قصة حادثة روزويل وحقيقة عثور الجيش الأمريكي على سفينة فضائية

-إعلان-

تعتبر قصة حادثة روزويل من أشهر القصص السرية المتعلقة بالكائنات الفضائية والتي عرفت جدلا واسعا جدا.

كانت الضجة كبيرة لدرجة أنه بعد يوم واحد فقط قامت الحكومة نفسها بتصحيح وتأكيد أن ما استعادوه لم يكن طبقًا طائرًا، ولكن في الواقع بقايا نموذج أولي لمسبار بالون للكشف عن التجارب النووية السوفيتية.

قصة حادثة روزويل

لم تؤد الشكوك وتغيير النسخة الأمريكية إلى إسكات الشائعات فحسب، بل أدت أيضًا إلى ظهور نظرية المؤامرة التي نمت بشكل كبير جدا.

حادثة روزويل Roswell UFO incident هي حادثة وقعت في 8 يوليو 1947، حيثُ تحطم بالون مُراقبة عسكري للقوات الجوية في مزرعة مواشي بالقُرب من مقاطعة شافي، نيومكسيكو.

حسب زعم العديد من المصادر، فلقد تم العثور على سفينة فضائية وعلى متنها مخلوقات فضائية، مما إستدعى التدخل السريع من الجيش الأمريكي وإبعاد كل الفضوليين ووسائل الإعلام.

القصة الغريبة حدثت في روزويل نيو مكسيكو، إبان الأيام الأولى من الحرب الباردة والتجسس المخابراتي بين الإتحاد السوفييتي وأمريكا.

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

قصة حادثة روزويل الشهيرة :

قصة حادثة روزويل

تبدأ أحداث قصة حادثة روزويل في 8 يوليو 1947، عندما تم نشر إعلان الجيش الأمريكي عن “الاستيلاء” على بقايا طبق طائر في مزرعة بالقرب من روزويل في الصحافة.

أصدر مسؤول الاتصالات بالقاعدة الجوية في روزويل والتر أوت بيانًا صحفيًا ذكر فيه أن أفراد مجموعة العمليات رقم 509 قد وجدوا “قرصًا طائرًا” تحطم في مزرعة بالقرب من روزويل.

تعود خلفية القضية إلى شهر يونيو. عندما اكتشف Mac Brazel ، وهو مزارع من نيو مكسيكو ، العديد من القطع الضخمة المبعثرة في جميع أنحاء مزرعته بالقرب من كورونا ، نيو مكسيكو، وفي 5 يوليو أبلغ السلطات بذلك.

نشرت صحيفة روزويل ديلي ريكورد أنه تم العثور على جسم بحجم طاولة، يحتوي على مطاط رمادي مبعثر، وكمية كبيرة من الورق الفضي، وأشرطة لاصقة ذات تصميمات نباتية وقضبان خشبية.

بعد نشر البيان العسكري في 8 تموز (يوليو)، وزيارة قيادة عسكرية عالية للمنطقة، تغيرت النسخة وعزى الجيش الأحداث إلى تأثير بالون كبير من مشروع موغول، والذي تنوي الولايات المتحدة التجسس به. في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. العديد من التقارير العسكرية اللاحقة أيدت هذه الرواية.

إقرأ أيضا : طائرات الرحلة 19 : اختفاء 19 طائرة أمريكية عسكرية في مثلث برمودا

مشروع موجول التجسسي :

كان مشروع موغول Mogul التجسسي عبارة عن رادارات مثبتة على بالونات هواء ساخن صغيرة يمكن أن تطير على ارتفاع منخفض حتى لا ترصدها رادارات “العدو”.

على الرغم من أن الحرب الباردة لم تبدأ “رسميًا” حتى عام 1953، إلا أن الخوف من تطوير روسيا لقوة نووية أبقى الولايات المتحدة مستيقظة وحذرة، لذلك يمكن اعتبار بالونات الهواء الساخن هذه بداية تجسس للحرب الباردة.

إدعى الجيش الأمريكي أن ما تم العثور عليه في روزويل لم يكن سوى بقايا منطاد الهواء الساخن المعروف باسم Mogul Flight # 4 من مشروع Mogul السري للغاية الذي تم إطلاقه ليس على وجه التحديد في الفضاء (ولكن في سماء روزويل ، نيو مكسيكو) قبل شهر ، في 4 يونيو 1947، حصل مشروع Mogul على تصنيف لرمز الأمن القومي A-1 عالي السرية مثل مشروع مانهاتن للقنبلة النووية.

والشيء العبثي أنه قيل إن تلك الاختبارات بدأت عام 1953، بينما وقعت حادثة روزويل عام 1947. ولتفادي هذا التناقض الواضح، أكد الجيش بأن “الشهود غلطوا في التواريخ”.

قد يكون هذا التفسير مقنعًا، لكن الحدث ظهر في عدد كبير من الصحف الأمريكية في عام 1947. هذا التناقض في قصة حادثة روزويل لم يفعل شيئًا سوى تأجيج النظريات حول الجانب المظلم من القصة وعن ما تخفيه الحكومة الأمريكية عن العامة.

-إعلان-

إقرأ أيضا : لغز كهوف تاسيلي بالجزائر : رسومات ونقوشات من العالم الخارجي

حادثة روزويل تخطف الأنظار :

قصة حادثة روزويل

حتى عام 1978، لم تحظ قضية روزويل باهتمام كبير، إلى أن قارن المحققان ستانتون فريدمان وويليام مور نتائج سلسلة من المقابلات التي أجراها كل منهما على حدة.

كانت الرواية الرسمية للمنطاد أو بالون التجسس المزعوم متناقضة، وظهرت بقوة فرضية حادثة سفينة فضائية، مع انتشال العديد من الجثث الفضائية.

أكد المهندس بارني بارنيت أنه شاهد بأم عينه جثث الكائنات الفضائية، والتي كانت إحداها تبكي وتحتضر، عندما تم اكتشافها.

يقول بعض الباحثين إنه تم العثور على أربع جثث والبعض الآخر قال إنه كان هناك سبعة. وفي عام 1995، ادعى المنتج التلفزيوني راي سانتيلي أنه بحوزته فيلم أو فيديو تشريح جثث طاقم السفينة الفضائية.

إقرأ أيضا : أقراص الدروبا الغامضة : من صنعها أجدادنا القدامى أو الفضائيون

أقوال الشهود :

قصة حادثة روزويل
أحد أفراد سلاح الجو يظهر بقايا السفينة التي سقطت

حسب بعض المصادر، كان جاك بانيت البالغ من العمر 82 عامًا، المصور السابق في سلاح الجو، صاحب الفيديو المسجل لتشريح الكائنات الفضائية، وكان يمتلك نسخة كان يخفيها لعقود، خائفًا من أهمية ما رآه.

رائد فضاء أبولو 14 إدغار ميتشل، على الرغم من أنه ليس شاهدًا مباشرًا، ادعى أيضًا في مناسبات عديدة أن قصة حادثة روزويل كانت حقيقية وتتعلق بكائنات من أصل غير أرضي، بناءً على اتصالاته رفيعة المستوى داخل الحكومة.

قال مضيفا : “لقد رأيت ملفات UFO السرية، وليس هناك شك في أنه كان هناك اتصال مع كائنات فضائية”.

يعتقد رائد الفضاء هذا أيضًا أن هناك منظمة حكومية موازية ومستقلة عن الحكومة تجري تجارب على تكنولوجيا الفضاء “ولهذا السبب لا يمكن الكشف عن كل هذه الحوادث”. توفي ميتشل في عام 2016 دون تقديم أي دليل يدعم مزاعمه.

غذت وسائل الإعلام حادثة روزويل مع عناوين مثيرة للقراء مثل هذه : “القوات الجوية تلتقط صحنًا طائرًا فوق مزرعة منطقة روزويل”. نفى الجنرال رامي ، من فورت وورث (تكساس)، الأخبار ولكن اعتقد الكثيرون أن لديه ما يخفيه.

إقرأ أيضا : أنفاق دولسي السرية التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

خلاصة :

الشيء الوحيد الواضح هو أن حادثة روزويل الشهيرة ستبقى لغزا غامضا لسنوات. في غضون ذلك، ينتهز البعض الفرصة للاستفادة منها.

يوجد في روزويل متحف مخصص لهذا الحدث، يديره الملازم السابق والتر أوت، الذي أصدر أول بيان يؤكد أنه تم العثور على طبق فضائي. تعمل شركة مخصصة لبيع الهدايا التذكارية والجولات السياحية في المنطقة منذ سنوات.

على مر السنين، تطورت قصة حادثة روزويل، خاصة لتتناسب أكثر فأكثر مع نظريات المؤامرة وتواصل الولايات المتحدة مع مخلوقات من خارج كوكب الأرض.

والشيء الأكثر فضولًا وإثارة للجدل هو عدد المرات التي تغيرت فيها شهادة الشهود المزعومين على مدى سبعة عقود بشكل غير مفهوم.

بعد ثمانية عقود تقريبًا منقصة حادثة روزويل، لا تزال الشكوك حول ما حدث بالفعل في ذلك اليوم قائمة أكثر من أي وقت مضى. هذا التعتيم والتناقض من قبل حكومة الولايات المتحدة حول الشيء الذي عثروا عليه يجعل الكثيرين يعتقدون أنها كانت مناورة للتستر على الحقيقة.

إقرأ أيضا : اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.