لغز كهوف تاسيلي بالجزائر : رسومات ونقوشات من العالم الخارجي

-إعلان-

يعتبر لغز كهوف تاسيلي بالجزائر من أغرب الألغاز التي عجز العلماء عن حله ليومنا هذا، بالإضافة إلى أن كهوف تاسيلي تحتوي على رسوم وأشكال شكلت ثورة في علم الآثار وخلقت جدلا كبير في الأوساط العلمية.

في مكان ما في الصحراء الكبرى. هناك حيث يقوم الوقت وقوى العناصر بتكوين بيئة جميلة بقدر ما هي قديمة. هنا ترتفع كتلة جبلية مهيبة، محاطة بتشكيلات صخرية تشبه الحراس العملاقين من الحجر الرملي، التي تآكلتها الرياح والسنوات.

تاسيلي، وهي كلمة تأتي من لغة الطوارق وتعني “الهضبة بين نهرين”. مكان يشتهر باحتواء كهوفه على إرث فني كامل من العصر الحجري القديم الأعلى والعصر الحجري الحديث.

1500 لوحة كهفية من القرون الأولى من عصرنا، حيث أظهرنا عادات ذلك الوقت، تطور الحيوانات بشكل غريب، بالإضافة إلى مظاهر غريبة لكائنات عديمة برؤوس مستديرة عملاقة.

تقع كهوف تاسيلي في جنوب شرق الجزائر، مركز الصحراء الغامضة. هذه هي أرض الطوارق وهم وحدهم الذين كانوا شهودًا جيلًا بعد جيل، على كل الأحداث التي حدثت منذ الحرب العالمية الأولى.

إقرأ أيضا : اقراص الدروبا الغامضة : من صنعها أجدادنا القدامى أو الفضائيون

لغز كهوف طاسيلي :

 لغز كهوف تاسيلي

واحد من أكثر الأماكن قسوة على هذا الكوكب، الصحراء الكبرى ، كانت مكانًا يعج بالحياة منذ أكثر من 5000 عام. وفقًا لدراسة نُشرت في عام 2015 في مجلة Nature Communications ، أكد علماء من معهد الأبحاث الفرنسي لاستغلال البحر أن الصحراء بها أنهار امتدت حتى 500 كيلومتر.

الظروف المناخية المواتية، وفرة الطرائد، والدفاعات منيعة (الوديان العميقة والهضاب المنفصلة) والبحيرات الكبيرة في المنطقة، التي تغذيها الأنهار المتدفقة عبر طاسيلي، جعلت الاحتلال البشري ممكنًا في وقت مبكر من فترة ما قبل التاريخ.

على الرغم من أن المنطقة أصبحت قاحلة بشكل متزايد في السنوات العشرة آلاف الماضية، فقد شهدت أيضًا فترات رطبة ساعدت على العيش في المناخات المحلية لمختلف الأنواع النباتية والحيوانية، بما في ذلك الثدييات الكبيرة والأسماك والروبيان والتمساح القزم. جنوب الصحراء الكبرى (انقرض الأخير في الأربعينيات).

بسبب فترات صلاحيتها للسكن والعيش من حوالي 6000 قبل الميلاد حتى القرون الأولى من العصر المسيحي كانت هذه المنطقة محتلة من قبل شعوب مختلفة تركوا العديد من الآثار الأثرية خلفهم (المستوطنات، تلال الدفن مستحاثات، حفريات، خزف …).

ومع ذلك تدين طاسيلي بشهرتها إلى اللوحات الفنية الصخرية والنقوش التي عُثر عليها في كهوف تاسيلي عام 1933. وقد اجتمعت هذه اللوحات في عدة مجموعات أهمها تقع في مدينة جانت الجزائرية، على الرغم من وجود مجموعات أخرى في الشمال في منطقة وادي جيرات. بالقرب من إليزي.

رسومات كهوف تاسيلي :

 لغز كهوف تاسيلي

يمتد هذا الفن في عصور ما قبل التاريخ على عدة فترات. عادة، تتوافق كل فترة مع نوع معين من الحيوانات، ولكنها تتميز أيضًا بالاختلافات في الأسلوب.

يعود تاريخ لوحات الكهوف هذه إلى 10 إلى 15 ألف سنة، الغالبية العظمى من الصور لحيوانات: الزرافات، النعام، الفيلة، الثيران، التمساح وحتى أفراس النهر، مما يدل على أن هذه المنطقة كانت مليئة بالحياة في العصور القديمة.

تعكس اللوحات، بالترتيب حسب العمر ، مهن الناس الذين عاشوا هناك: الصيد وصيد الأسماك (7000 قبل الميلاد) ، تربية الماشية (4000 قبل الميلاد) ، تربية الخيول (1700 قبل الميلاد).

تركت الشعوب التي عاشت على هضبة طاسيلي ألغازًا كبيرة، أهمها كانت لرسومات كائنات غريبة بخوذات وبدلات غطس شبيهة بتلك الخاصة برواد الفضاء الحاليين.

هاته الرسومات والنقوشات شكلت ما يعرف ب لغز كهوف تاسيلي الذي عجز علماء الآثار عن حله وتسابقوا لطرح العديد من النظريات لتفسيره.

إقرأ أيضا : أسرار خطوط نازكا في بيرو : لغز عجز العلماء عن حله

اسرار كهوف تاسيلي :

 لغز كهوف تاسيلي
لغز كهوف تاسيلي لم يتم حلها ليومنا هذا

“رجال ما قبل التاريخ يمثلون رواد الفضاء! من المحتمل أكثر فأكثر أن كائنات فضائية قد زارت الأرض منذ 10 آلاف سنة “، وهذا هو رأي عالم الآثار الروسي أليكسي كازانتسيف عندما زار كهوف طاسيلي في عام 1962، فقد كشف عن بعض الصور الفوتوغرافية لهذه الكائنات التي سماها” مريخ تاسيلي ” .

-إعلان-

في عام 1976 ، سافرت بعثة استكشافية من الباحثين الإسبان إلى هذه المنطقة من الصحراء لإجراء تحقيق أفضل في هذه الكهوف الرائعة في طاسيلي، واجهت البعثة مشاكل مختلفة مع السلطات الجزائرية لأنها كانت على وشك الدخول في حرب مع المغرب. كما واجهت بعض المشاكل مع العواصف الرملية في هذه المناطق، ولكن بعد عمل شاق، قام هؤلاء الأسبان بأفضل عمل تصوير لكهوف تاسيلي.

لاحظ هذا الفريق يمكن حل لغز كهوف تاسيلي وذلك بالتعامل مع الصور كقصة مترابطة والتي حسب رأيهم ستبدو كما يلي :

“كائنات خارج الأرض نزلت بانتظام على منطقة تاسيلي وأقامت اتصالات مع سكانها. في إحدى تلك الأوقات، خطفوا عدة نساء من قبيلتهن داخل السفينة وغادرنها. وعادت النساء حاملات بالعرق أو الجنس الجديد “.

إقرأ أيضا : الواح جورجيا الغامضة : الصرح المجهول الذي حير العلماء

اكتشاف كهوف طاسيلي :

 لغز كهوف تاسيلي

تأتي المعلومات الأولى حول هذا “المتحف” الرائع من العصر الحجري القديم إلينا من سنوات الحرب العالمية الأولى، والصور والبيانات التي التقطها الفيلق الأجنبي الفرنسي الذي اكتشف مناطق على بعد أكثر من 1400 كيلومتر من الجزائر العاصمة.

في بداية عام 1933، تمكن علماء الآثار والجغرافيون الفرنسيون من ملاحظة بعض الملاحظات على اللوحات التي التقطها الملازم تشارلز برينان، الذي كان مسؤولاً عن مركز جانت، حيث قام برينان باستطلاع مع سرب الجمال الخاص به على الهضبة، وكان من اكتشف الكهوف التي تصطف على جانبيها اللوحات الملونة.

سرعان ما تم الإعلان عن هذا الاكتشاف الآثري التاريخي العظيم، لتبدأ قصة و لغز كهوف تاسيلي في الانتشار كالنار في الهشيم، خصوصا في الأوساط العلمية.

لقد اندهش المجتمع العلمي لرؤية تلك التمثيلات للحياة المادية والروحية والدينية لشعوب العصر الحجري القديم في الصحراء. ادعى بعض العلماء بالفعل أن الصحراء الكبرى كانت منطقة تعج بالحياة منذ 4000 عام ، وهو أمر تم إثباته بالكامل بفضل هذه اللوحات.

إقرأ أيضا : رجل تولوند : جثة بشرية زارتنا من العصر الحديدي

كهوف تاسيلي والسر الاعظم في تاريخ البشرية :

من الغريب أن الصحراء الكبرى قبل 5000 عام كانت مكانًا مختلفًا تمامًا عن المكان الذي نعرفه اليوم. بعد ذوبان الجليد الأخير ، قامت بحيرات المياه العذبة والبحيرات بري الغطاء النباتي على الشواطئ، وامتدت الأنهار التي يصل طولها إلى 500 كيلومتر عبر أراضيها. تنتشر اللوحات والنقوش في جميع أنحاء الكتل الصخرية للصحراء، والتي تبدو وكأنها تذكير شبحي بالثقافات التي اختفت بالفعل.

تم إعلان طاسيلي ناجر، المشهورة بأقواسها الصخرية الطبيعية وأشجار السرو الصحراوية والمواقع الأثرية، كموقع للتراث العالمي في عام 1982 ومحمية المحيط الحيوي التابعة لليونسكو بعد أربع سنوات.

الآن وبعد اكتشاف كهوف طاسيلي منذ سنين طويلة، يمكننا طرح السؤال التالي :

ما معنى تلك النقوش واللوحات و الرسومات المرسومة على جدران كهوف طاسيلي؟ ليس من السهل الإجابة على هذا السؤال، لأن المشاكل اللوجستية، والنفقات، وندرة البقايا الأثرية وصعوبة تأريخ هذا الفن، تساهم في صعوبة إعطاء إجابة واضحة على هذا السؤال.

فرضيات و نظريات :

 لغز كهوف تاسيلي

عاش الصيادون الذين سكنوا هذه المنطقة خلال الهولوسين حياة ليست بعيدة عن الشواطئ واستغلوا الموارد المائية من أجل بقائهم. أكثر من 50000 لوحة ونقوش نجدها في قلب الصحراء، بقيت على قيد الحياة دون أن يزعجها مرور الوقت أو تتأثر بعوامل التعرية والمناخ.

كانوا يمثلون الحياة اليومية. نجد سجلات للتغيرات المناخية ،للحيوانات التي عاشت هناك ومعتقداتهم الدينية وبعض مشاهد الرعي.

ربما كانت الصحراء الشرقية هي المكان الأول الذي تم فيه تدجين الماشية. انعكس التحول من حياة الصيادين إلى المستوطنات المستقرة في زيادة التركيز على رعي الماشية والتخلي عن الصيد وصيد الأسماك.

في الألفية الرابعة قبل الميلاد، كانت الماشية ذات قيمة عالية لدرجة أنه تم العثور على الماشية مدفونة في مقابر تشبه إلى حد بعيد تلك الموجودة لدى البشر. قد يكون الدور المهم الذي لعبته الماشية في دين وفن مصر الفرعونية قد نشأ مع الصحراويين الذين استقروا على طول ضفاف النيل، وفروا من الصحراء عندما أصبحت جافة جدًا للرعي.

اللوحات متنوعة للغاية، لكنها ذات جودة عالية. الخطوط رائعة وأنيقة ودقيقة. ألوان طبيعية وحيوية. باختصار، كان فنانو الطاسيلي موهوبين، لكن لغز كهوف طاسيلي لازال بدون حل ليومنا هذا، ولا زالت الفرضيات والنظريات المتضاربة تحاول حل لغز كهوف طاسيلي.

إقرأ أيضا : اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.