ما هي الحرب الباردة : الحرب التي قسمت العالم لكتلتين

-إعلان-

ما هي الحرب الباردة :

ماهي الحرب الباردة ؟ لماذا سميت بهذا الاسم ؟ وماهي اسبابها وعواقبها على خريطة العالم ؟

كانت الحرب الباردة فترة توتر بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي استمرت بين نهاية الحرب العالمية الثانية (1945) وسقوط جدار برلين (1990). نتج هذا التوتر عن نظامين اقتصاديين واجتماعيين متعارضين: الرأسمالية (بدعم من الولايات المتحدة) والشيوعية (بدعم من الاتحاد السوفيتي).

لماذا سميت الحرب الباردة بهذا الاسم :

الحرب الباردة
الحرب الباردة

الحرب الباردة ملخص :

بدأ كل شيء بنهاية الحرب العالمية الثانية، وسميت بالحرب الباردة لأن الحرب بين البلدين لم يتم تفعيلها، ربما خوفًا من تصعيد نووي.

يطلق عليه اسم “الحرب الباردة” لأن هذا الصراع لم يؤد إلى مواجهة مسلحة رسمية بين البلدين. لكن المواجهات حدثت من خلال حروب فرعية، أي مواجهات مسلحة في دول الأطراف (دول ليست قوى اقتصادية عالمية).

في هذه الحروب الفرعية، تدخلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي من خلال تقديم التمويل والتدريب والمعلومات الاستراتيجية والأسلحة للفصائل المحلية، وفي بعض الحالات حتى المساهمة بقواتها.

اعتمادًا على ما إذا كان أحد الفصيلين قد فاز، ستتحالف الدولة لاحقًا مع الولايات المتحدة (مع نظام رأسمالي) أو الاتحاد السوفيتي (مع نظام شيوعي). أودت هذه الاشتباكات بحياة الملايين ودمرت اقتصادات لم تستطع التعافي في كثير من الحالات. لذلك، على الرغم من كونها حربًا “باردة” رسميًا، فقد تراكمت على مدى عقود من العواقب وخيمة مثل الحرب العالمية.

كانت الحرب الباردة أيضًا حربًا أيديولوجية لأن الرأسمالية والشيوعية تقومان على مبادئ معاكسة :

  • الرأسمالية : تقوم على حق الملكية الخاصة والاستثمار بهدف الحصول على منافع اقتصادية. من الناحية الأيديولوجية، تدافع عن المبادرة الفردية، القائمة على مبدأ الحرية، وتنتقد الشيوعية لتقييدها تلك المبادرة الفردية.
  • الشيوعية : تقوم على الملكية المشتركة لوسائل الإنتاج وبالتالي التوزيع العادل لفوائدها. تنتقد الرأسمالية لكونها تقوم على استغلال الطبقة العاملة لصالح عدد قليل من الأفراد الذين يراكمون رأس المال.

إقرأ أيضا : حرب المائة عام : حرب العدوين اللدودين فرنسا وإنجلترا

أسباب الحرب الباردة :

ماهي الحرب الباردة وماهي اسبابها ؟

يمكن تلخيص الأسباب الرئيسية للحرب الباردة على النحو التالي :

  • أراد الاتحاد السوفييتي نشر أيديولوجيته الشيوعية في العالم كله، الأمر الذي أزعج الأمريكيين الذين كرهوا ذلك النظام السياسي.
  • خطة مارشال، التي كان هدفها أن يقدم الأمريكيون الشماليون موارد اقتصادية بأسعار فائدة منخفضة حتى تعود الدول الرأسمالية إلى الظهور بعد الحرب العالمية الثانية، لم ترضي شيوعية جوزيف ستالين.
  • أدى امتلاك الأمريكيين للأسلحة الذرية إلى تنبيه وإستفزاز السوفييت إلى حد كبير.
  • كلا البلدين يخشيان هجوم من أحدهما على الآخر.
  • كان لدى الرئيس الأمريكي كراهية شخصية للرئيس الروسي جوزيف ستالين.
  • خشي السوفييت من أن تستخدم الولايات المتحدة أوروبا الغربية كقاعدة لمهاجمة الاتحاد السوفيتي.

مراحل الحرب الباردة :

ما هي الحرب الباردة وما هي مراحلها ؟

الحرب الباردة بين السوفيات والأمريكان

إنقسام العالم إلى كتلتين :

لم تكن المواجهة في الحرب الباردة بين القوتين فقط ولكن في كتلتين من البلدان بقيادة كل من القوتين. وإنقسمت خريطة دول العالم إلى مايلي :

  • دول العالم الأول : بقيادة الولايات المتحدة، تتميز بوجود نظام رأسمالي مختلط، أي يتم الترويج للاستثمار الخاص في نفس الوقت الذي يوجد فيه بعض الاستثمار العام. جنبا إلى جنب مع الرأسمالية يتم إنشاء مجتمع استهلاكي. النظام السياسي هو ديمقراطية برلمانية. في العالم الأول توجد أيضًا دول أوروبا واليابان.
  • دول العالم الثاني : بقيادة الاتحاد السوفيتي، تتميز بنظام اقتصادي اشتراكي يحد أو يمنع الاستثمار الخاص. الطاقة الاستهلاكية منخفضة ولكن هناك فرق أقل بين أغنى وأفقر القطاعات. الاستثناء عادة هو الطبقة السياسية. في العالم الثاني هناك أيضًا الصين وكوريا الشمالية وفيتنام وكوبا.
  • دول العالم الثالث : وُلد هذا التعبير، المرتبط حاليًا بالدول ذات التنمية الاقتصادية المحدودة، خلال الحرب الباردة للإشارة إلى البلدان غير المتحالفة مع الرأسمالية أو الشيوعية. خلال الحرب الباردة، كانت هذه البلدان هي تلك التي عانت من حروب الأطراف، أو كانت تسيطر عليها ديكتاتوريات مدعومة اقتصاديًا من قبل الحكومة السوفيتية أو الحكومة الأمريكية. تركت هذه الأحداث آثارًا محلية استمرت بعد الحرب الباردة، وخلقت اقتصادات تعتمد على القوى.

إقرأ أيضا : كارثة محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية : أكبر حادث للطاقة النووية في التاريخ

سباق التكنولوجيا :

كان سبوتنيك أول قمر صناعي أطلقه الاتحاد السوفيتي عام 1957

-إعلان-

سمحت الحروب المحيطية للقوتين العظميين بقياس قدراتهما العسكرية. كانوا يحاولون باستمرار التفوق على بعضهم البعض في التكنولوجيا والقوة، في ما يسمى “سباق التسلح”. ارتبط تطوير الطاقة النووية بهذه المسابقة، فضلاً عن استكشاف الفضاء، الذي أطلق عليه “سباق الفضاء”. بعض التطورات التكنولوجية التي ميزت هذه السباقات هي :

  • R – 7 سيميوركا. أول صاروخ باليستي عابر للقارات، طوره الاتحاد السوفيتي.
  • إل جي إم – 30 دقيقة. أول صاروخ نووي عابر للقارات طورته الولايات المتحدة.
  • سبوتنيك. أول قمر صناعي أطلقه الاتحاد السوفيتي عام 1957.
  • أبولو 11. أول مهمة مأهولة إلى القمر، طورتها الولايات المتحدة في عام 1969.

الحرب الكورية :

الحرب الكورية
الحرب الكورية بين الشمال والجنوب

منذ عام 1945، تم تقسيم شبه الجزيرة الكورية إلى كوريا الشمالية، تحت الحكم الشيوعي، وكوريا الجنوبية، في ظل الحكم الرأسمالي. حدث هذا الانقسام من غزو الصين الشيوعية ودعم جزء من السكان المحليين.

خطة مارشال :

قدمت خطة مارشال المساعدة المالية اللازمة بعد الحرب.

نظرًا لأن جميع القوى الأوروبية عانت من الحرب العالمية الثانية على أراضيها، كانت الولايات المتحدة هي القوة الوحيدة المشاركة في الصراع الذي لم يتم تدميره.

بسبب اهتمامها بمنع الأزمة الاقتصادية من قيادة الدول الأوروبية نحو الشيوعية، طورت حكومة الولايات المتحدة خطة مارشال في عام 1947، والتي تتكون من سلسلة من المساعدات المالية لإعادة الإعمار اللازمة بعد الحرب.

كوبا الإشتراكية، الإستثناء الوحيد :

كوبا هي الدولة الوحيدة في أمريكا اللاتينية التي تمكنت في عام 1959 من إقامة نظام اشتراكي خارج نفوذ الولايات المتحدة، من خلال ثورة. كانت هذه ضربة كبيرة للبلد المجاور، حيث تم تأميم جميع الشركات الأمريكية في عام 1960، أي تم أخذها من أيادي خاصة أجنبية وكانت تدار من قبل الدولة الكوبية. رداً على ذلك، فرضت الولايات المتحدة منذ عام 1962 حظراً تجارياً على كوبا استمر حتى عام 2014 عندما بدأ رفعه.

الحروب الفرعية أثناء الحرب الباردة :

يُطلق عليها أيضًا “حروب الأطراف”، في هذه الصراعات التي تشبه الحروب، قامت القوى الشيوعية والرأسمالية بقياس قوتها وحاولت إضافة مناطق جديدة إلى كتلتها، ودعم الفصائل المحلية المتصارعة مع الموارد الاقتصادية والأسلحة. و بين هاته الحروب :

  • الحرب الأهلية اليونانية
  • حرب فيتنام
  • حرب أفغانستان الأولى
  • الحرب الأهلية اللبنانية
  • الحرب الأنغولية
  • الحرب الهندية الباكستانية
  • حرب الخليج

إقرأ أيضا : مجاعة البطاطس في ايرلندا: الأزمة التي أودت بحياة مليون شخص

إنفصال ألمانيا :

منذ هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، فرض الحلفاء عليها سلسلة من الشروط، من بينها احتلال أراضيها بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد السوفيتي.

بما أن ثلاثة من هذه البلدان كانت رأسمالية وكانت دول الاتحاد السوفيتي شيوعية، فقد تطورت المنافسة على النفوذ بشدة خاصة في هذه المنطقة. من هذه القطبية الثنائية، تم إنشاء دولتين ألمانيتين مختلفتين في عام 1949 :

  • جمهورية ألمانيا الاتحادية، تحت تأثير الولايات المتحدة.
  • جمهورية ألمانيا الديمقراطية، تحت تأثير الاتحاد السوفيتي.
  • برلين : المدينة التي ظلت مقسمة إلى إدارتين، مثل برلين الغربية وبرلين الشرقية. هذا القسم مسؤول عن تشييد جدار برلين في أوائل الستينيات. تم تدميره في عام 1989.

نتائج الحرب الباردة ومخلفاتها :

ما هي الحرب الباردة وكيف كانت عواقبها على خريطة العالم ؟

انتهت الحرب الباردة بتفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991، على الرغم من أن هذا لم يعنِ نهاية الشيوعية. كانت لهذه المواجهة عواقب مختلفة :

  • النمو الاقتصادي للعالم الأول والعالم الثاني ومديونية العالم الثالث.
  • تقوية الطبقات الوسطى لدول العالم الأول والثاني.
  • التطور التكنولوجي والأسلحة في دول العالم الأول والثاني.
  • جمعت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ترسانات كبيرة من الأسلحة الذرية والصواريخ الباليستية.
  • تشكلت الكتل العسكرية لحلف الناتو وحلف وارسو.
  • تراكم الأسلحة في الدول التابعة للقوى التي تم تحويلها بعد انتهاء الحرب الباردة إلى حركات العصابات والحروب الأهلية.
  • تم الوصول إلى الصراعات المدمرة في فيتنام وكوريا.
  • انهار الاتحاد السوفيتي بسبب ضعفه الاقتصادي.
  • تم هدم جدار برلين وتفكك حلف وارسو.
  • حصلت دول البلطيق وبعض جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق على الاستقلال.
  • أصبحت الولايات المتحدة القوة العظمى الوحيدة في العالم.
  • انهارت الشيوعية.

نهاية الحرب الباردة :

متى انتهت الحرب الباردة ؟

بعد التطور الاقتصادي في الخمسينيات والستينيات، وبحلول الثمانينيات عانى كلا الكتلتين من أزمات اقتصادية. استهلك التدخل في سياسات الدول الأخرى وتصعيد الأسلحة كمية هائلة من الموارد وتسبب في أزمات في كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. بدأت بعض الدول التابعة للاتحاد السوفياتي في التعبير عن استيائها.

في اجتماعات متتالية، اتفق قادة الكتلتي، رونالد ريغان وميخائيل جورباتشوف (ريكيافي، 1986 وواشنطن، 1987) على الحاجة إلى بدء نموذج جديد للعلاقات الدولية.

بدأ الاتحاد السوفياتي سلسلة من الإصلاحات الداخلية العميقة التي أدت إلى انفتاح أكبر على الغرب وبلغت ذروتها في سقوط الشيوعية.

من الناحية الرمزية، يعتبر سقوط جدار برلين في عام 1989 أحد الأحداث التي ميزت نهاية الحرب الباردة.

إقرأ أيضا : الاحتلال البرتغالي للبرازيل : عصر الإستكشفات الجغرافية

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *