العالمة ماري كوري : رائدة الفيزياء والكيمياء ومكتشفة الراديوم

-إعلان-

كانت العالمة ماري كوري، عالمة الفيزياء الفرنسية الشهيرة من أصل بولندي، المشهورة بعملها في مجال النشاط الإشعاعي والفائزة مرتين بجائزة نوبل، بلا شك واحدة من أهم الشخصيات في التاريخ المعاصر، وواحدة من أكثر النساء تأثيراً في التاريخ البشري.

اكتشافات ماري كوري وبصمتها في الوسط العلمي :

كانت عالمة الفيزياء الفرنسية الشهيرة من أصل بولندي، المشهورة بعملها في مجال النشاط الإشعاعي والفائزة مرتين بجائزة نوبل، بلا شك واحدة من أهم الشخصيات في التاريخ المعاصر، وواحدة من أكثر النساء تأثيراً. تضاعف صعوبة حصول النساء في ذلك الوقت على التعليم العالي والتفوق في مجالات أكاديمية معينة على استحقاقهن، ليس فقط كعالمة، ولكن كشخص.

كانت العالمة ماري كوري رائدة في مختلف المجالات. بالإضافة إلى كونها أول امرأة تفوز بجائزة نوبل، فهي المرأة الوحيدة التي فازت بالجائزة في مجالين مختلفين. وكأن ذلك لم يكن كافيًا، فقد كانت أول معلمة في جامعة السوربون الشهيرة.

من خلال العمل مع زوجها بيير كوري، اكتشفت ماري كوري البولونيوم والراديوم في عام 1898. وفي عام 1903 فازا بجائزة نوبل في الفيزياء لاكتشافهما النشاط الإشعاعي. في عام 1911 حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء لعزل الراديوم النقي. بعد العمل في الأشعة السينية خلال الحرب العالمية الأولى، درست المواد المشعة وتطبيقاتها الطبية.

كانت مساهمات ماري كوري في الفيزياء هائلة، ليس فقط في عملها الخاص، كما أشار إليها اثنان من الحائزين على جائزة نوبل، ولكن أيضًا من خلال تأثيرها على الأجيال اللاحقة من الفيزيائيين والكيميائيين النوويين. مهدت أعمالها الطريق لاكتشاف النشاط الإشعاعي النيوتروني والاصطناعي.

خلال الحرب العالمية الأولى، كرست ماري كوري نفسها بمساعدة ابنتها إيرين لتطوير استخدام الأشعة السينية. ومنذ عام 1922، كعضو في أكاديمية الطب، كرست هذه المرأة الشجاعة بحثها لدراسة كيمياء المواد المشعة والتطبيقات الطبية لهذه المواد.

كان أحد أبرز إنجازات ماري كوري هو فهم الحاجة إلى تجميع مصادر مشعة مكثفة، ليس فقط لعلاج الأمراض، ولكن أيضًا للحفاظ على إمدادات وفيرة لأبحاث الفيزياء النووية.

أخيرًا، في عام 1934، ماتت ماري كوري نتيجة لسرطان الدم الناجم عن تأثير الإشعاع.

إقرأ أيضا : النابغة نيكولا تسلا : الرجل الذي غير العالم ولكن تم نبذه

صورة العالمة ماري كوري
العالمة ماري كوري، من أبرز الشخصيات في عالم الفيزياء والكيمياء

عائلة ماري كوري والسنوات الأولى من حياتها :

ابنة مدرس الفيزياء والرياضيات Władysław Skłodowski والمعلمة Bronisława Boguska ، كانت ماري كوري الأصغر بين خمسة أشقاء. تميزت طفولتها بوفاة إحدى شقيقاتها بسبب التيفوس، ووفاة والدتها بمرض السل عندما كان عمرها 10 سنوات فقط.

وُلِدت ونشأت في بولندا التي احتلتها بالكامل تقريبًا قوات الإمبراطورية الروسية. أُجبروا على التخلص من الثقافة البولندية، ولم تنفصل عائلاتهم أبدًا عن جذورهم.

دفع حب الوطن من والد ماري كوري المشرفين الروس إلى تعيينه في وظائف منخفضة الأجر. عانت عائلته من مشاكل مالية خطيرة.

الصعوبات التي مرت بها منذ صغرها لم تحبط رغبتها في الدراسة. بعد الانتهاء من دراسات التعليم الأساسي، لم تتمكن كوري من الالتحاق بمؤسسة للتعليم العالي لمجرد أنها كانت امرأة. ومع ذلك، فقد أدى ذلك إلى زيادة رغبتها في التعلم وانضمت إلى أختها برونسلاوا في جامعة بولندية سرية تقبل النساء.

منذ الطفولة، إشتهرت ماري بذاكرتها القوية و الرائعة، في سن 16 فازت بميدالية ذهبية في نهاية تعليمها الثانوي في المدرسة الثانوية الروسية. لأن والدها، مدرس الرياضيات والفيزياء، فقد مدخراته بسبب الاستثمار السيئ، كان عليها أن تعمل كمدرسة، وفي الوقت نفسه، شاركت سراً من خلال تعليم اللغة البولندية للعمال وهو أمر كان يرفضه الروس والذين كانو يسعو جاهدين لمسح الهوية البولونية وفرض الهوية واللغة الروسية بدلا عنها.

في عام 1891، في سن الرابعة والعشرين، انتقلت العالمة ماري كوري أخيرًا إلى فرنسا للدراسة بفضل مدخراتها ومساعدة والدها.

إقرأ أيضا : المكتشف كريستوفر كولومبوس : الملاح الشهير ومكتشف أمريكا

المسار والمساهمة في العلم :

من خلال الجهد والتضحية، في عام 1893، تخرجت ماري كوري في الفيزياء من جامعة السوربون الشهيرة في باريس، واحتلت المرتبة الأولى في فصلها. بعد عام واحد فقط، التقت بالرجل الذي أصبح زوجها في عام 1895 ووالد ابنتيه ا: زميلها العالم بيير كوري.

-إعلان-

لم ينته اهتمام ماري كوري بالفيزياء بعد حصولها على شهادتها العلمية. واصل تدريبها وكانت خطوتها التالية هي الحصول على الدكتوراه.

ساعد البحث الذي أجراه الفيزيائي هنري بيكريل عن إشعاع اليورانيوم واكتشاف الأشعة السينية من قبل فيلهلم رونتجن كوري في اختيار موضوع أطروحتها : البحث عن المواد المشعة.

مفتونًا بالتقدم المحرز في أبحاث زوجته، قرر بيير وضع دراساته حول المغناطيسية جانبًا من أجل مساعدتها.

عملت ماري وبيير كوري جنبًا إلى جنب في ظروف بعيدة عن السهولة. في عام 1898 أعلنوا عن اكتشاف عناصر جديدة : الراديوم والبولونيوم، وكلاهما أكثر إشعاعًا من اليورانيوم. ومع ذلك، لم يتمكنوا إلا بعد أربع سنوات من إثبات اكتشافهم.

كان عام 1903 عام قطف ثمار مجهودات العالمة ماري كوري. لم تحصل على درجة الدكتوراه فحسب، بل حصلت أيضًا على جائزة نوبل في الفيزياء مع زوجها وبيكريل لأبحاثهما حول النشاط الإشعاعي.

على الرغم من أهمية مدام كوري في هذه الاكتشافات، إلا أنها لم تحصل على نفس التقدير مثل زوجها. في عام 1904 تم تعيين بيير كوري أستاذًا في جامعة باريس، وبعد ذلك بعامين أصبح عضوًا في الأكاديمية الفرنسية.

لسوء الحظ، في عام 1906، أنهت عربة تجرها الخيول حياة السيد كوري. هذا الانقلاب في المصير جعل ماري تشغل كرسي الفيزياء في جامعة السوربون، لتصبح أول أستاذة في تلك الجامعة.

إقرأ أيضا : مصطفى كمال أتاتورك الذي ألغى الخلافة العثمانية وأسس الجمهورية التركية العلمانية

ماري كوري مع زوجها بيار كوري في مختبرهما
ماري كوري مع زوجها بيار كوري في مختبرهما

حصول كوري على جائزة نوبل الثانية :

حصول ماري كوري على جائزة نوبل في الفيزياء سنة 1903
حصول ماري كوري وزوجها على جائزة نوبل في الفيزياء سنة 1903 في سطوكهولم

بعد وفاة بيير المأساوية، قررت ماري، التي تأثرت بشدة، مواصلة بحثها وسعيها لإنشاء مختبر جديد وأفضل للعمل فيه.

خلال السنوات التالية، جمعت بين عملها في الجامعة ورعاية بناتها وأبحاثها على الراديوم. سرعان ما أكتشفت أن العلاج الإشعاعي يمكن أن يكون علاجًا للسرطان. أدى هذا إلى اكتساب تجارب ماري شعبية وتصبح شائعة.

بفضل هذه التحقيقات والأبحاث العلمية، فازت العالمة ماري كوري بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1911. ومع ذلك، هناك من أكد أن ماري كوري قد خسرتها بسبب “فضيحة حب” ؛ شيء لا علاقة له بالعلم.

إقرأ أيضا : الامبراطور يوليوس قيصر : مؤسس الامبراطورية الرومانية

سبب وفاة ماري كوري والسنوات الأخيرة في حياتها:

لم تكن ماري كوري عالمة رائدة فحسب، بل لعبت أيضًا دورًا مهمًا للغاية خلال الحرب العالمية الأولى.

دون أن تستفيد من النتائج التي توصلت إليها، اشترت العالمة عدة سيارات وآلات أشعة سينية محمولة وصنعت “سيارات إسعاف إشعاعية”. بفضل هذه اللفتة، تمكن العديد من الجنود من إنقاذ حياتهم وأصبحت مديرة خدمة الأشعة في الصليب الأحمر الفرنسي.

بعد الحرب، عادت كوري إلى دراستها وكانت جزءًا من الأكاديميات العلمية المختلفة مثل الأكاديمية الوطنية الفرنسية للطب في عام 1922 وحصلت على جوائز لا حصر لها.

لسوء الحظ ، بسبب الإشعاع الذي تعرضت له في تجاربها، توفيت ماري كوري في 4 يوليو 1934. ومع ذلك، فإن مساهماتها في العلم والمجتمع ستكون دائمًا خالدة.

إقرأ أيضا : ريتشارد قلب الأسد : الملك الأسطوري العاشق للحروب

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *