. وبالتالي، من الممكن أن يتسبب العلاج بالمضادات الحيوية وخاصة أقوىها في ظهور أعراض ثانوية مثل الغثيان، والإسهال، وعدم الراحة العامة والألم، إلخ.

إن الاستخدام المفرط والمتكرر للمضادات الحيوية يعرضنا لخطر تلف الكلى الذي لا يمكن إصلاحه. هذا هو السبب في أنه من الضروري دائمًا أن تأخذ المضادات الحيويه بوصفة من الطبيب.

البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية :

البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

على الرغم من فعالية المضادات الحيوية، إلا أن استخدامها على نطاق واسع وعشوائي قد أعطى بعض أنواع البكتيريا آليات مقاومة معينة. هذا لأن البكتيريا كائنات حية تسعى أيضًا إلى الاستمرار مع مرور الوقت.

والنتيجة هي أن بعض السلالات يمكنها تعطيل عمل المضادّات الحيويّة الرئيسية بإجرائات مختلفة. هذه هي الحالة التي تصبح بها العدوى أكثر صعوبة في العلاج، وحتى بعض المضادات الحيوية تصبح غير فعالة، خاصة المضادات ذات الطيف الواسع.

لهذا السبب، فإن أقوى المضادّات الحيويّة من الجيل الرابع، مخصصة لحالات المقاومة البكتيرية والالتهابات الخطيرة. وإلا فقد نفقد سلاحنا الرئيسي في الحرب ضد البكتيريا.

الاستخدام المناسب للمضادات الحيويَّة :

بمجرد فهم مخاطر الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية، يمكن فهم الديناميكيات المناسبة لاستخدامها :

  • يجب استخدام المضادات الحيوية تحت إشراف طبي صارم، لعلاج الالتهابات البكتيرية. إنها عديمة الفائدة تمامًا ضد الفيروسات والأوليات والفطريات. ولا ينبغي استخدامها ضد الحساسية.
  • يجب تناول المضادات الحيويّه لفترة زمنية محددة، مع مراعاة دورية كل جرعة.
  • إن تناولها لفترة طويلة جدًا سيجعلها غير فعالة ويسمح للبكتيريا بالتعود على المركب وبناء المقاومة.
  • لا ينبغي التوقف عن تناول المضادات الحيويّه بمجرد ملاحظة الأعراض الأولى للتحسن (بعد 3 إلى 5 أيام من بدء العلاج)، ولكن يجب إكمال العلاج حتى إنتهاء المدة الزمنية المحددة.
  • تتداخل بعض المضادات الحيويّه مع فعالية حبوب منع الحمل (ريفامبيسيلين وريفابوتين فقط). عادة ما يقلل استهلاك الكحول ومدرات البول الأخرى من فعالية العلاج بالمضادات الحيوية، حيث يتم طرد الدواء من الجسم قبل الأوان.

تسمية المضادات الحيوية :

كونها مركبات كيميائية معقدة، لا يوجد معيار محدد لتسمية المضادات الحيوية وفقًا لمعايير IUPAC. ومع ذلك عادةً ما تنتهي أسمائهم بـ in- (بنسلين، أموكسيسيلين، نيومايسين، سيفالوسبورين، إلخ).

في الحالة المحددة لمشتقات البنسلين، تُعرف جميعها بنفس الاسم: البنسلين- G، البنسلين- X، البنسلين- V.

إقرأ أيضا : خصائص علم البيولوجيا : ما لا تعرفه عن علم الأحياء

تصنيف المضادات الحيوية واستخداماتها :

مضاد الأموكسيسيلين
يهاجم الأموكسيسيلين البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام
  1. الستربتومايسين : تم اكتشاف أول مضاد حيوي أمينوغليكوزيد كان ذا قيمة خاصة ضد مرض السل. لديها مجموعة محددة جدا من الاستخدام.
  2. أموكسيسيلين : مشتق من البنسلين، وهو مُضادّ حيويّ واسع الطيف ضد البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام في كل من المرضى البشريين والبيطريين.
  3. سيفادروكسيل : من عائلة السيفالوسبورين ومن الجيل الأول، هو مضاد حيوي واسع الطيف مفيد للعدوى مثل التهاب البلعوم والتهاب اللوزتين والتهابات المسالك البولية والكبد أو الجلد وغيرها.
  4. فانكومايسين : مضاد حيوي ببتيد جليكوبتيد مركب من البكتيريا موجبة الجرام Nocardia orientalis ومفيد ضد عدوى البكتيريا موجبة الجرام وليس ضد البكتيريا سالبة الجرام.
  5. أزيثروميسين : مضاد حيوي واسع الطيف من مجموعة الماكروليدات، مفيد جدًا ضد الالتهابات التناسلية واللاهوائية والإيجابية الجرام والسلبية الجرام.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *