لغز الكأس المقدسة الكنز الذي تم البحث عنه لقرون طويلة

-إعلان-

يعتبر لغز الكأس المقدسة أحد أكبر الألغاز التي لا زالت بدون حل ليومنا هذا. لقد كانت الكأس المقدسة طبقًا أو لوحًا أو كوبًا استخدمها يسوع في العشاء الأخير، يقال أن الكأس ذات قدرة إعجازيّة لا توصف.

تقول الأساطير المسيحية إن “فرسان الهيكل” تلك الكأس المقدسة في صندوق خشبي كبير يحوي كنزاً من العملات الذهبية، ودفنوه تحت جنح الظلام في إحدى الآبار إبان الفتح الإسلامي للقدس، بصفتهم حراساً لهذه الكأس وعددٍ من المقتنيات الدينية التي تعود للمسيح.

وبحسب الحكاية، فقد جفت البئر دون أن تترك أي أثر للكنز الذي قد يكون تعرض للسرقة أو فقد إلى الأبد.

لقد كانت الكأس المقدسة موضوعا دسما للعديد من الأساطير والخرافات، مما جعل من الصعب على العلماء التمييز بين الحقيقة والخيال.

لقد تم ذكر الكأس المقدسة في الكتاب الشهير ” شفرة دافنشي ” لدان براون، كما تم ذكرها في لفيلم لنفس الرواية لبطله توم هانكس.

فما هي حكاية الكأس المقدسة ؟ هل هي موجودة فعلا ؟ لماذ عجز الكثيرون عن حل لغز الكأس المقدسة ؟

إقرأ أيضا : غرفة الكهرمان الروسية : أعجوبة العالم الثامنة المختفية

ما هي الكأس المقدسة :

لغز الكأس المقدسة

الكأس المقدسة هي أكثر الآثار التي تم الحديث عنها تاريخيًا. الكأس التي شرب منها يسوع في العشاء الأخير والتي جمع منها يوسف دم المسيح في صلبه لا تزال موضع بحث وتكهنات. العديد من الروايات والأفلام مستوحاة من نظريات تضعها في مكان أو آخر.

تصفها التقاليد المختلفة على أنها فنجان أو طبق أو حجر ذو قوى خارقة توفر السعادة أو الشباب الأبدي أو القوت بوفرة غير محدودة.

في العصور الوسطى، وتحديداً في كتب سلاح الفرسان ، يُنظر إلى الكأس المقدسة على أنها وعاء أو كأس كرّس فيه يسوع دمه في احتفالات عيد الفصح الأخيرة التي احتفل بها مع تلاميذه، والتي استخدمها في وقت لاحق لجمع دم يسوع.

إقرأ أيضا : مخطوطة فوينيتش : لغز عجز العلماء عن حله ل 5 قرون

لغز الكأس المقدسة :

تم إجراء العديد من التحقيقات في محاولة لتحديد مكان وجود الكأس المقدسة. تبدأ معظم النظريات من افتراض أنها واحدة من العديد من الكؤوس الموجودة في الكنائس والمتاحف. ولكن أي واحدة منهم هي الكأس المقدسة ؟

مازال الاختلاف والالتباس يرافقان الكأس المقدسة. ومع استمرار البحث في أصولها، افترض العلماء والناس إمكانية اختفائها عبر الزمن، لا بل أنه تم العثور عليها ورؤيتها بالفعل.

لقد ظل صائدو الكنوز وجامعو الآثار لآلاف السنين يحاولون حل لغز الكأس المقدسة والعثور عليها، واليوم لا يزال مكان الكأس الذي شرب منها يسوع ، وفقًا للأسطورة في العشاء الأخير مع تلاميذه (والذي جمع منه يوسف الرامي دم المسيح عندما صلب) لغز غامضا عجز الجميع عن حله.

بلغ هذا الجنون بالآثار الدينية أو الأشياء التي لها علاقة بالمسيح القديس ذروته في وقت الحروب الصليبية، عندما عاد الجنود المسيحيون من الأرض المقدسة مع غنائم ثمينة.

إقرأ أيضا : كنز جزيرة البلوط الملعونة الذي لم يستطع أحد الوصول إليه

فرسان الهيكل و الكأس المقدسة :

-إعلان-

طريق نقل الكأس المقدسة عبر الزمن قبل إختفائها

كان طريق الكأس المقدسة الذي استخدمه المسيح في العشاء الأخير من القدس إلى فالنسيا، موضوعًا للدراسة والبحث لسنوات عديدة.

لقد كانت الكأس المقدسة تحت حراسة الرسل أو فرسان الهيكل بعد موت المسيح. ثم غادروا بها القدس في القرن الأول عندما حوصرت المدينة.

بعد أن اجتازوا أنطاكية وصلوا إلى روما. وبقيت الكأس المقدسة هناك حتى عام 258، بعدها أرسلها البابا سيكستوس الثاني، خائفًا من الاضطهاد الروماني إلى موطنه ويسكا في إسبانيا، تحت حراسة أحد شمامسته : سان لورينزو.

ثم تبع ذلك عدة قرون من الحروب والغزوات. تم إخفاء الكأس في نقاط مختلفة من جبال البرانس وأراغون.

في القرن العاشر، تم نقلها من قبل ملوك أراغون إلى البانثيون الملكي في سان خوان دي لا بينيا، المعروف جيدًا في ذلك الوقت، حيث كانت تحت وصاية الرهبان الذين عاشوا هناك.

قام مارتن الأول في عام 1399، بإعطاء الرهبان الكأس المقدسة وتم نقلها إلى سرقسطة، حيث ظلت في عهدة ملكية.

في عام 1424 أمر الملك ألفونسو العظيم بحراستها في كاتدرائية فالنسيا. لقد فعل ذلك امتنانًا لتلك المملكة لمساعدتها في نضالات البحر الأبيض المتوسط.

منذ ذلك الحين، بقيت الكأس المقدسة في كاتدرائية سانتا ماريا دي فالنسيا، باستثناء فترات مثل الحروب النابليونية أو الحرب الأهلية، التي تم إخفاؤها خلالها تجنبا لسرقتها.

إقرأ أيضا : ذهب ياماشيتا المفقود : لغز أسال لعاب صائدي الكنوز

مكان الكأس المقدسة :

 لغز الكأس المقدسة

تسبب موقع الكأس المقدسة الحقيقية أو الكأس المستخدمة خلال يسوع المسيح في “العشاء الأخير” في العديد من المناقشات والتكهنات خلال الألفين سنة الماضيتين.

ومع ذلك، يدعي الباحثان الإسبان مارغريتا توريس وخوسيه ميغيل أورتيجا ديل ريو أنهما كشفا اللغز. وفقًا لكتاب “ملوك الكأس”، تقع الكأس الأسطورية حاليًا في بازيليك سان إيسيدورو دي ليون.

للوصول إلى هذا الاستنتاج، اعتمدوا على رقيَّتين أصليتين مصريتين من عام 1054، والتي تضمن إرسال الكأس إلى الملك ليون فرديناند الأكبر، بعد نهبها من كنيسة القيامة في القدس، حيث كانت موجودة منذ ذلك الحين.

وهكذا ووفقًا للباحثين، فإن هذه الوثائق لا تدع مجالًا للشك في مكان القطعة الأسطورية، حيث تم تقديمها لملك ليون كشكر له بعد أن أرسل شحنة من المواد الغذائية إلى مصر بعد مجاعة كبيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يشير المؤرخون أيضًا إلى أن الكأس الأصلية فقدت إحدى شظاياها أثناء نقلها إلى ليون، كما حدث للجزء الذي تتم مراجعته الآن من الكأس. الحادي عشر في كنيسة سان إيسيدورو.

لكن ورغم إختلاف القصص والروايات، لا يزال لغز الكأس المقدسة بدون حل ليومنا هذا، ولم يستطع أحد العثور على مكانها رغم البحث عنها لقرون طويلة.

إقرأ أيضا : خريطة بيري ريس : الخريطة العثمانية الغامضة السابقة لزمانها

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.