ظاهرة تصوير الموتى : صور مرعبة للموتى وذكريات من العالم الآخر

-إعلان-

في أحد أيام شهر أغسطس الحارة من عَام 1839 ، وُلدت ظاهرة تصوير الموتى في مدينة باريس أو ما يسمى التصوير الْفوتوغرافي بعد الوَفاة. 

كانت صُوَر  الميت طريقة لتكريم وتذكر المتوفين في تلك الفترة، وتم الترويج لها لإظهار الموتى كما لو لم يكونوا كذلك. 

كانوا يصورون الميت واقفًا أو مستلقيًا، برفقة أسرته أو بمفرده. إذا تأكد المصورين من إبقاء عيونهم الجُثَث مفتوحة قبل التصوير، فلا يبدو أن الشخص قد انتقل إلى الحياة الآخرة.

جعل معدل وفيات الرضع المرتفع في العَصر الْفيكتوري صور الأطفال بعد الوفاة شائعة بشكل خاص، لذلك كان من الطبيعي تصوير الموتى ومشاركة صورهم مع باقي أفراد العائلة و الأهل.

إقرأ أيضا : ظاهرة النيكروفيليا أو جماع الأموات : أشهر من مارسها

تاريخ ظاهرة التصوير :

بالعودة بضعة عقود للوراء، إلى ثلاثينيات القرن التاسع عشر. قبل ظهور نمط daguerreotypis، كان التصوير الْفوتوغرافي السابق و إلتقاط صور  حكرا بالنسبة للأثرياء.

كان عليك استئجار فنان لرسم صورة تذكارية ولم تكن هناك ضمانات بأن النتيجة ستشبه النموذج بالضرورة. 

مع الحظ كان يمكن للأقوياء بالولادة أو بالثروة، أن يطمحوا إلى الظهور مرة واحدة على الأقل في حياتهم أمام فنان لتخليد صورتهم.

غيّر اختراع لويس داجير الذي عُرض على الجمهور في باريس عَام 1839 كل شيء .

سمح للعائلات ذات الدخل المنخفض بالاحتفاظ بذكرى أحبائهم المتوفين الذين لم تتح لهم الفرصة للظهور في استوديو الفنان.

سمح اختراع لويس داجير بإضافة عنصر آخر إلى مراسم الجنازة. يمثل النمط الداغري، وهو أكثر واقعية حتى من الصُورة المرسومة، ذكرى حية للميتين مما ساعد أهلهم و ذويهم على الحداد.

إقرأ أيضا : آكلي لحوم البشر : أماكنهم وعاداتهم

إنتشار ظاهرة تصوير الأموات :

 ظاهرة تصوير الموتى
انتشرت ظاهرة تصوير الموتى بشكل واسع في القرن التاسع عشر

وأصبحت الصورة رخيصة وفي المتناول. سمح نمط الداجيرية daguerreotype للعديد من العائلات بتخليد وجه أحبائهم المتوفين. 

بعد وقت قصير من إطلاق هذا الاختراع ، عرضت استوديوهات التصوير خدماتها في المنازل لتخليد ذكرى الشخص المُتَوَفّى.

كانت الصور الفوتوغرافية للرضع والأطفال الصغار الأكثر شيوعًا، في وقت كانت فيه وفيات الرضع عالية جدًا. وهذا ما يفسر العدد الكبير من صور المتوفين الصغار مع أشقائهم الباقين على قيد الحياة.

لم يكن الغرض تصوير الجثة ولكن تخليد صورة القريب المُتَوَفّى كما كانت في الحياة، للحفاظ على ذاكرة لا تزول والاحتفاظ بذكرى جميلة.

الماكياج، والمناظر الطبيعية، والقطع الفنية، والوضعيات، والإكسسوارات… تم وضع كل شيء في خدمة التصوير الجنائزي حتى يكون المونتاج واقعيًا قدر الإمكان.

حتى انه تم استخدام أحزمة لتثبيت الجسم في وضع “طبيعي” لتصوير الميت واقفا و شامخا دون أن يمسكه أحد.

الحقيقة الغريبة حول هذه الأنماط الداجيرية هي أنّ الْموتى غالبًا ما يكونون أكثر حدة من الأحياء.

تطلبت أحدث التقنيات في تِلكَ الأيام الأولى للتصوير الْفوتوغرافي تعريضًا طويلاً أمام العدسة وعدة دقائق من جمود الشخص الذي قام بالتصوير.

بشكل عام، قدمت هذه النماذج الداغورية للميت برفقة أفراد عائلته وفي مشهد عادي من الحياة اليومية: الجلوس على الطاولة، واللعب مع إخوته الصغار (في حال كان المُتَوَفّى طفلًا)، و نائما في حضن الأم.

ظاهرة تصوير الموتى في العصر الفيكتوري :

 ظاهرة تصوير الموتى
لم يتمكن الأخوة الصغار للفتاة المتوفاة من الصمود هادئين للوقت اللازم وكانوا غير واضحين في الصورة

-إعلان-

شهد العَصر الْفيكتوري في تاريخ المملكة المتحدة ذروة ثورتها الصناعية والإمبراطورية البريطانية. يصف بعض العلماء هذه المرحلة بين عامي 1832 و 1901، وهي تقريبًا فترة حكم فيكتوريا الأولى.

وشهدت العقود الأولى من حكم فيكتوريا، المسجلة فيما يسمى بالفيكتورية المبكرة (1837 -1851)، العديد من الأوبئة، مثل التيفوس والكوليرا. 

بالإضافة إلى المشاكل الخطيرة في إنتاج وتوزيع المواد الغذائية الأساسية وما يترتب على ذلك من انهيار اقتصادي.

كان متوسط ​​العمر في ذلك الوَقْت حوالي 40 عامًا، وجاءت وفاة البالغين غالبا بسبب مرض السل، بينما كانت وفاة الأطفال نتيجة أمراض الحصبة والجدري والجوع وغيرها، بينما 15٪ من الأطفال ماتوا عند الولادة.

قام الأطفال الفقراء في سن الرابعة، بالعمل في المناجم وصناعة النسيج وبيعوا للمصانع عندما لم ترغب الكنائس في دعمهم. 

كان تشارلز ديكنز بعمله الأدبي الشهير أوليفر تويست بمثابة صدمة في عَام 1838 لانتقاده للولادة ووفيات الأطفال والجوع والنفاق. لأنه كان بمثابة انعكاس مناسب للعصر الْفيكتوري.

إقرأ أيضا : ظاهرة ديجافو : خدعة من الدماغ أو تنبؤ بالمستقبل

تطوير التصوير الفوتوغرافي للموتى :

 ظاهرة تصوير الموتى
عائلة تتكون من 7 أفراد منهم طفلين ميتين

في العَصر الْفيكتوري وُلد نمط الداجيروتايب، وتم الإعلان عن أول إجراء للتصوير وإصداره رسميًا في عَام 1839. 

وقد سمح هذا للفيكتوريين بتصوير المُتَوَفّى بتكلفة معقولة، كما قلل من ساعات التعرض المطلوبة لعمل صورة. كانت طريقة لتعزية الأحياء وإكرام الاموات. لتنتشر بعدها ظاهرة تصوير الموتى.

نظرًا لأن الْمَوْت كان شائعًا في هذا الوَقْت، فقد تم توثيقه لتتمكن من تذكره باستخدام تقنيات مختلفة.

كان يقوم  الآباء والأمهات بمسك أجساد الأطفال الجامدين لإضفاء طابع طبيعي على الصُورة وتجنب تشويشها، لكنهم اختبأوا خلف ستارة أو كرسي حتى لا يتم تصويرهم.

 في أحيان أخرى تم تصويرهم وهم واقفون مع جثث الموتى، في مشاهد طبيعية مع أفراد آخرين من الأسرة، أو بأعينهم مفتوحة تم رسمها لتوفير الواقعية.

في مناسبات أخرى، تم التقاط الكثير من الصُور مع المُتَوَفّى مستلقي وعيناه مغمضتان، ربما مع أفراد آخرين من عائلته ماتوا أيضًا. 

أما معظم هؤلاء الذين تم تصويرهم هم من الأطفال. لقد ماتوا في سن مبكرة جدًا، وتم تصويرهم في أسرة أطفالهم أو في أحضان أمهاتهم، وأحيانًا إلى جانب أشقائهم الباقين على قيد الحياة.

هناك أشخاص أموات “يقفون” وأعينهم مفتوحة ومركبة بشكل جيد، لدرجة انه يصعب أحيانًا اكتشاف من هو الشخص الحي الذي يظهر في الصُورة.

إقرأ أيضا : إكسير الحياة : اللغز الذي حاول البشر حله سعيا نحو الخلود

تصوير بعد الموت في الوقت الحاضر :

 ظاهرة تصوير الموتى
جثة دومينغو فاوستينو جالسًا على كرسيه عام 1888.

تعتبر ظاهرة تصوير الموتى عادة سيئة اليوم حيث يُجرِّم القانون مثل هاته الأفعال، لكن وضعها في حكم سياقها لها معناها وحتى منطقها.

من الطبيعي انه في حاضرنا يبدو صادمًا ظاهره تصوير الجثث كما لو كانت أناسًا أحياء، في الأوقات التي لا يصور فيها أحد الْموتى  باستثناء الشرطة أو الصحافة الصفراء، وعندما يُنظر إلى نشر صور المتوفى على أنه تدنيس و انتهاك و عدم احترام.

لكن يمكنك أن تفهم هذه العادة الغريبة، التي بلغت ذروتها فقط في العَصر الْفيكتوري وكانت تمارس حتى بداية القرن العشرين، لتجد لها مكانا في صفحات التاريخ كأحد أغرب الظواهر القديمة.

دعونا نتذكر أن الفقيد دومينغو فاوستينو سارمينتو، رئيس الأرجنتين من 1868 إلى 1874 تم تصويره ميتا، في عَام 1888 جالسًا على كرسي بذراعين كما لو كان نائمًا.

توفي سارمينتو في ذروة صورة الجنازة وكانت هذه الصُورة  المبتذلة التي التقطت بعد بضع ساعات من وفاته شيئًا شائعا و مألوفا للغاية.

إقرأ أيضا : ظاهرة تعدد الزوجات قديما : 10 حضارات قديمة مارستها

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.