ظاهرة تعدد الزوجات قديما : 10 حضارات قديمة مارستها

-إعلان-

ظاهرة تعدد الزوجات قديما :

لعل العديد من الناس وفي مختلف البلدان و خاصة البلدان التي تحرم تعدد الزوجات (polygamy) و الزواج بأكثر من زوجة واحدة. حين يتبادر لسمعهم مصطلح تعدد الزوجات، يفكرون بشكل أوتوماتيكي و مبرمج في المجتمعات العربية والمسلمة دون تردد، وبعضهم لا يزال يستغرب كيف للرجل أن يتزوج ب 4 نساء، متهما المجتمعات العربية والمسلمة بالتخلف والرجعية.

لكن المثير في الأمر هو أن تعدد الزوجات لا يقتصر على العرب والمسلمين، بل كانت هنالك العديد من الحضارات القديمة والتي تبيح وتسمح بتعدد الزوجات.

في موضوع اليوم سنذكر أهم الحضارات و الديانات التي كانت تبيح تعدد الزوجات.

الامبراطورية المغولية :

لقد كانت ظاهرة تعدد الزوجات قديما في الامبراطورية المغولية أمرا شائعا جدا بين المغول والتتار.

الامبراطورية المغولية في أوج قوتها عهد جنكيز خان
الامبراطورية المغولية في أوج قوتها عهد جنكيز خان

كان جنكيز خان مؤسس إمبراطورية المغول العظيمة وثاني أكبر إمبراطورية في التاريخ بعد الإمبراطورية الإنجليزية متزوجا بأكثر من 50 زوجة و له العديد من الأبناء من مختلف الزوجات.

كان تعدد الزوجات في الإمبراطورية المغولية شائعا جدا آنذاك، خصوصا بين رجال السلطة، فلقد قام المغول أيضا بأخذ العديد من الأسرى النساء في المدن التي دمروها و مرو منها، بغرض إتخاذهم كجاريات أو كزوجات.

حضارة الأزتك :

ظاهرة تعدد الزوجات قديما عند الأزتك :

لقد عرفت حضارة الأزتك والتي كانت تستقر على أرض المكسيك حاليا، بالتوحش وتقديم القرابين البشرية للألهة، كما أن النساء كانوا يعاملن معاملة العبيد و الجواري.

كان تعدد الزوجات مسموحا به في حضارة الأزتك لكنه كان مقتصرا على الأغنياء والنبلاء، بينما لا يحق للفقراء وأصحاب الطبقات الإجتماعية الدنيا إتخاذ أكثر من زوجة واحدة.

من جهة أخرى كانت الزوجة الأولى في حضارة الأزتك تملك كل الحقوق من إرث و شرف ومعاملة حسنة، بينما كانو يعتبرون باقي الزوجات كصديقات حميمات و عشيقات و لم يكن يمتلكن أي حقوق وأبنائهم لم يكن معترف به .

الحضارة الفرعونية :

ظاهرة تعدد الزوجات قديما في الحضارة الفرعونية :

لقد كانت الحضارة الفرعونية هي الأخرى من الحضارات التي تسمح بتعدد الزوجات، فلقد كان الفرعون الشهير ” رمسيس الثاني” متزوجا بالعديد من النساء، لعل أجملهم و أبرزهم في التاريخ “نفرتيتي“. هذا بالإضافة لإتخاذه  الكثير من الجاريات والعبيد كصديقات و خليلات.   كما توقع المؤرخون بأن ل ” رمسيس الثاني” أكثر من 100 ولد وبنت من زيجاته و جارياته المتعددة.

الحضارة الرومانية :

ظاهرة تعدد الزوجات قديما في الحضارة الرومانية :

تعدد الزوجات في الحضارة الرومانية
رجلان في حقبة الإمبراطورية الرومانية

رغم أن أكثر رجال و نبلاء الرومان كانوا متزوجين بإمرأة واحدة، فإن العديد منهم كان يتخذ المزيد من الزيجات في السر، حيث كان هذا أمرا شائعا جيدا بين الرومانيين.

و من الجدير بالذكر أن القيصرفالنتين ” كان قد أصدر مرسوما قانونيا يبيح تعدد الزوجات، رغم تعارض ذلك مع القوانين الرومانية آنذاك.

الحضارة الفارسية :

بقايا تاريخية من حضارة الفرس
بقايا تاريخية من حضارة الفرس

ظاهرة تعدد الزوجات قديما عند الفرس وزواج المحارم :

-إعلان-

ما ينطبق على حضارة الأزتك، ينطبق على الفرس، فلقد كانت النساء سلعة رخيصة معروضة في السوق، تباع وتشترى بأبخس الأثمان.

لقد كان تعدد الزوجات أمرا عاديا جدا في الحضارة الفارسية، نظرا لدخولهم في العديد من الحروب وموت العديد من رجال الفرس، لذلك كانوا يشجعون على تعدد الزوجات، لأنهم كانوا في حاجة ماسة إلى الأبناء الذكور.

لكن الأمر المثير للإشمئزاز هو أن الفرس كانو يبيحون زواج المحارم، حيث كان الأب يتزوج من إبنته و أخته والأم بولدها وأن يجمع الرجل بين أختين، حتى جاء الإسلام وأبطل كل تلك العادات الجاهلية و حاربها .

الحضارة الصينية القديمة :

لقد كان للصينيين القدامى الحق في شراء الجاريات والفتيات بغرض الإستمتاع بهن، لكن مع الرجوع لزوجاتهم الأصلية.

و كانت زوجاتهم الأخريات ذات قيمة أقل في المجتمع الصيني. حيث كانو يعتبرونهن زوجات من الدرجة الثانية ونفس الأمر ينطبق على أولادهم.

كان الصينيون يعتبرون تعدد الزوجات وسيلة لتحسين النسل ولقد كان الأمراء والمقتدرون ماديا يحصلون على زوجات أكثر.

تعدد الزوجات في المكسيك : 

لقد كانت ظاهرة تعدد الزوجات قديما شائعة أيضا في المكسيك، لكن حاليا لا يُسمح بتعدد الزوجات قانونًا كما هو الحال في جميع الدول ذات الجذور المسيحية القوية.

ومع ذلك، كانت هذه ممارسة شائعة لقبائل ما قبل كولومبوس، وهذا هو السبب في أن العديد من مجموعات الناهواتل العرقية في ولاية فيراكروز لا تزال تمارسها، وتشكل أسرًا مع العديد من الزوجات، حيث يتم تربية الأطفال كأخوة. 

طائفة المورمون وتعدد الزوجات :

تعتبر ظاهرة تعدد الزوجات قديما أمرا مألوفا في أمريكا، وبالظبط بين أفراد طائفة المورمون الدينية.

سمحت كنيسة المورمون بتعدد الزوجات حتى أوائل القرن العشرين.
سمحت كنيسة المورمون بتعدد الزوجات حتى أوائل القرن العشرين.

كان تعدد الزوجات جزءًا من نموذج الحياة لمجموعة دينية تُعرف باسم المورمون منذ أن صرح مؤسسها جوزيف سميث في عام 1831 أن بعض الرجال في مجتمعه يجب أن يمارسوا الزواج المتعدد. أوضح سميث أن هذه المعلومات نُقلت إليه في وحي إلهي.

نُشر هذا الوحي بنجاح في المبادئ والعهود لكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة. وهكذا بدأ تاريخ طويل من الخلافات بين الدولة وأعضاء هذه المجموعة حول هذا الموضوع.

ومع ذلك، فإن تشديد قوانين الجمع بين زوجتين في بعض الولايات المتحدة أجبر المورمون على الهجرة إلى كندا والمكسيك، حيث يمكنهم الاستمرار في هذه الأنواع من الزيجات.

ومع ذلك، في بداية القرن العشرين، بدأت كنيسة المورمون في حرمان المؤمنين الذين يمارسونها. من ناحية أخرى، وفقًا لـ 2005 Salt Lake Tribune، لا يزال هناك ما لا يقل عن 18500 من المورمون يعيشون في منازل متعددة الزوجات.

جزيرة العرب :

تعتبر ظاهرة تعدد الزوجات قديما في جزيرة العرب أمرا بديهيا جدا وشائعا، خصوص في أيام الجاهلية. كان تعدد الزوجات و الخليلات و الجاريات أمرا عاديا جدا أيام الجاهلية، حيث كان العديد من نبلاء و تجار الجاهلية الأغنياء يتخذون لأنفسهم العديد من الزوجات، لعل أبرزهم ” قيس بن حارث” الذي كان متزوجا من 8 نساء، قبل أن يدخل لدين الإسلام فيما بعد.

الديانة اليهودية :

ظاهرة تعدد الزوجات عند اليهود :

تعدد الزوجات في الديانة اليهودية كان أمرا مباحا و لا يزال موثقا في العديد من النصوص في التوراة  القديمة.

لقد كان نبي الله سليمان عليه السلام، يمتلك حوالي 1000 زوجة و جارية، حيث كان يطوف عليهن طوال أيام الأسبوع، بينما لم يكن نبي الله داوود إستثناء، حيث أتخذ هو أيضا العديد من الزيجات و الجاريات و كلها أمور موثقة عند اليهود في التوراة.

المصادر المعتمدة :

  1. المصدر الأول
  2. المصدر الثاني

إن أعجبك هذا الموضوع يمكنك أيضا قرائة :

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *