قانون تأثير الكوبرا : عندما ينقلب السحر على الساحر

-إعلان-

قانون تأثير الكوبرا أو تأثير الكوبرا هو الذي يحدث عندما يتم تطبيق سياسة ما، في محاولة لحل مشكلة معينة، يكون لها تأثير مخالف لتلك المرغوبة. أي تأثير ينتهي به الأمر إلى تفاقم الوضع، مقارنة بالوضع الأصلي.

تأثير الكوبرا cobra effect هو ظاهرة غير متوقعة، نتيجة غير متوقعة، تحدث في الاقتصاد، أو في السياسة، نتيجة لتطبيق سياسة واحدة أو أكثر. هذا المفهوم شائع جدًا في مجالات مثل الاقتصاد والسياسة.

ببساطة، يُستخدم مصطلح “تأثير الكوبرا” للتعبير عن الحلول التي تزيد المشكلات تفاقماً والأمور تأزماً.

ظهر المصطلح من خلال قصة حدثت فترة الاحتلال البريطاني للهند. عانت الحكومة البريطانية من زيادة أعداد ثعابين الكوبرا السامة في مدينة دلهي.

تمت صياغة هذا المصطلح من قبل الاقتصادي الألماني هورست سيبرت في كتابه عام 2001 الذي يحمل نفس الاسم ، مستوحى من حلقة وقعت في الهند عندما كانت لا تزال “جوهرة تاج الإمبراطورية البريطانية”.

إقرأ أيضا : تجربة سجن ستانفورد : هل نحن فعلا كلنا ساديون في داخلنا

قصة قانون تأثير الكوبرا :

قانون تأثير الكوبرا

بدأت فصول قصة قانون تأثير الكوبرا في عام 1919 أراد الاحتلال البريطاني في الهند القضاء على الأفاعي، خصوصاً (أفعى الكوبرا) السامة، بسبب انتشارها وتسببها في حالة من الرعب لدى المستوطنين الإنجليز، فوضعوا تحفيزاً يتم بموجبه إعطاء مكافأة لمن يقوم بقتل أفعى وتسليمها لهم.

في بادئ الأمر حققت هذه الفكرة نجاحاً باهراً، حيث تحول أهالي دلهي الفقراء لصائدي أفاعٍ.

.مع تضاؤل ​​أعداد الكوبرا وأصبح من الصعب العثور على الكوبرا في البرية ، أصبح الناس أكثر ميلًا إلى المغامرة. بدأوا في تربية الكوبرا في منازلهم ، ثم قتلوها من أجل المكافأة كما كان من قبل.

وبعد ذلك عمد العديد من الهنود لتربية أفاعي الكوبرا لأن مكافأتها هي الأغلى، وجعلها تتكاثر بشكل مهول داخل منازلهم قبل قتلها وتسليم جلودها للسلطات وأخذ المكافأة، وجنوا من هذه التجارة أرباحاً هائلة.

بعد شهور تزاحم الناس بالمئات إلی المحافظة يحملون الكوبرات الميتة ويتلقون المكافاءات المالية .. لكن في الشهر الرابع، عكس التوقعات بإنخفاض معدل القادمين بالكوبرات الميتة، ازدادت اعدادهم أضعاف أضعاف الشهور الاولی.

فلما اكتشفت السلطات البريطانية خداع الهنود لهم ألغت المكافأة، فزاد ذلك الطين بلة، حيث عمد الهنود إلى الانتقام بإطلاق الأفاعي في الشوارع لأنها لم يعد لها قيمة، وزادت أعدادها بشكل أكبر من ذي قبل.

وانتشرت بشكل أوسع وأودت بحياة الكثيرين من الإنجليز؛ مما جعل أكثر العاملين والمستوطنين الإنجليز يستقيلون أو يغادرون إلى بلادهم، بل إن الموظفين والجنود في بريطانيا المزمع ذهابهم للهند رفضوا السفر وأعلنوا الإضراب، عندها وقعت الحكومة البريطاني في ورطة حقيقية.

ومنذ ذلك الوقت حتى الآن، أصبح كل قانون يتم إقراره بلا دراسة، ويزيد من تعقيد المشكلة عوضاً عن حلها، يطلق عليه اسم (تأثير الكوبرا).

إقرأ أيضا : تجربة لازلو بولغار : كيف تجعل إبنك عبقريًا منذ الصغر

أمثلة لقانون تأثير الكوبرا :

التلوث في نيو مكسيكو :

لعل أحسن مثال على قانون تأثير الكوبرا هو مشكلة التلوث البيئي التي مرت بها مدينة نيو مكسيكو والحلول السيئة التي إتخذتها الحكومة المكسيكية من أجل تفادي تفاقم التلوث.

حدث هذا الأمر في أواخر الثمانينيات في مكسيكو سيتي، التي كانت تعاني في ذلك الوقت من تلوث الهواء الشديد الناجم عن السيارات الكثيرة والتي كان يقودها سكان المدينة البالغ عددهم 18 مليون نسمة.

استجابت حكومة المدينة ووضعت قانون Hoy No Circula ، وهو قانون مصمم للحد من تلوث السيارات عن طريق إزالة 20 ٪ من السيارات (تحددها الأرقام الأخيرة من لوحات الترخيص) من الطرق كل يوم خلال فصل الشتاء ، عندما كان تلوث الهواء في أسوأ حالاته.

من المثير للاهتمام، أنه وحتىمع إزالة كل تلك السيارات من الطرق، لم تتحسن جودة الهواء في مكسيكو سيتي. في الواقع، لقد جعلت الأمور أسوأ.

ربما كان سكان مكسيكو سيتي يرغبون في الحصول على هواء أفضل لمدينتهم، لكنهم كانوا بحاجة أيضًا إلى التنقل والذهاب إلى العمل والمدرسة. لقد ردوا على الحظر بطرق لم تتوقعا الحكومة والمسؤولون.

ركب بعض الأشخاص في سياراتهم أو استقلوا وسائل النقل العام، وكان هذا هو القصد الفعلي للقانون. ومع ذلك استقل الآخرون الممنوعون من إستعمال سياراتهم مؤقتا سيارات الأجرة بكثرة، وتسبب متوسط ​​سيارة الأجرة في ذلك الوقت في تلوث أكثر من السيارة العادية.

-إعلان-

انتهى الأمر بمجموعة أخرى من الأشخاص إلى تقويض مقصد القانون بشكل أكبر. اشترت تلك المجموعة من الممنوعين من إستعمال سياراتهم سيارات ثانية، والتي كانت بالطبع تحمل أرقام لوحات مختلفة، وقادوا تلك السيارات في أحد أيام الأسبوع الذي مُنعوا فيه من قيادة سياراتهم العادية.

ما نوع السيارات التي اشتروها ؟ نعم، كما تتوقع عزيزي القارئ، أرخص السيارات التي يمكن العثور عليها، المركبات التي لوثت المدينة بمعدل أعلى بكثير من السيارات التي لم يُسمح لهم بقيادتها. أطلق الناس الكوبرا في الشوارع، باستثناء هذه المرة كانت الكوبرا سيارات وليس أفاعي.

إقرأ أيضا : تأثير دانينغ كروجر : عندما يبالغ الجاهل في تقدير ذكائه

مشكلة التضخم في فنزويلا :

لعل أبرز الأمثلة العالمية لتطبيق قانون تأثير الكوبرا هي دولة فنزويلا وماتعيشه من ويلات الفقر والقهر، مع أنها دولة نفطية وبترولية، لكن سوء التدبير أدى في نهاية المطاف بالدولة إلى نفق مظلم.

لقد بدأت دولة فنزويلا بتأميم صناعتها النفطية في عام 1976. كانت نية الحكومة هي الحفاظ على فوائد النفط في البلاد، وهكذا كان الأمر لفترة من الوقت.

ولكن عندما تستحوذ الحكومة على صناعة خاصة في السابق، فإن حافز الأرباح للحفاظ على رأس المال المادي يضيع ، ويتدهور رأس المال المادي.

يحدث التدهور على مدى عقد من الزمان، وهذا ما جعل الاشتراكية في فنزويلا تعمل على ما يبدو على الأقل لبعض الوقت، على عكس ما حدث في أماكن أخرى جُرِّبت فيها الاشتراكية.

ولكن مع انهيار رأس المال المادي لصناعة النفط، انخفض إنتاج النفط. من قبيل الصدفة، في هذا الوقت تقريبًا انخفضت أسعار النفط أيضًا، وهي حقيقة يشير إليها مؤيدو الاشتراكية على أنها الجاني الحقيقي. كانت آخر نتيجة غير مقصودة لتأميم صناعة النفط في فنزويلا هي العبودية.

عندما تراجعت الإيرادات وإنتاج النفط ، تصرفت الحكومة الفنزويلية كما تفعل الحكومات حتمًا عندما تختفي الإيرادات : الإقتراض من البنوك الدولية وجمع أكبر قدر ممكن من الضرائب، ثم بدأ في طباعة النقود.

تسببت الصدمة في عواقب غير مقصودة مما نتج عنه تضخم اقتصادي مفرط، وارتفعت الأسعار إلى درجة عالية بحيث لم يعد الناس قادرين على شراء الطعام.

للرد على هذه النتيجة غير المقصودة ، فرضت الحكومة ضوابط على أسعار المواد الغذائية. لكن هذا أدى إلى نتيجة جديدة غير مقصودة : لم يعد بإمكان المزارعين تحمل تكاليف زراعة المحاصيل الغذائية.

لذلك توقف المزارعون عن زراعة الطعام. أخيرًا، أجبرت الحكومة الناس على العمل في المزارع لضمان إنتاج الغذاء.

كانت النتيجة النهائية غير المقصودة لتأميم صناعة النفط في فنزويلا هي العبودية.

إقرأ أيضا : قانون الجذب المثير للجدل: كيف تطبقه للنجاح في حياتك

الخلاصة :

قانون تأثير الكوبرا

في النهاية ، واجهت دلهي مشكلة أكبر مع الكوبرا بعد المكافأة مما كانت عليه قبل المكافأة. كانت النتيجة غير المقصودة لخطة استئصال الكوبرا هي زيادة عدد الكوبرا في الشوارع.

أصبحت هذه القضية بمثابة مثال لسوء التدبير، عندما تريد محاولة حل مشكلة ما، ينتهي بك المطاف إلى تفاقم المشكلة ذاتها.

التفكير الخطي محدود ولا يجب أبدًا التقليل من تعقيد النظام أو البراعة البشرية.

لعل الدرس المستفاد مما يسمى ب ” قانون تأثير الكوبرا ” هو أن صانعي السياسات والقرارت بحاجة إلى أن يكونوا مدركين تمامًا أن كل عمل بشري له عواقب مقصودة وغير مقصودة.

يتفاعل البشر مع جميع القواعد واللوائح والأوامر التي تفرضها الحكومات ، ويمكن أن يكون لردود أفعالهم نتائج مختلفة تمامًا عن تلك التي يقصدها المشرعون.

لذلك، على الرغم من وجود مجال للتشريع، يجب تحديد هذا المجال بحذر شديد وتواضع كبير، مع الأخذ بعين الإعتبار بهامش الخطأ.

لسوء الحظ، هذه سمات شخصية لا توجد غالبًا في أولئك الذين أصبحوا مشرعين ويتخذون القرارات نيابة عنا، وهذا هو سبب سهولة العثور على أمثلة لمشكلة ما يسمى ب ” تأثير الكوبرا “.

إقرأ أيضا : ازمة الارانب في استراليا وكيف احتلت البلاد وتسببت في كارثة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *