الثورة العلمية في اوروبا التي غيرت تاريخ القارة العجوز

-إعلان-

ما هي الثورة العلمية :

الثورة العلمية في اوروبا حدثت بين القرنين السابع عشر والثامن عشر حيث كانت هناك تحولات نموذجية حول كيفية تحليل الواقع ومراقبته. ظهرت آراء جديدة عن الطبيعة كمجالات حلت محل النظرة اليونانية للعلم التي هيمنت على الفكر لنحو 2000 عام.

كانت التخصصات الجديدة التي شكلت طريقة جديدة لفهم العلوم، هي الفيزياء وعلم الفلك والكيمياء والطب وعلم الأحياء، من بين أمور أخرى. تم استبدال الخرافات والدين بالعلم والعقل والمعرفة التي يمكن إثباتها، تاركين وراءهم بشكل خاص إسناد المسؤوليات إلى كائنات خارقة للطبيعة أو المعتقدات الدينية و التقاليد القديمة.

إقرأ أيضا : قيام الثورة الفرنسية : الثورة التي ألهمت العالم وغيرت التاريخ

خصائص الثورة العلمية في اوروبا :

الثورة العلمية في اوروبا
تميزت الثورة العلمية في اوروبا باعتماد المنطق والعلم بدلا من المعتقدات الدينية.

تميزت الثورة العلمية في اوروبا بما يلي :

  • اقتراح طرق جديدة لفهم الواقع من خلال العقل والمعرفة والتوضيح.
  • هدم المعتقدات القديمة، مثل أن الأرض كانت مركز الكون.
  • اقتراح المنهج العلمي للبحث.
  • إنشاء مؤسسات لدعم البحث العلمي.
  • استبدل المنطق الأرسطي حول الكون بالمعرفة المكتسبة من خلال الملاحظة والتجريب.
  • تطوير طرق مهمة في الرياضيات كان لها تأثير على مختلف التخصصات، مثل الفيزياء وعلم الفلك والكيمياء.
  • اقترح تغييرات في النموذج، مثل أفكار نيكولاس كوبرنيكوس حول الشمس كمركز للكون.

إقرأ أيضا : الطاعون الأسود : الوحش الذي أودى بحياة أزيد من 200 مليون نسمة

أهم شخصيات الثورة العلمية في أوروبا :

جاليليو جاليلي
صاغ جاليليو جاليلي أول قانون للحركة يسمى “قانون القصور الذاتي”.

من بين الشخصيات الرئيسية التي بدأت فترة الثورة العلمية في اوروبا، برز المفكرون والباحثون التالية أسماؤهم، والذين كانوا روادًا في اقتراح طريقة جديدة لفهم العالم من حولهم :

  1. نيكولاس كوبرنيكوس (1473 – 1543) : لقد كان عالم فلك بروسيًا صاغ نظرية مركزية الشمس للنظام الشمسي حيث تكون الشمس مركز الكون وتدور الكواكب حوله. عارض نظرية مركزية الأرض القديمة بأن الأرض كانت مركز الكون.
  2. يوهانس كبلر (1571-1630) : كان عالم فلك ورياضيات ألمانيًا صاغ قوانين حركة الكواكب في مدارها حول الشمس.
  3. جاليليو جاليلي (1564-1642) : كان منجمًا ومهندسًا وعالمًا فيزيائيًا إيطاليًا قدم مساهمات مختلفة، مثل تحسين التلسكوب، والملاحظات الفلكية الجديدة، وأول قانون للحركة يسمى “قانون القصور الذاتي” والطريقة العلمية.
  4. إسحاق نيوتن (1643-1727) : كان عالم فيزياء ولاهوت ومخترع وعالم رياضيات إنكليزيًا وصف قانون الجاذبية الكونية وأسس قوانين الحركة التي شكلت أساس الميكانيكا.

-إعلان-

إقرأ أيضا : عصر الاكتشافات الجغرافية واكتشاف العالم الجديد

لماذا سميت ثورة :

صاغ المؤرخ الفرنسي ألكسندر كويري مصطلح الثورة في عام 1939 للإشارة إلى الفترة التي اتسمت بتحولات نموذجية مختلفة حول تحليل الواقع ومراقبته.

حدثت هذه التحولات النموذجية ببطء ومجزأة ، لكنها كانت فترة ثورية في حجم هذه الأفكار الجديدة، مما ساهم في تغيير تاريخ أوروبا جذريا على جميع المستويات.

نتائج الثورة العلمية :

الثورة العلمية
ساهمت الثورة العلمية في تغيير تاريخ اوروبا والعالم بشكل كبير.

من بين المساهمات الرئيسية للثورة العلمية والتكنولوجية في اوروبا، يبرز ما يلي :

  • تأكيد أن الأجسام تتكون من ذرات وجزيئات وليس من “عناصر” مثل الماء والنار والأرض والهواء.
  • إثبات أن الضوء هو شكل من أشكال الطاقة يتكون من موجات كهرومغناطيسية تؤثر على الأشياء وكل شيء من حولنا. تنعكس هذه الموجات وتسمح للعين البشرية باكتشاف الأشكال والأحجام، من بين خصائص أخرى.
  • الكائنات الحية هي نتيجة عملية التطور البيولوجي الطبيعي. تؤكد النظرية التي صاغها البريطاني تشارلز داروين أن التطور أو النسب يعني أن الأنواع يمكن أن تتغير بمرور الوقت، مما يؤدي إلى ظهور أنواع جديدة.
  • تم استبدال الدين والخرافات القائمة على المعتقدات والأساطير جزئيًا، بمعرفة يمكن التحقق منها تستند إلى التحليل والعقل. على سبيل المثال، كان علم الفلك قادرًا على شرح العديد من الظواهر التي كانت تعتبر حتى وقت غير بعيد من الإشارات الإلاهية.
  • تميزت الاكتشافات والاختراعات الجديدة مثل المجهر، بأصل الطب الحديث وكان من الممكن فهم نظام الدورة الدموية والحمض النووي والجينوم وقوانين مندل.

إقرأ أيضا : قصة اختراع الحاسوب : الاختراع الذي قلب حياة البشر

عواقب الثورة العلمية :

كان للثورة العلمية عواقب مختلفة مثل إنشاء طرق جديدة للمعرفة، وإنشاء هرمية اجتماعية جديدة وفقًا لمستوى المفكرين وقيادة المجتمعات نحو الثورة الصناعية.

قبل كل شيء، كانت الثورة العلمية قائمة على اكتشاف العقل كوسيلة لبناء المعرفة يمكن التحقق منها واختبارها، كما ساهمت الثورة العلمية في اوروبا في تقليص دور و سلطة الكنيسة بشكل كبير وظهور العديد من الأجيال الملحدة والمؤمنة فقط بالعلم و بكل ما يمكن إثباته.

إقرأ أيضا : اكتشاف البنسلين : المضاد الحيوي الذي غير مجرى التاريخ

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.