قصه طاعون الرقص الذي تسبب في هلوسة جماعية لمئات من الناس

-إعلان-

قصه طاعون الرقص :

تعتبر قصه طاعون الرقص أو وباء الرقص  dancing plague story  والتي حدثث في عام 1518 في شوارع فرنسا من أغرب و أشهر القصص و الأحداث المحيرة في التاريخ المعاصر. 

حينها رقص مئات الأشخاص حتى الموت بلا حسيب ولا رقيب. لأكثر من 500 سنه، لا يزال أصل ظاهرة وباء الرقص الذي اجتاح مدينة ستراسبورج الفرنسية كلها لغزا مبهما.

غالبًا ما يطلق الخبراء على هذا الوباء الغريب “هوس الرقص”، المشتق من الكلمة اليونانية khoreia ، و التي تعني  ايضا “الرقص” الهوس “الجنون”.

بدأت القصة ذات صباح في يوليو 1518، عندما خرجت امرأة وتدعى تروفيا فراو  Frau Troffea إلى أحد شوارع ستراسبورغ بفرنسا، وبدأت رقصة قهرية ومجنونة استمرت ما بين أربعة و ستة أيام.

فقد بدت المرأة الراقصة ممسوسة بالحركة، ورغم  معاناتها من الاجهاد الذي كان واضحا على ملامحها، لم تستطع التوقف.

وبعد وقت قصير، انضمت جارة لها إلى رقصتها، ثم أخرى. بحلول نهاية الأسبوع ، رقص ايضاً أكثر من 30 شخص ليلاً ونهارًا.

إقرأ أيضا : الطاعون الأسود : الوحش الذي أودى بحياة أزيد من 200 مليون نسمة

الطاعون الراقص :

قصه طاعون الرقص
تعتبر قصه طاعون الرقص من أغرب القصص في التاريخ

في غضون شهر أصيب ما لا يقل عن 400 مواطن بهذه الظاهرة الغريبة و الاستثنائية. وسقطت السيدات ميتات بسبب الإرهاق أو النوبات القلبية أو السكتات الدماغية و قدر عدد ضحايا الطاعون بالعشرات. 

قررت السلطات الطبية والمدنية أن أفضل علاج هو إخراج الناس من نظامهم، لذلك خصصوا مسرحًا خشبيًا للراقصين واستأجروا موسيقيين لإبقائهم نشيطين.

خلال تلك الأسابيع من الرقصات الجهنمية، مات حوالي خمسة عشر راقصًا يوميًا بسبب الإرهاق الجسدي البسيط أو السكتة الدماغية أو النوبة القلبية. 

لم يستطع الضحايا التوقف عن الرقص والتلوي من الألم وهم يتوسلون أن يتوقفوا لكن بلا جدوى.

كانت طبقة النبلاء و البورجوازيين في ذلك الوقت قلقين حيال وباء الرقص، فطلبوا مشورة الأطباء الذين شخّصوا هذا المَرض على أنه مرض طبيعي ناتج عن الدم الدافئ الزائد.

لذلك قرروا علاجهم بالسماح لهم بالرقص، وفتحوا لهم قاعات رقص وأرسلوا لهم فرق الموسيقى، لكن “العلاج” لم يساعد.

شيئًا فشيئًا عانى الراقصون من كسور في العظام ونوبات صرع ونوبات قلبية وسكتات دماغية بِسَبَب الإرهاق والرقص المتواصل.

واستمرت هيستريا الوفيات حتى توقف ما يسمى بطاعون أو وباء الرقص فجأة كما بدأ في أوائل سبتمبر تاركاً وراءه غموض و لغز يصعب حله.

حتى الآن، لم يتم العثور على تَفْسِير لتلك الحادثة التاريخية الغريبة.

إقرأ أيضا : أسرار مثلث برمودا الغامض : السر وراء حوادث الإختفاء

فرضيات و نظريات حول طاعون الرقص :

قصه طاعون الرقص
يقال أن المصابين بوباء الرقص، رقصوا بدون توقف إلى أن ماتوا بسبب الاجهاد

أثر هذا الوباء في الغالب على الفلاحين والحرفيين وصناع الأحذية وعمال المياومة والخياطين والخدم والمتسولين وربات البيوت، ولم يتأثر سوى عدد قليل من النبلاء.

من المهم الإشارة إلى انه قبل الوباء بفترة وجيزة كانت هناك مجاعات وشتاء قارس وصقيع وعواصف وصيف حارق دمر المحاصيل ، كل هذا أدى إلى سوء التغذية لدى السكان.

-إعلان-

لم يستطع النَّاس تحمل ندرة الطعام واضطروا إلى الاقتراض، وقتل الحيوانات في مزارعهم والتسول لتحمل المصاعب.

وقد سهل هذا من وجود أمراض مثل الجدري و الزهري و الجذام و التي انتشرت في جميع أنحاء البلاد. بالطبع، ساهمت كل هذه الظروف في سلوكيات جماعيه معينة.

فرضيات حول سبب هوس الرقص :

إقترح البعض أن سبب السبب المباشر في قصه طاعون الرقص هو تناول فطر الشقران، النسخة العضوية من عقار LSD.

و مع ذلك، فمن غير المحتمل، لأنه على الرغم من انه يسبب الهلوسة والتشنجات، فإنه من خلال إعاقة تدفق الدم إلى الأطراف يجعل الحركة صعبة.

كما تم التكهن بأن الراقصين كانوا أعضاء في طائفة هرطقة روحية، وأن الحادث الغريب كان مدبرا.

ومع ذلك، فإن هذا غير قابل للتصديق، حيث ادعى معاصرو وباء الرقص أن المنكوبين لم يريدوا الرقص، والراقصين أنفسهم عبروا عن بؤسهم وطلبوا المساعدة. علاوة على ذلك، لم يعاملوا أبدًا على أنهم زنادقة.

تم طرح النظرية الأكثر قبولًا على نطاق واسع من قبل المؤرخ جون ولر الذي يلقي باللوم على الهستيريا الجماعية.

بعد أن عانوا من المجاعة والمرض والأزمات المتعددة، تسبب الضغط الذي لا يطاق على السكان في حدوث ذهان هائل.

فشلت هذه الفرضية أيضًا في تفسير سبب رقص النَّاس في بؤسهم. على الرغم من النظريات المختلفة لشرح هذه الظاهرة، إلا أن وباء الرقص عام 1518 لا يزال لغزا حقيقيا ليومنا هذا.

ومن المثير للاهتمام أن هذا لم يكن التفشي الوحيد لوباء الرقص القهري في أوروبا في العصور الوسطى.

تم تسجيل حوالى عَشَر حالات مماثلة قبل عام 1518 وواحدة في عام 1374، في المدن التي تعد اليوم جزءًا من بلجيكا وشمال شرق فرنسا ولوكسمبورغ.

لكن الحالة التي حدثث سنة 1518 هي ببساطة أفضل حالة موثقة.

أخيرًا، رأت الكنيسة في طاعون الرقص dancing plague نوعًا من العقاب الإلهي للقديس الصقلي القديس فيتوس، وهو شخصية كاثوليكية عوقبت من خلال ما نعرفه الآن باسم الصرع. 

إقرأ ايضا : أسطورة كراكن : وحش البحر الأسطوري العملاق

ماذا يقول العلم في قصة طاعون الرقص :

قصه طاعون الرقص

المؤرخ البريطاني جُون والر، مؤلف رواية Time to Dance  Time to Die، لديه نظرية مفادها أنها كانت هيستيريا جماعيه.

بعد أن عانى الكثير من النَّاس من المجاعة والمرض، أدى الإجهاد إلى أزمات متعددة أدت جميعها إلى الذهان الشديد.

بعد دراسة السجلات التاريخية والمحفوظات التي توثق الوَفيات وخطب الكاتدرائية والسجلات المحلية و الإقليمية، يعتقد جُون أنها كانت حالة نشوة لا إرادية .

ويصف المتضررين بأنهم أشخاص “لم يعانوا فقط من الهزات أو الاهتزازات أو التشنجات” بل كانوا أيضًا في حاله نشوة، تحركت أذرعهم وأرجلهم كما لو كانوا يرقصون عن قصد.

لذلك كان الوباء بالنسبة للمؤلف جراء اليأس والخوف من الموت والضياع.

من جهة أخرى شوهدت العديد من الرقصات التي نُسبت ايضا لنفس “المرض” خلال القرنين الرابع عَشَر والسابع عشر و مع ذلك، كان وباء الرقص في  1518 هو الأكثر توثيقًا حتى الآن.

النظرية النفسية التي تفسر هذه الحقيقة على أنها هستيريا جماعيه، هي النظرية الوحيدة التي تتمتع حتى الآن بالمصداقية.

و مع ذلك، لم يَكن من الممكن حتى الآن شرح سبب هذا الوباء و كيفية بداية قصه طاعون الرقص من الأساس.

إقرأ ايضا : اكتشاف البنسلين : المضاد الحيوي الذي غير مجرى التاريخ

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *