مصاص دماء دوسلدورف : السفاح الذي بث الرعب في شوارع ألمانيا

-إعلان-

يعتبر بيتر كارتين الملقب ب “مصاص دماء دوسلدورف ” واحدا من بين أشهر القتلة المتسلسلين في التاريخ وأكثرهم توحشا وتعطشا للدماء.

في 26 مايو 1883، ولد قاتل متسلسل تاريخي لا يعرف معنى الرحمة. قضى صاحب الشخصية الغامضة أكثر من عشرين عامًا في ارتكاب أفظع الجرائم، حتى حوكم أخيرًا وأدين بتسعة جرائم قتل وسبع محاولات قتل أخرى والتي تم دفع ثمنها غاليا، حيث قطع رأسه بالمقصلة في عام 1931 وتم دراسة دماغه من قبل العلماء.

لأشهر طويلة تطرقت الصحف الألمانية لأمر الجثث التي كانت تستيقظ بها شوارع العاصمة كل بضعة أسابيع وكأنها سقطت من السماء دون الوصول لهوي الفاعل.

قبل عقود من الزمن، كان هنالك مختل عقليا، قاتل عاهرة عمدته الصحف الشعبية بإسم جاك السفاح، قد أحدث الفوضى في لندن. لكن ما كان يحدث في عاصمة شمال الراين كان أسوأ ألف مرة.

كان مصاص دماء دوسلدورف مثل الحيوان البري المتوحش، كانت قسوته متفشية وسادية. طريقته في التمثيل بالجثث تشير إلى وحش مسعور أكثر من كونه رجل بشري.

لقد ثار ضد النساء والفتيات والرجال. قام بقطع أعناقهم واغتصابهم وخياطتهم بالمقص، ثم امتص الكثير منهم أو بأصح تعبير إمتص دمائهم.

كان مصاص دماء دوسلدورف ، المولود في ألمانيا تحت اسم Peter Kürten ، أحد أبشع المجرمين الذين ابتليت بهم أوروبا بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.

إقرأ أيضا : الوحش ذو الواحد وعشرون وجهاً الذي أرعب محبي الحلوى في اليابان

الوحش يترك بصمته في الشوارع :

في عام 1930 تكلمت الصحف الألمانية عن الموتى الذين ظهروا فجأة في شوارع مدينة دوسلدورف، مع اختلاف أسابيع قليلة بين ظهور تلك الجثث.

بسبب الخصائص الوحشية لهذه الجرائم، شبهت الصحف الألمانية الفاعل المجهول، بجاك السفاح الذي بث الرعب في نفوس الناس في لندن.

ومع ذلك، فإن ما حدث في شمال الراين بألمانيا كان أكثر ترويعًا. مارس مصاص دماء دوسلدورف قسوة غير مسبوقة، حيث هاجم بشراسة النساء والفتيات والرجال وكل من قابل في طريقه.

لم يكن لدى بيتر كورتن نمط محدد، فقد اغتصب، وقطع أعناق ضحاياه وقطع أوصالهم وبل إمتص دمائهم، نعم لقد كان يشرب دماء ضحاياه بعض قتلهم وتشويه جثثهم.

إقرأ أيضا : القاتل المتسلسل جيفري دامر : سفاح وجزار ميلووكي الأكثر دموية

نبذة عن حياة مصاص دماء دوسلدورف :

مصاص دماء دوسلدورف
بيتر كارتين المعروف بإسم مصاص دماء دوسلدورف

ولد بيتر كورتن في 26 مايو 1883 في كولن مولهايم، إحدى ضواحي مدينة كولونيا، في بيئة يسودها الفقر المدقع.

كان والده، الأكبر من بين ثلاثة عشر طفلاً، مدمنًا على الكحول ولديه ميول سادية حيث أساء إلى زوجته وأطفاله في شقة بغرفة نوم واحدة كانوا يتشاركونها طوال طفولتهم.

هذا الخضوع اليومي للعنف الجنسي، أثر بشكل كبير على الصبي الذي كان في عمر في التاسعة فقط، فدخل في علاقة غير صحية مع صاحب كلب يعيش في نفس المبنى. مع هذا الحيوان تعرف على ممارسة الزوفيليا zoophilia ( اضطراب جنسي يلجأ من خلاله الشخص إلى ممارسة الجنس مع الحيوانات) ، والتي مارسها في البداية مع الكلاب.

عندما نضج Kürten جنسياً ، امتدت هذه الممارسات لتشمل الأغنام والماعز وحيوانات المزرعة الأخرى ، ووفقًا للعديد من الشهادات في ذلك الوقت، كان يشعر بمتعة خاصة عندما يتم طعن الحيوان أثناء الجماع.

في عام 1899 في سن السادسة عشرة، دخل كورتن إلى عالم الجريمة وهرب من المنزل. بعد فترة وجيزة من مغادرته، تم القبض على والده لعلاقاته بزنى المحارم مع أخت كورتن البالغة من العمر 13 عامًا، وسُجن لمدة ثلاث سنوات.

بعد ارتكاب جريمة بسيطة، بدأ إحدى فترات إقامته العديدة في السجن، معظمها لفترات قصيرة بسبب جرائم صغيرة مختلفة. وأكدت الظروف القاسية لهذه السجون ميوله السادية التي قرر نقلها من حيوانات المزرعة إلى البشر.

إقرأ أيضا : القاتل المتسلسل تيد بندي : السفاح الوسيم الحاقد على النساء

من الحيوانات إلى البشر :

مصاص دماء دوسلدورف
5 من ضحايا مصاص دماء دوسلدورف

مع كل حكم بالسجن ضده، ازداد غضب وحنق كورتن ضد المجتمع وزادت معه قدرته على الفساد وإرتكاب المزيد من الجرائم.

وفي دوامة العنف هذه، اكتشف الانبهار بالأفعال الجنسية الوحشية أثناء عزلته في السجن، مما زاد من تخيلاته الجنسية.

في مايو 1913، بعد وقت قصير من إطلاق سراحه من السجن ، كان Kürten يجوب شوارع مدينة كولونيا، في جنوب ألمانيا باحثًا عن مكان ما لسرقته.

في نزل في شارع Wolfstrasse، وجد امرأة شابة نائمة في سريرها فقام بفعلته الشنيعة. عندما تم العثور على جثة كريستين كلاين البالغة من العمر 10 سنوات في صباح اليوم التالي، حامت الشكوك على عمها.

-إعلان-

وجهت للرجل تهمة القتل العمد، لكن هيئة المحلفين برأته وقررت عدم وجود أدلة كافية. لكن لم يتم توضيح هوية قاتل كريستين إلا بعد ذلك بكثير.

في عام 1914، مع اندلاع الحرب في أوروبا، تم استدعاء كورتن في جيش القيصر. لكن الحياة العسكرية لم تكن مناسبة لكورتن غير المنضبط وقام بتركها.

ومع ذلك، بعد وقت قصير تم القبض على “مصاص دماء دوسلدورف” أرسل إلى السجن، حيث ظل حبيسا هنالك فترة طوال الحرب.

إقرأ أيضا : قصة جاك السفاح أحد أعظم القتلة المتسلسلين في كل العصور

خروج الوحش الكاسر من السجن :

قضى Kürten معظم وقته في الحبس الانفرادي ، حيث انتهك القواعد عمداً ليُحبس في عزلة. في تلك الحالة تخيل وخطط للجرائم الوحشية التي سيرتكبها لاحقًا.

في عام 1921 تم إطلاق سراحه وانتقل إلى ألتنبرغ حيث التقى وتزوج عاهرة سابقة كانت قد سُجنت بتهمة قتل شريكها.

أمضى السنوات الأربع التالية يعيش حياة طبيعية نسبيًا، حيث وجد عملًا ونشاطًا نقابيًا كعامل معادن. هذا الهدوء لم يدم طويلا, وعاد لممارسة جرائم الإغتصاب والقتل أيضا.

استمتع كورتن باهتمام الصحافة، حتى أنه اتصل بإحدى الصحف في 9 نوفمبر 1929، وقدم لهم خريطة توضح بالتفصيل موضع جثة ضحيته الأخيرة، كان إسمها جيرترود ألبيرمان، وهي فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات. كان قد طعنها حتى الموت قبل يومين، وألقى بجسدها تحت أنقاض في موقع بناء.

استمرت هجمات كورتن خلال شتاء وربيع عام 1930، لكن لم تكن أي منها قاتلة، الأمر الذي زاد من الرعب فقط، حيث قدمت الهجمات المروعة التي قام بها وما صرح به الناجون، مواد مروعة للصحف في ذلك اليوم.

انتشرت على نطاق واسع الإدانة العلنية للسلطات لفشلها في القبض على القاتل المتوحش، والذي بث الرعب في نفوس العامة.

إقرأ أيضا : قصة المهرج السفاح أحد أكثر القتلة المتسلسلين تعطشًا للدماء في القرن العشرين

الوقوع بين يدي العدالة :

مصاص دماء دوسلدورف
على اليسار في الصورة، واحدة من الضحايا الناجين من السفاح والتي ساهمت في نشر وتميم أوصافه والقبض عليه

شهد مايو 1930 بداية سلسلة من الأحداث التي أدت إلى القبض على كورتن. في 14 مايو، عرض على امرأة شابة عاطلة عن العمل تدعى ماريا بودليك، مكانًا للإقامة واصطحبها إلى شقته على أمل ممارسة الجنس معها.

عندما رفضت، عرض عليا أن يجد لها مكانًا آخر لتقيم فيه، لكنه وعند مرورهما بمحطة القطار، أخذها إلى غابة قريبة، حيث اغتصبها بوحشية، ثم تركها تذهب.

لم يكن لدى بودليك المحرجة، أي نية للذهاب إلى الشرطة، لكنها كتبت رسالة إلى صديق مقرب تسرد تفاصيل الهجوم الذي تعرضت له، انتهى بها الأمر عن طريق الخطأ في عنوان آخر.

أصيب الشخص الذي إستلم الرسالة بالخطأ بالرعب واتصل بالشرطة فورا، والتي تعقبت بودليك وأقنعتها بتوجيه اتهامات ضد كورتن.

تذكرت الضحية بوضوح شقة Kürten ، وعادت هناك مع الشرطة في 21 مايو 1930 حيث رآها كورتن، وهرب بسرعة ولكن سرعان ما تم القبض عليه.

إقرأ أيضا : الصحفي فلادو تانيسكي : قاتل متسلسل مدسوس بين رجال الشرطة

محاكمة السفاح المرعب :

تم قطع رأس بيتر كارتين بالمقصلة

بدأت الإجرائات القضائية ضد كورتن في 13 أبريل 1931. وقد وجهت إليه تسع جرائم قتل وسبع محاولات قتل.

عند ظهوره علنا، عرض المجرم نفسه على أنه رجل أعمال ناجح، مرتديًا بدلة فاخرة. لقد كان مهذبًا وأول شيء فعله هو الاعتذار عن الإزعاج الذي تسبب فيه ودافع عن نفسه قائلا بأنه غير مذنب.

ومع ذلك، فإن الاستجواب المكثف للقاضي وسلسلة الأدلة غير القابلة للطعن خلال شهرين من المحاكمة، جعل كورتن يعترف بذنبه وجرائمه.

اعترف بأنه “مصاص دماء دوسلدورف“، وقدم تفاصيل سلسلة جرائمه إلى البروفيسور كارل بيرج، عالم النفس المتميز والشهير، الذي نشر الاعترافات لاحقًا في كتاب بعنوان “السادي”.

ادعى Kürten أنه ارتكب ما مجموعه 79 جريمة وذهب إلى أبعد الحدود لإقناع السلطات بذنبه ، ربما على أمل أن يضمن تعاونه الكامل أقصى مكاسب مالية لزوجته.

في صوت خالٍ من العاطفة، ادعى كيرتن أن طفولته ونظام السجون الألماني كانا مسؤولين عن إطلاق العنان لميوله السادية والقاتلة، ولم يُظهر أي أثر للندم على ما فعله.

استغرقت هيئة المحلفين 90 دقيقة فقط لإدانته وإصدار تسعة أحكام بالإعدام على كورتن.

تم إعدامه بالمقصلة في 2 يوليو 1931.لتكتب بذله نهاية واحد من أسوأ القتلة في القرن العشرين على الإطلاق.

إقرأ أيضا : السفاح ريتشارد راميرز : المتعقب الليلي الذي ألهم شركة نيتفلكس

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *