قصة ساتيا ساي بابا : النبي الهندي الزائف ومعجزاته المزعومة

-إعلان-

تعتبر قصة ساتيا ساي بابا من أشهر قصص النصب والإحتيال المشهورة، ليس في الهند فقط بل في العالم، حيث تقاطر العديد من المؤمنين بهذا الرجل من مختلف بقاع العالم بغية التبرك به وإيمانا منهم بقدراته الخارقة.

في الوقت الذي كشف فيه بعض الفنانين والسياسيين والمسؤولين من مختلف البلدان عن “ولائهم” لما يسمى بـ “ساي بابا” بل ونشروا ذلك علانية ، كشفت مئات الشكاوى من المعجبين السابقين للزعيم الهندوسي عن بعض الجوانب غير المعروفة في حياته والتي تشمل اغتصاب القصر ، الإثراء والاعتداء الجنسي الدائم على أتباعه.

 اسمه الكامل “ساتيا راجو ناريانا” وتعني بالعربية “جنة الحق”، وهو اسم لاحد الحكماء القدماء في الهند.

قصة ساتيا ساي بابا :

قصة ساتيا ساي بابا

ولد ساتيا ساي بابا Sathya Sai Baba في 23 نوفمبر 1926 في بلدة صغيرة تسمى بوتابارثي. تقع هذه المدينة في جنوب الهند ، في مقاطعة أندرا براديش ، مقاطعة Anantapur ، على بعد ساعات قليلة من مدينة بنغالور الكبيرة. كان اسم ولادته SATHYANARAYANA RAJU.

والديه راجو وأمه ايشواراما فلاحان فقيران من قرية بوتابارتي. وقد ظهرت الكرامات في بيته شاهدتها اخته الكبرى ومنها تآلف الحيوانات معه وسماع انغام روحيه دون وجود عازف [بحاجة لمصدر]. له أخان وأخت واحدة توفوا جميعاً.

يقال أن جد ساتيا ساي بابا لأبيه هو كونداما راجو ، وهو روح تقية عاشت 110 سنوات في تأمل متواصل للرب ، وكان سيدًا للموسيقى والفن الدرامي ، وكان يعرف رامايانا (الكتاب المقدس للهندوسية) عن ظهر قلب.

منذ التحاق الساي بابا الابتدائية ابدي موهبة واضحه في الدراما والفنون والموسيقى والتمثيل، وكتب اشعار واغاني لاهالي القرية اتخذت الطابع الصوفي، اظهر شفقه ومحبة تجاه الطبقات المعدمه والمحرومين والمعاقين والمرضى. لا يحمل أي كراهيه ولا يعذب أي حيوان.

إقرأ أيضا : قصة بيلي ماير : النبي المختار من طرف الفضائين

الطريق نحو الشهرة :

قصة ساتيا ساي بابا

بدأت قصة ساتيا ساي بابا مع الشهرة والنجومية عندما كان في سن الرابعة عشرة، و بعد بعض الأحداث التي اعتبرها خارقة للطبيعة، أعلن نفسه على أنه تناسخ لساي بابا من شيردي، ما يسمى بقديس شيردي من منطقة ماهاراشترا، الذي توفي عام 1918.

في عام 1944 قام الساي بابا بأول رحلة له إلى منطقة بنغالور كـ “رجل حكيم”. من هذه اللحظة بدأ في ارتداء سترة كانت في البداية باللون الرمادي الفاتح، ثم صارت باللون الأبيض ثم الزعفراني.

بين عامي 1948 و 1950 قام ببناء ما يسمى براسانثي نيلايام (“دار السلام الأسمى”) ، وهو نوع من مراكز العبادة. من بين أقرب تلاميذه P.V. ناراشيما راو و S.B. Chavan إلى P.N. Bhagwati و T.N. Seshan.

وصل الامتداد الإجمالي للممتلكات 245 هكتار. لدى ساي بابا مساكن أخرى في وايتفيلد، بالقرب من بنغالور وكودايكانال ، حيث يقضي الأشهر من مارس إلى يونيو.

يوجد 2560 مركزًا باسم “Sai” في الخارج. غادر ساي بابا الهند مرة واحدة فقط في عام 1968 عندما سافر إلى أوغندا.

غادر الساي بابا الهند مرة واحده فقط… وكان هذا عام 1968 الي.دار السلام – كينيا لوجود جاليه كبيره من التبعيه الهندية .

فيها أسسوا هذا الساحل (سواحيلي) منذ ايام الحكم البريطاني.. وانشئوا مدارس الساي بابا لتعليم الاطفال منذ سن مبكر جدا وكذلك الكبار مبادئ الاخلاق والتدين وبث روح المساواة والاجتهاد. وتتبع دار السلام حاليا تنزانيا ويتحدث اهلها اللغة السواحيلية.

المباديء الاربعة للساتيا ساي بابا :
هناك طائفه واحده هي طائفة البشرية
ليس هناك سوى دين واحد هو دين المحبة
ليس هناك سوى لغة واحده هي لغة القلب
ليس هناك سوى اله واحد وهو حاضر دوما

معجزات ساتيا ساي بابا :

 قصة ساتيا ساي بابا

وفقًا للمؤمنين بساي بابا وأتباعه، لا تتضمن مهمة ساتيا ساي بابا إنشاء دين أو طائفة أو عبادة جديدة، مما دفع الناس من مختلف الأديان إلى الاقتراب منه، حتى لو تركوا دينهم الأصلي في النهاية.

ووفقًا له، فإن الهدف الأساسي هو “تحفيز الفرد نحو البحث عن تحقيق الذات. يجب على الأشخاص الذين لديهم إيمانهم الخاص تعميقه دون إزعاج”.

كان الرمز الخاص بالساتاي بابا وطائفته هو Sarva Dharma أو الشعار الذي يشمل جميع الأديان رمزياً.

البرنامج اليومي للساي بابا : يبدا البرنامج اليومي بصلاة الصبح (أوم) يليه موعظه اخلاقيه، ثم انشاد اغاني عباديه روحيه (بجن) أو حضور دارشان (اللقاء بشخصيه دينية) وخصوصا في شهري تتشرين الأول وتشرين الثاني شهر ولادة الساي بابا.

خلال الدرشان يشق الحكيم صفوف الزوار ويحييهم وقد تفاعل الناس فمنهم من يحييه ومنهم من يسلمه رساله كتب فيها معاناته، وربما يظهر بعض الكرامات كشفاء المقعدين أو اهدائهم تربة ينبعها من راحة يده، وربما يختار افرادا أو مجموعات الي مقابله خاصه، ويعتبر هذا شرف عظيم، وقد يكشف لهم ابعادا روحيه لا يستطيع العقل والمنطق تفسيرها، أو يهديهم عقودا وهدايا تنبع من كفه.

أصبح ساي بابا مشهورًا بعلاجاته ومعجزاته الشفائية المزعومة، وللتجسيد المفترض لمجموعة متنوعة من الأمراض المستعصية، كما كان يوزع بعض من المواد خاصته بين جمهوره (بما في ذلك الأطعمة والسوائل الساخنة) بدعوى أنها تساعد على الشفاء من الأمراض.

لم تقف قدرات ساتيا بابا عند هذا الحد، بل إدعى أيضا قدرته المفترضة على التنقّل السريع، والنقل الآني والارتفاع عن الأرض، والتنبؤ بالمستقبل، مما ساهم في إنتشار قصة ساتيا ساي بابا بشكل أكبر.

مجلات وكتب كثيره تساءلت عن سر المعجزات التي يظهرها الساي بابا، التربة المقدسة والقلائد والعقود والساعات وشفاء المرضي أو تغيير لون ثيابه بثوان.

-إعلان-

وسرعان ما استقطب ساتيا ساي بابا أتباعًا من مختلف بقاع العالم ممن اندهشوا من معجزاته وفتنوا بشخصيته، رغم أن الكثيرين انتقدوه ورفضوه.

إقرأ أيضا : اسطورة شمشون الجبار الذي صرع أسدا بيديه العاريتين

التحقيق في مزاعم الحكيم ساتيا ساي بابا:

 قصة ساتيا ساي بابا

لقد كان موضوع دراسة محدودة من قبل الباحثين النفسيين في الغرب، الذين لم يتمكنوا من إثبات صحة مآثره وقدارته الخارقة.

بدأ Erlendur Haraldsson ، عالم النفس في جامعة أيسلندا والباحث النفسي ، تحقيقًا في الظواهر الخارقة المتعلقة بـ Sai Baba في عام 1973 والتي استمرت لمدة عشر سنوات.

لهذا اضطر إلى القيام بعدة رحلات إلى الهند من أجل مقابلة ساي بابا وأتباعه ومنتقديه، وكان برفقته عدة مرات كارليس أوسيس ، الذي كان في ذلك الوقت جزءًا من الجمعية الأمريكية للبحوث النفسية ؛ مرة واحدة من قبل الدكتور مايكل ثالبورن من جامعة واشنطن؛ وفي مناسبة أخرى للدكتور جوت هوتكوبر من جامعة أمستردام.

رفض ساي بابا الخضوع للتجارب المضبوطة من أجل التحقق من قدراته النفسية، مما جعل من المستحيل الحصول على دليل قاطع.

أثبت بحث هارالدسون أن تنبؤات ساي بابا ليست دقيقة دائمًا وأن جميع علاجاته ليست فعالة ولا تشفي من الأمراض.

تم أيضا الكشف عن تفاصيل كيفية عمل منظمة Sai Baba من قبل Harii Sampath ، وهو عضو سابق في فيلق المخابرات والأمن التابع لـ Prasanthi Nilayam Ashram.

في رسالة يقول الظابط السابق : “أريد أن أشارك الجميع عدة ملاحظات كنت قادرًا على إبداءها حول عملية ساي بابا خلال سنوات عملي كعضو في جهاز المخابرات والأمن العام.

إنه مخادع هائل ولديه العديد من الأشخاص الذين يساعدونه على مستويات مختلفة معظم المساعدة الجادة والأكثر نشاطًا تأتي من دائرة لا تزيد عن ستة إلى عشرة أفراد، جميعهم تقريبًا من الهنود.

إقرأ أيضا :  ايفان الرهيب القيصر المتوحش الذي قتل إبنه بضربة صولجان

شكاوي ضد النبي المزعوم :

في مقال في مجلة “India Today” ، نُشر في 4 ديسمبر 2000 ، قالت مجموعة من المؤمنين السابقين والأتباع المخلصين لساتيا ساي بابا أنهم خدعوا وفتنوا به وهو مجرد محتال ومخادع.

وتشير المجلة إلى أنه “بالنسبة إلى أتباع ساتيا ساي السابقين ، يبدو الأمر كما لو أنهم فقدوا إلههم في لحظة إلى الأبد. إنها تجربة مدمرة تنقلهم من” موكشا “الموعودة (التحرير) إلى جحيم خاص. ثلاث مراحل – الرفض والندم والسخط “.

وتتركز الشكاوى الرئيسية لهذه المجموعة على الإشارة إلى أن “الإله الهندوسي المزعوم” ليس أكثر من وحش بشري متعطش للإعتداء الجنسي على الأطفال والشباب.

أحدهم هو جيف يونغ، وهو أمريكي كان حتى وقت قريب رئيس منظمة ساي في المنطقة الجنوبية الوسطى من الولايات المتحدة.

إقرأ أيضا :  الملك منسا موسى : حكاية أغنى رجل في التاريخ على الإطلاق

فضيحة الإعتداء الجنسي :

 قصة ساتيا ساي بابا

يؤكد يونج أن ابنه سام قد تعرض للتحرش الجنسي من قبل النبي المزعوم ساي بابا عام 1997 عندما كان سام يبلغ من العمر 16 عامًا، حتى عام 1999. نُشرت هذه الشكوى لأول مرة في صحيفة لندن ديلي تلغراف.

كانت هذه تجربة مخيفة بالنسبة للأولاد المؤمنين بيه، خاصة وأنهم كانوا يوقرون ويحترمون بابا لمدة عشرين عامًا.

أحد هؤلاء المبلغين عن مخالفات ساتيا ساي بابا هو هاري سامبات، مهندس من شيكاغو الذي عمل كمتطوع للأمن الداخلي في أشرم بابا من عام 1992 إلى عام 1995، والذي يدعي أنه “سمع عن أنشطة الاستغلال الجنسي للأطفال هذه”. “

لقد حققت معهم ووجدت أنهم ضحايا حقيقيون بالفعل. وعندها أدركت أنه يتعين علي كشف كل شيء.”

حدد سامبات وأمثاله من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا ضحايا الاعتداء الجنسي على بابا وشجعوهم على نشر قصصهم في وسائل الإعلام في بلدان مختلفة.

تم الآن التعامل مع هذه المزاعم المتزايدة على محمل الجد في العديد من الدول الغربية مما تسبب في انتشار الانشقاقات عن مجموعات ساي بابا.

في ميونيخ ألمانيا، قدم Jens Sethi ، المتعصب السابق الذي زعم أنه تعرض هو الآخر للتحرش ، شكوى إلى مكتب المدعي العام.

في السويد ، أغلقت مجموعة Sai المركزية أبوابها ، بالإضافة إلى مدرسة قائمة على البرامج التعليمية التي وضعها معلمون من أشرم بابا في بوتابارثي.

كان كوني لارسون من السويد، من محبي بابا لمدة 21 عامًا. ظهرت ادعائاته لأول مرة في صحيفة ديلي تلغراف بلندن في 20 أكتوبر من هذا العام.

لقد قال : “اتصل بي بابا لإجراء عدة مقابلات خاصة. لم أكن أعرف ما يجري بيني وبينه، لكنني صدقته عندما أخبرني أنه هو الله وأنه يساعدني في مشاكلي، لكنه قام بالإعتداء علي”.

إقرأ أيضا :  قصة تشارلز مانسون السفاح الذي أسس طائفته الخاصة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *