علم دراسة الحيوانات الخفية : علم مثير للجدل يدرس الكائنات الأسطورية

-إعلان-

يعتبر علم دراسة الحيوانات الخفية Cryptozoology من العلوم المثيرة للجدل بين العلماء، ما بين معارض ومؤيد لهذا العلم.

يربط العديد من الناس علم دراسة الحيوانات الخفية بمجال من الترفيه يتراوح من أفلام الخيال إلى عروض “الغموض” إلى قصص الرعب التي تُروى حول نار المخيم. ومع ذلك، فهو علم موجود فعلا و هنالك علماء متخصصون في هذا العلم.

داخل المجتمع العلمي يميل الأغلبية إلى تصنيفه بأنه غير مؤهل، وغالبًا ما يتم تصنيفه على أنها مجرد علم زائف آخر.

هل سمعت من قبل عن علم الحيوانات المشفرة ؟ ماهي أسس هذا العلم وكيف تم تأسيسه ؟

إقرأ أيضا : علم التشفير : علم الاكواد والبيانات والمفاتيح

ما هو علم دراسة الحيوانات الخفية :

علم دراسة الحيوانات الخفية
علم دراسة الحيوانات الخفية الحيوانات الخفية هو نظام يتعامل مع الدراسة العلمية للحيوانات المنقرضة بالفعل، أو التي يُفترض أنها أسطورية،

يمكن فهم علم الحيوانات المشفرة على أنه دراسة الحيوانات الافتراضية التي تظل مخفية، أي المخلوقات التي لا نعرف سوى آثارها والتي لم يكن وجودها قد تم دمجها بالكامل في المعرفة العلمية.

عادة ما تسمى هذه المخلوقات الكريبتيدات، وفي معظم الحالات يتم تصنيفها على أنها كائنات ليست في الوقت الحالي سوى جزء من المعرفة والثقافة الشعبية.

ببساطة، علم دراسة الحيوانات الخفية هو نظام يتعامل مع الدراسة العلمية للحيوانات المنقرضة بالفعل، أو التي يُفترض أنها أسطورية، وغالبًا ما تكون موجودة في القصص الشعبية القديمة للثقافات المختلفة حول العالم.

بالإضافة إلى ذلك، فهذا العلم مسؤول أيضًا عن البحث عن النسخ المحتملة لهذه المخلوقات.

يسعى علم الحيوانات المشفرة إلى العثور على كائنات لا تزال غير معروفة للعلوم وخاصة علم الحيوان، والتي في الواقع لا تعتبر جزءًا حقيقيًا منها. تسمى هذه الكائنات الافتراضية التي يسعى علماء التشفير لإيجادها باسم الحيوانات المشفرة.

إقرأ أيضا : أسرار علم التشريح : كيف ساعدنا على فهم جسم الإنسان

الحيوانات المشفرة أو الخفية :

علم دراسة الحيوانات الخفية
بعض الكريتيبدات أو الحيوانات الخفية المشفرة

الحيوانات المشرفة أو الخفية أو الكريبتيدات Cryptids، هي تلك التي يعتبرها علم الأحياء جزءًا فقط من أسطورة، تلك التي لا يوجد لها سجل أو دليل معقول على وجودها.

ضمن هذا التصنيف يمكن أن نجد عددًا كبيرًا من النسخ المزيعة، خاصة على الويب، حيث تزخر جميع أنواع المواقع بمقاطع الفيديو والصور والشهادات الزائفة التي لا يمكن إثباتها بطريقة علمية.

بعض الأمثلة على الكائنات أو الحيوانات الخفية :

هذه القائمة تشكل فقط جزئا صغيرًا (الأكثر شعبية)، وهي موجودة ومنتشرة في العديد من مناطق الفولكلور من أجزاء مختلفة من العالم، في الأدب والثقافات القديم ، القائمة طويلة جدًا في الواقع.

لم يتم قبول الكريبتيدات بحكم تعريفها، من قبل المجتمع العلمي ككيانات قائمة ماديًا بصرف النظر عن الأساطير أو الأفكار ذات الأصل الأسطوري أو الحكايات التي تم تضخيمها من قبل وسائل الإعلام.

يعتقد المدافعون عن علم الحيوانات المشفرة أن الكريبتيدات موجودة بالفعل خارج عالم البنى الاجتماعية، أي أنها تمنح الكريبتيدات وضعًا وجوديًا ماديًا خارج اللغة والفن والرموز.

بالإضافة إلى ذلك، يشيرون إلى أنه إذا لم يتم قبول وجودهم من قبل المجتمع العلمي، فهذا ليس بسبب استحالة حدوث ذلك (كونهم كائنات أسطورية فقط)، ولكن بسبب القيود المزعومة في طرق البحث المستخدمة.

إقرأ أيضا : خصائص علم البيولوجيا : ما لا تعرفه عن علم الأحياء

-إعلان-

علماء الحيوانات الخفية :

إن أتباع هذا التخصص لم يقدموا أبدًا مساهمة حقيقية في العلوم وهذه حقيقة إلى حد كبير، تقضي على جزء كبير من مصداقية علم دراسة الحيوانات الخفية.

يتعين على علماء علم الحيوانات المشفرة باستمرار التعامل مع جميع المواد والمعلومات التي يحصلون عليها من جميع أنحاء العالم، وأصبح الحصول على صورة أو كاميرا فيديو في هذه الأيام أكثر من سهل، وفي كل يوم تظهر سجلات جديدة لكشف حيوان خفي مفترض.

يتمثل جزء كبير من عمل علماء علم دراسة الحيوانات الخفية في تحديد أي معلومة أو مادة مفيدة وأيها خاطئة والتي يمكن أن تعمل كدليل للعثور على الحيوان الخفي.

تتضمن هذه المشكلة مشكلة أخرى أكبر، كما هو متوقع نظرًا لأن هذا موضوع واسع وغامض وسهل الانهيار (نظرًا لافتقاره للدعم الأساسي والأدلة)، يدعي ملايين الأشخاص أنهم شاهدوا أو عثروا على حيوانات أسطورية خفية.

يصبح الأمر بعد ذلك أكثر تعقيدًا لتحديد متى يمكن التعامل مع علم الحيوانات المشفرة على محمل الجد، خصوصا في ظل الإفتقار لدلائل علمية ونوعية على وجود تلك الحيوانات.

إقرأ أيضا : علم الجيولوجيا : من أقدم العلوم البشرية المثيرة للإهتمام

حقيقة علم دراسة الحيوانات الخفية :

علم دراسة الحيوانات الخفية
حصان وحيد القرن من الكائنات الأسطورية

علم دراسة الحيوانات الخفية ليس علمًا ؛ في معظم الحالات، ما يكمن وراءه هو العلم الزائف، وحتى في الحالات القصوى يمكن أن يطلق عليه علم parascience.

هذا لا يعني أن الكريبتيدات توصف بأنها كيانات لها قوى سحرية أو خصائص تخالف القوانين الطبيعية. في كثير من الحالات، تبدو هذه الحيوانات الافتراضية ككائنات حية يمكن أن توجد ولا تختلف كثيرًا عن الكائنات الأخرى المعروفة في علم الحيوان.

ما يجعل علم الحيوانات المشفرة ليس علمًا ليس في الخصائص المنسوبة إلى الكريبتيدات، ولكن في طريقتهم في التحقيق وتصور خلق المعرفة بشكل عام. هنا سوف نستعرض هذه الانتقادات :

علم يفتقر لدلائل علمية :

أولاً وقبل كل شيء، يعلق علم الحيوانات المشفرة أهمية كبيرة على أوصاف الكريبتيدات لأنها تنتقل من خلال الثقافة الشعبية، أي أن الأدلة القصصية وشهادات الأشخاص الذين يدعون أنهم رأوها تحظى بتقدير كبير.

المادة الخام الرئيسية لعلم الحيوانات المشفرة هي الحكايات التي تم نقلها من خلال الكلام الشفهي أو التي انتشرت إلى وسائل الإعلام دون تقديم دليل قاطع على وجود هذه المخلوقات.

تُؤخذ الأدلة المادية المفترضة لوجود الكائنات الخفية، مثل آثار أقدام غريبة في الثلج أو صورة ضبابية، على أنها مكملة لهذه الروايات، وهي عناصر يمكن أن تعززها، ولكن ليس كعناصر يمكن أن تكون على قدم المساواة مع القصص والأساطير.

ثانيًا، يتلاعب علم الحيوانات المشفرة بالنظرية بحيث يمكن دمج التجريبية فيها. وهذا يعني التغاضي عن حقيقة أن العلم لا يتألف فقط من تراكم المعرفة التجريبية.

ولكن يجب أن يكون قادرًا على إنشاء فرضيات خصبة في ضوء درجة معينة من التطور العلمي والتكنولوجي، ويجب أن تؤدي إلى ظهور أفكار لا تتعارض مع بعضها البعض، خصوصا من تلك القادمة من التخصصات العلمية الأخرى.

ثالثًا، علم الحيوان الخفي ليس لديه آليات للتخلص من الفرضيات، معتبرا إياها باطلة لعدم وجود أدلة قاطعة.

يجب ألا ننسى أن حقيقة عدم إثبات فرضية بعد اختبارها بعد تحقيق واحد أو عدة تحقيقات توفر أيضًا معرفة علمية ذات صلة ؛ ولكن كواحدة من خصائص الكريبتيدات هي أنها “تظل مخفية” ، فإن علم الحيوانات المشفرة يخترع حججًا مخصصة لتبرير أنها لم يتم اكتشافها بعد.

إقرأ أيضا : ماهو علم الجغرافيا : كيف تطور علم الجغرافيا عبر العصور

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.