ماذا سيحدث لو انقرض البشر : تعرف على شكل الحياة على كوكب الارض بدوننا

-إعلان-

ماذا سيحدث لو انقرض البشر و إختفو من على وجه الكرة الأرضية ؟ ماذا سيحدث للنبات و الحيوان و المباني و كوكب الارض ؟ إنه لفعلا سؤال مثير للاهتمام و الفضول.

لطالما شكل البشر جوانب بيئتهم، من إستخذام النار إلى تعلم الزراعة و الغوص في المحيطات، ثم إستكشاف الفضاء. لكن تأثير الإنسان العاقل على الأرض وصل إلى مستوى يحدد الآن الزمن الجيولوجي الحالي.

من تلوث الهواء في الغلاف الجوي العلوي وثقب الأوزون إلى شظايا البلاستيك في قاع المحيط و النفايات العائمة في الفضاء، يكاد يكون من المستحيل العثور على مكان على كوكبنا لم تمسه البشرية بطريقة ما.

اختفت اكثر من 99٪ من الأنواع التي كانت موجودة على سطح الأرض، معظمها خلال الكوارث والانقراضات مثل تلك التي قضت على الديناصورات و التي انقرضت منذ سنين طويلة جدا.

لكن لم تواجه البشرية قط حدثًا بهذا الحجم، أي خطر الإنقراض و الإندثار من الوجود، لكنها ستواجه ذلك الأمرعاجلاً أم آجلاً.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة اليوم، ما هو نوع الكائنات التي ستسود الأرض مكان الجنس البشري ؟ و هل سيتغير كوكبنا نحو الأفضل في حالة إنقراضنا ؟ و ما هي أهمية النحل بالنسبة للكرة الأرضية و للبشر ؟

نهاية الإنسانية أمر لا مفر منه :

بالنسبة للعديد من الخبراء و العلماء، فإن السؤال ليس ماذا سيحدث لو انقرض البشر  ولكن متى سننقرض فعلا. وهناك من يعتقد أن ذلك سيكون عاجلاً وليس آجلاً.

هناك الكثير من النظريات قيد التطوير حول ما يمكن أن يدفع الانسان إلى الانقراض، وفي حين أنه من غير المحتمل أن نختفي فجأة، يمكن أن يكون أحد الاحتمالات فيروسًا بشريًا لم يتم اكتشافه بعد.

في عام 2010، قال عالم الفيروسات الأسترالي البارز فرانك فينر إننا سنختفي على الأرجح في القرن المقبل، بسبب سلسلة من التغييرات التي نعيشها وأهمها الزيادة السكانية و الدمار البيئي و التغيير المناخي و مشاكل الاحتباس الحراري وقلة الموارد الغذائية.

بالطبع، يمكن للأرض أن تعيش و ستعيش و تستمر بدوننا. ستستمر الحَياة وستتلاشى جميع العلامات التي تركناها على الكوكب في وقت أقرب مما نتصور. ستنهار مدننا وتنمو الأعشاب و الطحالب و الفطريات وتنهار الجسور و المباني.


يقول آلان وايزمان، مؤلف كتاب عام 2007 The World Without Us، الذي يفحص ما يمكن أن يحدث إذا اختفى البشر من الكوكب :

“ستفكك الطبيعة في النهاية كل شيء و ستسود”.

بعد مضي وقت قصير من انقراض الأنسان اخطر كائن حي، كل ما سيتبقى من البَشَرِيَّة سيكون طبقة رقيقة من البلاستيك و النظائر المشعة و عظام الدجاج (نقتل 60 مليار دجاجة سنويًا) في السجل الأحفوري.

إقرأ أيضا : أسرار مثلث برمودا الغامض : السر وراء حوادث الإختفاء

حادثة تشيرنوبيل خير مثال على إنتصار الطبيعة الأم :

ماذا سيحدث لو انقرض البشر

لعل خير مثال يحتدى به في نظرية ” ماذا سيحدث لو انقرض البشر ” هو منطقة الحظر البالغ طولها 19 ميلاً (حوالي 30 كم) المحيطة بمحطة تشيرنوبيل لتوليد الطاقة في أوكرانيا، والتي كانت شديدة التلوث بعد انهيار مفاعل عام 1986،لكنها الآن تزدهر النباتات و الحيوانات في المدينة بطريقة لم يسبق لها مثيل من قبل و تعج بالحياة.

وجدت دراسة كبيرة أجريت عَام 2015 بتمويل من مجلس أبحاث البيئة الطبيعية أن “مجموعات الحياة البرية الوفيرة” في المنطقة، إذ تشير إلى أن البشر يشكلون تهديدًا أكبر بكثير للنباتات و الحيوانات المحلية اكثر من 30 عامًا من التعرض المزمن للإشعاع.

تعتمد السرعة التي تستولي بها الطَّبِيعَة على المناظر الطبيعية بشكل كبير على مناخ المنطقة.
في صحاري الشرق الأوسط، لا تزال آثار آلاف السنين ظاهرة للعيان، ولكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن المدن التي لا يتجاوز عمرها بضع مئات من السنين في الغابات الاستوائية.

في عَام 1542، عندما رأى الأوروبيون و بالتحديد البرتغاليون لأول مرة الغابات المطيرة في البرازيل، قامو ببناء مدن كبيرة وطرق وحقول على ضفاف الأنهار الرئيسية.

ومع ذلك، بعد أن هلك السكان بسبب الأمراض التي جلبها المستكشفون معهم، سرعان ما استولت الغابة على هذه المدن.

ماذا سيحدث لو انقرض البشر :

ماذا سيحدث لو انقرض البشر من الكوكب؟ وكيف سيؤثر ذلك على حياة الكثير الكائنات الحية الأخرى ؟ 

في الواقع ستنقلب الأمور رأسا على عقب, أول شيء سنجده سيكون بعد يومين أو ثلاثة أيام فقط من اختفائنا من الكوكب، فإن أغلب المناطق الحضرية في العالم ستغرق بسبب ما يحمي من المياه الجوفية (المضخات التي تحول المطر) لن تعمل بدون وُجُود أشخاص مسؤولين.

بدون إشراف الانسان، ستنفجر المحطات النووية ومصافي النفط. بنفس الطريقة، ستسقط جميع الأقمار الصناعية مثل نيازك أو شهب ملتهبة.

ومع ذلك، نظرًا لأن الهواء سيكون أنظف بدوننا، فإن الأشجار والنباتات والثدييات و الحشرات بشكل عَام ستخرج عن نطاق السيطرة، سيكون هناك انفجار في الحَياة ويمكن أن تتكاثر الانواع بسلام في عالم بدون صيد أو مخاطر اخرى غير تلك التي تجلبها الطَّبِيعَة نفسها.

بالطبع، تعتمد سرعة استعادة الطَّبِيعَة للمناظر الطبيعية كثيرًا على مناخ المنطقة. الغابة الاستوائية ليست مثل الصحراء، حيث يمكننا أن نرى أنقاض منذ آلاف السِنين لا تزال مرئية، على سبيل المثال، في صحارى الشرق الأوسط.

وبعد مرور 15 عامًا، ستختفي الطرق عمليًا بسَبَب اندفاع الغطاء النباتي و ستتظهر لكثير من الشقوق نتيجة لنقص الصيانة البَشَرِيَّة. كل شيء سيبدو وكأنه غابة مرة اخرى.

بعد ذلك، مع تآكل المعدن ببطء ستبدأ المباني الشاهقة والجسور في الانهيار، بعد بضع مئات من السِنين.سيكون هناك ظهور لحياة جديدة، نظام بيئي جديد في المدن، حيث سيجد الغطاء النباتي طريقه إلى الخرسانة أو المعدن.

الحيوانات و النباتات أكبر مستفيد من انقراضنا :

-إعلان-

ماذا سيحدث لو انقرض البشر
ستنمو النباتات و الطحالب بشكل مهول وستتكاثر الحيوانات بوثيرة سريعة


سينخفض معدل التلوّث البيئي بشَكل كبير كما ستتعافى المحيطات تمامًا من الصيد الجائر والأعمال البَشَرِيَّة التخريبية في المياه؛ الأنهار والغابات… كل شيء سيعود لتقديم المظهر الذي كان عليه قبل أن يظهر الإنسان على الأرض.

مع عدم وجود بشر يقفون في طريقهم وترضهم لأي خطر، فإن الحيوانات الباقية على قيد الحَياة أو المهددة بالانقراض مثل الأفيال سوف تتعافى و تتكاثر في غضون قرن من الزمان دون تجارة العاج أو الصيد الجائر.

في حين أن حيوانات حديقة الحيوان التي هربت وتمكنت من الهروب من الكارثة يمكن أن تتكاثر في أراض بعيدة عن موطنها الطبيعي.

كما أن الحشرات و البعوض و الصراصير سَوف تتكاثر كما لم يحدث من قبل. في بيئة خالية من المبيدات والمواد الكيميائية، فسوف تتألق الحَياة البرية مرة اخرى. سيؤدي هذا الانتقال إلى زيادة التنوع البيولوجي على نطاق عالمي واسع.

ربما يدفعنا إلقاء نظرة على هذا المستقبل الخيالي إلى أن نكون أكثر وعياً بأفعالنا، بهدف الحفاظ على مكانتنا على الكوكب لفترة أطول.

إقرأ أيضا : أسرار خطوط نازكا في بيرو : لغز عجز العلماء عن حله

ماذا سنترك ورائنا بعد الانقراض :

ماذا سيحدث لو انقرض البشر جميعا و ماذا سنترك ورائنا من مخلفات و اثار؟ حتى بعد انقراضنا بعض آثار الإنسانية ستبقى، حتى عشرات الملايين من السِنين بعد نهايتنا بلا شك.

إذ سيكون لدى الميكروبات وقت للتطور لاستهلاك البلاستيك الذي نتركه وراءنا.

ستكون الطرق والآثار مرئية لآلاف السِنين (لا يزال من الممكن التعرف على الخرسانة الرومانية بعد 2000 عَام) ولكن سيتم دفنها أو تدميرها في النهاية بواسطة القوى الطبيعية.

من المطمئن بأنه فنينا و اختفينا سيكون أحد آخر البراهين على وجودنا. سيكون الفخار والتماثيل البرونزية والآثار و التماثيل، مثل تمثال الحرية و تمثال المسيح الفادي في البرازيل أحد أكثر تراثنا و مآثرنا ديمومة.

ستستمر عمليات الإرسال لدينا أيضًا: كانت الأرض تنقل ثقافتها عبر الموجات الكهرومغناطيسية لأكثر من 100 سنة ولا تزال هذه الموجات في الفضاء.

ستستمر هذه الموجات في شكل يمكن التعرف عليه لبضعة ملايين من السِنين وتنتقل بعيدًا عن الأرض، حتى تصبح في النهاية ضعيفة جدًا بحيث لا يمكن تمييزها عن ضوضاء الخلفية في الفضاء.

غادر مسبار فوييجر، الذي تم إطلاقه في عام1977، النظام الشمسي بسرعة تقارب 60 ألف كم / ساعة. طالما أنه لا يصطدم بأي شيء، وهو أمر مستبعد للغاية (الفضاء فارغ جدًا) ، فإنه سينجو من مواجهة الأرض المميتة مع شمس منتفخة في 7.5 مليار سنة, و سيظل يعمل ويعمل.

سيكون اخر إرث متبقٍ للبشرية، يدور إلى الأبد في الظلام الأسود للكون.

ماذا لو اختفى البشر فجأة :

ماذا سيحدث لو انقرض البشر

هكذا ستمر جميع الأحداث ( ساعات و شهور و سنوات) إذا اختفى جميع الناس من الأرض، وفقًا لنظرية آلان ويسما :

  • 24-48 ساعة : بدون إضاءة الطرق و الشوارع و المدن، سينتهي التلوث الضوئي.
  • يومان : بعد 48 ساعة فقط من اختفاء الإنسان من الوجود، ستغمر قطارات الأنفاق في المدن الكبرى في العالم بشَكل لا رجعة فيه بسَبَب انقطاع أنظمة ضخ المياه.
  • سبعة ايام : تحتوي معظم محطات توليد الطاقة على أنظمة أمان تقوم بإيقاف التشغيل، في ظل دوم وجود صيانة بشرية ستكون محطات الطاقة الحرارية هي أول من يتوقف.
  • عشرة أيام : الضحايا الأوائل مألوفون للغاية. إنهم الأبقار والثيران والخنازير والدجاج والماعز والأغنام. بعد 10 ايام، ستموت جميع الحيوانات الأليفة المحبوسة في منازل أصحابها من الجوع أو الجفاف. ستهلك مليار دجاجة وملايين الأبقار وحيوانات المزرعة الأخرى بسَبَب نقص الغذاء. أولئك الذين ينجحون في التحرر سيواجهون معركة شاملة من أجل البقاء.
  • ثلاثة أشهر : سيتناقص تلوث الغلاف الجَوّيّ (أكاسيد النيتروجين والكبريت).
  • بعد سنة : ستبَدأ الحيوانات في العودة ببطء إلى محيط محطات الطاقة النووية المحترقة أو الذائبة، حيث ينزل الإشعاع. ستبدأ الأقمار الصناعية في السقوط على الأرض.

ستمتلئ أرصفة الشوارع بالشقوق النباتات والطحالب ستخرج منها، وبعد بضع سنوات ستظهر الأشجار. سيجعل نقص الري الأمور صعبة على بعض الأشجار ويفتح الطريق لأشجار أخرى، مثل الدردار السيبيري، القادر على النمو بين الشقوق في الحصى والجدران. سوف ينتشر إيلانتهوس وأنواع الأشجار الاخرى دون الحاجة إلى البستانيين.

  • 3 – 10 سنوات : بسبب نقص مصدر الحرارة، ستنفجر الأنابيب في مدن المناطق الأكثر برودة. ثم يتسبب تسرب الغاز في نشوب حرائق لا يمكن إخمادها إلا بالمطر. تبدأ المباني في الصرير: تظهر التشققات وتصبح الهياكل غير مستقرة.

ستبَدأ العملية التدميرية على الأسطح. قد تستمر مباني المتاحف الكبرى لفترة أطول قليلاً، ربما قرنين من الزمان على الرغم من أن الماء والرطوبة والمواد العضوية حتمًا هي حساء مثالي للبكتيريا لتنفجر و تتكاثر.

إقرأ أيضا : تجربة الكون 25 المثيرة : كيف يمكن أن تتحول الجنة إلى جحيم

ماذا سيحدث لو انقرض البشر بعد قرن من الزمن :

ماذا سيحدث لو انقرض البشر
في حالة انقراض البشر، ستتهدم المباني و الجسور الضخمة تلقائيا بسبب حاجتها للصيانة
  • بعد مئة سنة : مع اختفاء تجارة العاج، سيتضاعف نصف مليون فيل بقي على قيد الحَياة منذ قرن من الزمان بمقدار عشرين مرة. ستعمل الأنواع المهددة بالانقراض على تحسين أعدادها. سيصبح الحيوان الداجن، قطة المنزل تهديدًا للحيوانات المفترسة الصغيرة مثل الراكون وابن عرس.
  • 300-500 سنة : ستنهار الجسور المعلقة وبعض الأعمال المعمارية العظيمة. لم تعد جدران السدود العديدة تقاوم نقص الصيانة وتسرب المياه يغمر المدن المجاورة. يمكن لعلم الآثار في أطلال المايا أن يقدم لنا فكرة عما ستبدو عليه مدريد أو نيويورك على مر القرون.
  • 500-1000 سنة : ستتجدد الشعاب المرجانية. ووفقًا لجاكسون، فإن محيطات المستقبل ستجون مكانا مليئا بمياه فقيرة بالأكسجين وغني بالبكتيريا وقناديل البحر بسَبَب الأسمدة التي سيتلقاها، بدون البشر ستتوقف البحار عن أن تكون مجاري العالم.

معظم الحَيَوانات المفترسة البحرية الكبيرة التي كانت في تناقص سوف تنتعش. سيستغرق البحر حوالي ألف عَام لامتصاص 80٪ من كل الكربون الزائد الذي أطلقناه داخل الغلاف الجَوّي خلال العصر الصناعي. 

توقعات بتحلل المواد الكيميائية :

  • بعد 35000 سنة : بقايا الرصاص المنبعثة من أنابيب عادم السيارات التي تلوث البيئة خلال الوقت الذي كان البشر لا يزالون يسيرون فيه على الأرض، يمكن أخيرًا امتصاصها وتدهورها بواسطة الطَّبِيعَة. بالنسبة للمركبات الاخرى كثيفة النشاط مثل الكادميوم سيستغرق الأمر 75000 سنة أخرى.
  • بعد مرور 100.000 سنة : تعود مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى القيم التي كانت موجودة قبل اختفاء الإنسان (على الرغم من أن هذا قد يستغرق وقتًا أطول قليلاً).
  • 250000 سنة : مستويات إشعاع البلوتونيوم الموجودة في القنابل النووية (التي تعرضت أغلفتها للتآكل منذ عدة آلاف من السِنين) ستمتص في النهاية في الأرض ولم تعد تشكل تهديدًا.
  • مليونان عَام : بحلول هذا الوقت، قد تكون بعض الميكروبات قد تطورت بدرجة كافية لتحطيم المنتجات البلاستيكية وتتغذى عليها. البلاستيك وبعض المواد التي يصنعها البشر والتي يمكن أن تدوم عمليًا سليمة حتى تظهر الميكروبات القادرة على هضمها.
  • 7.2 مليون سنة : لا تزال العديد من المواد الكيميائية السامة التي أنتجها الإنسان (مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، والديوكسينات، وما إلى ذلك) تحتفظ بقوتها المميتة.
  • إلى ما لا نهاية : ستستمر شظايا الاتصالات الإذاعية والتلفزيونية التي نقلتها البَشَرِيَّة خلال إقامتها القصيرة على كوكب الأرض في السفر عبر الفضاء باعتبارها الأثر الوحيد لوجودنا البعيد.

إقرأ أيضا : قصة اختراع الحاسوب : الاختراع الذي قلب حياة البشر

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.