-إعلان-

أسباب النحافة الشديدة : علاجها وأعراضها وعواقبها الصحية

0

-إعلان-

ما هي أسباب النحافه الشديدة ؟ ماهي عواقبها الصحية وكيف تتم معالجتها ؟

النحافة المفرطة هي اضطراب غذائي له عواقب وخيمة للغاية على الصحة، ويمكن أن يكون سببه أسباب مختلفة.

الأعراض :

تؤخذ النحافة الشديدة في الاعتبار عندما يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) أقل من 18. وهذا يعني الشخص الذي يبلغ طوله 1.65 م. يجب ألا يقل وزنك أبدًا عن 150 رطلاً من أجل دعم صحتك ونظام المناعة لديك.

يمكن أن تكون الأعراض التي تشير إلى النحافة الشديدة :

  • شعر رقيق جدًا، هش، باهت ويميل إلى التطاير.
  • شحوب الجلد والأغشية المخاطية.
  • تقشير الجلد في مناطق محددة (حول الفم والأنف وخلف الأذنين).
  • مشاكل في العين، عين بها العديد من الأوردة أو حتى طبقة بيضاء على القرنية.
  • ظهور جروح وتورم على الشفتين أو ظهور لون غير طبيعي على اللسان واللثة (أحمر غامق أو أرجواني).
  • بقع بيضاء على أسنانك.
  • ظهور الهالات السوداء.

إقرأ أيضا : رجيم اتكنز : حمية ممتازة لفقدان الوزن

أسباب النحافة الشديدة :

هناك أفراد يتمتعون بجسم بدني رقيق ولديهم عمومًا كمية أقل من الأنسجة الدهنية عن الطبيعي، وبالتالي، فإن أجسامهم ليست لديها القدرة على تخزين كميات كبيرة من الدهون.

من ناحية أخرى، يمتلك هؤلاء الأفراد عمومًا كمية أكبر من الدهون البنية، وهي نوع من الدهون تحرق السعرات الحرارية. لا تعتبر الدهون البنية دهونًا احتياطيًة مثل ما يسمى بالدهن الأبيض، وهو ما يسبب السمنة.

يمكن أن يعاني العديد من الأشخاص أيضًا من النحافة الشديدة بسبب زيادة التمثيل الغذائي المتسارع، وقد يكون هذا بسبب خصوصية عضوية أو حالة مرضية مثل الشخص المصاب بفرط نشاط الغدة الدرقية. سبب آخر ينتج عنه نحافة شديدة هو السبب الذي تم الكشف عنه مؤخرًا وهو من أصل وراثي وهو من أسباب النحافه الشديدة الشائعة جدا.

وفقًا لبحث جديد، هناك منطقة مكررة من الكروموسوم 16 تجعل الرجال أكثر عرضة 23 مرة للمعاناة من النحافة الشديدة.

إقرأ أيضا : كيف انزل وزني : نصائح وإرشادات قيمة لفقدان الوزن

عواقب النحافه الشديده على الصحة :

النحافة الشديدة
أسباب النحافة الشديدة مختلفة ومتنوعة

-إعلان-

يكافح الملايين من الأشخاص في العالم يوميًا لفقدان الوزن، ولكن مثل السمنة، فإن النحافة الشديدة تجلب سلسلة من المخاطر الصحية المرتبطة بها.

من بين العواقب التي تنشأ عن النحافة الشديدة ما يلي :

  • مشاكل الدورة الشهرية : النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم المنخفض (BMI) أكثر عرضة بنسبة 39٪ للإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي من أولئك اللائي يعانين من السمنة المرضية.
  • مشاكل خطيرة أثناء فترة الحمل : عندما تعاني المرأة من النحافة، فإنها تعاني من مضاعفات أثناء الحمل، بما في ذلك قلة السائل السلوي، وهو انخفاض السائل الأمنيوسي في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • زيادة خطر الموت : الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن بشكل كبير، من وجهة نظر طبية، لديهم مخاطر أعلى للوفاة بنسبة 1.8٪ من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.
  • فقر الدم : إنه بسبب نقص الحديد، ينشأ بسبب نقص خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • هشاشة العظام : مشكلة أخرى بسبب النحافة الشديدة هي هشاشة العظام، بسبب نقص دهون الجسم تترك العظام بدون حماية.

النحافة الشديدة عند كبار السن :

ما هي أسباب النحافه الشديدة عند كبار السن ؟ في الواقع، يمكن أن تصل النحافة الشديدة لدى كبار السن وفقًا للإحصاءات الطبية إلى 30٪ من السكان. من وجهة نظر طبية، النحافة المفرطة ليست طبيعية في حالة كبار السن وتخفي عمومًا اكتئابًا عميقًا بسبب العزلة، أو خسارة كبيرة أو مرض خطير غير معروف.

كبار السن الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) أقل من المعدل الطبيعي، أي أنهم نحفاء للغاية،وبالتالي لديهم مخاطر أعلى للوفاة والسكتة الدماغية.

إقرأ أيضا : كيف اخسر وزني : طرق فعالة وصحية لخسارة الوزن

النحافة الشديدة عند الأطفال :

عند الأطفال، قد تكون النحافة ضمن النطاق الطبيعي لتركيبهم الجيني. ومع ذلك، يمكن أن تشير النحافة الشديدة أيضًا إلى مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، خاصةً إذا ظهرت بسبب فقدان الوزن.

يجب فحص أي خلل في النمو أو فقدان الوزن بدون سبب بدقة من قبل طبيب الأطفال.

قبل التفكير في مرض محتمل، دعونا نلاحظ سلوك الأطفال. يجب أن نلاحظ ما إذا كان يتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتنوعًا، وما إذا كان نشيطًا، ويلعب، ويقفز، ويركض ويتفاعل مع الأطفال الآخرين أو إذا كان يبدو سعيدًا ومرتاحًا.

إذا كان هذا صحيحًا ، فلا داعي للقلق، فهو ببساطة طفل نحيف ولكنه يتمتع بصحة جيدة. ومع ذلك، إذا كان لا يرغبفي تناول الطعام، وهو دائما متعب، وفتور وحزين، من المستحسن استشارة طبيب الأطفال الخاص بك.

توصيات مفيدة لمحاربة النحافة الشديدة :

  • قسّم الطعام اليومي إلى 6 وجبات في اليوم، أي 3 وجبات رئيسية و 3 وجبات خفيفة في منتصف الصباح ومنتصف الظهيرة وبعد العشاء.
  • استهلك من 2 إلى 3 مرات في اليوم عصائر الفاكهة مع أو بدون منتجات الألبان مع إضافة محللات هيدروليكية مغذية ذات علامة تجارية مضمونة.
  • يجب أن تكون الوجبات الخفيفة الوسيطة المذكورة أعلاه متسقة مثل : الأرز أو دقيق الشوفان مع الحليب وساندويتش الدجاج واللحوم والبيض والمربى والجبن وما شابه.
  • زيادة تناول الفاكهة في وجبة الإفطار وكحلوى بعد الغداء و / أو العشاء.
  • زيادة استهلاك الحبوب المختلفة، وخاصة تلك التي توفر أعلى كمية من السعرات الحرارية، مثل بذور الكينوا والقطيفة والقمح والذرة والمعكرونة.
  • استهلك مكملات الزنك وفيتامين أ يوميًا.
  • تجنب فترات الصيام التي تزيد عن 3 ساعات متتالية لأن هذا الوضع يجبر الجسم على استهلاك احتياطياته العضلية كمصدر للطاقة وبالتالي يفقد العضلات.
  • زيادة تناول مضادات الأكسدة التي تحتوي على أوميغا 3 وأوميغا 6، مثل اللوز والجوز والزيتون وبذور الشيا والسمسم وعباد الشمس وبذور الكتان وغيرها.

إقرأ أيضا : كيف انحف بطني : نصائح ذهبية لتنحيف البطن

-إعلان-

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.