قصة حصان طروادة و الخدعة العسكرية التي غيرت مجرى التاريخ

-إعلان-

السياق التاريخي لحكاية و قصة حصان طروادة :

للحديث عن قصة حصان طروادة بالإنجليزية trojan horse، يجب أن نعرف أولا تاريخ خلفية الحرب اليونانية الأسطورية.

كانت ملحمة طروادة نزاعًا حربيًا حرض مدينة طروادة ضد مجموعة من الشعوب اليونانية، بما في ذلك الإسبارطيون والميسينيين، حيث وقعت مدينة طروادة كاملة تحت حصار دام لمدة عشر سنوات طويله فيما يسمى بمعركة طروادة الشهيرة.

بسَبَب قيام الأمير باريس نجل ملك طروادة بإختطاف هيلين ملكة سبارتا, أجمل امرأة في العالم. حيث كانت هيلينا متزوجة بالفعل من مينيلوس ملك سبارتا و أخ الملك أجامينون، الأمر الذي أجج غضب الإثنين و قررا مهاجمة مدينة طروادة و تدميرها عن بكرة أبيها.

لكن المهاجمين اليونانيين، بقيادة أجاممنون و اوديسيوس وآخرين، لم يتمكنوا من إختراق أسوار المدينة. سقط أعظم المحاربين اليونانيين آخيل في المعركة، قُتل بسهم اخترق كعبه.

رأى أوليسيس أنه لا يمكن الاستيلاء على المدينة بالقوة، لذلك كانت هناك حاجة إلى إستعمال العقل و الحيلة بدل القوة لدخول المدينة, وتحقيق الانتصار الذي طال انتظاره.

كانت فكرته الجهنمية هي بناء حصان خشبي كبير و عملاق مجوف في الداخل، بحيث يمكن للجنود الأكثر شجاعة و بسالة الدخول إلى الداخِل والإختباء فيه.

إقرأ أيضا : مدينة أتلانتس المفقودة في أعماق المحيط : بين الحقيقة والخيال

بناء حصان طروادة :

قصة حصان طروادة
حصان طروادة

بنى اليونانيون حصانا خشبيا ضخمًا وخبئووا أفضل محاربيهم في داخله. كان شكل الحصان رمزيًا. كان أَحَد أكبر رموز أثينا، إلهة الحرب الاسطورية التي دعمت الإغريق في مضايقتهم لطروادة. علاوة على ذلك، في بعض الاساطير كان شكل الحصان مقدسًا لأحصنة طروادة.

بمجرد الانتهاء من بناء الحصان الشهير اختبأ المحاربون اليونانيون بالداخل،بينما تظاهر بقية اليونانيين بأنهم كانوا يبحرون بعيدًا جدًا إلى اليونان، متخليين عن الحرب، بينما في الواقع كانوا ذهبوا إلى جزيرة تينيدوس القريبة للاختباء في موقع قريب لمدينة طروادة و انتظار الأحداث.

لم يكن الطرواديون أو محاربو مدينة طرواده متأكدين تمامًا مما يجب فعله بالحصان الذي وجدهو على أعتاب المدينه.

شكك البعض في أمر الحصان شيء ما، خاصةً لأنهم يعرفون جيدًا مكر أوليسيس. كان لاوكون، رئيس كهنة بوسيدون (أو أبولو وفقًا لنصوص تاريخية أخرى)، أَحَد الرجال الذين لم يثقوا بوجود الحصان الغامض و أمرهم بحرقه.فلقد يتعب من التحذير من انه لا يمكن الوثوق باليونانيين، حتى انه ألقى رمحه على الحصان وعلق في الخشب.

وفقًا للحكايات و الأساطير الإغريقية، أسر شعب و أهل مدينة طرواده شابًا يدعى سينون والذي كان قد ساعد الإغريق. عندما سألوه عن الحصان، أخبرهم أن الإغريق يئسووا من محاولة إحتلال المدينة، لذلك قامو ببناء الحصان الخشبي العملاق كعربون صلح و هدية.

-إعلان-

إنهيار أسوار مدينة طروادة المنيعة :

قصة حصان طروادة
كانت مدينة طروادة مدينة منيعة لسنوات طوال

في تلك الليلة نفسها، أقام سكان وأهل مدينة طروادة حفلة رائعة، مما أدى إلى خفض حذرهم تمامًا، معتقدين أن الحرب قد انتهت و أنهم إنتصرو. فتح سينون أحشاء الحصان المليء بالجنود المنتظرين والمتحفزين ثم أشار للجنود المختبئين في البحر، مما مكن الجنود اليونانيين الذين كانوا مختبئين بداخل الحصان من فتح أبواب المدينة للجيش اليوناني المختبئ بالخارج.

دخلت جيوش أجامننون مدينة طروادة على حين غرة و في غفلة عن سكان المدينة، و كان محاربو طروادة في حالة سيئة بسَبَب الشراب الذي استهلكوه خلال الحفل، ولم يكن لليونانيين أي رحمة مما أدى إلى تدمير المدينة و إحراقها بأكملها و نهاية اسطورة المدينة التاريخية المنيعة.

بعد ذلك إنتهت الحرب المشهورة بانتصار اليونانيين، فكانت مدينة طروادة مدمرة تمامًا. قُتل معظم الأشخاص و سكان طروادة باستثناء هيلين، التي إسترجعها زوجها السابق مينيلوس مرة أخرى، و إنتقم من خيانتها له أشد إنتقام.

إقرأ أيضا : الآلهة المصرية القديمة : أهم 7 آلهة عند الفراعنة

الرجال المختبئين في حصان طروادة :

لا يمكن الحديث عن أسطورة أو قصة حصان طروادة دون الحديث عن الجُنُود اليونانيين الشجعان الذين اختبأوا داخِل الدمية الخشبية الكبيرة.

يجب أن نضع في اعتبارنا أن هناك مصادر عديدة ومختلفة حول الأفراد الذين كانوا مختبئين داخل الحصان الخشبي العملاق، تشير بعضها إلى وجود حوالي خمسين شخصًا، بل ويتحدث البعض منهم عن أكثر من ألف.

لهذا السبب سنتحدث عن هؤلاء الجُنُود المشمولين في جميع المصادر و القصص فقط، كونهم الأكثر أهمية في التاريخ. هؤلاء الرجال اليونانيون هم على النحو التالي :

  1. اوديسيوس : بطل الرواية في الأوديسة وأحد أشهر أبطال اليونان. لقد كان دوره مهما جدًا أثناء الإلياذة، كما أنّه كان وراء خدعة أو فكرة صنع ﺣﺼﺎن طروادة.
  2. مينيلوس : ملك سبارتا والشخص الذي وحد الشعوب اليونانية ضد طروادة بسَبَب أسر زوجته. كان أَحَد الجنود المختبئين في الحصان و لعب دورا بارزا في سقوط مدينة طروادة التي ظلت منيعة لسنوات طويلة.
  3. فيلوكتيتيس : بطل يوناني مسلح بقوس إلهي أهداه له هيراكليس. بأحد سهامه قتل باريس أَحَد قادة طروادة و الذي اختطف هيلينا.
  4. العملاق أجاكس الملقب بالصخرة : كان يعرف بضخامته وبطشه, أثناء نهب ﻃﺮوادة قام بإغتصاب كاساندرا في معبد أثينا، مما أدى لاحقًا إلى وفاته بسَبَب غضب الآلهة الاغريقية عليه، فقتل على يد هيكتور أخ باريس.
  5. أوريلوس : أحد رواد الأرغون الإغريقيين الذين رافقوا جيسون في رحلاته، وكان أيضًا ضمن القادة البحريين الاغريق المميزين خلال الحرب.

إقرأ أيضا : مملكة شامبالا الأسطورية المخبأة بين جبال التبت

أهم شخصيات حرب طروادة :

قصة حصان طروادة
  1. أخيل : تروي أساطير قديمة أن والدته حورية البحر تعرف باسم ثيتيس وأصبح والده ملكًا لميرميدون ثيساليا المعروفين في التاريخ الإغريقي القديم.
  2. أصبح آخيل محاربًا ماهرًا وقويًا للغاية و لم يسبق له أن ذاق طعم الهزيمة في الحروب، لكنه توفي في حرب طروادة بسَبَب سهم مسموم.
  3. هيكتور : كان هيكتور ابن بريامو، والسبب في كونه أمير طروادة. يعتبر أفضل وأنجح محارب في طروادة وكُلف بالدفاع عن المدينة في حرب طروادة. مات على يد البطل الملحمي آخيل لأن هيكتور قتل عن طريق الخطأ إبن عم الأسطورة آخيل باتروكلس.
  4. مينيلوس : كان ملك سبارتا وزوج هيلينا. لعب دورًا رائدًا في حرب طروادة لأنه شرع في استعادة زوجته المخطوفة مع شقيقه أجاممنون، ليبدأوا حرب طروادة الشهيره.
  5. باريس : كان أيضًا ابن بريام، وبالتالي شقيق هيكتور. كان هو الشخص الذي كان على علاقة مع هيلينا، زوجة مينيلوس، وخطفها من أجل الهروب من مينيلوس، و بسببه قامت الحرب.
  6. هيلينا : تميزت بجمالها الشديد. اعتبرت نفسها ابنة زيوس. نشأت حرب طروادة بسبب اختطافها على يد باريس, و هكذا كتبت بداية القصة.
  7. أجاممنون : كان ملك ميسينا وشقيق مينيلوس الأكبر، لذلك ساعده في شن حرب ضد طروادة لاستعادة زوجته هيلين.
  8. بريام : كان ملك طروادة وأب هيكتور وباريس. كان ابن لوميدون وستريمون. كان محبوبًا للغاية من قبل شعبه, و تمتع بسمعة طيبة و شهرةً واسعة.
  9. أوديسيوس : كانت هذه الشخصية الكلاسيكية مهمة في الإلياذة، لأنه كان محاربًا ممتازًا. كان ملك إيثاكا، وهي جزيرة أيونية تقع قبالة غرب اليونان. كان ابن أنتيكليا وليرتس.

إقرأ أيضا : حرب المائة عام : حرب العدوين اللدودين فرنسا وإنجلترا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.