نظرية مؤامرة الكيمتريل : هلا يتم فعلا التلاعب بالطقس والمناخ

-إعلان-

نظرية مؤامرة الكيمتريل مبنية على أن بعض الخطوط البيضاء الناتجة عن مرور الطائرات أثناء الطيران تتكون من مواد كيميائية منتشرة بشكل متعمد على ارتفاعات عالية من قبل وكالات حكومية مختلفة لأسباب مخفية عن عامة الناس.

تفترض نظرية المؤامرة هذه أن مسارات التكثيف التي خلفتها محركات الطائرات على ارتفاعات عالية تحتوي في الواقع على مواد كيميائية أو بيولوجية. والغرض من هذه الأعمال المفترضة هو تعديل المناخ، إلى التسبب في الأمراض والتحكم في معدل المواليد أو إنهاء الرطوبة.

هذا شيء يسمى الهندسة الجيولوجية الشمسية وهو يتضمن رش جزيئات صغيرة عاكسة في الغلاف الجوي بهدف تقليل كمية ضوء الشمس التي تصل إلى الأرض وبالتالي تبريد الكوكب.

لكن تم رفض هذه النظرية من قبل المجتمع العلمي، مشيرة إلى أنها مسارات تكثيف بسيطة.

رغم ذلك لازالت نظرية مؤامرة الكيمتريل Chemtrail conspiracy theory تثير جدلا واسعا، خصوصا بين المؤيدين والمؤمنين بنظرية المؤامرة والنظام العالمي الجديد.

فما هي إذن نظرية مؤامرة الكيمتريل ؟ هل هي فعلا من صنع قادة النظام العالمي الجديد ؟ هل لها علاقة بنظرية المؤامرة والماسونية ؟

إقرأ أيضا : مشروع هارب السري : سلاح أمريكا المرعب للتحكم في الطقس والمناخ

مفهوم نظرية مؤامرة الكيمتريل :

نظرية مؤامرة الكيمتريل

عندما ننظر إلى السماء ونشاهد تلك الخطوط البيضاء التي تعبر السماء، تلك النفاخات التي خلفتها الطائرات وراءها. لكن هل يمكن أن يكونوا شيئًا آخر ؟ يعتقد الكثير من الناس أنهم في الواقع دليل على مؤامرة عالمية تجعل من نظرية مؤامرة الكيمتريل واقعا مزعجًا.

وفقًا لنظرية المؤامرة هذه، فإن بعض مسارات التكثيف هي في الواقع مسارات كيميائية تنشر منتجات ضارة، سواء كيميائية أو بيولوجية في الغلاف الجوي

يؤكد المؤمنون بهاته الفكرة أنه وراء هذه الممارسة هناك وكالات حكومية ذات أهداف مختلفة يريدون إخفاءها عن السكان.

من بين الأسباب التي من شأنها أن تفسر وجود نظرية الكيمتريل، نية الحكومات في التحكم في المناخ (التسبب في الجفاف أو الأمطار أو خفض درجة الحرارة) أو السكان (من خلال انتشار الأمراض أو تعقيم البشر).

بالنسبة لأولئك الذين يؤمنون بالكيمتريل ، هناك سلسلة من الأدلة “التي لا يمكن دحضها”. على سبيل المثال ،. يتحدثون أيضًا عن شكل الخطوط التي تتركها الطائرات في السماء : خطوط متوازية ، خطوط متقاطعة ، على شكل حرف ‘U’ … وفقًا للمدافعين عن النظرية ، ترسم الطائرات هذا النوع من الأشكال لتغطية أقصى امتداد ممكن وبالتالي تحقيق أهدافهم بمزيد من الفعالية.

قد يكون الدليل الآخر هو اكتشاف الروائح والمواد الكيميائية مثل الباريوم أو السترونتيوم في الأماكن التي يمكن رؤية هذه المسارات فيها.

إقرأ أيضا : نادي بيلدربيرغ السري : ملجأ قادة وجبابرة العالم بعيدا عن العيون

أصل نظرية الكيمتريل :

تفترض نظرية المؤامرة هذه أن مسارات التكثيف التي خلفتها محركات الطائرات على ارتفاعات عالية تحتوي في الواقع على مواد كيميائية أو بيولوجية. والغرض من هذه الأعمال المفترضة هو تعديل المناخ

كان ذلك في عام 1997 عندما تحدث أستاذ الكيمياء بجامعة ستانفورد ، ريتشارد فينك ، لأول مرة عن الكيمتريل.

على الرغم من أنه في ذلك الوقت لم يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى هذه الظاهرة. بعد ذلك بعامين، في عام 1999 ، قام الصحفي ويليام توماس بتسمية نظرية مؤامرة الكيمتريل بهذه الطريقة.

-إعلان-

على الرغم من أن هذه الظاهرة أصبحت أكثر شيوعًا في التسعينيات، إلا أن العلماء يتحدثون عن أدلة سابقة، موازية تقريبًا لتطور الطيران.

في عام 1921 ، نشرت مجلة Weather Review تقريرًا تحدث عن مسار تكاثف مستمر. هناك أيضا شهادات في الحرب العالمية الثانية. في عام 1953، كان سلاح الجو الأمريكي يتحدث عن وجودهa، مشيرًا دائمًا إلى النفاثات المستمرة.

حدثت واحدة من أحدث حالات مشاهدة chemtrail في فبراير 2019. في ذلك الوقت ، نُشرت معلومات على منتدى Facebook تفيد بأن أربعة عمال من وكالة الأرصاد الجوية الحكومية (Aemet) أكدوا وجود طائرات لمكافحة الأمطار.

تم ذكر أن الطائرات قامت برش منطقتي مورسيا وفالنسيا بثاني أكسيد الرصاص ويوديد الفضة والدياتوميت لإحداث تغييرات في المناخ. والغرض من ذلك هو تجنب هطول الأمطار بغرض وصول السياح المحبين للطقس المشمس.

إقرأ أيضا : حقيقة مشروع إم كي ألترا السري للسيطرة على عقول البشر

المؤمنون بنظرية مؤامرة الكيمتريل :

بالنسبة للبعض، فإن الدليل على هذه الخطة هو كثرة الكرات التي يمكن رؤيتها في بعض الأحيان. منطقيًا، في الأماكن التي يوجد بها الكثير من الحركة الجوية، تصبح هذه الكوابح وفيرة جدًا بحيث تشكل شبكة حقيقية.

لكن المدافعين عن نظرية المؤامرة يذهبون إلى أبعد من ذلك ويقدمون عنصرين غريبين على هذه الاعتبارات العلمية :

أ) موانع التسرب للطائرات ليست ضارة ، ولكنها تحتوي على مواد كيميائية سامة وميكروبات ممرضة وجسيمات نانوية وما إلى ذلك ، لها آثار ضارة على الكائنات الحية.

ب) إن غرس المواد هذا يخضع لخطة مسبقة لتدمير البشر.

لسنوات عديدة كان هناك حديث عن مشروع هارب السري (الولايات المتحدة الأمريكية)، وتحديد موقع منشآته في مكان سري للغاية في ألاسكا. إنها من الناحية النظرية، خطة جيوستراتيجية عسكرية للتحكم في المناخ.

لكن يمكننا أن نشعر أننا بيادق متواضعة في لعبة شطرنج تلعبها القوى العظمى والقوى الاقتصادية.

إقرأ أيضا : البستان البوهيمي : المكان السريّ المفضل لقادة العالم

لا وجود لدلائل :

نظرية مؤامرة الكيمتريل

لم يتم التحقق بشكل مستقل من تلك الاختبارات ولا نعرف ما وراء هذه النتائج. لكن ما هو واضح هو أن العلماء يستبعدون قيام الحكومات برش المواد الكيميائية في الغلاف الجوي في جميع أنحاء العالم.

في عام 2016 ، قامت دراسة أجراها معهد كارنيجي للعلوم وجامعة كاليفورنيا في إيرفين باستشارة 77 عالمًا يعملون في موضوعات الغلاف الجوي والجيوكيميائية. قال الجميع باستثناء واحد – أي 98.7٪ – أنه لا يوجد دليل على وجود مؤامرة, أو ما يسمى ” نظرية مؤامرة الكيمتريل”.

الشخص الوحيد الذي لم يوافق على ذلك قام بقياس مستويات عالية بشكل غير عادي من الباريوم الجوي في منطقة نائية ذات مستويات منخفضة من الباريوم في الأرض. لكن ذلك لم يكن كافيا في نظر العلماء الآخرين.

وكتب مؤلفو الدراسة: “ليس هدفنا إقناع أولئك الذين يعتقدون بالفعل بوجود برنامج رش سري واسع النطاق والذين يميلون إلى رفض أي دليل مخالف كدليل على نظرياتهم”.

إقرأ أيضا : مشروع الشعاع الأزرق : مشروع الماسونية السري للسيطرة على العالم

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.