نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين في أولى أسابيع الحمل

-إعلان-

نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين من أهم النظريات وأكثرها إثارة للجدل، بالتأكيد عندما يؤكد الاختبار أنك حامل بطفل، وعندما تعرفين بذلك، من الأكيد بأنك سوف تشعرين بالفضول لمعرفة و تحديد ما إذا كان الجنين سيكون ولد أو أنثى في أقرب وقت ممكن.

هناك طرق بدون أي أساس علمي مثل جدول المايا، أو الجدول الصيني، أو التقويم القمري، وطرق أخرى تتوفر بها وهي في الواقع تلك المستخدمة مثل اختبارات الدم، وبزل السلى، والمسح بالموجات فوق الصوتية المعروف بالسونار.

ربما سمعت أيضًا عن طريقة رمزي لمعرفة نوع الجنين، بناءً على موضع المشيمة لمعرفة جنس الجنين في الاسابيع الاولى من الحمل أو في الشهر الأول و الثاني.

في مقال اليوم سنخبرك بماهية هاته الطريقة، وقبل كل شيء ما إذا كان يمكن الاعتماد عليها.

إقرأ أيضا : كيف تعرفين أنك حامل : أعراض وعلامات الحمل الأولى

ما هي نظرية رامزي :

نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين
تعتمد نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين على معرفة موقع المشيمة بدرجة أولى

نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين” اسمها يرجع إلى طبيب أمراض النساء الذي اكتشفها وهو الدكتور سعد رامزى إسماعيل الذي أكد أن جنس المولود يمكن معرفته حتى من أول الموجات فوق الصوتية بموثوقية تصل إلى 97٪ حتى لو لم تظهر أعضائه التناسلية.

في عام 2011 ، نشرت دراسة على موقع ObGyn.net مع النتائج المبنية على ملاحظة فحوصات الموجات فوق الصوتية التي أجريت على أكثر من 5376 امرأة حامل، 22 بالمائة منهن خضعن للموجات فوق الصوتية عبر المهبل في عمر 6 أسابيع.

ووجدت الدراسة أن 97.2 في المائة من الأولاد لديهم المشيمة أو الزغابات المشيمية (النسيج الذي يساعد على تكوين المشيمة) على الجانب الأيمن من الرحم، في حين أن 97.5 في المائة من الفتيات لديهم المشيمة في الجانب الأيسر.

في وقت لاحق ، بين الأسبوعين 18 و 20 من الحمل، تم تأكيد جنس الأطفال عن طريق الموجات فوق الصوتية عبر البطن في 98-99 بالمائة من الحالات، مما يؤكد ما تم ملاحظته قبل أسابيع.

كيفية تفسير طريقة رمزي لمعرفة الجنين :

بحسب رمزي، فإن نوع أو جنس الجنين يرجع إلى قطبية الكروموسومات. يحتوي غشاء البويضة الأنثوية على قطبية بديلة، أي أنه يمكن أن يقبل أو يرفض الكروموسوم X أو Y للحيوان المنوي. بهذه الطريقة، يستقر الجنين الذي يحتوي على كروموسومات XX في الزغابات المشيمية على اليسار.

من ناحية أخرى، فإن الجنين الذي يحتوي على كروموسومات XY يتجه إلى الاتجاه المعاكس. أيضًا، من المهم ملاحظة أنه لا ينبغي الخلط بين موقع الطفل وموقع المشيمة.

يتم تفسير الانحراف الجانبي الذي أشار إليه الدكتور رمزي في حالة الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، لأنه في حالة الموجات فوق الصوتية عبر البطن يجب تفسير موقع المشيمة، والذي يتم تحديده على أنه منطقة مضيئة في المرآة.

تعتمد نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين على معرفه موقع المشيمه “كإشارة” للكشف عن جنس الجنين عند ستة أسابيع من الحمل، وهي طريقة تعتبرها بعض الدراسات موثوقة للغاية. في الواقع، وجد أحد التقارير أن هذه الطريقة تتنبأ بشكل صحيح بجنس الجنين لدى 97.2٪ من الرجال و 97.5٪ من النساء في بداية الأشهر الثلاثة الأولى.

إقرأ أيضا : قائمة بأفضل الأغذية والمكملات الأساسية للنساء الحوامل

كيف يتم تطبيق الطريقه :

لقد رأينا بالفعل أن طريقة رمزي تستخدم مراقبة موقع المشيمة واتجاه الزغابات المشيمية.

ولكن كيف يتم تطبيقها بالضبط؟ في الواقع، يلزم إجراء الموجات فوق الصوتية دوبلر لتدفق اللون ولا يمكن إجراؤها قبل 6 أسابيع من الحمل.

بمجرد إجراء الموجات فوق الصوتية، يجب أن ننتبه إلى المنطقة الأكثر سطوعًا في الصورة التي تم الحصول عليها، تلك الموجودة حول كيس الحمل، نظرًا لأنها المنطقة التي من المرجح أن تكون موقع المشيمة التي تبدأ في التكون.

بمجرد اكتشاف و تحديد مكان أو موقع المشيمة، من الضروري فقط ملاحظة الاتجاه الذي تسلكه، وكيف تتجه إلى الجانب، لمعرفة جنس الطفل المستقبلي.

طرق أخرى لمعرفة جنس الجنين :

توجد هنالك العديد من الطرق الشعبية الأخرى التي يتبعها الناس لمعرفة و تحديد جنس المولود بخلاف طريقة رمزي. على سبيل المثال، هناك مائدة صينية مشهورة أو مائدة المايا لمعرفة جنس الطفل. وهي تستند إلى جدول انتقل على ما يبدو من جيل إلى جيل حيث يمكن للأم المستقبلية أن تحسب جنس طفلها طالما أنها تعرف تاريخ الحمل وتعرف كيف تحسب عمر القمر.

-إعلان-

هناك أيضًا نظريات “الجدة”. مثل شكل البطن، و التغيرات الجسدية في وجه المرأة وإنجذابها لأنواع معينة من الأطعمة سواء المالحة أو الحلوة.

ولكن دون أدنى شك، فإن الشيء الأكثر منطقية هو الذهاب إلى اختبار تجريب، مثل فحص دم معين أو الموجات فوق الصوتية حيث يمكن أخيرًا رؤية جنس الطفل بوضوح (الأكثر موثوقية عادة ما يكون الأسبوع 20).

نظرية الجمجمة لمعرفة نوع الجنين :

نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين

بالإضافة إلى نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين، توجد هنالك العديد من النظريات الأخرى، من بينها نظريه الجمجمة التي تتبع استراتيجية خاصة لمعرفه نوع الجنين. هل سمعت عنها ؟

تستند نظريه الجمجمه إلى دراسات أجراها الخبراء على الهيكل العظمي البشري. بالتأكيد، لقد سمعت أكثر من مرة كيف يتم التعرف على البقايا البشرية التي تعود إلى آلاف السنين، من خلال عظامها ودون الحاجة إلى اختبارات الحمض النووي.

تعطينا العظام الكثير من المعلومات عن الشخص: عمره وجنسه وحتى عرقه في كثير من الحالات.

جمجمة الذكر والأنثى، مثل العديد من الهياكل العظمية الأخرى، لها خصائص تميزها عن بعضها البعض. يمكن أن تساعد في التنبؤ بجنس الطفل خلال الأسابيع الأولى من الحمل.

على الرغم من عدم وجود دراسات علمية تدعم هاته النظرية، إلا أن هناك دراسات حول الاختلافات القحفية لدى الأطفال والبالغين. بناءً على هذه الخصائص نفسها، يمكن أن يكون التنبؤ بالجنس صحيحًا بنسبة تصل إلى 92٪ اعتبارًا من 12 أسبوعًا من الحمل فصاعدًا.

إقرأ أيضا : أكلات تقوي جهاز المناعة عند الأطفال تعرفي عليها

خصائص جمجمة الذكر و الأنثى :

  •  حجم جمجمة الذكر أكثر كثافة وأقل تقريبًا من الأنثى.
  •  الحافة الزمنية التي تمتد على طول الجزء الخارجي من الجمجمة مما يعطيها شكلاً مربعًا تكون أكثر وضوحًا في جماجم الذكور.
  •  يكون الهامش الموجود فوق العينين أكثر بروزًا في جماجم الأنثى، وأكثر تقريبًا في الذكور.
  •  القوس الفوقي يكون أكبر وأكثر وضوحا في جماجم الذكور.
  • الفك الأنثوي أكثر استدارة، في حين أن الذكر يكون أكثر تربيعًا وبارزًا.
  •  الهيكل العظمي للجبهة الأنثوية مستقيم، في حين أن الذكر عادة ما يكون له منحنى واضح فوق العينين.
  •  جماجم الذكور أوسع.

طرق منزلية لمعرفة جنس الجنين :

هنالك بعض الطرق السهلة لمعرفة و تحديد نوع و جنس المولود، لكنها غير موثوقة و من بينها :

  1. مظهر الحامل : بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، فإن بعض النساء الحوامل يكون لديهن علامات مميزة، مثلا بشرة أكثر إشراقًا ومظهر صحي وجميل. إذا كان لديك حب الشباب على وجهك، يقال أنه سيكون لديك فتاة ؛ من ناحية أخرى، إذا كنت أكثر جمالا، سيكون لديك طفل.
  2. أحلام الحامل : إذا كانت المرأة الحامل تحلم بفتاة فإنها ستكون ولداً، والعكس صحيح. اطلب أيضًا من شريكك أو أفراد العائلة الآخرين معرفة ما تخبرهم به أحلامهم.
  3. ردود أفعال الأطفال الآخرين : يصاب الأطفال بصدمة شديدة من بطون النساء الحوامل. يقولون أنه إذا اقترب طفل ذكر من بطنك، فهذا يعني أنه مولودك سيكون فتاة، وإن فإذا اقتربت فإن المولود سيكون ذكر أو صبي.
  4. وضعية نوم الحامل : يقال إذا كانت الأم تنام عادة على الجانب الأيسر، فإنها ستنجب ولدًا، وإذا نامت على اليمين فقد تنجب بنت. هل هذا صحيح؟
  5. اشتهاء الطعام الحلو أو المالح : بسبب الغثيان والقيء، يمكن أن تتغير أذواق المرأة أثناء الحمل. إذا طلب منك جسدك الشوكولاتة والأشياء الحلوة  سيكون لديك فتاة. وإذا كنت تريد أن تأكل أكثر مالحًا، فإنّ الجنين فسيكون صبيًا.

الطرق الموثوقة لمعرفة جنس المولود :

نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين
تعتبر تقنية الموجات فوق الصوتية من افضل الطرق الموثوقة لمعرفة نوع الجنين

لازالت نظرية رامزي لمعرفة نوع الجنين محط تداول ونقاش بين العديد من العلماء في المجال الطبي، قسمتهم بين مؤيد و معارض لصحة النظرية.

لكن يمكنك إجراء الاختبار من أجل المتعة و التسلية لمعرفة ما إذا كانت طريقة رمزي تتطابق مع جنس طفلك، ولكن الحقيقة هي أن الطرق الوحيدة الموثوقة و المؤكدة للتنبؤ بجنس الطفل والتي يستخدمها معظم الناس هي :

تحليل الدم أو اختبار ما قبل الولادة غير الجراحي : هو اختبار غير جراحي يتم إجراؤه مع سحب عينة الدم في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. يقوم بتحليل الحمض النووي للجنين للكشف عن مخاطر تشوهات الكروموسومات مثل متلازمة داون ومتلازمة باتو ومتلازمة إدواردز.

تحليل الزغابات المشيمية : يتم إجراء خزعة المشيمة لاستخراج عينة من الزغابات المشيمية، وهي هياكل تشكل جزءًا من الأنسجة التي تؤدي إلى ظهور المشيمة، وعند تحليلها يمكن اعتبارها مكافئة كما لو كنا نأخذ أنسجة من الجنين.

يتم تحليل المواد التي تم الحصول عليها لدراسة الحمض النووي و الكروموسومات و الإنزيمات للجنين، وبالتالي الكشف عن جنس الجنين.

بزل السلى : يسمح اختبار الحمل هذا بأخذ عينة من السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالطفل لتحليل الحمض النووي للجنين ومعرفة جنس الطفل.

الموجات فوق الصوتية : الموجات فوق الصوتية (سونار) من افضل و أهم الطرق الحديثة و أكثرها إنتشارا، على الرغم من أنه ليس من الممكن دائمًا مراقبة الأعضاء التناسلية للطفل بالدقة اللازمة لتحديد الجنس، وفي بعض الحالات يمكن أن تفشل أيضًا.

إقرأ أيضا : ما هو الطمث : كل ما تودين معرفته عن فترة الحيض بأدق التفاصيل

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *