مشروع أبيجيل : مشروع أمريكي سري لصنع الإنسان الخارق

-إعلان-

يعتبر مشروع أبيجيل السريّ من بين أكثر و أخطر المشاريع و التجارب المرْعبة التي أجريت على إلانسان، حيث تسبب هذا المشروع المخيف في تحول فتاة بريئة من انسان إلى وحش.

كانت الفتاة الجميلة ابيجيل ويستر abigail western ابنة أحد أبرز علماء المنطقة 51 وأهمها، الرائد ألبرت ويسترن. الذي خلق واحدًا من أكثر الوحوش المرْعبة من احد الأماكن التي بها أكثر الأسرار وقصص المؤامرة في العالم.

كانت أبيغيل طالبة أمريكية جامعية شابة، كانت مهتمة أيضا بمساعدة والدها في تجاربه بعد انتصار الولايات المتحدة على ألمانيا النازية في الحرب العالميه الثانية، حيث اعتبرت أن لديهم ميزة عسكرية وعلمية كبيرة بسَبب التجارب التي أجروها على البَشَر.

في ظل تلك الظروف والحاجة إلى إعطاء المنطقة 51 طابعا علميًا، بسَبب اعتقاد الناس أنها كانت تستخدم فقط لتخزين الأسلحة والمعدات العسكرية المهمة، قرر ألبرت ويسترن بدء مشروع أبيجيل في نهاية عام 1945.

لقد كان الهدف من وراء مشروع أبيجيل السريّ، هو صنع إنسان خارق يمكنه مواجهة كل الظروف، لذلك لم تترد الفتاه ابيجيل في التطوع و قامت بمساعدة أبيها في تجربته المجنونة.

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

ما هو مشروع أبيجيل :

مشروع أبيجيل
مشروع أبيجيل

على الرَغم من الإشاعات ووفقًا للوثائق الموجودة في شبكات الاستخبارات الأمريكية، كان الهدف من مشروع أبيجيل هو دراسة كيف يمكن للبشر أن يعيشوا ويصمدو في مواقف قاسية وصعبة.

ورغم ذلك فهذه ليست القصة التي نعرفها جميعًا عن مشروع أبيجيل، حيث أنه من المعروف أن الشابة ابيجيل تطوعت كفأر تجارب بعد موافقة أبيها، وبدأت في تلقي أي تجربة يمكن أن يتحملها جسدها مثل الجرعات المختلفة من الإشعاع.

بعد مرور عامين من التَجارِب القاسية و المرعبة، أدرك الدكتور ويستر أن صغيرته ابيجيل أصبح لديها جلد متجعد وأسنان نمت بشكل غير متناسب وأن عقلها بدأ يتأثر بشل كبير، لقد كانت أقرب للوحوش من البَشَر.

كان العالم واثقًا من أن ابنته ستنجو من آثار الإشعاع و الإجرائات الأخرى التي ستتعرض لها. ومع ذلك، أثناء التجربة بدأ وجه أبيجيل في التشوه، وبرزت التجاعيد على وجهها ونمت أسنانها، وتجعدت بشرتها ؛ يبدو أنها كانت تتقدم في السن بشكل مرعب.

وعلى الرغم من نصائح زملائه العلماء، قرر العالم أن تستمر التَجارِب على إبنته أبيجيل مهما كلف الثمن، حيث أن الشابة كانت تعتمد على المخدرات والعقاقير التي كانت تحقن بها وستكون حياتها في خطر بدونها.

بعد فترة من إجراء التجربة، فقدت أبيجيل عقلها تمامًا، وأصبح جسدها عضليًا بشكل غريب، ومن المفترض أن طولها وصل إلى ثلاثة أمتار وحتى أنها بدت كأنها حيوان بري.

كشف موظفو المطبخ في المنطقة 51، وهو مصدر خدم لسنوات كمخبرين محليين، بعد سنوات انهم أحضروا الطعام للمخلوق المرعب.يقولون أن ألبرت ويستر أمضى ساعات في البكاء أمام باب زنزانة إبنته.

إقرأ أيضا : مشروع هارب السري : سلاح أمريكا المرعب للتحكم في الطقس والمناخ

عواقب وخيمة للتجربة المرعبة :

مشروع أبيجيل

نظرًا لأن ابيغل قد تغيرت كثيرًا وفقدت عقلها تمامًا، قرر أبوها الانتحار بسبب الضرر الكبير الذي أحدثه لشخص ما من دمه. ترك ألبرت ويسترن ملاحظة يطلب فيها عدم قتل إبنته أو محاولة إعادتها إلى وضعها الطبيعي.

لم يكن الجيش الأمريكي على استعداد لإنفاق المزيد من الميزانية والتعامل مع “المخلوق المتوحش” الذي أصبحت عليه أبيجيل، لذلك قرروا أن الجوع سيكون المسؤول عن قتل الوحش الذي خلقوه في المنطقة 51.

بعد هذا الأمر، توقف الطهاة عن تحضير الأطباق الضخمة التي تم تخصيصها لمشروع أبيجيل، لذلك كانوا يأملون أن تنهي الشابة التي وعدت بحل الكثير من الشكوك محنتها وتموت.

لكن نهاية مشروع أبيجيل لم تكن بهذه السهولة، يزعم مجموعة من أعضاء المنطقة الشهيرة في الشمال الغربي ولاية نيفادا بالولايات المتحدة southern nevada أنهم كانوا يسمعون في الليل صراخ و عواء وخدوش.

يقال إن الوحش قد هرب من قفصه في محاولة للبقاء على قيد الحياة والبحث عن الطعام، وليس قبل أن يترك اثنين من الحراس القتلى والعديد من القصص المخيفة حوله.

وفقًا للأسطورة، لا يزال من الممكن سماع أبيجيل وهي تجوب الصحراء.

-إعلان-

تاريخ مشروع ابيجيل :

حتى الآن لا يوجد تاريخ محدد لبدء مشروع المنطقة 51 المثير للجدل، ومع ذلك تكشف البيانات التي تم الحصول عليها أنه كان في نهاية سنة 1945 عندما انتهت الحرب العالمية الثانية وأن الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة إلى جانب حلفائها قد هزمت لنظام أدولف هتلر، ألمانيا النازية.

المنطقة 51 وكر التجارب المرعبة :

مشروع أبيجيل
يقال أن أبيجيل المسكينة تحولت إلى وحش مرعب

نعلم جميعًا أن المنطقة 51 area هي واحدة من أكثر الأماكن غموضًا و سرية في الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة وربما في العالم، لذلك من الصعب معرفة ما إذا كانت هذه قصة ذلك المشروع المُرعب صحيحة بالفعل.

هناك العديد من النظريات المجنونة حول ما حدث داخل المنطقة الغامضة 51 عندما كانت تعمل كقاعدة عسكرية. 

ويعتقد البعض أنها كانت هناك حيث أخفت الحكومة أكبر أسرارها وأنه تم استخدامها كمنشأة سرية لإخفاء كل الأدلة على الزيارات التي قام بها الفضائيون إلى الأرض منذ الخمسينيات.

وفقًا لنظريات المؤامرة، هناك يمكنك العثور على أجزاء من سفن الفضاء وحتى أجساد الكائنات الفضائية التي تمت دراستها هناك لمحاولة فهم من أين أتوا وما هي مهمتهم على كوكبنا.

ولكن هناك قصة أخرى أكثر رعبًا تقول إن القاعدة العسكرية الشهيرة كانت أيضًا المكان الذي أجريت فيه سلسلة من التَجارِب البشرية المخيفة.

إقرأ أيضا : تجربة ستانلي ميلغرام : تغير البشر وبطشهم عند الوصول للسلطة

مشروع أبيجيل المرعب حقيقة أم خيال :

مشروع أبيجيل
كان مشروع Biosphere 2 العلمي نقطة إنطلاقة لمشاريع مرعبة أخرى

في عام 2019، أصبح معروفًا أن إدوارد سنودن المستشار التكنولوجي من الولايات الْمُتَّحِدَة، عثر على وثائق تحدثت عن المنطقة 51 ولم يتم ذكرها عن “مشروع أبيجيلabigail project، لكنه وجد بيانات يمكن أن تكون بداية هذه الأسطورة المخيفة.

كانت أبيجيل ألينج واحدة من المتطوعين الذين خاضوا اختبار Biosphere 2 العلمي، والذي تم إجراؤه في عام 1991 بهدف تحديد المواقف المتطرفة حيث يمكن للبشر البقاء على قيد الحياة.

حبست إبيجيل مع 7 باحثين متطوعين آخرين أنفسهم لمدة عامين في هيكل من الزجاج والفولاذ حيث أعادوا إنشاء أنظمة بيئية مختلفة على الكوكب للدراسة.

في وثيقة مع نتائج البحث في عام 1997 قال مدير المشروع جان بولك والمشارك مارك نيلسون، إن الهدف من هذا المشروع هو تحديد ما إذا كان المحيط الحيوي الاصطناعي يمكن أن يعمل من أجل البشر ليعيشوا بشكل صحيح.

في مواجهة المشكلات التي تم تسجيلها، مثل فقدان الوزن وخطر تلف الدماغ بسبب نقص الأكسجين، قررت الفتاة ترك التجربة بعد عامين وهو وضع كان من الممكن أن يبدأ القصة الشهيرة للمشروع المرعب لأبيجيل.

إقرأ أيضا : تجربة الكون 25 المثيرة : كيف يمكن أن تتحول الجنة إلى جحيم

مشاريع غير إنسانية :

كان إدارة لدى وكالة المخابرات المركزية “MK Ultra Project“، في ذلك المكان قاد الدكتور دونالد إوين كاميرون تجارب للسيطرة على العقل.

تم إخضاع المرضى الذين تم قبولهم باكتئاب ثنائي القطب أو اضطرابات القلق لـ “علاج غامض” تركهم بأضرار جسيمة لا يمكن إصلاحها و غيرت حياتهم بشكل جذري.

بدأ برنامج أم كي إلترا للتحكم بالعقول بأمر من Allen Dulles، مدير إدارة وكالة المخابرات المركزية  في عام 1953. وكان سيدني جوتليب أول رئيس للبرنامج. 

وكان هناك ما يقرب من 150 مشروعًا بحثيًا والغرض منها جميعًا كان مجهولا لأن معظم الوثائق تم إتلافها و التكتم على أسرار المشروع.

إقرأ أيضا : حقيقة مشروع إم كي ألترا السري للسيطرة على عقول البشر

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.