أهرامات يوناجوني اليابانية : هل بناها البشر أو نحتتها يد الطبيعة

-إعلان-

تعتبر أهرامات يوناجوني اليابانية أحد أعظم الإكتشافات في تاريخ الآثار واللتي تم العثور عليها في اليابان في عام 1986م ، وعلى امتداد 311 ميل على أرضية المحيط، وهي بقايا محفوطة لأحد المدن اليابانية من العصور القديمة.

وترتفع هذه الأهرامات الغامضة حتى 76 مترا من قاع البحر، وتوفر تجربة غوص ممتازة لعشاق أعماق المحيطات.

لا يستطيع الخبراء من جميع أنحاء العالم الاتفاق حول ما اذا كان هرم يوناجوني الواقع تحت الماء قبالة ساحل اليابان هو من صنع الإنسان أم أنه تكون بشكل طبيعي.

عادة في الطبيعة لا توجد أشكال هرمية مُقطعة على هيئة مربعات ومثلثات بهذه الدقة، إلا أن بعض الخبراء لا يزال يؤكد أن هذه الأهرامات من عمل الطبيعة.

وإذا كان الهرم من صنع الإنسان، يشير بعض الخبراء إلى أنه قد يكون بني خلال العصر الجليدي الأخير، أي حوالي 10 آلاف عام قبل الميلاد.

على الرغم من عدم وجود وثائق ودلائل موثوقة، تشير التقديرات إلى أن هذه الأهرامات قد يتراوح عمرها بين 8000 و 10000 عام، مما يثير التساؤل عما إذا كانت قد بنيت على يد الإنسان أو ما إذا كانت مجرد تكوينات متقلبة للطبيعة.

إقرأ أيضا : أسطورة مدينة إلدورادو الضائعة : مدينة الذهب المفقودة

أهرامات تحت الماء في اليابان :

أهرامات يوناجوني اليابانية

عندما نتحدث عن الأهرامات، تتبادر إلى الذهن أهرامات مصر تلقائيًا، وبشكل رئيسي أهرامات حضارتي الأزتيك والمايا، المباني التي تم إنشاؤها في نقاط بعيدة جدًا عن بعضها البعض وعن طريق الحضارات التي لم يكن لها اتصال أو على الأقل تم توثيقها، مما يجعلها لغزا سواء في كيفية بنائها أومعناها الدقيق.

لكن هل سمعت من قبل عن أهرامات يوناجوني اليابانية ؟

جزيرة Yonaguni اليابانية (与 那 国 島) ، التي تقع على بعد بضعة كيلومترات من تايوان ويبلغ عدد سكانها 1700 نسمة فقط، هي جنة طبيعية حقيقية بسبب شواطئها ونباتاتها.

لكن هذه الجزيرة تخفي شيئًا يجعلها فريدة من نوعها وهي معروفة في جميع أنحاء العالم. كنزها ليس على سطحها ولكن تحتها، المكان الذي توجد فيه أهرامات اليابان، أحد أكبر ألغاز التاريخ التي للأسف لا توجد إجابات كثيرة عنها.

الأمر الأكثر إثارة للدهشة في الأمر هو اكتشاف بعض التكوينات الصخرية الغامضة في عام 1986 مغمورة أكثر من 25 مترًا في البحر، والتي وفقًا لعلماء الآثار الذين درسوها، أنه تم إنشاؤها بواسطة حضارة قديمة منذ أكثر من 10000 عام.

تعتبر اليوم أهرامات يوناجوني اليابانية واحدة من أكبر ألغاز اليابان وأكثرها غموضا.

تعد أطلال تلك الأهرامات لغزًا حقيقيًا، ليس لأنها تقع على عمق 25 مترًا تحت سطح البحر، ولكن لأنها تم إنشاؤها منذ أكثر من 10000 عام.

إقرأ أيضا : مدينة أغارثا الأسطورية في جوف الأرض : أين تقع

لغز أهرامات يوناجوني اليابانية :

أهرامات يوناجوني اليابانية

هناك ثلاثة أسئلة يمكن للمرء أن يطرحها عند مشاهدته لتلك المعالم التاريخية الغامضة. لماذا تقع أهرامات يوناجوني اليابانية تحت البحر ؟ من بن تلك الحضارات ؟ هل كان لهم معرفة مسبقة بأهرامات الفراعنة ؟

لكونها تقع على عمق 25 مترًا تحت سطح البحر، هناك سببان محتملان يتبادران إلى الذهن لأي شخص. بسبب حدث جيولوجي مهم إلى حد ما أدى إلى غمر تلك الأهرامات، أو بسبب انخفاض مستوى سطح البحر في فترة ما من التاريخ.

ووفقًا للدراسات الجيولوجية للمنطقة، لا توجد بقايا أو علامات في الأماكن المجاورة الأخرى تشير إلى هذا الاحتمال، لذا فإن هذه النظرية مستبعدة.

فهل إنخفض مستوى سطح البحر بمقدار 25 مترًا مما جعل أهرامات يوناجوني اليابانية تغرق في أعماق المحيط ؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن نعود إلى العصر الجليدي، وهو الوقت الذي كان فيه مستوى سطح البحر أقل بكثير لأن القمم الجليدية القطبية زادت سماكة الجليد بسبب دورة العصر الجليدي.

في هذا الوقت انخفض مستوى سطح البحر إلى 100 متر تحت مستوى اليوم. لكي تنغمر تلك الأهرامات ل 25 مترا تحت الحر، يجب أن نعود 10000 سنة إلى الوراء.

لذلك ووفقًا للنظرية المقبولة، لا بد أن حضارة ما هي التي بنت تلك الأنقاض والأهرامات في حقبة ما.

-إعلان-

إقرأ أيضا : المدينة المفقودة ماتشو بيتشو : تحفة هندسية لحضارة الإنكا العظيمة

أهرامات يوناجوني تحت الماء بناها البشر :

أهرامات يوناجوني اليابانية
أهرامات يوناجوني اليابانية

تقع أهرامات يوناجوني اليابانية في مساحة تبلغ حوالي 150 × 300 متر وتتكون من 10 مبانٍ.

شيء يشير أيضًا إلى أنها ليست تكوينات طبيعية ولم تمسها يد الطبيعة، على سبيل المثال بعض النتائج مثل الثقوب المحفورة في الصخور التي وفقًا لعلماء الآثار الذين حللوه ، من المستحيل تكوينها بشكل طبيعي.

في رأي الياباني Masaaki Kimura، أحد الباحثين الرئيسيين في الأنقاض ، ليس هناك شك في أن يد الإنسان قد تدخلت في إنشاء هذه التكوينات.

الشكل الأكثر لفتا للنظر في تلك الأنقاض له شكل هرمي، والمعروف باسم هرم يوناجوني.

له خطوط مستقيمة وزوايا مثالية وسلالم منحوتة في الصخر نفسه. يبلغ طول قاعدته 20 × 50 مترًا، ويقع على عمق 25 مترًا تحت سطح البحر، ويبعُد قمته 5 أمتار فقط عن السطح.

ومن المثير للاهتمام أن تصميمه يذكرنا بآثار زقورات في بلاد ما بين النهرين القديمة.

يدافع باحثون آخرون عن أن أهرامات يوناجوني اليابانية وأن زواياها وحوافها ترجع إلى تأثير تآكل المياه، لكن الدراسات اللاحقة أظهرت أن بعض هياكل البناء المغمور تتكون من صخور كلسية غير موجودة في تلك المنطقة.

منذ اكتشاف علماء من المركز الجيولوجي لعلوم المحيطات بجامعة Ryūkyū في عام 1986 ، مر مئات الباحثين من جميع أنحاء العالم وأتباع اللغز في هذا المكان المليء بالأساطير والسحر, لكن ليومنا هذا لم يستطيعو حل لغز من بنى تلك الأهرامات الغامضة.

كان ماساكي كيمورا الأستاذ في جامعة ريوكيو، أول باحث يدرس هرم يوناجوني، وخلص في عام 1992 إلى أن البناء الهرمي من صنع يد البشر ويبلغ طوله أكثر من 150 مترًا وأن ارتفاعه يعادل 8 طوابق.

إقرأ أيضا : المدينة المفقودة زد : أسطورة في قلب غابات الأمازون الموحشة

الأسطورة اليابانية للحضارة المفقودة :

هنالك العديد من الفرضيات المختلفة حول أصل أهرامات يوناجوني، والتي ربما كانت خارج مياه البحر خلال العصور الجليدية، حيث يُعتقد أنه شيدت من طرف حضارة مو أو أتلانتس أو ثول.

لكن هناك أسطورة يابانية قديمة حاول الكثيرون ربطها بأطلال أو أهرامات يوناجوني اليابانية.

وفقًا للأسطورة، كانت هناك حضارة قديمة تعود إلى عصور ما قبل التاريخ والتي عاشت على جزيرة في المحيط الهادئ تسمى مو. لود دمرتها الآلهة منذ 12000 عام.

كان سكانها يتمتعون بتكنولوجيا متقدمة جدًا في ذلك الوقت وانتشر العديد من اللاجئين من الجزيرة عبر الكوكب مما أدى إلى ظهور حضارات مثل أمريكا الوسطى أو مصر.

هناك تشابه غريب بين الأسماء التي أطلقها اليابانيون على أباطرتهم منذ آلاف السنين وهذه الجزيرة المفقودة. كان لديهم أسماء مثل كام، تيم، جيم أو مو. فهل كانوا فعلا من نسل هذه الحضارة المفقودة ؟

القصة لها بعض أوجه الشبه مع حضارة أتلانتس المفقودة في أعماق المحيط، وعلى الرغم من أن كل هذا ليس له أساس علمي كبير، فمن السهل ربط القصة بأهرامات يوناغوني.

إقرأ أيضا : مملكة شامبالا الأسطورية المخبأة بين جبال التبت

لغز بدون حل :

أهرامات يوناجوني اليابانية

منذ اكتشاف أهرامات يوناجوني اليابانية، تم تنظيم رحلات غوص مختلفة حيث تم تسجيل مقاطع فيديو مختلفة والتقاط صور لا حصر لها حتى يتمكن الباحثون من العثور على لمحة من الضوء تسمح لهم بالتعمق في هذا الموضوع، لكن بدون جدوى.

يدعي عالم جيولوجي ياباني مشهور يُدعى ميساكي كيمورا أنها في الحقيقة أنقاض مدينة دفنها زلزال قبل 5000 عام.

ويؤكد أنها كانت مدينة لأنه في عام 1998، بعدما ضرب زلزال تلك المنطقة تحت الماء، انهار جزء من الأنقاض وكشف مناطق لم تكن معروفة من قبل، حيث يمكن رؤية السلالم والأنفاق والتكوينات الأخرى.

لقد أدى هذا إلى ظهور واحدة من أكثر النظريات مصداقية واكتسب المزيد من القوة؛ حيثيُعتقد أن تلك الأهرامات بقايا حضارة مو، وهي قارة مفقودة في المحيط الهادئ عانت من نفس مصير أتلانتس، وهو أحد الألغاز العظيمة الأخرى.

إقرأ أيضا : جنة عدن الضائعة : اين تقع وكيف هي أوصافها

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *