قصة بيلي ماير : النبي المختار من طرف الفضائين

-إعلان-

تعتبر قصة بيلي ماير من بين أكثر قصص الفضائيين والأطباق الفضائية إثارة للجدل، حيث إدعى ذلك الفلاح السويسري أنه الشخص المختار للاتصال بالفضائيين وهو حلقة الوصل بينهم وبين باقي البشر.

لإضافة المصداقية لقصته، قام بيلي بتقديم العديد من الصور التي تظهر فيها بعض المركبات الفضائية، كما قدم مواد أخرى خلال السبعينيات مثل عينات المعادن والتسجيلات الصوتية ولقطات الأفلام مما أضفى المزيد من التشويق على قصة بيلي ماير.

فما هي قصة بيلي ماير ؟ هل هو محتال أو مختل يبحث عن الشهرة ؟

إقرأ أيضا : قصة حادثة روزويل وحقيقة عثور الجيش الأمريكي على سفينة فضائية

من هو بيلي ماير :

قصة بيلي ماير
صورة ملتقطة بعدسة بيلي ماير

وُلد إدوارد ألبرت ماير الملقب ب بيلي ماير Billy Meier في بلدة بولاخ الواقعة في الأراضي المنخفضة السويسرية، وكان مزارعًا خدم في الفيلق الأجنبي الفرنسي لكنه تقاعد لاحقًا وعاد إلى وطنه.

في عام 1965 فقد ذراعه اليسرى في حادث حافلة في تركيا . بعد ذلك بقليل، التقى بامرأة يونانية وتزوجها وأنجب منها ثلاثة أطفال.

جاء لقب “بيلي” عن طريق صديقة أمريكية كانت تعتقد أن أسلوب حياته ولباس رعاة البقر خاصته يذكرها بـ ” بيلي ذا كيد هذه الحكاية رواها ماير في مقابلة مع بوب زانوتي من راديو سويسرا الدولي في يونيو 1982.

كما سافر حول العالم في أكثر من 42 دولة خلال 12 عامًا، كل ذلك بحثًا عن “الاستكشاف الروحي” حسب قوله.

سافر إلى الشرق الأوسط ليكرس نفسه للقبض على المجرمين. وهو يدعي أنه كان هدفًا لـ 21 محاولة اغتيال فاشلة.

إقرأ أيضا : لغز كهوف تاسيلي بالجزائر : رسومات ونقوشات من العالم الخارجي

قصة بيلي ماير مع الفضائيين :

قصة بيلي ماير
بيلي ماير

بدأت أحداث قصة بيلي ماير المثيرة للجدل، عندما زعم أنه إلتقط مجموعة من الصور لبعض السفن الفضائية “Beamships”، التي تنتمي إلى جنس فضائي مزعوم يُدعى “Plejaren”.

يزعم ماير أن اتصالاته مع السكان القادمين من خارج كوكب الأرض بدأت في عام 1942، عندما كان في الخامسة من عمره فقط، حينها التقى برجل مسن من “بليجارين” أي الجنس أو العرق الفضائي ويُدعى “صفات”.

وهكذا بدأت سلسلة اتصالات ماير مع كائنات خارج كوكب الأرض. لتنقطع بعدها إتصالاته مع الفضائيين حتى عام 1975.

توفي الكائن الفضائي ” صفات ” سنة 1953، لتنقطع بعدها صلة بيلي ماير، لكن بعدها بوقت قصير بدأ التواصل مع امرأة من خارج كوكب الأرض (وإن لم تكن من بليجارين) تدعى “أسكيت”, مدعيا أنها أتت من على بعد 500 سنة ضوئية من كوكبنا وأن كوكبهم يسمى ERRAS ، وينتمي إلى نظام TAYGETA.

نقل الفضائيين لبيلي رسائل عن مستقبل البشرية وحذروه من أن التطرف الديني سيضر بالعالم.

صداقة من نوع آخر :

أخبر بيلي ماير عائلته عن قصته وعلاقتها بتلك الكائنات الفضائية، فتقبلت عائلته تمامًا هذا اللقاء المكاني والعلاقة المثيرة للفضول، حيث نظمت مقابلات مرتين شهريًا مع أصدقائه المتميزين القادمين من الفضاء، وتمكن بيلي حينها من تسجيل وتصوير محادثاته معهم.

ولكن … لجعله معروفًا للعالم وإثبات صدقه، كان عليه انتظار إذن أصدقائه الجدد لنشر تلك المقاطع. قام بتشكيل مجموعة واسعة من الأشرطة والتسجيلات والصور الفوتوغرافية.

يقول إن هذه الكائنات سمحت له بنشر صور ومقاطع فيديو لسفنهم من أجل الحصول على دليل على وجود حياة خارج كوكب الأرض.

ناسا تدخل على الخط :

قصة بيلي ماير
صورة ملتقطة بعدسة بيلي ماير

العديد من هذه الادعائات كانت مدعومة من قبل بعض الخبراء العلميين الذين يزعمون أن تلك الصور التي إلتقطها بيلي صور حقيقية وتظهر كائنات أو كيانات من الفضاء.

بعد فترة وجيزة من إنتشار قصة بيلي ماير، وصل العقيد ويندل ستيفنز الذي كان قد شارك في مشاريع القوات الجوية الأمريكية، وكذلك تعاون كباحث في صواريخ الفضاء لوكالة ناسا، وتقاعد في عام 1963 ليكرس نفسه لدراسة الأجسام الطائرة المجهولة وعلم الأحياء الخارجية.

كان لدى ستيفنز شعور داخلي بأن هذه كانت حالة حقيقية وأن وجود حياة خارج كوكب الأرض سيثبت أخيرًا ؛ لذلك بدأ كل من Wendelle و Billy في العمل معًا.

كان بيلي ماير يواصل في ذلك الوقت اتصالاته مع سكان خارج الأرض. الأدلة التي جمعها حتى الآن أعطت بداية تحقيق عميق.

في مختبر ضخم بدأ ستيفنز مبعوث ناسا المهمة. لقد بدأ في تحليل الصور. لقد وافق هؤلاء بالفعل على التحليلات الأولى وخرجوا منتصرين، حيث لم يكن هناك احتيال أو تلاعب فيها.

ومع ذلك، قرر ستيفنز إخضاع تلك الصور لأحدث جهاز تم صنعه، والذي يمكنه تقييم ما إذا كانت الصور الفيديوهات مزيفة أم لا.

تم استخدام مقياس القياس الجزئي، والذي يمكن من خلاله تكبير الصورة من خلال مجهر ثم معالجتها باستخدام الليزر. في نهاية المطاف وبعد جهد كبير، تم التوصل إلى أنه لم يكن هناك أي احتيال، ولم يكن هناك تداخل وبالتالي فإن الصور كانت أصلية.

لم يحقق ستيفنز شيئًا أكثر من هذا على ما يبدو؛ على الرغم من أنه أكد في هذه العملية ما كان قد توقعه بالفعل: وهو أن هناك حياة خارج كوكبنا.

إقرأ أيضا : فرضية الحياة خارج الأرض وإمكانية وجود حياة خارج كوكبنا

هدية من الفضاء :

-إعلان-

قصة بيلي ماير
صورة ملتقطة بعدسة بيلي ماير

عاد ستيفنز إلى منزل ماير بعد أن عقدا معا أكثر من مائة اجتماع. استقبله بيلي، وأعلن أن الجميع سيكون متفاجئا، لأن لديه شيئا مميزا سيزيد من مصداقية قصة بيلي ماير.

لقد كان عبارة عن عبوة تحتوي على عدة بلورات بلون الكهرمان. أظهر التحليل أنها تحتوي على 14 معدنا نفيسا.

تشير الدراسات التي خضعت لها “الهدية الفضائية” إلى أنه لا يوجد عنصر على الأرض يشبه أيًا من هذه العناصر أو المعادن.

خصائصها فريدة ودرجة نقائها عالية للغاية، وبالتالي فهي تشكل الآن عينة أخرى غير معروفة لعلوم الأرض.

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

شهود محتملون :

قصة بيلي ماير
صورة ملتقطة بعدسة بيلي ماير

تم العثور على العديد من الشهود القريبين من سكن بيلي. استعد رجال ونساء وأطفال للإدلاء بشهاداتهم على أنهم شاهدوا تلك الطائرات الفضائية.

قام قسم علم النفس بجامعة فيرجينيا بتجميع قائمة بالأسئلة التفصيلية. جميع الشهود خضعوا لهذا الطلب وسُجلت أقوالهم.

تم إرسال الأشرطة المسجلة إلى كاليفورنيا حيث سيتم وضعها تحت “جهاز كشف الكذب“. حدث ما هو غير متوقع حقًا، لأن جميع الشهادات “تمت تبرئتها” واتضح أنها صحيحة وحقيقية.

بيلي نجم فوق العادة :

دخلت مختلف وسائل الصحافة العالمية على خط قصة بيلي ماير، مطالبين منه إثبات حقيقة إتصالاته مع الفضائيين ووصف قصته معهم بالتفصيل الممل.

بدأ ماير تفسيراته عن طريق طلب صور UFO وفصلها حسب نوع المركبة. لم يكن يتوقع سوى القليل من هذا المزارع الذي كان عليه التحدث عن مسألة الفضاء. ماذا يمكن أن يفسر؟

لكنه أجاب بشكل صحيح مستخدماً لغة علمية عالية، لا علاقة لها بصورته كرجل ريفي: عظيم غير معروف للصحافة.

وأوضح أن “البلياديين” يستخدمون نظامي دفع ؛ بالنسبة للسرعات الأقل من سرعة الضوء، فإنهم يطبقون مبدأ تجميع الفوتونات الموجودة في البيئة.

تأخذهم السفن وتدفعهم إلى الأمام مما يخلق فراغًا نشطًا وجويًا، بحيث يتم إعطاء الدافع بواسطة ضغط كل الغلاف الجوي الذي يبقى خلف الفراغ وكلما كانت السفينة أكبر، كلما زاد الدافع. هذه هي الطريقة التي يستخدمونها للتغلب على الجاذبية والقصور الذاتي.

لتجاوز سرعة الضوء يستخدمون النظام الآخر، بناءً على استخدام “التاكيون“، وهي جسيمات الطاقة التي تنتقل في الفضاء بسرعة أكبر من الضوء؛ وبالتالي يتم نقلهم بسرعات عالية، مما يحقق السفر ثلاثي الأبعاد.

إقرأ أيضا : أنفاق دولسي السرية التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

المؤيدون لقصة بيلي :

لقد كان هنالك العديد من المؤيدين لبيلي والمؤمنين بوجود حياة خارج كوكب الأرض، لعل أشهرهم مايكل هورن.

أشار المخرج والباحث مايكل هورن إلى أن البلياديين أخبروا السويسريين في ذلك العام عن الهجوم المستقبلي على مركز التجارة العالمي ، قبل 14 عامًا من وقوعه.

يعتبر هورن بيلي ليس فقط جهة اتصال وحلق وصل مع الفضائيين ولكن باعتباره نفسانيًا ونبيًا.

يقول هورن: “توقع ماير ظاهرة الاحتباس الحراري العالمي وتغير المناخ، بالإضافة إلى حرب أمريكا مع العراق، والهواتف المحمولة، وبطاقات الائتمان”.

وقال “إما أن ماير هو أعظم نفساني في العالم أو أنه حصل على أسرار قيمة وثمينة من الكائنات الفضائية”.

إقرأ أيضا : اقراص الدروبا الغامضة : من صنعها أجدادنا القدامى أو الفضائيون

المعارضون لقصة بيلي :

قصة بيلي ماير
كتاب “النبي الكذاب” عن بيلي ماير

لكن لم يكن الكل مؤيدا لقصة بيلي والفضائيين، بل هناك أيضًا منتقدون مثل المؤلف موريس أوزبورن، الذي كتب كتاب “النبي الكذاب” عن بيلي ماير.

كما أكدت أكدت زوجة ماير كاليوب، في عام 1997 أن صور الفضائيين كانت تحريفا، وأن المغامرات التي رواها بيلي كانت خاطئة ومزيفة.

ومع ذلك ورغم كل صور بيلي وندواته الصحفية، كان هناك أيضًا باحثون في هذه الظاهرة يشيرون إلى أن صوره والرسوم البيانية خاصته هي مجرد خدعة.

في عام 2019، قدم الخبراء بيانات عن النظام الشمسي والثقوب السوداء والكويكبات والأحداث البركانية التي نشرها ماير قبل ستين عامًا من تأكيد ناسا.

على سبيل المثال، رصدت الوكالة البرق على المريخ لأول مرة في عام 2009، بينما سجله ماير في عام 1987.

سواء كانت احتيال أم لا، تعتبر صور إدوارد ألبرت ماير جزئا مهم من ثقافة علم الأجسام الطائرة مجهولة الهوية
لدرجة أنه تم بيع بعضها بآلاف الدولارات.

لا تزال صحة قصة وصور بيلي ماير موضع جدل دولي في مجال دراسة الكائنات الفضائية.

إقرأ أيضا : اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *