أسطورة الزئبق الأحمر الطعام المفضل للجن وطرق إستخذامه

-إعلان-

تعتبر أسطورة الزئبق الأحمر الذي إدعى الكثيرون أنه الطعام المفضل للجن وأنه له مزايا سحرية لا توصف، من بين أكثر الأساطير والقصص المثيرة للجدل.

استمرت الشائعات لعدة قرون حول هاته المادة القوية والغامضة. وسع المئات بل الآلاف ورائها محاولين معرفة سر مادة الزئبق الأحمر Red mercury وإستخذامها لصالحهم.

يعتقد البعض أنه إكسير سحري للشفاء تم العثور عليه مدفونًا في أفواه المومياوات المصرية القديمة.

بينما رجح البعض الآخر أنها ستكون مادة نووية قوية يمكن أن تؤدي إلى نهاية العالم بدون شك.

يدعي آخرون أنه يمكن العثور على مادة الزئبق الأحمر في آلات الخياطة القديمة أو في أعشاش الخفافيش.

قائمة الاستخدامات المفترضة لمادة الزئبق الأحمر لا تعد ولا تحصى وتتراوح من تصنيع الأسلحة، وإكسير الشفاء المعجزة، وتحويل البشر إلى مصاصي دماء وتسخير الجن واستدعاء كائنات خارقة للطبيعة.

الزئبق الأحمر مادة يُفترض أنها مصنوعة من الزئبق وبعض مركباته الكيميائية التي أحدثت ضجة كبيرة منذ أيام الحرب الباردة وسباق التسلح. من الصعب تحديد ما يشير إليه المصطلح بالضبط، لأنه يعتمد إلى حد كبير على السياق الذي يستخدم فيه.

فما هي قصة أو أسطورة الزئبق الأحمر ؟ هك هي فعلا مادة سحرية كما يدعي البعض ؟ أين يوجد الزئبق الأحمر؟

إقرأ أيضا : حجر الفلاسفة المادة السحرية التي تحول المعادن إلى ذهب

أسطورة الزئبق الأحمر :

أسطورة الزئبق الأحمر

على الرغم من الشائعات العديدة التي تحوم حول أسطورة الزئبق الأحمر، يمكنك العثور عليه على الشبكات الاجتماعية وعلى العديد من مواقع الويب. يتم تقديم كميات صغيرة من المادة الأسطورية أحيانًا مقابل آلاف الدولارات.

تحتوي العديد من الإعلانات على صورة ضبابية لكريات من السائل الأحمر على طبق. بجانبه، غالبًا ما يوجد رقم هاتف مكتوب على قطعة من الورق، في حالة رغبة شخص ساذج بدرجة كافية في الاتصال بالبائع.

الانطباع المعطى هو أنه يتم عرض سلع غامضة وغير مشروعة ومبين هاته السلع ما يفترض أنه مادة الزئبق الأحمر.

تقول ليزا وين، رئيسة قسم الأنثروبولوجيا في جامعة ماكواري في سيدني بأستراليا: “إنها عملية احتيال والمخاطرة هي تعرض الناس للخداع أو السرقة”.

في عام 2009 ، انتشرت قصة في المملكة العربية السعودية مفادها أنه يمكن الحصول على الزئبق الأحمر دون الدخول إلى مقبرة قديمة أو غربلة ذرق الخفافيش.

أشيع أنه تم العثور على كميات صغيرة من المادة الثمينة داخل آلات الخياطة Singer القديمة.

بدأت الشرطة التحقيق في الخدعة بعد أن بدأت مثل هذه الأدوات المنزلية الشائعة والتي أصبحت فجأة تباع مقابل عشرات الآلاف من الدولارات بعد الربط بينها وبين أسطورة الزئبق الأحمر.

لقد جاءت أسطورة الزئبق الأحمر مع اختلافات منذ عدة قرون إلى يومنا هذا، حيث تشهد حاليًا انتعاشًا مع التقنيات الجديدة وانتشار العديد من صفحات الإنترنت التي تبيع هاته المادة لأشخاص مطمئنين يتوقون إلى الخداع.

إقرأ أيضا : كنز جزيرة البلوط الملعونة الذي لم يستطع أحد الوصول إليه

أين يوجد الزئبق الأحمر :

في الآونة الأخيرة ، أصبح بعض الباحثين عن الزئبق الأحمر يعتقدون أنه يمكن العثور عليه أيضًا في أعشاش الخفافيش.

الجانب السلبي هو أن الخفافيش لا تبني أعشاشًا في الواقع، لكن هذا لم يمنع صائدي الثروة من إزعاج موائلهم للبحث عن العنصر القرمزي الأسطوري.

اتخذ البعض نظرية الخفافيش خطوة إلى الأمام وادعى أن الزئبق الأحمر يأتي من الخفافيش مصاصة الدماء. ضمن هذا المنطق، تُظهر المادة نفس خصائص مصاصي الدماء في أفلام الرعب.

الصفات المفترضة المذهلة للزئبق الأحمر كثيرة جدا، ويُزعم أن لديه صلاحيات لاستدعاء كائنات خارقة للطبيعة، كالجن والعفاريت.

سمعت ليزا وين عن هذه الظاهرة لأول مرة عندما كان يعمل في أهرامات الجيزة في مصر ويتشارك مكتبًا مع عالم المصريات الشهير الدكتور زاهي حواس.

ذات يوم، تلقى حواس زيارة من أمير سعودي كانت والدته في غيبوبة.

تضيف عالمة الأنثروبولوجيا قائلة : “لقد أنفق هذا الرجل كل طاقته وأمواله في محاولة للعثور على شيء من شأنه أن ينقذ والدته”.

“لقد ذهب أخيرًا إلى شيخ في المملكة العربية السعودية معالج، أخبره أن هناك مادة سحرية مدفونة في حناجر المومياوات في مصر القديمة. أخبره أنه إذا ذهب إلى مصر وتحدث إلى عالم الآثار، يمكنه تزويده بالزئبق الأحمر “.

“قال له حواس: أنا آسف جدا على والدتك ، لكن هذا هراء: لا يوجد شيء اسمه الزئبق الأحمر.”

-إعلان-

أسطورة الزئبق الأحمر
عالم المصريات الشهير الدكتور زاهي حواس

عند مشاهدة المشهد، اكتشفت وين المذهولة أن هذه ليست تجربة جديدة بالنسبة إلى حواس وزملائها. علم أنهم كثيرًا ما التقوا بالعرب الذين اعتقدوا أن الزئبق الأحمر كان علاجًا سحريًا دفن مع الفراعنة.

يمكن العثور على أدلة في أعمال الخيميائي والفيلسوف في العصور الوسطى جابر بن حيان، الذي كتب : “كانت أثمن الإكسير الممزوج على الأرض مخبأ في الأهرامات”.

إقرأ أيضا : ذهب ياماشيتا المفقود : لغز أسال لعاب صائدي الكنوز

ما هي وظيفة الزئبق الأحمر :

أسطورة الزئبق الأحمر

سبب شهرة أسطورة الزئبق الأحمر هو أنه خلال نهاية الحرب الباردة، انتشرت الأخبار بأن فريقًا من العلماء الروس اكتشف نوعًا من الزئبق شديد الانفجار لدرجة أنه قد يؤدي إلى تفجير قنبلة اندماج نووي حراري.

تتطلب هذه الأنواع من القنابل عمومًا الانفجار الأولي للقنبلة الذرية الانشطارية من أجل ضغط عينة من التريتيوم (الأيزومر الأثقل لعنصر الهيدروجين) بما يكفي لمواجهة قوى التنافر القوية بين النوى الموجبة بحيث يمكن أن تكون اندماجًا.

من المفترض أن يكون لأكسيد مختلط من الزئبق والأنتيمون ، والذي يمكن أن تكون صيغته HgSbO أو Hg2Sb2O7 ، خاصية التفاعل بعنف عند تعرضه لضغوط عالية.

تُعرف هذه الأنواع من المتفجرات باسم “تقنيات الاقتراع” ، ولكن استخدامها كمفجر للقنابل النووية الحرارية هو تخميني تمامًا ، حيث لا توجد دراسات علمية تؤكد وجود أي متفجرات مع أو بدون الزئبق ، يمكن أن تطلق طاقة كافية من الشكل مركزة لتحقيق الاندماج النووي.

في الواقع ، هذا من شأنه أن يتعارض مع قوانين الفيزياء، ولا سيما قانون الحفاظ على الطاقة.

يمكن القول أن الزئبق الأحمر في اقتراع الاقتراع هو حجر الفيلسوف لمصنعي الأسلحة النووية. إنه يمثل أسطورة مثلًا الحصول عليه، لأن هذا من شأنه أن يبسط إلى حد كبير تصنيع الأسلحة الأكثر تدميراً في العالم دون الحاجة إلى استخدام المواد الانشطارية مثل اليورانيوم أو البلوتونيوم.

نظرًا لأن هذه المواد يتم مراقبتها ومراقبتها بشكل كبير دوليًا ، سواء في نقطة الاستخراج أو أثناء التكرير والإثراء ، فمن الصعب جدًا على الدول المختلفة والمنظمات الخاصة و / أو الإجرامية الحصول عليها سراً.

وبدلاً من ذلك، فإن الزئبق ومركباته عبارة عن مجموعة من المواد التي لا تعاني من هذا النوع من التحكم. على ضوء ذلك، إذا كان الزئبق الأحمر موجودًا بالفعل كمتفجر اقتناعي، فيمكن لأي شخص عمليًا تصنيع أسلحة نووية حرارية دون رقابة ودون علم أحد.

الزئبق الأحمر مادة غامضة ذات تركيبة مربكة يُفترض أنها تُستخدم في تصنيع العديد من الأسلحة من جميع الأنواع، بما في ذلك الترسانة النووية.

إقرأ أيضا : غرفة الكهرمان الروسية : أعجوبة العالم الثامنة المختفية

الزئبق الأحمر والسحر :

أسطورة الزئبق الأحمر

ظهرت ادعائات تقول بأن هناك عمليات سحر خطيرة تمت عن طريق استخدام هذا النوع من الزئبق وتوظيفه في أعمال السحر الضارة مثل السرقة، فمثلاً يُقال أن هناك من استخدم المادة ليستطيع استحضار الجن وسرقة مبالغ مالية باهظة من مجموعة من البنوك العالمية، وهناك أخبار أخرى تقول بأن هناك من استخدمها في عمليات الاغتيال لشخصيات مرموقة على مستوى العالم.

يسمي الزئبق الأحمر بإسم حجر الفلاسفة وهو الأكثر شهرة بين جميع أنواع الزئبق لأنة يعتقد أنة الذي يستخدم في السحر وفي إستعادة الشباب وكل تلك الإستخدامات التي لا يستطيع العقل البشري أن يتصورها.

الزئبق الأحمر الروحاني نادر الوجود وثمنه باهض جداً جداً ويباع بشكل سري للغاية كما تباع الآثار وسعر الجرام منه قد يصل إلى عشرة ملايين دولار ، وكان يجمعه الأوائل قبل الآلاف السنين بطرق مجهولة لم تعرف حتى اليوم .

يقال أن الزئبق الأحمر يتكون نتيجة ضرب الصواعق للشياطين وذوبانها وتفاعلها مع بعض المعادن في الجبال ثم تقوم الشياطين بجمعه والحفاط عليه، وهو من الكنوز المرصودة والممتلكة للشياطين حيث توارثته جيل بعد جيل ، وقد تملكه الملوك من الفراعنة والسبئيين وغيرهم وذلك بتقديم الطقوس والقرابين الشركية للشياطين ، والشياطين تعمل على إخفاء عن أعين البشر إلا إذا تم تقديم القرابين الشركية المرضية لها.

وإذا تأكدوا أنه سيستخدم فعلاً في أعمال السحر والشعوذة، وفي الغالب لا تملكه إلا كبار السحرة مقابل إجراء عمليات تنزيل الأموال بالسحر ، ويستخدمه كبار السحرة في عملية تحضير كبار الشياطين لتملكهم وٱستخدامهم وعقد السحر به، وأكثر من حصلوا على هذه المادة رغم تقديمهم القرابين للشياطين إلا أنها قد تسلطت عليهم وآذتهم، وكثير منهم قد فقدوا عقولهم أو قتلوا بعد أن عجزوا أو تقاعسوا عن تنفيذ المطلوب منهم.

إقرأ أيضا : الواح جورجيا الغامضة : الصرح المجهول الذي حير العلماء

الزئبق الأحمر والجن :

أسطورة الزئبق الأحمر

تنتشر الكثير من الشائعات حول الزئبق الاحمر، وأن السحرة يستخدمونه لأغراض كثيرة، ومن المزاعم التي سمعناها في هذا السياق، أن هناك كميات كبيرة من الكنوز القديمة المدفونة من ذهب وأثار تحت الأرض، وهذه الكنوز هي محروسة من الجن، ومن يحاول الحصول على هذه الكنوز فإن الجن يصيبه بصرع وبجنون، وأحياناً ينقل الجن الكنوز من مكان لا أخر ، لان هذه الكنوز مرصودة، وعليها حراس من الجن، وقد شاع بينهم أيضاً قدرة الدجالين والمشعوذين على استخدام الجن في استخراج هذه الكنوز ، ويقولون لا يمكن الحصول على هذه الكنوز الدفينة إلا من خلال إعطاء الجن الزئبق الأحمر مقابل هذه الكنوز.

وكذلك يطلب الجان من الدجال والمشعوذ الذي يتعامل معه، أن يحضر له هذا الزئبق الأحمر بكميات معينة ، مقابل أن يعطي الجان للإنسان أموالاً ضخمة يسرقها من البنوك ومن مطابع العملة في البلدان المختلفة .

ويقال إن الجن يطلبون الزئبق الأحمر، من الإنسان وهو غالي الثمن ويدعون أنه يصل سعره إلى مئات الألوف بل ملايين الدولارات، لأن الواحد من الجن يتغذى به ويساعد الإنسي في إطالة عمره ، ويجعله شاباً ويعطيه قوة

و يدعي السحرة والمشعوذون أن الزئبق الأحمر أنه وجبة شهية للجن لا تقدر بثمن، وأن لعقة واحدة منه تعيد الجني الكهل شاباً قوياً فيرد الجن معروف الساحر ويقدم له خدمات وكنوز وذهب وأموال .

ومع ذلك فإن كافة تلك الأخبار هي مجرد مزاعم ولا توجد أي تأكيدات حيال صحتها أو حتى اقترابها من الصحة، وفي نفس الوقت فإننا نجد بعض الناس ممن يؤكدون لنا أنهم شاهدوا المادة الساطعة بأمّ أعينهم، لتظل المسألة محل خلاف حتى يومنا هذا, ويستمر لغز أسطورة الزئبق الأحمر بدون حل.

إقرأ أيضا : قطار الذهب النازي : أسطورة أسالت لعاب صائدي الكنوز

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *