رواية بائعة الكبريت : تحفة أدبية من روائع الأدب العالمي

-إعلان-

تعتبر رواية بائعة الكبريت تحفة أدبية بحثة، وواحدة من روائع الأدب العالمي والتي تعتبر أيقونة للطفولة.

تعرف الرواية كذلك بأسماء مختلفة: “فتاة الكبريت الصغيرة”، “بائعة الكبريت”، “ليلة أنيتا” أو ببساطة “فتاة الكبريت”. عنوانها الأصلي (باللغة الدنماركية) هو Den lille Pige med Svovlstikkerne.

على الرغم من أنها قصة للأطفال، فإن رواية بائعة الكبريت “The Little Match Girl” هي قصة حزينة تروي محنة فتاة تكرس نفسها – بقليل من الحظ – لبيع الكبريت في آخر ليلة من العام. تشعر بالجوع والبرد ، ولا ينتظرها في المنزل سوى البرودة والجوع وأب قاسي بدون رحمة.

تعتبر رواية بائعة الكبريت واحدة من أشهر قصص الكاتب الدنماركي الشهير هانز كريستيان أندرسن، الذي له العديد من القصص والروايات الشهيرة كذلك أبرزها : “فرخ البط القبيح” و “عقلة الأصبع” و “الأميرة وحبة البازلاء” و “الإوزات البرية“.

تحولت رواية بائعة الكبريت أيضا لواحدة من أهم وأشهر أعمال ديزني وألهمت العديد من المخرجين والمؤلفين حول العالم.

إقرأ أيضا : تلخيص رواية رحلات جليفر في أرض الأقزام والعمالقة

تلخيص قصة بائعة الكبريت :

رواية بائعة الكبريت

في ليلة من الليالي الباردة المظلمة التي يتساقط فيها الثلج، وتحديدا كانت آخر ليلة من العام أي ليلة عيد الميلاد.بينما كانت جميع العائلات تستعد للجلوس على الطاولة محاطة بالمأكولات الشهية، كانت حافية القدمين في الشارع.

كانت بائعة الكبريت الطفلة الصغيرة المسكينة تلف الشوارع طوال اليوم محاولة أن تبيع أعواد الثقاب، وكانت عظامها الصغيرة مخدرة بالبرد بسبب الثلج والأسوأ من ذلك كله، أنها لم تحصل على عملة واحدة.

لكن معظمهم ساروا بجانبها دون أن ينظروا إليها أو يشتروا منها أي شيء. لم يكن بوسعها الرجوع إلى قبل أن تبيع كل علب الكبريت التي معها، وإلا فإن العقاب والضرب ينتظرها.

جلست في زاوية الشارع متعبةً من البرد. كانت يداها حمراوتين من شدة البرد وبالكاد تستطيع تحريكهما. ثم تذكرت أن مئزرها مليء بالكبريت وظنت أنه بإمكانها إضاءة عود ثقاب لتدفئة نفسها.

أضائته بعناية وراقبت الشعلة الجميلة التي نشأت أمام عينيها. وفجأة تخيلت نفسها جالسة في غرفة المعيشة في منزل حيث يوجد موقد كبير ينبعث منه الكثير من الحرارة. كم كان من الجيد أن تكون هناك! ولكن سرعان ما انطفأ عود الثقاب واختفى الموقد معه، لترجع الصغيرة لواقعها المرير.

رواية بائعة الكبريت

قامت بائعة الكبريت بإشعال عود ثقاب آخر، هذه المرة رأت طاولة كبيرة محملة بالطعام أمامها وتذكرت الأيام التي مرت عليها دون أن تأكل ولاشيء.

وصلت إلى الطاولة لتحاول وضع شيء في فمها و….! إستهلك عود الثقاب. كانت الأشياء التي رآتها في كل مرة أشعلت فيها عود ثقاب جميلة جدًا لدرجة أنها لم تفكر مرتين وأشعلت أعواد الثقاب واحدا تلو الآخر.

رواية بائعة الكبريت

وفاة بائعة الكبريت :

رواية بائعة الكبريت

سرعان ما وجد أشعلت أعواد الثقاب بسرعة. في تلك اللحظة، ظهر أمامها الشخص الذي كانت تحبه أكثر من غيره في هذا العالم القاسي : كانت جدتها.

صاحت بائعة الكبريت بصوتها البريء : جدتي كم اشتقت لرؤيتك! ما الذي تفعليه هنا ؟ من فضلك لا تذهبي، دعيني أذهب معك. أفتقدك بشدة.

واصلت الفتاة الصغيرة إضاءة أعواد الثقاب حتى استهلكتها كلها، وعند هذه النقطة أخذت الجدة الفتاة برفق يدها واختفى كلاهما بسعادة. توقفت الفتاة الصغيرة عن الشعور بالبرد والجوع وبدأت تشعر بسعادة كبيرة داخل نفسها.

في صباح اليوم التالي، مر أحدهم من نفس المكان الذي جلست فيه الفتاة الصغيرة ووجدها هناك، محاطة ببقايا أعواد الثقاب. كانت جثة هامدة بلا حراك ، متجمدة بسبب البرد ولكن بابتسامة عريضة تعلو وجهها البريء.

لكن ما لم يعرفه أحد هو أن الفتاة الصغيرة غادرت الدنيا بسعادة، يدا بيد مع جدتها إلى مكان أفضل من هذا العالم القاسي.

إقرأ أيضا : رواية موبي ديك : تحفة أدبية تجسد هوس الانتقام

الحكمة من رواية بائعة الكبريت :

-إعلان-

رواية بائعة الكبريت

على الرغم من كون رواية بائعة الكبريت قصة ذات نهاية حزينة، يمكننا أن نعتبرها إيجابية. فبطلة الرواية فتاة صغيرة معدمة وفقيرة، وعلى الرغم من ذلك كانت تبذل جهدًا للعمل ولا تحسد من لديه أكثر منها.

عندما كانت تضيء أعواد الثقاب، فإنها كانت تتخيل كل شيء لا تملكه بين يديها في تلك اللحظة وتخلق سعادتها من أبسط الأشياء، حتى ولو كان وهما وشيئا مؤقتا أو لحظيا.

وبالتالي فإن الرواية تعلمنا أن “الأمل هو آخر شيء تضيعه” وأنك يمكن أن تكون سعيدًا حتى في أحلك الأوقات وأكثرها شدة، فلا يأس من الحياة ولا حياة مع اليأس.

على الرغم من أن هذه القصةفي البداية ، تجعلك تبكي بحزن، إلا أنها في الواقع كتبت بمعنى آخر. نهاية الفتاة الصغيرة ليست الموت، لكنها تمكنت من لم شملها مع جدتها المتوفاة في الجنة. بالنسبة للكاتب الدنماركي، الذي كان مؤمنًا ، الموت ليس نهاية المطاف، بل بداية حياة جديدة.

إقرأ أيضا : رواية الحب في زمن الكوليرا : تلخيص كامل و مشوق للرواية

القيمة الأخلاقية والإنسانية للرواية :

رواية بائعة الكبريت

تحتوي رواية بائعة الكبريت على العديد من القيم الأخلاقية والإنسانية في نفس الوقت، نعم بلا شك، هذه واحدة من أكثر القصص حزنًا التي ستجدها، ولكن في خلفيتها فهي تشجعنا على التفكير في قيم معينة, أهمها:

  • قيمة التواضع : الحكمة من هاته الرواية : يجب أن نتعاطف مع الأشخاص الفقراء والمعدمين.
  • اللطف والصدقة والكرم الذي يفتقر إليه الناس في هذه القصة : الكرم والتضامن من القيم الأساسية أيضًا: كان من الممكن أن تكون بادرة التضامن البسيطة تجاه الفتاة الصغيرة كافية. معطف، بعض الأحذية … أو دعوة لقضاء تلك الليلة الباردة بجوار المدفأة. لكن لم يكن هناك تضامن أو لفتة كريمة من جانب أحد. بلا شك، هذا انتقاد للمجتمع الأناني الذي أصبح أكثر فأكثر منزوعًا من الإنسانية.
  • التعاطف والتآخي : قيمة التعاطف يمكن أن تغير كل شيء. حتى تنقذ حياة شخص ما. إذا كان الأشخاص الذين مروا بفتاة الكبريت الصغيرة في عجلة من أمرهم قد تحلى بالتعاطف، لكانوا قد أدركوا حاجة الفتاة الصغيرة، والبرد الذي كانت تمر به، والحاجة الملحة لإنقاذها في ذلك اليوم في عشية عيد الميلاد.
  • براءة الاطفال : رغم البرد لم تتألم فتاة الكبريت الصغيرة بل بالعكس رأت أشياء رائعة. بالنسبة لها، أشعلت كل من أعواد الثقاب الصغيرة بطريقة سحرية. جعلها البرد تعاني من هلوسات معينة كانت بالنسبة لها محور السعادة.
  • التمسك بالأمل إلى آخر رمق.

إقرأ أيضا : رواية صاحب الظل الطويل : حكاية اليتيمة جودي أبوت والمتبرع المجهول

كاتب الرواية :

رواية بائعة الكبريت

ولد هانز كريستيان اندرسون Hans Christian Andersen في أودنسي وعاش طفولة مليئة بالفقر والحرمان، نشأ في ورشة صناعة الأحذية الخاصة بوالده، الذي توفي عام 1816 بسبب مرض أصيب به بين عامي 1812 و 1814 عندما خدم كجندي في حروب نابليون .

عملت والدته كغسالة ومنظفة بيوت. كان هانز كريستيان يبلغ من العمر أحد عشر عامًا فقط، لذلك لم يكن قادرًا على إكمال دراسته.

في عام 1819 في سن الرابعة عشرة، سافر هانز كريستيان أندرسن إلى كوبنهاغن سعياً وراء حلم النجاح ككاتب مسرحي. عمل مع جوناس كولين ،مدير Teatro Real ، الذي أصبح مدرسه ويدفع تكاليف دراسته. سافر عبر أوروبا وآسيا وأفريقيا وكتب العديد من المسرحيات والروايات وكتب الرحلات.

خلال إقامته في المملكة المتحدة، أقام أندرسن صداقة مع تشارلز ديكنز ، الذي يبدو أن واقعيته القوية كانت أحد العوامل التي ساعدته على تحقيق التوازن بين الواقع والخيال، بأسلوب وجد أنجح تعبير له منذ فترة طويلة.

إستمد اندرسون العديد من قصصه من التقاليد الشعبية والروايات الأسطورية المستمدة من المصادر الألمانية واليونانية، بالإضافة إلى الخبرات الشخصية. فبين عامي 1835 و 1872 كتب 168 قصة من بطولة الشخصيات اليومية والأبطال الأسطوريين والحيوانات.

رغم أن قصصه كانت موجهة للأطفال بشكل خاص، إلا أنه يمكن للبالغين أيضا الاستمتاع بها. تحدث قصص أندرسن في مكان يكون فيه الخيال جزءًا طبيعيًا من الواقع وتنعكس مغامرات العالم في القصص التي لا تخلو من روح الدعابة الخاصة، بمشاعر الإنسان وروحه.

لم يساهم الإتقان والبساطة التفسيرية التي حققها أندرسن في قصصه في انتشارها السريع فحسب، بل ساهم أيضًا في ترسيخ مؤلفها كواحد من عباقرة الأدب العالمي.

بعد صراع طويل مع المرض، توفي في 4 أغسطس 1875 في منزل ريفي، بالقرب من كوبنهاغن حيث دفن. حينها كان عمره 70 سنة.

من أبرز أقواله : “قبل خمسة وعشرين عامًا، وصلت إلى كوبنهاغن مع حزمة ملابسي، كنت صبيا مجهولا وفقيرا واليوم تناولت الشوكولاتة مع الملكة في قصرها.”

إقرأ أيضا : كتاب مزرعة الحيوان : عندما تنهار المدينة الفاضلة بسبب حب السلطة

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *