طرق التعذيب في العصور الوسطى : نقطة سوداء في تاريخ البشرية

-إعلان-

تعتبر طرق التعذيب في العصور الوسطى من النقط السوداء والمشينة في تاريخ البشرية، حيث تم تعذيب المذنبين والمجرمين وأحيانا حتى الأبرياء بطرق أقل ما يقال عنها أنها وحشية ودموية ولا إنسانية.

التعذيب هو ممارسة (قد يعتبرها البعض حرفة أو فنًا) يمارسها البشر منذ عشرات القرون.

يتعلق الأمر بالتسبب في الألم، الجسدي أو النفسي، لشخص آخر عن قصد وبجميع أنواع الأغراض والأدوات التي يمكن أن تتراوح من الحصول على معلومات أو اعتراف، أو استخدام الترهيب لتخويف المجتمع أو الاستمتاع البسيط والسادي بالتسبب بالألم للآخرين.

لسوء الحظ، إستخذم البشر كل براعتهم في تصميم وتطوير الأدوات والأجهزة من جميع الأنواع التي كان هدفها الوحيد هو جعل الآخرين يعانون ويقاسون من الألم.

في عام 1984، تم تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة التي روجت لها الأمم المتحدة، ودخلت قراراتها حيز التنفيذ في عام 1987.

ومنذ ذلك الحين، انضمت أكثر من 170 دولة إلى هذه الاتفاقيات وهي ترفض (على الورق) استخدام أي نوع من أنواع التعذيب.

ومع ذلك ، فإن جمعيات مثل منظمة العفو الدولية تستنكر أن الممارسات القاسية والسادية التي نفهمها جميعًا على أنها ” تعذيب ” والتي لا تزال هي النظام السائد اليوم على العديد من المستويات المختلفة وفي كل من البلدان التي لم تقبل مبادئ هذه الاتفاقية وفي دول أخرى.

إقرأ أيضا : قصة إبادة الهنود الحمر : إبادة جماعية عرقية يندى لها الجبين

طرق التعذيب في العصور الوسطى :

الثور البرونزي :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

في أيام بلاد فارس المجيدة أو الإمبراطورية الرومانية القوية ، كان التعذيب ممارسة شائعة تستخدمها النخب عمومًا. من هذا الوقت نجد ما يسمى بـ ” الثور البرونزي ” وهو تمثال معدني أجوف يوضع فيه السجين ليحترق مع تسخين المعدن.

صنع الثور بالكامل من البرونز، مجوف وله مدخل من جهة واحدة. يتم إدخال المحكوم عليه في جوف الثور ويقفل عليه وتشعل النار تحت الثور حتى يسخن المعدن ويحترق الشخص الذي بداخله حتى الموت.

ظهرت هذه الألة في عهد الحاكم الصقلي فلاريس الذي حكم في القرن السادس قبل الميلاد، ثم انتقلت ألى الدولة الرومانية ومع مرور الوقت تم تطويرها لتصبح أكثر تعقيدا وأصبحت تحوي أنابيب يسمع صراخ المُعذب تخرج كأنها خوار ثور هائج كما طورت الألة كذلك بشكل يخرج منها أدخنة احتراق المُعذب على شكل سحب دخان من أنف الثور البرونزي.

كانت العصور الوسطى من أكثر العصور غزارة من حيث التعذيب، وجزء كبير من الآلات والأدوات المعروفة والمحفوظة اليوم في المتاحف تأتي من هذا العصر المظلم الذي استخدمه الملوك والنبلاء ورجال الدين بشكل طبيعي.

سمح مرور الوقت وعجائب القرون اللاحقة بدمج إضافات مثل الكهرباء وأدوات أكثر فاعلية وقابلة للإدارة. بدورها، كشفت الدراسات والفهم المتزايد للعقل البشري الضرر النفسي الذي يمكن أن يسببه التعذيب (وكيفية استغلاله لصالح المعذبين).

إقرأ أيضا : الإبادة الجماعية الأرمنية : مجزرة وحشية راح ضحيتها مليون ونصف شخص

الصلب :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

يعتبر الصلب والجلد من طرق التعذيب في العصور الوسطى الإعتيادية والشائعة جدا، بل ولا زالت تمارس ليومنا هذا في العديد من الدول.

انتشر الصَّلب في إمبراطوريات السلوقيين والقرطاجيين والرومان في القرن السادس قبل الميلاد حتّى القرن الرّابع الميلادي.

يجب ألا ننسى أنه قبل أن يكون الصلب رمزًا عالميًا للديانة المسيحية، كان الصلب طريقة قاسية للتعذيب والإعدام مصممة ليكون لها عنصر عام ورادع.

عند الصلب، كان السجين مقيّدًا أو مسمّرًا على هيكل خشبي (إما على شكل صليب أو عمود بسيط) حيث يترك معلقًا حتى الموت بعد معاناة طويلة ومؤلمة. تم استخدام الصلب كوسيلة للإعدام في روما حتى عام 337، بعد تقنين الدين المسيحي.

المخلعة :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

المخلعة هي أشهر أدوات التعذيب وأكثرها استعمالاً على مدى العصور، ويعود استعمالها إلى الحضارات القديمة، وتوسع الرومان في أستخدامها.

ورغم تعدد الأدوات التي تقوم بهذه المهمة، إلا أن المبدأ الأساسي لكل هذه الأدوات واحد، وهو الضغط على أطراف الشخص حتى تتفكك مفاصلة وتتمزق عضلاته، سواء كان ذلك عبر ربط الشخص بمجموعة من الخيول أو ربطه على لوح خشبي يقوم بذات الوظيفة.

لقد كانت أحد أكثر طرق التعذيب في العصور الوسطى شيوعًا منذ العصور الوسطى والأكثر تمثيلًا في السينما اليوم.

العذراء الحديدية :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

العذراء الحديدية هو جهاز تعذيب من أصل ألماني، كان هذا النحت الحديدي المهيب والمرعب بمثابة نعش للأحياء, ويعتبر من أبشع طرق التعذيب في العصور الوسطى.

يتكون هذا الجهاز المرعب من تابوت حديدي طويل بما فيه الكفاية للإحاطة بالإنسان. في العادة يوجد في العذراء الحديدية ثقب صغير بحيث يمكن للجلاد استجواب الضحية وتعذيبه أو قتله عن طريق ثقب الجسم بأدوات حادة (مثل المسامير أو السكاكين)، في حين يضطر الضحية للبقاء واقفا.

كان السجين محبوسًا في الداخل بدون حراك، بالإضافة إلى الانزعاج والقلق بسبب ندرة المساحة، كانت العذراء الحديدية تحتوي على سلسلة من المسامير المعدنية التي تعلق وتدخل في جسم السجين دون قتله ولكن تسبب الكثير من الضرر والنزيف.

تقوم فكرتها على دخول وخروج السكاكين والمسامير من وإلى جسم الضحية عند فتح وإغلاق بابها. في الغالب لم يكن الضحية ليموت بسبب اختراق تلك السكاكين لجسمه، بسبب تعمد مصممي الأداة عدم اختراق السكاكين والمسامير الأعضاء الحيوية للضحية،

وهكذا يبقى الضحية تحت التعذيب وعلى الأغلب بدون أن ينزف بسبب بقاء المسامير مخترقة لجسم الضحية مانعة تدفق الدم، ويبقى الضحية في الظلام حتى الموت أو إخراجه ليموت ببطئ بسبب النزيف أو التلوث.

مخالب القطة :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

مخالب القطة هي أداة تعذيب تتكون من أعمدة طويلة بها خطافات أو مجارف في النهاية، والتي يتم بها خدش الجلد العاري للشخص المعذب، والذي تم تقييده وتثبيته.

يسمح بتمزيق الجلد إلى شرائح أو تمزيق ظهر أو صدر أو بطن المحكوم عليهم. يمكن أن تلتهب هذه الجروح، أو تستخدم للتعذيب فيما بعد.

لقد كانت عبارة عن مسامير حديدية ملتوية في شكل مخلب وانضمت في قطعة واحدة كانت تُعلق بمقبض طويل وتستخدم لتمزيق جلد السجناء.

تم استخدام مخالب القط بشكل أساسي على الظهر والصدر، حيث تترك أخاديد كبيرة وتسبب الكثير من الألم للسجناء.

القطرة الصينية :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

ما يسمى بالتعذيب الصيني بالتنقيط أو قطرة الماء هو أسلوب للتعذيب النفسي, طريقة التعذيب هذه هي واحدة من أكثر الطرق فضولًا ، كما أنها واحدة من أكثر الطرق فعالية.

كان السجين يستلقي على ظهره ويداه ورجلاه مشدودتان ، ويوضع وعاء كبير مملوء بالماء المثلج على رأسه، حيث كان يسكب قطرة على جبهته على فترات منتظمة.

وعلى الرغم من أن هذا النوع من التعذيب يبدو معتدلاً نسبيًا، إلا أن مرور الوقت تزداد آثاره. فالماء البارد ينتهي به المطاف إلى حرق الجلد والتقطير المستمر يمنع السجين من النوم ويقوم بتشتيت انتباهه (التعذيب النفسي).

وبعد بضع ساعات، يتسبب التنقيط المستمر في إلحاق ضرر جسدي بجلده، لكن التعذيب الحقيقي للضحية هو الجنون الذي يجعله لا يستطيع النوم بسبب الانقطاع المستمر للقطرات، ولا أن يتمكن من شرب ذلك الماء عند الشعور للعطش، الأمر الذي قد يتسبب به أيام قليلة في الموت.

-إعلان-

الدهق :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

كانت تعرف الحذاء الإسباني، وهي تتألف من إحاطة ساق السجين بقطع من الخشب أو المعدن يتم شدها تدريجياً، مما يؤدي إلى الضغط على الساق وحتى كسر العظام.

ومما يزيد الطين بلة، أن المتغيرات المعدنية تستخدم لتشمل المسامير التي تطعن الضحية وتزيد من آلامها.

تعتبر هاته الأداة من أكثر طرق التعذيب في العصور الوسطى تسببا للضرر في ساق الضحية

ببساطة، فهي مجموعة من أدوات التعذيب والاستجواب المصممة بشكل مختلف لإحداث إصابات ساحقة في القدم أو الساق. هو أداة تقوم على أساس إجلاس الضحية على مقعد خشبي، وتوضع ألواح الضغط على باطن وظاهر كل ساق.

وقد حصل تطوير لهذه الأداة بحيث برزت أداة جديدة اسمها «الجزمة الإسبانية» التي استعملت في بلدان كثيرة، بما فيها إسكتلندا وكانت هذه الجزمة أيضاً مصنوعة من الحديد، لكن زودت بالية براغي وقلاووظ تعمل على ضغط الساق تحديداً.

وإذا تمكن الضحية من تحمل التعذيب بهذه الأداة الحديدية دون أن ينهار كان يتم تسخين حديد الجزمة بواسطة الفحم حتى يصبح الضحية غير قادر على تحمل الألم.

التعذيب بالمنشار :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

تعتبر هاته الطريقة من أبشع طرق التعذيب في العصور الوسطى، فإسمها يلخص كل شيء. أساس هذه التقنية يقوم على تقييد السجين رأسًا على عقب، وهو معلق في الهواء ورجليه متباعدتين، ويتم استخدام منشار كبير (على غرار المناشير المستخدمة في قطع الأشجار) على الضحية، تم يتم قطعها إلى نصفين. حتى السرة أو الصدر، حسب الحالة.

سمح الوضع المقلوب بتدفق الدم إلى المخ وتظل الضحية واعية وتشعر بألم لا يمكن تصوره.

ببساطة، يتم تعليق الضحية بالمقلوب وتجريدهُ من ملابسهِ ويجب ان تكون قدماه متباعدتان وسبب وضع الضحية بالمقلوب حتى يسمح لأكبر قدر من الدِماء الوصول إلى الدماغ حتى تبقى الضحية بوعيها لأطول مُدة ممكنة، بعدها يتم وضع منشار ضخم بين قدميّ الضحية ويقوم شخصان كل واحد منهم يمسك جهة من المنشار وبعدها يقطعون الضحية لنصفين.

أصفاد سكيفينغتون :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

أصفاد سكيفينتغتون هي أداة تعذيب تطورت وأستعملت فقط في إنكلترا، وكانت عبارة عن طوق حديدي كبير مقسم إلى قسمين حيث تجبر الضحية الذي تربط يداه إلى خلف ظهره على الركوع على النصف السفلي من ذلك الطوق، وعندها كان يعمل الجلاد على دفع الضحية إلى الأسفل بحيث يطبق نصفي الطوق الأسفل والأعلى إلى بعضهما بواسطة برغي كبير.

ومع شد ذلك البرغي جيداً يضغط جسد الضحية إلى بعضه بشكل أقوى بحيث يطبق صدره على ركبتيه، وبطنه على فخذيه، وفخذاه على ساقيه، وكان ذلك يؤدي بالتدريج إلى خلع العامود الفقري من مكانه وتصدع عظام الصدر والأضلاع.

تسبب البقاء في هذا الوضع لفترة طويلة في معاناة السجين من تقلصات في جميع أنحاء جسده (خاصة في مناطق البطن والصدر والمستقيم) والتي تشتد وتصبح دائمة مع مرور الوقت إلى درجة لا تطاق.

إقرأ أيضا : قصه طاعون الرقص الذي تسبب في هلوسة جماعية لمئات من الناس

ضرب الفلقة :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

الفلنجة أو الفلكا طريقة شائعة للتعذيب في دول أوروبا الغربية والشرق الأوسط وتستخدم في كثير من الحالات كرد تأديبي داخل الجيوش

في الفلقة السجين مستلقي على الأرض ورجلاه متلاصقتان ورجلاه مرفوعتان حتى لا يستطيع إنزالهما. يتكون التعذيب من ضربات قوية بقضيب على باطن القدمين.

هذا، الذي قد يبدو للوهلة الأولى وكأنه عقاب جسدي بسيط، هو في الحقيقة مؤلم للغاية لأن كل ضربة على باطن القدم تؤثر على أعصاب الجسم وتسبب الألم ينتشر في جميع أنحاء الجسم وقاعدة الجمجمة.

استمر استعمالها حتى أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، وربما استعملت إلى وقت قريب في بعض البلدان.

و يمكن أيضا جلد «المفلوق» على باطن رجليه بسوط أو عصا أو ما شابه و تستعمل الفلقة أيضا في السجون من أجل تحسين سلوك المتمردين من السجناء أو لانتزاع الاعترافات القسرية منهم خاصة في البلدان العربية.

إقرأ أيضا : ظاهرة تصوير الموتى : صور مرعبة للموتى وذكريات من العالم الآخر

التعذيب بإستعمال الفئران :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

هناك أوقات لا تستطيع فيها الآلة القيام بعمل الحيوان. لا بد أن المعذبين قد فكروا في هذا الأمر في الماضي عندما قرروا استخدام الفئران في جلساتهم التعذيبية.

كان أيضا يتم وضع الضحية مستلقية على سرير أو سطح مستو. تم وضع قفص أو صندوق (مع فتحة في الأسفل) بداخله الفئران فوقه.

تم تطبيق مصدر حرارة على هذا الصندوق الذي بدأ في حرق الفئران. في لحظة البحث عن مهرب، تبدأ الحيوانات تشق طريقها عبر معدة الضحية ، مما تسبب له في معاناة لا تطاق.

كان الأسلوب الشائع هو وضع وعاء مقلوب مملوء بالجرذان على معدة السجين وتسخينه حتى تحاول الجرذان الخروج بالقوة عبر أحشاء الضحية.

كما تم إستعمال ما يسمى بـ “خوذة الفئران” ، وهي قطعة معدنية وُضعت على رأس الضحية ووضعت فيها الفئران الجائعة لتعض وجوه الضحايا بكل شراهة.

هذه الطريقة هي واحدة من أكثر طرق التعذيب في العصور الوسطى المرعبة والوحشية في التاريخ.

السلخ :

طرق التعذيب في العصور الوسطى

السلخ هو تمزيق جلد الحيوان كما نعرفه. لكن تم استخدام هذه الطريقة كطريقة تعذيب للبشر أيضا، حيث كان يتم من خلالها تقييد السجين وتثبيته، بشكل عام مع تمديد ذراعيه ورجليه، بينما قام شخص أو أكثر بقطع شرائح جلد الضحية وهو يصرخ من الألم.

اعتمادًا على درجة السلخ، يمكن أن تكون مميتة أو غير مميتة ولا تستخدم الشفرات دائمًا لها، ولكن يمكن أيضًا استخدام السياط بألسنة كثيرة أو المصنوعة من السلاسل والقطع المعدنية التي تمزق الجلد عند الضرب.

إقرأ أيضا : العصر الحجري القديم و كيفية تطور الإنسان البدائي

الإيهام بالغرق :

هو أحد الوسائل العنيفة التي تستخدمها الجهات المعنية بالتحقيق مع الشخص المستجوب للتأثير عليه لإرغامه علي الاعتراف أو الإدلاء بمعلومات ماوتعتبرها كثير من منظمات حقوق الإنسان وسيلة من وسائل التعذيب المحرمة.

وتعتبر من أساليب التعذيب المستخدمة منذ العصور القديمة ولكنها استمرت حتى يومنا هذا و (للأسف) لا تزال مستخدمة حتى اليوم.

يتكون تعذيب الغمر بالمياه من التسبب في ” اختناق متحكم به ” للسجين ، إما عن طريق غمر رأسه في الماء المثلج وسحبه عدة مرات قبل نفاد الهواء أو باستخدام كيس من مادة غير قابلة للتنفس (البلاستيك، على سبيل المثال) للحصول على المعلومات المرجوة.

من ناحية أخرى ، يتم إجراء عملية الإغراق بالمياه مع تثبيت السجين واستلقاءه، ووضع قطعة أو غطاء من القماش القابل للتنفس على رأسه وسكب الماء فوقه، مما يتسبب في إحساس يشبه الغرق.

ببساط، تتمثل آلية الإيهام بالغرق في تقييد المعتقل وتثبيته على الأرض بحيث لا يستطيع الحركة مع وضع قطعة قماش أو ما شابه في فمه وتغطية وجهه بما يشبه كيسا بلاستيكيا، ثم سكب الماء على وجهه بحيث يتخيل انه يغرق.

يبدو أن هذه التقنيات كانت من بين التقنيات المفضلة لدى وكالة المخابرات المركزية لسنوات.

إقرأ أيضا : حضارات ما قبل الطوفان والعهد الأول للبـشر قبل الطوفان

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *