قصة ناتاشا كامبوش اشهر قضية اختطاف في أوروبا

-إعلان-

تعتبر قصة ناتاشا كامبوش من اشهر قصص الجريمة و الإختطاف حول العالم، حيث ألهمت العديد من صناع الأفلام السينيمائية وترجمي قصتها للعديد من الأفلام العالمية.

اختطفت النمساوية الشابة ناتاشا كامبوش في 2 مارس 1998 عندما كان عمرها 10 سنوات فقط. لأكثر من 3000 يوم، وظلت محتجزة في مَنزِل خاطفها تعاني وتقاسي الويلات كل يوم.


 ماهي تفاصيل قصة ناتاشا كامبوش الكاملة ؟ وكيف تم إختطافها ولماذا ؟

إقرأ أيضاقصة اختطاف إليزابيث  سمارت : في سن الرابعة عشر تم اختطافها واغتصابها يوميًا لمدة 9 اشهر

 قصة ناتاشا كامبوش :

قصة ناتاشا كامبوش
ناتاشا كامبوش قبل اختطافها بفترة قصيرة

مثل كل صَباح، استيقظت الطالبة ناتاشا كامبوش natascha kampusch في وقت مبكر للذهاب إلى مدرستها. ارتدت ملابسها وتناولت الإفطار، وعلقت حقيبة ظهرها ووداعت والدتها. خرجت مغادرة المنزل وبدأ مشيها متجهة إلى المدرسة عبر شوارع مدينة فيينا. 


لكنها لم تصل أبدا إلى المدرسة ولم تعد إلى منزلها. بدون سابق إنذار، ابتلعت الأرض الفتاة الجميلة البالغة من العُمْر عشر سنوات. في 2 مارس 1998، بدأ كابوس ناتاشا كامبوش المرعب.

في طريقها إلى المدرسة في ذلك اليوم، خُطفت ناتاشا حيث أجبرها رجل بالقوة على الركوب معه في شاحنته.لقد كان ببساطة كهربائي ،فني سابِق في شركه سيمنز، يُدعى وولفغانغ بيكلوبيل، جعلها أسيرة له في القبو الذي صنعه خصيصا لذلك الغرض.


قال لها: “أنت لم تعودو ناتاشا كامبوش  الآن، أنت ملك لي”. لقد أصبح قبو صغير مساحته خمسة أمتار مربعة في قبو مَنزِل الخاطف، بدون نوافذ وباب من الصلب، منزل الفتاة الصغيرة الجديد لسنوات طوال.

بداية الكابوس المرعب :

قصة ناتاشا كامبوش
الباب السري عند مدخل القبو الذي أحتجزت في ناتاشا كامبوش

في ذلك المكان القاتم و المظلم، نمت وكبرت ناتاشا. أحيانًا ترك لها آسرها بعض الكتب التي غاصت في صفحاتها هربًا من الجحيم الذي أصبحت عليه حياتها. 


كانت تقضي ساعات طويلة مقيدة بالسرير، وتتعرض للإغتصاب و للضرب عشرات المرات في الأسبوع ؛ إذا بكت من الألم، كان الخاطف يغمس رأسها في الحوض ويضغط على رقبتها بشدة لدرجة أنها أغمي عليها مرات عديدة. 


كما أنه كان يجبرها على تنظيف المنزل و هي عارية الجسد تقريبا، لقد كانت ناتاشا ببساطة تعيش حياة العبيد.


في الرابعة عشرة من عمرها و بعد 4 سنوات من اختطافها، حاولت الشَّابة النمساوية بالفعل خنق نفسها عدة مرات بملابسها الخاصة؛ في الخامسة عشرة، حاولت قطع معصمها بإبرة خياطة.

 لم ترغب في الاستمرار في العيش كأسيرة في مرأب أو زنزانة ذلك الرجل الذي أساء معاملتها واعتدى عليها بكل طريقة ممكنة وهددها بقتل أي شخص تطلب منه المساعدة.


كان كامبوتش مذعورة و خائفة لدرجة أنها لم تجرؤ على طلب المساعدة من أي احد، خلال أي من النزهات التي كان المختطف يصحبها إلوها في الحديقة الخارجية للمنزل. و بعد ثمانية سنوات من الحجز و الإختطاف، كسبت ناتاشا كامبوش ثقة المختطف، وبدأ يسمح لها بالخروج إلى حديقة المنزل لوحدها.

إقرأ أيضا : لغز اختفاء  أميليا ايرهارت : أشهر حادثة اختفاء بتاريخ الطيران

بداية البحث عن ناتاشا :

قصة ناتاشا كامبوش

بعد ظهر ذلك اليوم، بدأ البحث عن القاصر. تكهن المحققون بأن الاختفاء قد يكون نتيجة شجار عائلي وتحديدًا مع والدتها. لم يدم هذا الافتراض طويلاً: كان هناك العديد من الأشخاص الذين أعلنوا أنهم رأواها عندما تم إدخالها بالقوة في الشاحنة.


قالت فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا من نفس المدرسة ، كانت تسير خلفها ، إنها شاهدت ما حدث وأن الشاحنة كانت مرسيدس بنز بيضاء. وأضافت أنها رأت رجلين. قال شهود آخرون إن الحروف G أو GF (بالنسبة إلى Gänserndorf ، وهي منطقة في النَّمسا السفلى) كانت على لوحة ترخيص السيارة.


تمت مقابلة جميع مالكي الشاحنات من نفس الطراز وكان من بينهم المسؤول عن الإختطاف. قال وولفجانج بريكلوبيل الذي كان موظفًا في شركة سيمنز، إنه كان في المنزل بمفرده في ذلك الصباح. 

-إعلان-

وثق المحققون فيه لأن الرجل  بدا غير مؤذٍ من دون سوابق. بالإضافة إلى ذلك، أخبرهم أنه استخدم شاحنته في تِلكَ الفترة لنقل الحطام من العمل الذي كان يقوم به في منزله.

نهاية الكابوس والنجاح في الهرب :

قصة ناتاشا كامبوش
الغرفة المخفية التي تم فيها احتجاز ناتاشا كامبوش من سن 10 إلى 18 عامًا

في صباح يوم 23 أغسطس / آب 2006، اتخذت ناتاشا كامبوش البالغة من العمر 18 عامًا قرارًا غير كل شئ. أثناء غسل سيارة الخاطف في الحديقة. حينما كان هو يتكلم على الهاتف، ركضت الشَّابة عبر الأعشاب في الجزء الخلفي من المنزل. 

تلك الفتاة الهزيلة، ذات الوجه الشاحب والشعر المحلوق، نجحت في الهروب من مَنزِل مختطفها وطلبت مساعدة أحد الجيران، حيث قدمت نفسها للشرطة قائلة: “أنا ناتاشا كامبوش، ولدت في 17 فبراير 1988” وأنا مخطوفة منذ ثمانية سنوات.


عندما هَرَبَت الشَّابة فوجئت الشرطة بمستواها التعليمي و التواصلي الجيد. واضعين في الحسبان أنها اختطفت واحتجزت عندما كانت في العاشرة من عُمْرها وهربت وهي في الثامنة عشرة من عُمْرها، وبالتالي فهي لم تذهب إلى المدرسة مثل كل الأطفال في سنها.


وفقًا لـ Enrique Vega: “يمكن العثور على التفسير في تفاني ناتاشا اليومي في قراءة كتب أطفال خاطفها. منذ عامها الرابع في الأسْر ، كانت تستمع إلى الراديو يوميًا.

إقرأ أيضا : قصة الرحلة 513 : الطائرة التي اختفت ل35 سنة وعادت ب 92 جثة هامدة

حالة بدنية جيدة :

قصة ناتاشا كامبوش
ناتاشا كامبوش ، التي أخفتها الشرطة لحماية وجهها بعد هروبها من الوحش الذي أسرها

على الرغم من نحافتها (كانت تزن نفس الوزن عندما اختفت قبل ثماني سنوات) وحقيقة أنها نمت بضعة سنتيمترات فقط نظرا لسوء التغذية، كانت ناتاشا كامبوش في حالة بدنية جيدة نسبيًا لأنها تعرضت للاختطاف لفترة طويلة وتعرضت لجميع أنواع العدوان, كما أنها مرت بتجربة مرعبة.


من الناحية النفسية، كان على ناتاشا الخضوع للعلاج النفسي لبعض الوقت للتغلب على ما مَرت منه في سنوات الأسْر الطويلة.

إنتحار الخاطف :

قصة ناتاشا كامبوش
إنتحر الخاطف قبل القبض عليه من طرف رجال الشرطة

عندما أدرك خاطف ناتاشا أنها قد هربت، بحث عنها بشكل محموم. بعد فترة وجيزة، قرر الاتصال بصديقه المقرب إرنست هولزابفيل، الذي ذهب لمقابلته. 


ركب وولفجانج سيارة إرنست وطلب منه إغلاق هاتفه الخلوي وصارحه بما اقترفت يداه. استمع إليه إرنست. ثم ادعى أنه أقنعه بتسليم نفسه، لكن وولفجانج وقبل أن تعثر عليه الشرطة قرر الانتحار، وقفز على سكة القطار خارج فيينا، لتكتب بذلك نهاية بشعة ومستحقة للوحش البشري.

لقد انتهت إحدى أكثر القضايا الجنائية إثارة للصدمة في دولة النمسا، و التي وصلت أصدائها لباقي دول اوروبا والعالم.

إقرأ أيضا : حادثة طائرة جبال الانديز : اشهر قصة نجاه في القرن العشرين

الحياة تستمر :

على عكس الغالبية العظمى من الأطفال الذين نجوا من حالات الاختطاف، لم تلجأ ناتاشا كامبوش إلى إخفاء هويتها لإعادة بناء حياتها. 


على الرغم من المخاوف الأولية وحماية الأخصائيين الاجتماعيين وعلماء النفس، انتهى الأمر بكامبوش، الذي بلغت من العُمْر 25 عاماً بالانفتاح على وسائل الإعلام وبثت مقتطفات من قصتهافي الإنترنت، و قامت أيضا تصوير عشرات المقابلات التي تم إجراؤها على الصحف (أهمها صحيفة بيلد الألمانية) والإذاعة والتلفزيون في جميع أنحاء العالم، واصفة بعض التفاصيل الخاصة بها في الأسر الذي استمرت ثماني سنوات. 

كتاب و فيلم ناتاشا كامبوش :

قصة ناتاشا كامبوش
ناتاشا كامبوش في عرض “3096 يوم” الكتاب الذي يصف محنتها

 3096 يومًا كان هو عنوان لرواية الاختطاف التي نشرتها كامبوش في عام 2010. قصة متواضعة مكتوبة جيدًا ومليئة بالإغفالات والتي أصبحت فيلمًا صدر مؤخرًا في النَّمسا وألمانيا ولاقى نجاحا منقطع النظير، لتصبح قصة ناتاشا كامبوش رمزا لمقاومة اليأس ومواجهة صعاب الحياة.


الكتاب المترجم إلى عشرات اللغات لاقى نجاحًا ، والفيلم في طريقه لإثارة نفس الاهتمام. أصبحت ناتاشا كامبوش، التي كانت بالفعل في وضع مالي مريح بعد تجربتها الأولى كمقدمة برامج تلفزيونية، امرأة شابة ثرية. تعيش في ضواحي فيينا عاصمة النمسا، في شقة واسعة وتحافظ على علاقة جيدة مع والدتها.

إقرأ أيضا : حادثة معبر دياتلوف الغامضة ولغز وفاة المتزلجين التسعة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.