مخطوطة فوينيتش : لغز عجز العلماء عن حله ل 5 قرون

-إعلان-

مخطوطة فوينيتش ” Voynich manuscript” هو كتاب حاول المؤرخين وعلماء التشفير وعلماء اللغة وغيرهم من المهنيين لسنوات، أو بالأحرى قرون طويلة حل لغزه لكن بدون جدوى.

على الرغم من أننا لا نعرف من كتب تلك المخطوطة المثيرة للجدل، فقد كانت هناك اقتراحات ونظريات كمؤلف محتمل، مثل العالم الإنجليزي روجر بيكون (القرن الثالث عشر)، أو عالم الرياضيات والمنجم جون دي (القرن السادس عشر).

على الرغم من أنه يبدو أن عمرها حوالي 500 عام فقط، إلا أنه لم يتمكن حتى أفضل مصممي التشفير المدربين من فك شفرة المستند الغامض.

إقرأ أيضا : مكتبة الفاتيكان السرية وأرشيفاتها التي ساهمت في تقدم الغرب

لغز مخطوطة فوينيتش :

استحوذت المخطوطة على اهتمام عدد لا يحصى من الخبراء والعلماء، وخلقت نظريات متنوعة ومتكاملة ومتناقضة حول أصلها ومعناها المحتمل، ولكن لا يوجد إجماع حول ما إذا كانت تحتوي على معلومات مهمة للبشرية.

وهي مقسمة إلى عدة أقسام أهمها جزئين أحدهما مخصص لعلم النبات، مع رسومات من 113 نباتًا غير معروف لنا عمليًا، باستثناء البروكلي والأرجواني. في الجزء الدوائي تم وصف أكثر من 100 نوع من الأعشاب، وتشمل الرسومات حاويات صغيرة نموذجية في دستور الأدوية في ذلك الوقت.

تتكون المخطوطة من مائتان وأربعون صفحة كتبها مؤلف مجهول بأبجدية فريدة، موضحة بصور غامضة. لا يفهم ما هو مكتوب، ولكن من الرسوم التوضيحية يمكن استنتاج أنها مقسمة إلى عدة أقسام.

كان ويلفريد م. فوينيتش جامعًا لمخطوطات العصور الوسطى، وفي عام 1912 وجد كتابًا غير عادي في الكلية اليسوعية في موندراغون، بالقرب من مدينة روما. هذا الكتاب سمي في ما بعد ب “مخطوطة فوينتش”.

يرجح العديد من العلماء أن ويلفريد فوينيتش من أصل بولندي. ولد في 31 أكتوبر 1865 في كاوناس، ليتوانيا.كان نجل رجل عسكري بولندي. درس في جامعتي وارسو وسانت بطرسبرغ وتخرج كيميائيًا في جامعة موسكو وعمل صيدليًا.

إقرأ أيضا : سلالم كنيسة لوريتو : لغز فشل الجميع في حله لمدة 140 عاماً

أقسام مخطوطة فوينيتش :

تحتوي مخطوطة فوينيتش على إجمالي 37919 كلمة وتحتوي على 8114 كلمة مختلفة وحوالي 170000 حرف أو صورة رمزية. المخطوطة مكتوبة بحوالي 25 حرفًا مختلفًا فقط. تسمح الرسوم التوضيحية العديدة بتخمين تنظيمها المحتمل في أقسام مختلفة : الصيدلة وعلم النبات وعلم الأحياء وعلم التنجيم وعلم الكونيات والنص.

تتضمن فقرات عديدة في الكتاب معلومات عن علم النبات في إحداها، ربما عن النباتات الطبية. تعرض كل صفحة نباتًا (أحيانًا اثنان).

مخطوطة فوينيتش
مخطوطة فوينيتش

يبدو أيضًا أن جزءًا آخر من الأجزاء يحتوي على مخططات فلكية أو زودياكية، حيث أنها تعرض رسومات للسماء. وتحتوي على مخططات دائرية بعضها بالشمس والأقمار والنجوم توحي بأنها تتعامل مع علم الفلك أو علم التنجيم. سلسلة من 12 رسمًا بيانيًا تُظهر الرموز التقليدية للأبراج الفلكية.

مخطوطة فوينيتش

قسم آخر من المخطوطة مخصص لعلم الأحياء، وهو نص كثيف ومستمر؛ بأشكال لنساء عاريات صغيرات يستحمّون في منتجعات صحية عامة أو أحواض مياه متصلة ببعضها البعض بشبكة متقنة من الأنابيب؛ ومن الواضح أن بعضها يشبه أعضاء الجسم. بعض النساء يحملن التيجان.

-إعلان-

مخطوطة فوينيتش

كما تطرقت المخطوطة لعلم الصيدلة و الأدوية، مع الرسوم التوضيحية للنباتات ذات الجذور والأوراق. تقود الرسوم التوضيحية المرء إلى الاعتقاد بأنه من دستور الأدوية السري لطب العصور الوسطى، وتصف عمليات تخليق السموم والتطبيقات الكيميائية الأخرى.

مخطوطة فوينيتش

إقرأ أيضا : معجزة الشمس في فاطيما : عندما تجسدت مريم العذراء لأطفال صغار في البرتغال

دراسة و تحليل مخطوطة فوينيتش :

مخطوطة فوينيتش

قام بعض العلماء بدراسة المخطوطة بدقة تحت المجهر، ولاحظوا أن سطح الصفحات نظيف وخال من السحجات.

الكتابة مستمرة وبدون أي خطأ أو تصحيح، كأن الكاتب يعرف بالضبط ما كان يكتبه دون أدنى شك. يتفق الخبراء على أن هذا عمل غير إنساني تقريبًا، نظرا لدرجة الإبداع التي ميزت مخطوطة فوينيتش.

خلص التحليل المختبري للحبر إلى أن الأصباغ مناسبة للقرنين الخامس عشر والسادس عشر. لا يوجد ما يشير إلى أنه يمكن أن يكون تزويرًا في القرن التاسع عشر أو العشرين.

كان مؤلفها عبقريا حقيقيًا، لأنه لتحقيق تلك الألوان، التي لا تزال تحتفظ بتألقها حتى اليوم يتطلب الأمر مهارة كبيرة وفائقة.

كل تلك الأصباغ والمخطوطات هي من أفضل نوعية. تشير التقديرات إلى أن الوقت اللازم لصنعها كان حوالي عامين، ويجب أن يكون إنتاجها قد كلف ثروة بسبب تكلفة المواد في تلك الحقبة الزمنية.

يجب أن تكون المعلومات التي تحتوي عليها ذات قيمة كبيرة، لدرجة أنه يجب تشفيرها ليكون بالإمكان فهمها.

تمت معالجة 170000 حرف التي تم تكوينها إلكترونيًا، دون أي تشابه مع أي لغة طبيعية نعرفها في زمننا الحالي أو الماضي.

خلاصة :

مخطوطة فوينيتش

على الرغم من تجربة جميع تقنيات التشفير السرية المعروفة والعديد من التقنيات التكنولوجية، إلا أنه لم يكن من الممكن الكشف عن محتوى المخطوطة، بينما تشير أنماط التوزيع إلى أنه قد يكون نصًا غير منطقي بلغة غير بشرية أساسا.

تم تحليل جلد المخطوطة بواسطة اختبار Carbon14 لأربع عينات مختلفة، تم تأريخها بين عامي 1404 و 1438.

صحيح أن العلماء توصلوا للزمن التقريبي الذي كتبت في تلك المخطوطة الغامضة، لكن محتواها يظل لغزا عصيا عن الحل وسرا من الأسرار التي لازلت تشكل سدا منيعا في وجه علماء التشفير.

وبحسب ما ورد نجح أكاديمي من جامعة بريستول في إنجلترا في محاولة فك رموز مخطوطة فوينتش من العصور الوسطى، لكن أغلب المصادر لازالت غير متأكدة مما إذا كانت مكتوبة باللغة اللاتينية المختصرة أو التركية القديمة أو حتى لغة الأزتيك.

إقرأ أيضا : قصة معزوفة الشيطان المقطوعة الموسيقية التي علمها الجن للإنسان

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *