اقراص الدروبا الغامضة : من صنعها أجدادنا القدامى أو الفضائيون

-إعلان-

يعتبر لغْز اقراص الدروبا الغامضه، احد أَكْثَر الألغاز غموضا و التي عجز العُلَماءُ عن حلها إلى اليوم. 

تحتوي تلك الأقراص نقوشا و رموزا ويعتقد  أنها رسالة من الاجداد القدامى تحكي قصه الكون أو من كائنات آتت من احد المجرات البعيدة بغية التواصل معنا.

ما هي قصه أقراص دروبا ؟ هل هي فعلا من صنع بعض المخلوقات الذكية  من خارج الحدود ؟

اكتشاف اقراص الدروبا :

اقراص الدروبا
اقراص الدروبا

منذ أَكْثَر من 80 عامًا، اكتشف علماء الآثار الصينيون نظام كهف يضم هياكل عظمية مخيفة برؤوس ممدودة وخريطة كونية و 716 قرصًا غريبًا.

يُزعم أن الاكتشاف الغامض قد تم في العام 1938 عندما كان تشي بَوّ تاي، أستاذ علم الآثار بجامعة بكِين وطلابه في بعثة أو رحلة استكشافية لاستكشاف سلسلة من الكهوف في جبال بايان كار اولا التي يتعذر الوصول إليها على حدود الصَيِّن والتبت.

عندما دخلوا الكهف، أدركوا أنه أَكْثَر من الكهوف العادية، كان شبكة أو نظامًا معقدًا من الأنفاق الصناعية والمخازن. كانت الجدران مربعة ومتبلورة، كما لو أن القطع و الشق في الجبل قد تم إنشاؤه بمصدر حرارة شديدة.

وجدوا داخل الكهوف أماكن دفن، وفيها بعض الهياكل العظمية الغريبة التي يبلغ ارتفاعها 1.38 متر (4 أقدام و 6 بوصات) مدفونة بداخلها. كان لهذه الهياكل العظمية رؤوس كبيرة بشكل غير طبيعي وأجسام صغيرة ورقيقة وهشة.

تم اقتراح أن هذه البقايا الهيكلية ربما كانت تنتمي إلى نوع غير معروف من الغوريلا الجبلية، ولكن تم تجاهل هذه الفكرة عندما تم العثور على الهياكل العظمية المدفونة.

قال البرُوفِسُور تشي بَوّ تي نفسه : من في الحيوانات يدفن موتاه بهاته الطريقة ؟

استبعدت الإكتشافات الأخرى التي تم إجراؤها في الكهوف بشكل قاطع فكرة أن هذه البقايا كانت لقرود.

بالإضافة إلى بقايا الهياكل العظمية، اكتشف البروفيسور تشي بو تي وطلابه أشياء أخرى لا حصر لها.

نُقشت على الجدران صور توضيحية للسماء: الشمس، والقمر، الكواكب الحجرية و النجوم، والارض مع الخطوط المنقطة التي تربطهم. 

إقرأ أيضا : أسرار خطوط نازكا في بيرو : لغز عجز العُلَماءُ عن حله

اكتشاف القرن :

الا أن الاكتشاف الأكثر روعة على الإطلاق كان لازال مفقودًا. كان نصف مدفون بسبب الأوساخ في الكَهف، كان قرصًا حجريًا، من الواضح أنه مصنوع من يد مخلوق ذكي. 

كان قطر القُرص 22.7 سنتمتر وقطره 2 سم. سميك وله ثقب في الوسط، دائري تمامًا، قطره 2 سنتمتر.

من هنا نشأ أخدود حلزوني خارجي بحروف مكتوبة. يرجع تاريخ هذا القرص إلى ما بين 10000 و 12000 سنة (أقدم بكثير من أهرامات مصر العظيمة). 

واتضح أنها لم تكن الوحيدة، حيث تم العثور على عدد 716 طبقًا أو اقراص حجرية سميكة و مميزة ,سميت فيما بعد أقراص دروبا الحجريه. ولكل منها شخصيات مختلفة.

صفات شعب دروبا :

اقراص الدروبا
فرد من شعب الدروبا

تعد جِبَال بيان كَارا اولا واحدة من أَكْثَر المناطق عزلة على وجه الارض. أقرب مدينة لها هي لاسا في التُبْت، على مسافة 640 كم إلى الجنوب على أرض غير سالكة.

يسكنها حاليًا قبيلتان من الناس يختلفان تمامًا عن سكان القرى المحيطة: دروبا وحام، وهم ببساطة لا يتناسبون مع أي فئة عرقية أنشأها عُلَماء الأنثروبولوجيا.

دروبا (أيضًا Dropas أو Drok-pa أو Dzopa ، باللغة الصينية هو الاسم الذي يطلق على سلالة مفترضة من الأقزام التي هبطت من الفضاء بالقرب من التبت الصينية منذ حوالي اثني عشر ألف عام.

يَبْلُغُ متوسط ​​ارتفاع الشخص البالغ منهم مترًا واحدًا و 25 سنتيمتراً، وبشرتهم صفراء، ورؤوسهم كبيرة بشكل غير متناسب، وعيونهم كبيرة ومزرقة ، ولكنها ليست شرقية في المظهر. ملامحهم قوقازية عمليا، وأجسامهم رقيقة وحساسة للغاية. يَبْلُغُ متوسط ​​وزن الشخص البالغ حوالي 50 كجم.

إقرأ أيضا : أسرار مثلث برمودا الغامض : السر وراء حوادث الإختفاء

خصائص أقراص دروبا :

اقراص الدروبا
اقراص الدروبا

-إعلان-

تم وضع علامات على الاقْراص إلى جانب بقية نتائج البعثة وتم الاحتفاظ بها في جامعة بكِين منذ يوم اكتشافها. على مر السنين، حاول آخرون فك رموز النقوش الغريبة على الاقْراص لكن دون جدوى.

كان البرُوفِسُور تسوم أم نوي، الذي بدأ في عَام 1962 وبعد التعرف على تاريخ الاقْراص، يشرع في فك رموز معنى هذه الاقْراص. 

لقد أدرك هو وزملاؤه أن الأخاديد الحلزونية لم تكن رسومات بسيطة، بل كانت كتابة قديمة بشكل لا يصدق محفورة بطريقة غير معروفة وبحجم مجهري تقريبًا.

إذا كان ما يظنونه صحيحًا، فستكون أقدم كتابة معروفة في العَالَم، يتراوح عمر الأقراص بين 10000 و 12000 عَام. كان الأستاذ بمساعدة عدسة مكبرة، يقوم بنسخ الأحرف بدقة من القرص على قطعة من الورق. 

لكن كان هنالك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات. كيف يمكن لأناس بدائيين أن يصنعوا مثل هذه الاقراص الدقيقة ؟ كيف قاموا بنحت كتابة شبه مجهرية على الحجر؟ من كانوا و لأي غرض قاموا بصنع المئات من الأقراص ؟

بمجرد نسخ الأحرف الموجودة على جميع الأقراص، بدأ البرُوفِسُور تسوم أم نوي وزملاؤه المهمة الشاقة لمحاولة فك رموز محتوياتها. 

أخيرًا، من خلال الاختبار وتبادل الصور للكلمات والعبارات، استطاع فك شفرة جزء من الكود أو الكتابة.

نسخ الأستاذ استنتاجاته على الورق وقدمها إلى الجامعة لنشرها لاحقًا، وهو ما كان ممنوعًا تمامًا.

كان ذلك في عَام 1965، عندما ظهر بشكل غير متوقع مقال كتبه عالم اللغة الروسي فياتشيسلاف سايزيف في المجلة الألمانية “Das Vegetarische Universum” ، وفي المجلة الأنجلو-روسية “Sputnik” ، يروي تاريخ التسجيلات ، وتكوينها ، و مقتطفات حول ما تم فكه بواسطة البرُوفِسُور تسوم أم نوي.

إقرأ أيضا : ما هو علم الفلك : حقائق ومعلومات مثيرة للفضول

فرضيات حول اقراص الدروبا :

اقراص الدروبا

تكشف اقراص الدروبا قصة سفينة فضاء قادمة من كَوكب بعيد اضطرت إلى الهبوط الاضطراري في جبال بَايان كَارا اولا. 

لجأ طاقم سفينة الفضاء (دروباس) إلى كهوف الجبال وعلى الرغم من أن نواياهم كانت سلمية, إلا أن شعب دروبا لم يفهموا أفراد قبيلة حام الذين احتلوا الكهوف المجاورة واعتقدوا أنهم كانوا أعداء أرادوا الاستيلاء على أراضيهم، طاردوا وقتلوا بعضهم. 

عندما فهمت قبيله حام أخيرًا لغة إشارة قبيله دروبا، سمحوا لهم بدخول أراضيهم مع العلم أن الوافدين الجدد لديهم نوايا سلمية.

تخبر الأقراص أيضًا كيف لم تمكن شعب دروبا من إصلاح سفينتهم الفضائية واستحالة العودة إلى كوكبها الأصلي (الذي يقع بعيدا عن مجرتنا وهي في مجرة ما في درب التبانة)، ثم الاضطرار إلى البقاء على كوكب الأرض.

كل قرص من أقراص دروبا احتوى على نقش مختلف واثنين من الأخاديد الرقيقة اللولبية من الحافة إلى الحفرة المركزية. 

يُعتقد أن أقراص دروبا الغامضه Dropa disc والعناصر الأخرى التي تم اكتشافها خلال الرحلة الاستكشافية قد تم حفظها في جامعه بكين لمدة 20 عامًا. تآكلت العديد من الحروف الهيروغليفية بسَببَ  عملية التعرية.

نشر البروفسور تسوم اكتشافه في عَام 1962. ومع ذلك ،تم السخرية منه بطريقة  جعلته ترك الصين وانتقل إلى اليابان، حيث سيموت لاحقًا. 

يقال إن أكاديمية بكِين لما قبل التاريخ لم تكن لتسمح له مطلقًا بنشر أو مناقشة اكتشافه مرة أخرى. أيضًا، نظرًا لأن “Tsum Um Nui” ليس اسمًا صينيًا حقيقيًا، فإن بعض النقاد يقترحون أن الرجل لم يكن موجودًا على الإطلاق. 

يدعي آخرون أن Tsum Um Nui هو اسم ياباني تم تكييفه مع اللغة الصينية. بخلاف نظرياته حول Dropa ، لم يعد هناك دليل على وجوده على الإطلاق.

إقرأ أيضا : الواح جورجيا الغامضة : الصرح المجهول الذي حير العلماء

الاكتشافات الحديثة المزعومة :

في عَام 1994 حاول الباحث بيتر كراسا (الذي توفي في أكتوبر 2005) تحديد موقع جزء من الاسطوانات في متحف شيان، ووجد أن كل الإشارات إلى وُجود اقراص دروبا قد ضاعت وتلاشت.

لقد اختفوا ببساطة، وبعد عقدين من الزمن لم تعد السجلات موجودة في المتحف، ولم يعرف أحد أي شيء عن تلك الأقراص.

فى عام 1995، أفادت وكالة أنباء أسوشيتد برس الصينية عن اكتشاف في مقاطعة سيشوان، بالقرب من جِبَال بَايان كارا أولا، لقبيلة صغيرة كانت معزولة حتى الآن عن بقية العالم.

يتكون هذا المجتمع من حوالي 120 شخصًا لا يمكن تصنيفهم في أي مجموعة إثنولوجية في المنطقة. 

كان أَكْثَر ما يلفت الانتباه هو قصر طولهم، حيث لم يتجاوز أطول فرد مترًا وست بوصات. لم يُعرف أي شيء آخر منذ ذلك الحين عن هذه القبيلة ومكان وجودها من قبل السلطات الصينية.

في أكتوبر / تشرين الأول 2007 ، كشف احد أحفاد الدكتور تسوم أم نوي للصحافة أنه ترك بعض العينات من احد الهياكل العظمية القديمة التي وجدوها في منزله، بهدف دراستها على ما يبدو.

تم تقديم العينات لتحليل الحمض النووي. سلطت هذه الدراسات الضوء على معلومات علمية أكثر مما كان متوقعًا، حيث تم اكتشاف وجود أحفاد هجينة في قرية نائية في الصين، ولا يزال البحث جارياً بشأنها.

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *