حبوب الأوميغا 3 : كنز غذائي لا يقدر بثمن

-إعلان-

ما هي حبوب أوميغا 3 :

بالتأكيد سمعت عن حبوب أوميغا 3 وفوائدها العديدة في أكثر من مناسبة. لكن هل تعرف ما هي حبوب أوميغا 3 حقًا؟ ما هي ولماذا هي مهمة جدا للجسم ؟ أوميغا 3 هي نوع من الدهون المتعددة غير المشبعة التي تعتبر من الأحماض الدهنية الأساسية، حيث لا يستطيع الجسم إنتاجها بمفرده.

أحماض أوميغا 3 الدهنية المتعددة غير المشبعة، الموجودة بشكل رئيسي في الأسماك الزيتية وفي بعض الأطعمة المدعمة، ضرورية للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع مختلفة من السرطان والالتهابات وأمراض الرئة والجلد. بالإضافة إلى ذلك، فهي ضرورية أثناء الحمل والرضاعة من أجل التطور الصحيح لوظيفة الأعصاب وبشكل عام، للعديد من الوظائف العضوية الأخرى.

حبوب أوميغا 3 ضرورية للجسم، لأنها تتدخل في الوظائف الحيوية. لهذا السبب من الضروري إدخالها في نظامنا الغذائي إذا أردنا أن يكون متوازنًا وصحيًا.

فوائد أوميغا 3 لا حصر لها. ربما يكون أحد أشهرها أنه يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول، ولكن الحقيقة هي أن لها تأثيرًا أكبر على صحتنا، تأثير إيجابي للغاية على القوة الهوائية والتركيز والتنسيق الحركي والبصر والقلب وتنظيم ضغط الدم، وتعتبر أيضًا مضادًا قويًا للالتهابات.

إنها مكون ضروري في جميع مراحل الحياة، حتى قبل الولادة، أثناء التطور والنمو حتى النضج، ووفقًا لمنظمات علمية مثل الجمعية الأوروبية لأمراض القلب.

إقرأ أيضا : أكلات تقوي جهاز المناعة عند الأطفال

أطعمة غنية بالأوميغا 3 :

أطعمة غنية بالأوميغا 3
بعض الأطعمة الغنية بالأوميغا 3

تسود أوميغا 3 في الغالب في المصادر النباتية مثل المكسرات والبذور وبعض الزيوت النباتية مثل الكانولا أو الجوز. يمكن العثور عليها أيضًا في دهون الأسماك. الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3 التي يمكنك تناولها هي:

  • بذور الكتان أو بذور الشيا : هي أكثر المصادر تركيزًا لهذا النوع من الدهون.
  • المكسرات مثل الفول السوداني وزبدة الفول السوداني.
  • زيت الصويا أو الكانولا أو الجوز.
  • الأسماك الدهنية مثل السلمون وسمك القد والسردين وكلاب البحر والأنشوجة والرنجة والماكريل والتونة.
  • الأفوكادو.
  • زيت الزيتون وزيت بذور الكتان، حتى بذور الكتان نفسها والبروكلي والجرجير والسبانخ هي أيضًا أطعمة تحتوي على الأوميغا 3، ولكن بكميات أقل.

في إطار نظام غذائي متنوع وصحي ومتوازن، واستهلاك حصة من الأسماك مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، سنحصل على الكميات الموصى بها. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3 أيضًا على البروتينات والفيتامينات ومضادات الأكسدة والمعادن، وهو شيء لا توفره لنا المكملات الغذائية. ومع ذلك، في الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على أسماك، سيتعين علينا استخدام المكملات الغذائية مثل زيت السمك.

إقرأ أيضا : 8 فوائد لخل التفاح لا تعرفها، إكتشفها الآن

فوائد حبوب أوميغا 3 :

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية:

من وجهة نظر صحة القلب والأوعية الدموية، تعمل أحماض أوميغا 3 الدهنية (EPA / DHA) على تحسين ملف الدهون، وخفض ضغط الدم، وزيادة توسع الأوعية الشريانية، ومضادات التخثر، ومنع عدم انتظام ضربات القلب والموت المفاجئ.

بالإضافة إلى ذلك، فإن استهلاك حبوب أوميغا 3 يخفض نسبة الكوليسترول الضار LDL، ويزيد من HDL (“الجيد”)، وقبل كل شيء يقلل الدهون الثلاثية في الدم. وفقًا للورقة البيضاء حول الأوميغا 3، في المرضى الذين يعانون من ارتفاع شحوم الدم، فقد تبين أنه مع جرعات من 3 إلى 4 جرامات يوميًا من أحماض أوميغا 3 الدهنية (EPA / DHA) يتم تحقيق انخفاض بنسبة 45 ٪ في تركيزات الدهون الثلاثية.

تحسين وظائف الرئة وتقليل الربو:

-إعلان-

تحدد استنتاجات الدراسات المختلفة حول الأوميغا 3، كيف يلعب استهلاك أحماض أوميغا 3 الدهنية دورًا أساسيًا في وظائف الرئة للأشخاص الأصحاء، وكذلك في شيخوخة الرئتين وفي العديد من الأمراض الالتهابية التي تصيب الجسم الرئة، مثل الربو.

وفقًا لبعض الدراسات، فإن تناول هذه الأحماض الدهنية يقلل من استجابة مرضى الربو لمحفزات الحساسية ويحسن أعراض الربو القصبي لدى الأطفال. يرتبط استخدامه بالحد من انتشار الربو.

تقليل نمو الخلايا السرطانية:

لقد أثبتت العديد العديد من الدراسات فعالية حبوب أوميغا 3 للمساعدة في الوقاية من السرطان وتقليص الخلايا السرطانية. يساهم الاستهلاك المنتظم لأحماض أوميغا 3 الدهنية في الوقاية من سرطان الثدي والبروستاتا والقولون، كما ورد في فصل “التأثيرات المضادة للسرطان لأوميغا 3″، الذي قام به الدكتور فرانسيسكو جي موريانا، كبير العلماء في معهد لا جراسا (CSIC) من إشبيلية.

يشرح الكتاب كيف تقلل أحماض أوميغا 3 الدهنية من نمو الخلايا السرطانية وتستعيد الجهاز المناعي للأشخاص المصابين بالسرطان. بالإضافة إلى أن هذه الدهون قادرة على الحد من حركة الخلايا، وبالتالي منع غزو ورم خبيث للمرض.

في النمو العقلي عند الخدج:

تظهر دراسات أخرى التأثير الإيجابي للتغذية بتركيبات مكملة بأوميغا 3 على النمو العقلي. الأطفال الخدج الذين يتغذون على تركيبة تحتوي على أوميغا 3 كان لديهم مؤشر Bayley النمائي أفضل، المتعلق بالقدرة اللغوية.

يوضح البروفيسور جيل : “هناك دراسات تظهر أن اتباع نظام غذائي يحتوي على أوميغا 3 في الأشهر الأولى من الحياة يحسن القدرة على حل المشكلات لدى الأطفال العاديين والذين يعانون من تأخر في النمو”. ويضيف : “لقد وُصِف أيضًا أن الدرجة العالية من النمو العقلي والنفسي لحديثي الولادة منخفضي الوزن عند الولادة عند عمر 19 شهرًا يرتبط بالتناول المبكر لأوميغا 3”.

خصائص أوميغا 3 :

الفوائد الرئيسية لأوميغا 3 هي كما يلي :

  • تساعد على تنظيم تخثر الدم.
  • تساعد على تحسين القدرة على التعلم.
  • تساعد على التقليل من التوتر.
  • تساعد على محاربة متلازمة ما قبل الحيض والاكتئاب.
  • تحسين وظائف القلب وضغط الدم.
  • تقليل الكوليسترول السيئ والدهون الثلاثية.
  • تقلل من الالتهابات وتحارب الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو أمراض الأمعاء.
  • تساعدنا على إنقاص الوزن والحفاظ على مستويات هرمون التستوستيرون لتنمية العضلات بشكل جيد.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • يجب أن ندرج في خصائص أوميغا 3 أهميتها لوظائف الدماغ، حيث أن الدماغ يتكون في الغالب من دهون أوميغا. وبالتالي، فإن نقص هذه الدهون يرتبط بفقدان الذاكرة لدى كبار السن إلى جانب مشاعر عالية من القلق والاكتئاب.

إقرأ أيضا : فوائد حمض الفوليك العظيمة للنساء الحوامل

الجرعة اليومية الموصى بها :

تختلف الجرعة اليومية الموصى بها من حبوب أوميغا 3 حسب العمر وعوامل أخرى. حتى تأخذها في الاعتبار عند تناول الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3، نعرض لك أقل من الكمية اليومية المثلى التي يجب أن تستهلكها :

  • الاطفال من 0 الى 12 شهر : 500 ملغ.
  • للأطفال من 1 إلى 3 سنوات : 700 ملغ (حبة واحدة).
  • للأطفال ما بين 4 و 8 سنوات : 900 ملغ (حبة واحدة).
  • ذكور 9 – 13 سنة: 1200 ملغ.
  • البنات من 9 إلى 13 سنة : 1000 ملغ.
  • البالغين وكبار السن : 1600 ملغ.
  • البالغات والمسنات : 1100 ملغ.
  • الحوامل والمرضعات : 1300ء1400 ملغ.

تعمل مكملات أوميغا 3 أثناء الحمل على تحسين النمو العصبي للجنين والأطفال الخدج. بالإضافة إلى أنه يحسن قدراتك المعرفية ويمنع اكتئاب الأمهات ويقلل من حالات الولادة المبكرة. يمكنك الاستمرار في تناول مكملات أوميغا 3 بعد الولادة أثناء الرضاعة الطبيعية، لأن احتياجات كل من الأم وطفلها ضرورية.

ابدأ بإدخال الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3 في نظامك الغذائي، واشرب الكثير من الماء واستمتع بكل فوائده.

إقرأ أيضا : الزنك : دليلك الشامل عنه وفوائده

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *