وسائل التبريد القديمة قبل إختراع الثلاجة

-إعلان-

وسائل التبريد في الماضي :   

وسائل التبريد القديمة : في ظل التقدم التكنولوجي في عصرنا الحالي و الثورة الصناعية، أصبحت حياتنا أكثر سهولة و تعددت وسائل و سبل الراحة، حتى أصبحت الآلات جزأ لا يتجزء من حياتنا و لا يمكننا الإستغناء عنها.

فمثلا صار حفظ الطعام و الشراب من التلف أمرا سهلا جدا، نظرا لتوفر الثلاجات بمختلف الماركات و الأحجام و أيضا توفر الثلاجات المجمدة، لكن في موضوع اليوم سوف نتكلم عن وسائل التبريد القديمة التي إعتمد عليها أجدادنا القدامى لتخزين أطعمتهم و الحفاظ عليها لمدة زمنية أطول.  

كيف كانت طرق تبريد المنزل قديما ؟ و ماهي وسائل التدفئة قديماً ؟ و كيف تطورت وسائل التبريد والتكييف ؟

وسائل التبريد القديمة :

وسائل التبريد القديمة
وسائل التبريد القديمة

في الواقع يعد الإنسان أذكى كائن على وجه الأرض بسبب نعمة العقل التي وهبه الله إياها، ففي الماضي البعيد و حتى قبل ظهور الإكتشافات التكنولوجية و التي سهلت حياتنا، كان الإنسان مبدعا و مبتكرا في حل مشاكله و المعيقات التي تواجهه. من أهم وسائل التبريد القديمة قبل إختراع الثلاجة التي كان يتبعها البشر لحفظ الطعام :

التجفيف : و تعتمد هاته التقنية في الأساس على تجميد الأطعمة تحت درجات حرارة منخفضة، حيث أن تخزين الطعام بالتجميد، يساهم في حفض الطعام على مواده عناصره الغذائية لمدة زمنية طويلة.   من الجدير بالذكر أن مبدأ التجميد يعتمد على خلط الملح بالجليد، حيث يساهم هذان العنصران في خفض درجات الحرارة عند خلطهما ببعض، دون نسيان أن للملح دورا مهما في الحفاض على الأشياء و قد تم إستعماله في تحنيط الجتث من قبل الفراعنة منذ آمد طويل جدا.

غلي الطعام على النار : و هي من الوسائل الشائعة أيضا و التي لا زالت تمارس لحد الآن و هيا ما نسميه ” البسترة” و هي شائعة الإستخذام على وجه الخصوص في مجال الألبان و مشتقاتها، حيث تقوم على بسترة السوائل عند درجة غليان معينة و ذلك للقضاء على البكتيريا الغير مرغوب فيها. لكن لهاته الطريقة بعض السلبيات وأهمها أن الطعام يفقد الكثير من عناصره و مواده الغذائية بعد الغلي، بالإضافة إلى أن البكتيريا الموجودة في الطعام لا يتم القضاء عليها كليا.

التمليح : و هي أيضا من التقنيات الشائعة و الفعالة و يتم التمليح عبر رش الملح الحي على المواد المراد حفضها و خصوصا اللحوم، لأنها تقوم بإمتصاص الملح بسرعة مما يساهم في حفظها لمدة زمنية أطول.

الدفن في الأرض : نعم عزيزي القارئ، الدفن في الأرض كان من التقنيات الأكثر شيوعا، نظرا لسهولة و بساطة تطبيقه، حيث كان الناس يقومون بدفن الأطعمة تحت الأرض في مكان بارد و بعيد عن الشمس و كما نعرف أن باطن الأرض يكون باردا مما جعله ملاذا جيدا لتخزين الأطعمة.

صناديق الثلج : كان العديد من البشر و بالخصوص الذين يعيشون في مناطق باردة في الشتاء، يعمدون إلى قطع ألواح جليدية ضخمة و يقومون بتخزينها في الكهوف و باطن الأرض و إستعمالها لاحقا في حفظ الطعام، حيث كانو يقومون بوضع الطعام بجانب الألواح الجليدية أو يقومون بصناعة صناديق من الثلج و حفظ الطعام داخلها.    

التبريد بالرطوبة : و هي تقنية سهلة و بسيطة و لا تحتاج إلى توفر الكثير من الأشياء، فلقد كانو يقومون بلف الطعام في قطع من القماش  ثم يقومون بحفضه في ماكن جاف و رشه بالماء في فترات متقطعة من اليوم.

مياه الأنهار المتدفقة : كانت طريقة ذكية، حيث كان الناس يقومون بتخزين الطعام بجانب الأنهار التي بها مياه متدفقة و جارية، حيث أنه من المعروف أن هنالك تبخر للمياه في هاته الأنهار الجارية و المتدفقة، مما يؤدي إلى برودة تلك المياه و الأماكن المحيطة بها.    

وسائل التبريد الحديثة :

وسائل التبريد الحديثة
وسائل التبريد الحديثة

مع التقدم التكنولوجي و الرقمي الذي نعيشه فلقد أصبحت وسائل التبريد الحديثة شيئا متاحا للجميع مقارنة وسائل التبريد القديمة, مما وفر للإنسان سبلا أكثر للراحة و بالتالي أصبح من الممكن تخزين و تبريد الأطعمة و الشراب أمر في المتناول و ذلك بعدة طرق أهمها :

الثلاجة الكهربائية : حيث تتم عملية تبريد الطعام بإستخذام مضخة حرارية تنقل الحرارة من الجزء الداخلي للثلاجة إلى الوسط المحيط بها.   و قد شهد إختراع الثلاجة تطورا كبيرا عبر التاريخ حيث أجريت عليها العديد من التغييرات و التطويرات، لكن و مع حلول القرن التاسع عشر و حدوث ثورة صناعية في أوربا، بدأت الثلاجات في الإنتشار كإنتشار النار في الهشيم و خصوصا في مصانع اللحوم و بعد ذلك بدأت في دخول جميع المنازل حتى أصبحت من الأشياء الضرورية في كل بيت.

أساسيات حفظ الأغذية في عصرنا الحالي : و تشمل العديد من الخطوات الأساسية و التي يجب إتبعاها بالترتيب و هي : المعالجة ـ التبريد ـ التخزين ـ التجفيف ـ التجفيف بالتجميد ـ إضافة المواد الحافضة ـ التعقيم ـ الإشعاع و هي الطرق التي تتبعها كل شركات و مصانع الأغذية، كما أن هنالك مواد أخرى يتم الإعتماد فيها على طرق أخرى كالتسخين و التخمير و البسترة و هذا متوقف على طبيعة المواد و الضروف البيئية المحيطة بها.    

كيف تطورت وسائل التبريد والتكييف :

عندما نتحدث عن التبريد ، تتبادر إلى الذهن آلات تبريد قوية تقوم بتبريد الطعام في فترة زمنية قصيرة. لكن الحقيقة هي أن ممارسة التبريد تم تنفيذها منذ زمن بعيد. في عصور ما قبل التاريخ ، كان الإنسان بحاجة إلى تخزين الطعام في الكهوف الباردة أو في الثلج من أجل الحصول على احتياطيات.

عبر التاريخ ، تمكنا من رؤية تطوره حتى الوصول إلى معدات التبريد التي لدينا اليوم :

التبريد في اليونان القديمة والإمبراطورية الرومانية :

اعتاد الإغريق والرومان على تكديس الثلج في ثقوب محفورة في الأرض كانت معزولة بالقش والفروع. تحول الثلج إلى جليد واستخدم في أشد الأوقات حرارة. انتشرت هذه الممارسة في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط ​​حيث استمر استخدامها في معظم المناطق الريفية حتى القرن العشرين.

التبريد في مصر القديمة :

صنع المصريون الثلج عن طريق ملء الأواني الفخارية الضحلة بالماء ثم وضعها على سرير من القش طوال الليل. منع القش مرور الحرارة من الأرض إلى الأوعية وعمقها الضحل يساعد على فقدان الحرارة. إذا كان الطقس باردًا وجافًا ، فإن فقدان الحرارة يكون طبقات رقيقة من الجليد على السطح.

-إعلان-

التبريد في العصور الوسطى :

في الهند في القرن الرابع وأثناء الفترة الإسلامية في شبه الجزيرة الأيبيرية ، بدأ استخدام الأساليب الاصطناعية الأولى في العمليات الكيميائية. باستخدام نترات الصوديوم ونترات البوتاسيوم في الماء ، كان من الممكن خفض درجة الحرارة.

في القرن السادس عشر ، كان الدكتور بلاس فيلافرانكا ، وهو طبيب إسباني مقيم في روما ، مكرسًا لتبريد المياه والنبيذ باستخدام مخاليط المبردات ، ولكن كان ذلك في عام 1607 عندما تم اكتشاف أنه مع مزيج من الماء والملح ، يمكن تجميد الماء.

التبريد في العصر الحديث :

بعد الاكتشاف السابق ، بدأ العديد من العلماء مثل روبرت بويل أو فيليب لير في استخدام مخاليط المبردات في المختبرات. سمحت هذه العمليات بإجراء التجارب في درجات حرارة منخفضة حتى عام 1715 ، باستخدام مزيج من الثلج ونترات الأمونيوم ، أنشأ فهرنهايت الصفر في ميزان الحرارة الخاص به.

في عام 1748 ، نجح ويليام كولين في تطوير أول طريقة تبريد اصطناعي معروفة عن طريق السماح بغلي الإيثيل تحت التفريغ الجزئي. قام الصيدلاني والبروفيسور أنطوان بومي بتشكيل جليد اصطناعي عن طريق تعريض الأثير للهواء. بعد سنوات قليلة اكتشف بريستلي الخصائص الديناميكية الحرارية للأمونيا وثاني أكسيد الكربون كمبردات.

في القرن التاسع عشر ، اكتشف علماء مثل فون كارستن وهانيمان وفاندلر وبريندل طرقًا جديدة سمحت بخفض درجة الحرارة إلى -20 درجة مئوية. هذه الأساليب ومع ذلك ، كانت متقطعة وذات قدرة محدودة.

طريقة أوليفر إيفانز للتبريد :

أخيرًا يأتي التبريد الميكانيكي. يعتمد هذا النوع من التبريد على تمدد السائل من خلال تبخره. على الرغم من أن المحاولات الأولى كانت عن طريق تبخير سائل ، فقد صمم أوليفر إيفانز في عام 1805 أول آلة تبريد تستخدم البخار بدلاً من السائل. ولكن لم يصمم الأمريكي جون جوري حتى عام 1842 آلة لتبريد الغرف لمرضى الحمى الصفراء. يعتمد الجهاز على مبدأ ضغط الغاز الذي يبرده من خلال ملفات إشعاعية ثم توسيعه لخفض درجة الحرارة.

في عام 1856 ، قدم الأسترالي جيمس هاريسون ، استنادًا إلى ثلاجات جوري ، التبريد بضغط البخار في صناعات التخمير ، والتي لا تزال تستخدم حتى اليوم.

منذ ذلك الحين ، بدأت آلات التبريد في الإقلاع بوتيرة مذهلة. في عام 1859 صمم فرديناند كاريه نظامًا أكثر تعقيدًا باستخدام الأمونيا. منذ ذلك الحين، نشأ النقل المبرد.

و بهذا قادتنا جميع الأبحاث والتجارب التي أجريت على التبريد عبر التاريخ إلى المعدات الحالية : معدات تبريد قوية تتكون من ضاغط ومكثف وجهاز تمديد (صمام ، محرك ، توربين ، …) ومبخر.

وسائل التدفئة قديماً :

كان أول نظام تسخين معروف هو الحريق، إلى جانب طرق مثل المواقد المصنوعة من الحديد الزهر والسخانات التي تعمل بالغاز أو الكهرباء. تُعرف هذه الأنظمة بالتسخين المباشر، حيث يتم تحويل الطاقة إلى حرارة عند نقاط معينة للتسخين.

لدينا حاليًا أنظمة تدفئة مركزية غير مباشرة. تتكون من تحويل الطاقة إلى حرارة عن طريق مصدر خارجي ، منفصل أو موجود داخل المساحة الكلية المراد تسخينها. يتم نقل هذه الطاقة (الحرارة) في وسط سائل وبواسطة دائرة مغلقة.

من الغريب أن معظم الثقافات القديمة استخدمت طرق التدفئة المباشرة ، باستثناء الرومان واليونانيين. كان الخشب هو الوقود الأول المستخدم. على الرغم من أن المكان الذي يحتاجون فيه إلى درجات حرارة معتدلة كما هو الحال في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​أو اليابان أو الصين ، تم استخدام الفحم.

كانت المدخنة الأولى عبارة عن فتحة في السقف مما تسبب في انتشار الدخان في جميع الغرف. مرت عدة قرون حتى تم بناء وتصميم المدخنة كما نعرفها اليوم. ظهرت في أوروبا في القرن الثالث عشر ، حيث أزيل الدخان وأعيد توجيهه إلى الخارج من الغرف أو الأماكن التي كانوا يتواجدون فيها.

في عام 1744 ، اخترع بنجامين فرانكلين تصميمًا محسنًا للموقد معروفًا باسم موقد فرانكلين. تعتبر المواقد أقل إهدارًا للحرارة حيث تمتص حرارة النار بواسطة جدران الموقد ، مما يؤدي إلى تسخين الهواء في الغرفة ، بدلاً من المرور عبر قناة المدخنة.

يبدو أن التدفئة غير المباشرة أو التدفئة المركزية قد اخترعت في اليونان القديمة. ومع ذلك ، فقد كان الرومان هم من أصبحوا سادة (مهندسي) التدفئة من خلال نظام الاحتراق أو التدفئة الأرضية الرومانية ؛ في العديد من المباني الرومانية، تم دعم الأرضيات الفسيفسائية بواسطة أعمدة أدناه ، مما أدى إلى إنشاء مساحة هوائية أو مجاري ، تقع في المناطق المركزية وبالتالي تكون قادرة على تدفئة جميع الغرف.

علينا العودة إلى أوائل القرن التاسع عشر ، عندما عادت التدفئة المركزية. توفر الغلايات التي تعمل بالفحم البخار الساخن للغرف من خلال نظام الحلقة المغلقة من المشعات الأرضية.

استخدمت التدفئة المركزية في القرن العشرين الهواء أو الماء الساخن كوسيلة لنقل الحرارة. حل الهواء الأنبوبي محل البخار في الولايات المتحدة ، بينما تم استبدال البخار في القارة الأوروبية بالماء الساخن كطريقة للتدفئة.

في الوقت الحالي ، لا تزال أنظمة التدفئة الأكثر استخدامًا حول العالم لتدفئة المساحات هي تلك التي تستخدم الماء الساخن أو الهواء من خلال قنواتها.

المصادر المعتمدة :

  1. المصدر الأول
  2. المصدر الثاني
  3. المصدر الثالث

حكمة اليوم :

كما عودناكم أعزائي المتابعين و المتابعات كل يوم حكمة أو مقولة و حكمة اليوم :

إن أردت أن تعيش حياة سعيدة، فاربطها بهدف، وليس بأشخاص أو أشياء.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *