معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

-إعلان-

معاهدة جريادا عمليات الاختطاف مقابل التكنولوجيا :

معاهدة جريادا السرية
معاهدة جريادا السرية

تعتبر معاهدة جريادا السرية greada treaty الموقعة من طرف امريكا و الرماديين القادمين من خارج كوكب الارض، من أكثر النظريات الدولية إثارة للجدل وعدم قابليتها للتصديق من طرف العديد من الناس.

يقال أن جنسا و عرقا من الفضائيين والمخلوقات الغريبة يدعى بالرماديين، الذين يعتبر أحد سكان جوف الأرض، مع الشماليون و يأجوج و مأجوج و العديد من الأجناس الأخرى.

وقعوا معاهدة سرية مع الولايات المتحدة تسمى بمعاهدة جريادا ,تتضمن بنودها تبادل التكنولوجيا المتطورة، مقابل سماح الأمريكيين لهم بإختطاف البشر.

يقولون أَنه كان في عام 1953 عندما جائت سلالة أو عرق خارج كوكب الارض معروفة باسم الرماديون إلى الأرض على متن سفنهم الأم الضخمة. 

لبضعة أشهر، ظلوا في مدار حول كوكبنا وأرسلوا عدة مجموعات للقاء حكومات الولايات المتحدة معتبرين أنها أقوى دولة على كوكبنا.

ومع ذلك، فإن ما لم يكن الرَّمادِيون على دراية به هو أنهم لم يكونوا الزائرين الخارجيين الوحيدين الذين كانوا على اتصال بالبشر. 

ربح الرَّمادِيون ثقة البشر وقاموا بتوثيق علاقتهم معهم عن طريق ما يُعرف منذ ذلك الحين باسم معاهدة جريادا السرية.

ماهي حقيقة معاهدة جريادا السرية ؟ هل هي معاهدة حقيقيه وماهي الأسرار التي تحوم حولها وعلاقتها بيأجوج ومأجوج ؟ وهل أنفاق دولسي السرية تعد مدخلا للأرض المجوفة وصولا عند المدينة السرية اغارثا ؟

إتفاق سري شيطاني :

معاهدة جريادا السرية
الشكل المفترض لما يسمى بالرماديين

يشاع إن بعض الوثائق السرية تقول إنه في 20 فبراير 1954، التقى العرق المسمى الشماليون خارج كوكب الأرض المعروف مع الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت، الجنرال أيزنهاور لعرض مساعدته في التخلص من الرماديين في مقابل تدمير الأمريكيين لهم. 

ما لم يكن معروفًا أبدًا هو ما إذا كانت إدارة أيزنهاور هي التي طلبت المساعدة أم أن الشماليون هم الذين حذروا من الخطر الذي يشكله الرَّمادِيون على البشرية.

ولكن في وقت ما بين فبراير وديسمبر 1954، التقى الفضائيون الرماديون أيضًا مع الحكومة الامريكية في قاعدة هولومان الجوية.

يروي ويليام كوبر، الذي خدم في الاستخبارات في البحرية الأمريكية من 1970 إلى 1973، ما حدث بعد أن رفض الرئيس أيزنهاور عرض الشماليين ليلة 20 فبراير 1954.

حدد هذا العرق نفسه على أنه نشأ من كوكب حول كوكبة الجبار التي نسميها منكب الجوزاء. قالوا إن كوكبهم كان يحتضر وأنهم لن يعودوا قادرين على البقاء هناك في المستقبل. 

“حول مكان المنشأ المحتمل لهذه الكائنات الفضائيّة هناك إصدارات أُخْرَى، مثل تلك الخاصة بالدكتور مايكل وولف، الذي يؤكد أن اللون الرمادي يأتي من نظام نجمي زيتا شبكي من المستحيل تحديد أصله الحقيقي.

إقرأ أيضا : سكان جوف الأرض : أشكالهم وأوصافهم و عوالمهم الخفية عن بني البشر

نصوص معاهدة جريادا السرية :

علق ويليام كوبر أيضًا على تفاصيل حول ما نصت عليه معاهدة جريادا السريه الموقعة بين حكومة أمريكا الشمالية و الرماديون:

“نصت المُعَاهَدَة على أن الفضائيين لن يتدخلوا في شؤوننا ونحن في شؤونهم.


سيبقون وجودهم على الارض سرًا. سيوفرون تكنولوجيا متقدمة ويساعدوننا في تطويرنا التكنولوجي.


لن يتوصلوا إلى أي اتفاق مع دولة أُخْرَى على الارض. في المقابل، يمكنهم اختطاف البشر على أساس محدود ومنتظم لإجراء الفحوصات الطبية ومراقبة تطورنا، بشرط عدم تعرض البشر للأذى وإعادتهم إلى المكان الذي تم اختطافهم فيه وعدم وجود ذكريات عن ذلك. 

ما حدث وأن شعب الرماديون زودو مجموعة ماجستيك 12 بقائمة بقائمة جميع البش المختطفين على أساس مجدول ومنتظم.

هل حَقِيقَة أن معاهدة جريادا السرية منعت الرماديين من التفاوض مع دول أُخْرَى في العالَم تعني أيضًا أَنه لا يمكنهم اختطاف البشر إلا داخل أراضي أمريكا الشمالية ؟

هذا يمكن أن يفسر سبب وقوع الكثير من حوادث الإختطاف الأولى بين المواطنين الأمريكيين.

شهادات أُخْرَى تشير إلى اجتماع الامريكيين مع الرماديين في عام 1955.

طبقًا للباحث في طب العيون آرت كامبل، كان هناك ضابطان، ضابطا سلاح الجو الأمريكي الشمالي ويلبور كيركلين ودورسي مور، اللذان كانا متمركزين في مستشفى قاعدة هولومان الجوية، اتصلوا به ليعطوه شهادتهم على الحقائق.

إقرأ أيضا : مدينة أغارثا الأسطورية في جوف الأرض : أين تقع

-إعلان-

تصريحات الشهود حول معاهدة جريادا المثيرة للجدل :

معاهدة جريادا السرية

في 11 فبراير 1955، هبطت طائرة أيزنهاور الرئاسية كولومبين الشهيرة في نهاية المدرج في قاعدة هولومان الجوية.

نزلت مركبة فضائية غريبة أمام الطائرة واستقل الرئيس هذه المركبة الفضائية العملاقة لمدة 45 دقيقة، بينما حلقت مركبة فضائية أُخْرَى فوق القاعدة الجوية.

ليس ضابط المخابرات وليام كوبر هو الشاهد الوحيد الذي يقر بأن المُعَاهَدَة بين إدارة أيزنهاور و الرماديين كانت ستمنح امريكا و الأمريكيين التكنولوجيا المتقدمة في مقابل الحصول على إذن محدود لإجراء عمليات إختطاف البشر.

المهندس فيليب شنايدر، مهندس جيولوجي تم توظيفه من قبل الشركات التي تعاقدت معها حكومة الولايات المتحدة لبناء قواعد تحت الأرض، يدعي أَنه عمل في مشاريع سرية تشمل كائنات من خارج الارض.

أحد التفاصيل التي يجب ملاحظتها هو أن فيل شنايدر هو المخبر والشاهد الوحيد الذي يعرف اسم المُعَاهَدَة التي تم التوقيع عليها في عام 1954.

شهادة أُخْرَى حول المُعَاهَدَة الموقعة مع الكائنات الفضائية الرمادية هي شهادة دون فيليبس، المحارب والطيار المخضرم في سلاح الجو الأمريكي.

كما أشار الكولونيل فيليب كورسو، وهو ضابط بالجيش الأمريكي خدم في مجلس الأمن القومي التابع لإدارة أيزنهاور وكان متورطًا في قضية و حادثة روزويل الشهيرة، إلى المُعَاهَدَة الموقعة مع الأجانب الرمادية خلال إدارة أيزنهاور.

“تفاوضنا بنوع من الاستسلام والخضوع مع الفضائيين لأننا لم نتمكن من محاربتهم. لقد أملوا الشروط لأنهم كانوا يعلمون أنهم يفوقوننا عتادا و أسلحة متطورة”.

إقرأ أيضا : جنة عدن الضائعة : اين تقع وكيف هي أوصافها

خرق الرماديين لمعاهدة جريادا :

وفقًا لشهادة وليام كوبر، لم يحترم الفضائيون الرماديون المعاهدة الموقعة مع أيزنهاور لفترة طويلة وخالفو القواعد المتفق عليها:

“بحلول عام 1955، أصبح من الواضح أن الفضائيين الغرباء خدعوا أيزنهاور وخرقوا المُعَاهَدَة … لم تقدم إلى ماجستيك 12 قائمة كاملة بالمختطفين البشريين، فضلاً عن أَنه لم تتم إعادة جميع المختطفين.

شهادة طيار وكالة المخابرات المركزية جون لير تؤكد أن الفضائيين الرماديين لم يلتزموا بما تم الاتفاق عليه في المُعَاهَدَة. 

تم الاتفاق على أَنه مقابل التكنولوجيا المتقدمة من الفضائيين نسمح لهم باختطاف عدد محدود من الأشخاص ونتلقى بشكل دوري قائمة بالمختطفين.

لقد حصلنا على تكنولوجيا أقل مما كنا نتفاوض عليه ووجدنا أن عمليات الاختطاف تجاوزت بالملايين.

في وثيقة رسمية مفترضة لمجموعة ماجستيك 12 أبريل 1954، يصف سياسة السرية الرسمية المعتمدة حول هذا الموضوع.

تمت كتابة هذه الوثيقة “من المفترض” بعد شهرين من المواجهة بين حكومة أيزنهاور والرماديين و الشماليين.

الوثيقة المثيرة للجدل :

معاهدة جريادا السرية
الرئيس دوايت دي أيزنهاور أول رئيس ليس فقط اتصل بحضارة خارج كوكب الأرض، ولكن أيضًا وقع معاهدة مَعَهُم

تقول الوثيقة :

أي لقاء مع كيانات معروف أنها من أصل خارج الأرض يعتبر مسألة تتعلق بالأمن القومي، وبالتالي يتم تصنيفها على أنها سرية. 

يجب ألا يعرف الجمهور أو الصحافة بأي حال من الأحوال بوجود هذه الكيانات. السياسة الحكومية الرسمية هي أن مثل هذه المخلوقات غير موجودة وأنه لا توجد وكالة حكومية اتحادية تشارك في أي دراسة للفضائيين أو القطع الأثرية الخاصة بهم. أي خرق للسياسة المعمول بها ممنوع منعا باتا.

إذا كانت الشهادات صحيحة، فسيكون الرئيس دوايت دي أيزنهاور أول رئيس ليس فقط اتصل بحضارة خارج كوكب الأرض، ولكن أيضًا وقع معاهدة مَعَهُم.

معاهدة انتهت بمواجهة حربية بين الأطراف الموقعة فيما يسمى “قاعدة دورا دولسي” والتي سنتحدث عنها في مناسبة أخرى.

قصة معاهدة جريادا السرية المزعومة يصعب تصديقها إلى حد ما دون أدنى شك كما أنها قصة أغرب من الخيال. 

ومع ذلك، فإن العدد الكبير من الشهود وتشابه شهاداتهم، والرواية الرسمية المشبوهة للأحداث، وحقيقة أن عمليات الاختطاف بدأت في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، هي اكثر من عناصر كافية لإثبات حَقِيقَة المُعَاهَدَة السرية.

يجب أن تتحد دول العالم لأن الحرب القادمة ستكون حربًا بين الكواكب. يومًا ما، ستشكل دول الأرض جبهة مشتركة ضد هجوم الكائنات القادمة من الكواكب الأخرى “

(مقتطف من الخطاب الذي ألقاه الجنرال دوغلاس ماس آرثر في عام 1955).

إقرأ أيضا : مملكة شامبالا الأسطورية المخبأة بين جبال التبت

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *