طائفة الكابالا اليهودية الغامضة وأسرارها الخفية

-إعلان-

ما هي طائفة الكابالا :

طائفة الكابالا اليهودية، لطالما تردد هذا الاسم على مسامعنا، ولطالما شكلت كابالا لغزا محيرا لسنوات و عقود طويلة. بسبب توجهها الصوفي و سريتها و طبيعة أعضائها ونظريات المؤامرة التي تحوم حولها. 

فما هو السر وراء طائفة الكابالا أو القبالة اليهودية، و ما هي تعاليمها و كيف تمارس؟ لماذا لا تتطرق وسائل الإعلام لهاته الطائفة؟ماهو سر إقبال المزيد منالنجوم والمشاهير على هاته الطائفة، التي تلقى قبولا كبيرا من طرف نخبة المجتمع رغم ما يدور من حولها من شبهات؟

النطق الصحيح هو: الكابالا (بالعبرية קבלה kabalah) هي واحدة من النظم الأساسية للتفسير باطني واستعاري من العهد القديم (العبرية)، الذي يضم مجموعة من التعاليم و المذاهب الفلسفية القائمة على الكتابة المقدسة و التي تهدف من خلال طريقة باطنية للتفسير ويتم نقلها عن طريق البدء إلى الكشف عن العقائد الخفية عن الله والعالم للمبتدئين؛ إنه أيضًا حساب خرافي لتخمين شيء ما، فهو مرتبط بالمكائد و التخطيط و التخمين. يتكون الأساس البنيوي لهذه الدراسة من تحليل “شَجَرَةُ الحَيَاةِ”.

بعبارة أخرى كابالا kabbalah وتعني مجموعه من المداهب الثيوصوفية القائمة على الكتاب المقدس (أسفار موسى الخمسة)، و التي من خلال طريقة فلسفية باطنية للتفسير تعتمد على الأعداد الكونية و التي تنتقل عن طريق البدء، و التي ترمي إلى الكشف عن العقائد الخفية حول الكتاب المقدس والعالم للمبتدئين.

طائفة الكابالا صوفية من حيث أنها تميز المعرفة كخبرة. التأمل و التنوير والوحي عناصرها الأساسية. إنها ثيوصوفية، حيث تحاول كشف أسرار الحَيَاة من خلال الله والعلاقة بين الله والخلق والبشر.

إنها معرفة لجميع أولئك الذين يحاولون إتقان فضائل وهبات أجسادهم والطبيعة والكون بشكل أفضل و التي تشمل المعرفة و جمعت علوما و معارف مختلفة مثل : السحر، والكيمياء، وعلم التنجيم، وعلم الكونيات، وعلم الأعداد من بين العلوم المقدسة الأخرى.

إقرأ أيضا :مشروع الشعاع الأزرق : مشروع الماسونية السري للسيطرة على العالم

معنى كلمة كابالا :

كلمة Kabbaláh، من اللغة العبرية القديمة ومعناها “تلقي أو القبول” קַבָּלָה” وهي النقل المباشر و التجريبي لحكمة روحية.انها معرفة روحية عن الله والخلق و الإنسان، تعزز اليقظة الداخلية نحو التنوير والفهم المتمرس للحقائق العالمية العظيمة. على الرغم من أن كلِمة الكابالا لم تستخدم إلا مؤخرا في القرن الحادي عشر، إلا أن أصولها القديمة تعود إلى الحكمة القديمة.

انها تأتي تاريخيا من الشرق و تحمل في داخلها الذاكرة الضمنية للثقافات و الحضارات القديمة. تعتبر مصر والكلديا وفينيقيا وبلاد فارس واليونان أكثر مصادرها القديمة تمثيلا. تنقسم حاليًا إلى قسمين، الكابالا الشرقية أو العبرية والغربية. تعتبر الكابالا العبرية التي تمت دراستها في الشرق أكثر قوة وفعالية، في حين أن الكابالا الغربية أبطأ إلى حد ما في التعلم وأقل صرامة.

أصول الكابالا اليهودية :

الكابالا

يذكر ان الكثير من الأعمال التي كتبت على الكابالا أو القَبَالة تعود أصولها إلى اليهودية في القَرْن الأول قبل الميلاد. وفقًا للأسطورة، إن الكابالا ليست سوى معرفة باطنية أنزلها الله لآدم، ثم ابراهيم ثم لموسى على جبل ساني، وأعطاه جداول القانون (القَرْن الثالث عشر) قبل الميلاد.

وفق معتقدات يهودية فإن الكابالا تسبق الدين أو اللاهوت الذي قدمه الله ووفقًا له يعمل الكون وفقًا لمبادئ و معتقدات قوية معينة، وا لتي من خلال فهمها وتعلمها لتنفيذ الحياة تتحسن بشكل كبير على المدى القصير والمتوسط ​​والطويل.

ضمن هذا المفهوم، توجد القوانين الفيزيائية الأساسية (الجاذبية والكهرومغناطيسية والنووية) بشكل مستقل عن الإرادة والوعي وتؤثر على الحَيَاة في كل لحظة لتكون قادرة على فهم هذه القوانين والعيش في وئام معها.

كان أول كبالي معروف هو البطريرك إبراهيم الذي أدرك عجائب الوجود البشري، وأثار تساؤلات حول “الخالق”، وكُشفت له العوالم العليا. نقل إلى الأجيال اللاحقة المعرفة المكتسبة والطريقة المستخدمة لاكتسابها.

تم نقل الكابالا شفهيًا لعدة قرون، حيث أضاف كل كابالي تجربته الفريدة وشخصيته إلى هذا الجسم المعرفي المتراكم، من حيث أرواح جيله. ثم استمر في التطور بعد كتابة الكِتاب المقدس. في الفترة ما بين الهيكل الأول والثاني 586 قبل الميلاد – 515 قبل الميلاد.

إقرأ أيضا : تنبؤات مسلسل سيمبسون : حقيقة أشهر التنبؤات وأكثرها إثارة للجدل

رموز الكابالا :

كغيرها من المنظمات و الطوائف، تتميز طائفة الكابالا اليهودية بالعديد من التقاليد و الرموز المقدسة و المهمة بالنسبة لأتباع كابالا. و من بين أهم و أبرز رموز الكابالا :

  1. شجرة الحياة الكابالا : تمثل جوهر الكابالا وهو إحدى الرموز الأكثر شهرة. تحتوي شَجَرَةُ الحَيَاةِ التي هي أساس دراسة الكابالا، على 22 مسارًا مرئيًا يربط بينها مجالات “Sephira”، مما يجعل من الممكن الانتقال تدريجيًا من واحد إلى اخر يحمل كل مسار حرفًا من الأبجدية العبرية بقيمه العددية الخاصة بعدد لا يحصى من التفسيرات المرئية والمخفية، وبدوره يتم تمثيل 22 أسطورة رئيسية من التارو فيها، يجب أن يعرف الكابالي الحقيقي أكوان كل لوحة.
  2. همسة : خمسة وخميسة أو يد فاطمة هي رمز يهودي يستخدم كتعويذة في عده طقوس لدرء الحسد و السِّحْر. وهي نوع من التمائم، وهي موجودة في التراث اليهودي و المسيحي كما أنها معروفة و منتشرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعند بعض المسلمين. تشبه اليد الممدودة، واسمها الحرفي يعني “5”،تمثل الكتب الخمسة في التوراة.
 يد فاطمة، أحد رموز الكابالا
يد فاطمة، أحد رموز الكابالا المعروفة
  1. نجمة داود : هو الرمز الأكثر شهرة لليهودية و له معنيان : تمثيل الله في الكون في الاتجاهات الستة، وأيضا ثنائيات الوجود البشري.
  2. مزوزاه : كلِمة عبرية تعني بالعربية عضادة الباب وهي تميمة أو رقية تعلق على أبواب الأسر اليهودية، وتأتي هذه المزوزاه في الغالب على شكل صندوق خشبي أو حجري صغير مهيأ كي يوضع فيه رقاقة من جلد حيوان نظيف. قيمتها العددية هي 18 ولهذا السبب يتبرع اليهود عادة بمضاعفات 18.
  3. Merkaba : إنه تمثيل ثلاثي الأبعاد لنجمة داود. التوسط فيه يساعد على الاقتراب من المستوى الروحي للكون.
  4. الأساور الحمراء : تعتبر الأساور الحمراء أو الخيوط الحمراء حول المعصم مصدرا للحظ الجيد التي تعمل كدرع واق من المشاعر السيئة. من المهم وضع السوار على الرسغ الأيسر (وهو الجانب المستقبل للجسد والروح)، ومن خلاله يتم عمل اتصال حيوي مع الطاقات الواقية.

-إعلان-

ولقد شوهد الكثير من المشاهير و النجوم العالميين المنتمين لطائفة الكابالا يرتدون الأساور الحمراء أو الخيط الأحمر حول معصمهم، أبرزهم المغنية الشهيرة مادونا التي قالت بانها تؤمن بتعاليم ومذهب القبالية بدون أى تردد و بأنها عضو فعال فيها.

رموز الكابالا
الأساور الحمراء أحد أشهر رموز الكابالا

كتاب الزوهار :

زوهار هو أهم كتب التراث الكابالي، ذات منهج مكتمل لدراسة تعاليم وشروحات الكابالا أو القبلانية وتحقيق الروحانية، وقد كتب على شكل أمثال و بالآرامية، فقد وصل إلى 125 مستوى يمكن للإنسان أن يحققها خلال حياته في هذا العالم. كتبه الحاخام اليهودي شمعون بار يوشاي في 150 – 230 م.

تمت كتابة الكِتاب بحيث لا يفهمه إلا المستحقون له، ويوضح أن التنمية البشرية تنقسم إلى 6000 عام، تمر خلالها الأرواح بعملية تطور مستمر في كل جيل. في نهاية العملية، تصل النفوس جميعها إلى موضع “نهاية التصحيح” ، أي أعلى مستوى من الروحانية و الاكتمال.

وقد شاع الزوهار بعد ذلك بين اليهود، حتى احتل مكانة أعلى من مكانة التلمود نفسه.

إقرأ أيضا : حقيقة مشروع إم كي ألترا السري للسيطرة على عقول البشر

سحر الكابالا :

على الرغم من إتقان اليهود للسحر الأسود وبروزهم فيه، إلا أن أتباع طائفة الكابالا يعتبرونها علما وتصوفا و فلسفه لا علاقة لها بالسحر. انها طريقة روحانية للتواصل مباشرة مع الأحداث التي تبدو سحرية ولا يمكن فهمها لأننا في حالة وعينا الحالية، لا نفهم كيفية عملها.

سيكون الأمر نفسه إذا كان شخص ما يحمل ولاعة إلى قبيلة تعيش في مكان منعزل حيث لم يروا مثل هذه القطع الأثرية من قبل. سيعتبرون هذا الشخص إله النار، أو مخلوقًا صوفيًا يمكن أن يظهر لهيبًا في أيديهم. هذا يعني أنه ببساطة يتعلق بما هو مخفي وما يتم كشفه.

الكابالا ليس سحرًا. يتضمن السحر استخدام القوى العليا الخفية للتلاعب بالناس وتحقيق ما هو مطلوب والحصول على نتائج معينة لتحقيق مكاسب شخصية على حساب شخص اخر. ومع ذلك، من المستحيل التواصل مع القوى العليا ما لم يغير الإنسان طبيعته الأخلاقية الداخلية. يعد الوصول إلى الكابالا مسألة تحول داخلي ولا توجد إمكانية للاقتراب من هذه القوة بدون هذا المطلب. لذلك لا علاقة إلا بالخيال.

طائفة الكابالا وعلاقتها بالماسونيَّة :

الكابالا والماسونيَّة
الكابالا جزء لا يتجزء من الماسونية

تأخذ “شَجَرَةُ الحَيَاةِ” أهم رموز طائفة الكابالا أهمية خاصة بالنسبة للبنائين المعاصرين أو الماسونيين؛ في هذه الشجرة الرمزية والاستعارية يتم الكشف عنها كقيمة باطنية، والتي لا تمتلك أي مخطط أو رمز ابتدائي آخر.

تدمج شجرة الحَيَاة في علاقاتها أي نظام ديني أو ابتدائي أو اجتماعي أو جوانب داخلية في الإنسان، بحيث يمكن وضع أي عملية داخل المخطط الذي يشكل شَجَرَةُ الحَيَاةِ الكابالية وتكون بمثابة دليل و لإنشاء مراسلات لاقتراح خطوات جديدة وعلاقات جديدة بدقة كبيرة بحيث تصبح طريقة لفهم الماسونية، لدرجة أن الكثير من الماسونيين اعتبروها واستمروا في اعتبارها “خريطة الماسونية”.

الكابالا هي الباطنيه اليهودية، بينما الماسونية هي الباطنية للعالم الغربي. هناك الباطني والظاهري في كل من الماسونية والكابالا. الظاهر هو المعرفة التي يتم تدريسها للناس، بينما الباطني هو المعرفة الخفية في الظاهر، يقتصر على المختارين والماسونيين المبتدئين.

يعتقدالكثيرون أن الكابالا قد نقلها الله نفسه إلى موسى، لكن الكثير من المؤرخين يتفقون على أن أصلها أبعد من ذلك، وبالتأكيد في زمن عدن التوراتي. بالصدفة، في كنيسة روزلين المتشددة التي يعتبرها الكثيرون معبد ماسوني حقيقي من القرن الخامس عَشَر، بها أسطورة الماسونية حيرام أبيف مع شجرته المقدسة موضحة في ما يسمى ب “عمود المبتدئين”.

تتكون الأبجدية العبرية من 22 حرفًا، بينما يحتوي الكابالا على 22 مسارًا تنضم إلى المجالات العشر (sefirás) التي تشكل هيكلها، المعروف باسم “شَجَرَةُ الحَيَاةِ”. تتكون شَجَرَةُ الحَيَاةِ بطريقة معينة من عدة مثلثات ومربعات ودوائر، وهي ثلاثة أشكال هندسية مهمة و شائعة جدًا في الماسونية. وبالتالي فإن العلاقة بين الماسونية و الكابالا علاقة وثيقة و موطدة ولاغبار عليها.

إقرأ أيضا : عبدة الشيطان : طقوسهم و رموزهم و كنيستهم المثيرة للجدل

نجوم ومشاهير يتبعون طائفة الكابالا :

طائفة الكابالا
مادونا مرتدية الخيط الأحمر في معصمها وهو أحد رموز طائفة الكابالا

هذا “الدين” الجديد هو مذهب مزيج من اليهودية، والباطنية، و الصوفية. لقد سمع الكثيرون بالفعل عن طائفة كابالا الديانة الجديدة للمشاهير. أشخاص مثل نجمه البوب الأميركية بريتني سبيرز، ديمي مور، وينونا رايدر، ميك جاغر، توم كروز, باربرا سترايساند، البريطانية نعومي كامبل، أوفرا وينفري أو الممثلة إليزابيث تايلور ومادونا قد اشتركوا بالفعل في هذه الموضة الجديدة التي تكتسب متابعين كل يوم. بالإضافة إلى ذلك، يؤكدون ذلك بأنفسهم وذلكم بظهورهم علنا مرتدين رموز الكابالا المختلفة والمتنوعة.

طائفة الكابالا
بعض نجوم هولييود المشهورين مرتدين خيط الكابالا الأحمر حول معصمهم

من فيثاغورس إلى نيوتن، مروراً بشكسبير أو فرويد، أن العديد من مثقفي التاريخ العظماء قد عرفوا وانتموا إلى طائفة الكابالا الدينية. لكن ما هو واضح هو أن الكثير من الأموال تتحرك وراء هذا الدين الزائف وهاته الطائفة السرية.

إقرأ أيضا : البستان البوهيمي : المكان السريّ المفضل لقادة العالم

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.