قصة المهرج السفاح أحد أكثر القتلة المتسلسلين تعطشًا للدماء في القرن العشرين

-إعلان-

تعتبر قصة المهرج السفاح من أشهر قصص السفاحين والقتلة المتسلسلين في التاريخ الإجرامي للولايات المتحدة الأمريكية والتي نالت شهرة واسعة جدا.

المهرج السفاح إسمه الحقيقي هو جون واين جاسي أحد أسوأ القتلة المتسلسلين في تاريخ الولايات المتحدة، فقد اغتصب وقتل 33 شابًا بين عامي 1972 و 1976.

المهرج بوجو … هذه هي الطريقة التي عمد بها الأمريكي جون واين جاسي الشخصية التي كان يرتدي ملابسها في عطلات نهاية الأسبوع لإضفاء البهجة العابرة على الأطفال في المناسبات الخيرية أو الحفلات التي دُعي إليها لكونه “عضوًا محترمًا في المجتمع “، في أواخر السبعينيات في شيكاغو.

خلال تلك الفترة، لم كان جون يتمتع بسمعة اجتماعية جيدة بين جيرانه وزملائه، بل وكان يسعى للحصول على منصب سياسي.

قدمت Netflix وثائقيا تحت إسم : Killer: The John Wayne Gacy Tapes يتناول الفيلم الوثائقي 60 ساعة من المحادثة التي أجراها المجرم الأمريكي الشهير مع شرطة أيوا ،في دي موين، المدينة التي ارتكب فيها جرائم القتل. يعرض الإنتاج أيضًا حياة الضحايا ويحتوي على شهادات أسرهم وأصدقائهم.

فماهي قصة المهرج السفاح ؟ كم بلغ عدد ضحاياه ؟ وكيف تم إلقاء القبض عليه ؟

إقرأ أيضا : قصة السفاح ايد جين القاتل الذي ألهم كبار مؤلفي أفلام هوليوود

قصة المهرج السفاح جون واين جاسي :

قصة المهرج السفاح

ولد جون واين جاسي في 17 مارس 1942 في إلينوي شيكاغو، لأبوين دنماركيين وبولنديين. اتسمت طفولته بالإساءة والعنف من والده المدمن على الكحول والذي كان يضربه بإستمرار.

عاش جوني طفولة صعبة تميزت بالتنمر وسوء المعاملة. نشأ كفتى بدين ومقموع، وكان أحد أكبر الضحايا لوالده الذي اعتدى أيضًا على والدته جسديًا.

بعد تعرضه للاعتداء الجنسي من قبل صديق للعائلة في سن 9 ومعاناته من ارتجاج في المخ مما أثر عليه طوال فترة المراهقة، فتحرك جاسي بلا هدف طوال حياته.

لقد ترك عدة مدارس، وكان لديه العديد من الوظائف غير المجزية وفشل في زواجه الأول، وهو الزواج الوحيد الذي أنجب فيه ابنة.

في 10 مايو 1968، تم القبض على جون واين جاسي ء الذي كان اسمه تكريما لأحد نجوم السينما العظماء في ذلك الوقت واتهم باغتصاب صبي يبلغ من العمر 16 عاما في الصيف السابق.

وبعد محاكمة سريعة، حُكم على الرجل بالسجن لمدة 10 سنوات في سجن أناموسا في ولاية أيوا، لكن أطلق سراحه بعد 18 شهرًا فقط لحسن السلوك.

في عام 1971، انتقل جاسي إلى إلينوي، حيث لم يحافظ على سر سوابقه القضائية فحسب، بل تمكن أيضًا من بدء حياة جديدة، حيث كان يعتبر رجلاً بارزًا ومحبوبا.

إقرأ أيضا : القاتل المتسلسل تيد بندي : السفاح الوسيم الحاقد على النساء

وحش وراء قناع مهرج :

بدا جون واين جاسي رجلًا مثاليًا. كان لديه أعماله الخاصة، وشارك في الحياة السياسية لولايته وقضى وقت فراغه في ترفيه أطفال مجتمعه وهو يرتدي زي المهرج.

ومع ذلك، فإن الرجل الذي كان وراء قناع المهرج، كان في الحقيقة شخصا بعيدًا عن المألوف، وليس نموذجيًا كما كان يتظاهر.

تم الكشف عن حقيقته في ديسمبر 1978، عندما سلم نفسه للشرطة واعترف باغتصاب وقتل ودفن 33 رجلاً في فناء منزله الخلفي بين عامي 1972 و 1978.

اعترف جون واين جاسي المخيف، الذي عمل بجد في الصباح والمساء في شركة البناء الخاصة به وكان يرتدي زي المهرج في عطلات نهاية الأسبوع، في عام 1979 بأنه قتل 33 رجلاً.

عند وصوله إلى إلينوي، بدأ جاسي نشاطًا تجاريًا للبناء، وتزوج من أحد أصدقاء أخته الكبرى وسجل كمتطوع في الحزب الديمقراطي مما سمح له بمقابلة السيدة الأولى روزالين كارتر وبدأ يرتدي زي مهرج البوجو ” لرد كل ما منحه إياه المجتمع من جميل “.

لقد كانت قصة مثالية. بعد سنوات من إندماجه في المجتمع الجديد، أصبح جون واين جاسي محبوبًا جدا من قبل السكان المحليين وحتى الغرباء.

إقرأ أيضا : قصة جاك السفاح أحد أعظم القتلة المتسلسلين في كل العصور

سقوط قناع المهرج :

المهرج السفاح بعد القبض عليه

بعد ما يقرب من عقد من الزمان وبالضبط في سنة 1977، انهارت واجهة جايسي المثالية ببطء. في ذلك العام أبلغ رجل يبلغ من العمر 28 عامًا الشرطة أن رجل الأعمال كان مصرا على إصطاحبه إلى منزله رغما عنه.

وقع القبض على جون (بوجو) عندما رأى بعض الجيران شابًا وسيمًا يدعى روبرت بيست – الذي أفاد بأنه كان ذاهبًا إلى “مقابلة عمل” – دخل منزل البناء الواقع في بلدة نوروود بارك ، والذي لم يخرج أبدًا.

حامت حينها الشكوك في جاسي. بعد أن غمرته متابعة الشرطة بسيل من الأسئلة، اعترف “المهرج” لمحاميه بأنه مسؤول عن اختطاف الصبي.

كما أقسم أنه قتل أكثر من ثلاثين شخصًا في العقد الماضي، جميعهم تتراوح أعمارهم بين 15 و 21 عامًا.

-إعلان-

وفقًا لكلماته، كانت ضحيته الأولى صبيًا عذب وطعن ليلة رأس السنة الجديدة عام 1972. تبع ذلك ضحيا آخرون وهم : تيموثي، جون، مايك، داريل، راندال، صموئيل، مايكل، بيلي، جيمس، ريك، مارينو، كينيث، ويليام فرانسيس، جريجوري، جون، جون، ماثيو، روبرت، جون، راسل، روبرت، تومي، ديفيد، روبرت، ويليام، تيموثي ، دايل، وجيمس. روبرت، ضحيته الأخيرة قُتل في 12 ديسمبر 1978.

تم العثور على جثث ضحاياه مدفونة في حديقة وطابق سفلي من منزله، والتي تناثرت حوله روائح الليمون والجير لتخفيف الرائحة المتعفنة للجثث.

قصة المهرج السفاح

إقرأ أيضا : السفاح ريتشارد راميرز : المتعقب الليلي الذي ألهم شركة نيتفلكس

أشهر من نار على علم :

لقيت قصة المهرج السفاح إهتماما واسعا من قبل مختلف وسائل الإعلام وكانت مادة دسمة لعناوين الجرائد والصحف آنذاك.

خلال المحاكمة، اعترف جاسي بطريقة عمله. كان يقود سيارته في شوارع البلدة حتى يلتقى بشبان عزل. ثم يعرض عليه المجيء إلى منزله للقيام ببعض أعمال الترميم أو قضاء بعض الوقت معه ؛ و يعدهم بمكافأة نقدية مغرية.

بمجرد أن يدخلوا منزله ويطمئنوا له، يبدأ جون واين جاسي هجومه ضد الضحايا ويقوم باغتصابهم وتعذيبهم وخنقهم.

في بعض الحالات، قام بدفن الجثث في فناء منزله الخلفي أو في موقف سيارات والدته؛ في حالات أخرى ألقى بهم ببساطة على الأرض أو بالقرب من نهر ديس بلينز.

كان مجتمع أيوا الهادئ مرعوبًا، لم يكن جون واين جاسي، الرجل المحبوب الذي اعتاد الجميع على رؤيته في حفلات الأطفال والحدائق، سوى مغتصبًا وقاتلًا متسلسلًا بدون رحمة.

تناولت وسائل الإعلام القضية وسمت جاسي “المهرج القاتل”. بشكل لا يصدق، أطلق البعض موجة من الدعم للمجرم خلال الأسابيع الخمسة التي استمرت فيها المحاكمة، حيث ادعى “بوجو” أنه يعاني من مشاكل عقلية وأن وفاة الرجال حدثت بعد ممارسة الاختناق الجنسي. تمكنت السلطات من دحض كلا الحجتين.

إقرأ أيضا : القاتل المتسلسل جيفري دامر : سفاح وجزار ميلووكي الأكثر دموية

وفاة المهرج القاتل :

قصة المهرج السفاح
لحظة العثور على الجثث في منزل جون جاسي

في 13 مارس 1980، حُكم على جون واين جاسي بالسجن مدى الحياة في 21 تهمة قتل وعقوبة الإعدام في 12 تهمة.

حكمت عليه محكمة في شيكاغو في 13 مارس 1980 بـ 21 حكماً مؤبداً و 12 حكماً بالإعدام.

بعد أربع سنوات، في 10 مايو، تلقى “المهرج القاتل” الحقنة المميتة بعد أن أمضى سنوات في سجن بارد حيث كرس نفسه للفن.

كانت كلماته الأخيرة : “قتلي لن يعيد أيًا من الضحايا. الدولة تقتلني. لن يعرفوا أبدًا مكان وجود الآخرين! “.

لتنتهي بعدها قصة المهرج السفاح، الذي إختبأ وراء قناع المهرج والشخص اللطيف الودود والمحبوب، ليقوم بأبشع الجرائم والتي أدخلته قائمة أخطر القتلة المتسلسلين في تاريخ أمريكا.

ترك بوغو في تاريخه الأسود 33 جريمة قتل لشباب، بمن فيهم قاصرون، قبل أن يلفظوا أنفاسهم الأخيرة، بينما قام بخنقهم دائمًا، قام بممارسة اللواط عليهم وتعذيبهم، لعدة أشهر في قبو منزله.

إقرأ أيضا : الصحفي فلادو تانيسكي : قاتل متسلسل مدسوس بين رجال الشرطة

الملف النفسي لجون واين جاسي :

قصة المهرج السفاح
صور ضحايا المهرج السفاح

إلى جانب الفضيحة الإعلامية التي سببتها جرائم جاسي، أصبحت شخصية “المهرج القاتل” موضوع اهتمام فروع الطب النفسي.

هذه هي الطريقة التي بدأ بها العديد من الخبراء في التكهن بالأسباب التي دفعت جاسي إلى أن يصبح مغتصبًا وقاتلًا متسلسلًا مع الحفاظ على حياة “طبيعية”

ادعى الكثيرون أن سبب ذلك هو الإساءة التي تلقاها من والده والمعاملة السيئة خلال فترة ما قبل المراهقة.

تروي السجلات التي تم إجراؤها عن القضية أنه في سن التاسعة، تعرض واين للاعتداء الجنسي من قبل “صديق” للعائلة، وهي حقيقة غيرته بشكل جذري.

بالإضافة إلى حقيقة أنه عندما كان يبلغ من العمر 11 عامًا، ضرب جبهته بأرجوحة، مما أدى إلى حدوث جلطة في الدماغ تسببت في الإغماء.

وأشار آخرون إلى أن سلوكه العنيف ناجم عن رهابه تجاه المثلية الجنسية؛ من خلال عدم قبول توجهه الجنسي خلص جاسي نفسه بقتل الرجال الذين مارس معهم الجنس. ومن المثير للاهتمام أن معظم ضحاياه كانوا رجالًا مستقيمين وليسوا مثليين.

بعد وقت قصير من وفاته، تم التبرع بدماغ جاسي للعلم لدراسه. بعد شهور، تم الكشف عن عدم وجود أي شذوذ أجبره على التصرف بسادية، كما زعم محاموه.

كما تم تأكيد عدم وجود أي جين وراثي قد تسبب في ميله هو وأحفاده المحتملين إلى القتل أو الاغتصاب. بعد الكشف عن النتائج العلمية، تمكنت ابنته الوحيدة التي لم تربط جاسي بها علاقة قط، بالتنفس بسهولة لأول مرة منذ خمس سنوات.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *