رجل الثلج اوتزي : جثة ظهرت من العدم لتعيد كتابة التاريخ البشري

-إعلان-

قصة رجل الثلج اوتزي الشهيرالذي يعرف باسم Ötzi وذلك نسبةً لـ جبال أوتزال بدأت القصة الكاملة في عام 1991 عندما اكتشف زوجان من متسلقي الجبال الألمان في جبال الالب جثة راعي من العصر الحجري الحديث توفي منذ اكثر من خمسة آلاف عامًا و كانا يعتقدان أنها تعود لرجل مفقود في الجبال من عصرنا الحالي.

لقد أثارت قضية رجل الثلج اوتزي iceman الذي يعتبر أقدم مومياء بشرية على وجه الأرض, فضول و ضجة كبيرة و اشتهرت إعلاميا حول العالم، خصوصا في الأوساط العلمية بين الباحثين و علماء الآثار, نظرا لأن تلك الجثة الهامدة و المحنطة طبيعيا منذ آلالاف السنين، يمكن أن تقدم معلومات قيمة حول أشكال الحياة في تلك الحقب الزمنية الغابرة.

قصه رجل الجليد :

كان سبتمبر سنة 1991 أكثر سخونة من المعتاد في جبال الألب النمساوية. هيلموت وإريكا سيمون، وهما زوجان من متسلقي الجبال الالمان ذوي الخبرة، قد بدآ للتو الهبوط الخطير من Finialspitze، على ارتفاع 3600 متر. كان الزوجان قد صعدا في غضون ساعات قليلة إلى قمة هذا الجبل الواقع على الحدود النمساوية الايطالية، وعند النزول اختاروا طريقًا عذراء لا تخلو من الصعوبات.

تجنب الزوجَان الشقوق والنتوأت الصخرية بحذر حتى وصلا بعد ساعة من الجهد إلى سلسلة من التلال بجوار واد ضيق. كان الوادي مغمورًا بالجليد الذائب من الأنهار الجليدية، وكان على هلموت وإريكا الالتفاف على العقبة. عندها لاحظوا بقعة بنية تبرز من تَحتَ الثلوج.

علق الألماني هلموت على إيريكا بأن هنالك شيء ما يشبه جسم أو رأس دمية، لكن عندما اقتربوا لإلقاء نظرة أدركوا أنها كانت رأس وأكتاف لشخص ما، و جثته تبدو و كأنها محنطة و مغطاة بالثلج.

إقرأ أيضا : الانسان البدائي ومراحل تطوره عبر العصور

على أعتاب إكتشاف تاريخي :

 وبجانب الجُثّة وجدت بقايا نوع من حقيبة مصنوعة من لحاء الشجر، وعلى مسافة أبعد بقليل، حبل تزلج أزرق. أدى وجود هذا الأخير إلى استنتاج هيلموت وإريكا أن الجُثّة كانت لجثة متسلق جبال توفي في حادث قبل بضع سنوات, لكنها بقيت محفوظة بشكل جيد.

عاد الزوجَان بسرعة إلى النزل الذي يقيمان فيه لإبلاغ المالك، الذي نبه الشرطة في السلطات القضائية الإيطالية والنمساوية. في اليوم التالي، هبطت طائرة هليكوبتر في مكان الحادث وحاول شرطي نمساوي دون جدوى تحرير جثة متسلق الجبال المشتبه به بواسطة مثقاب هوائي اخترق فخذه الأيسر ومزق جزءًا من ملابسه.

تحرير رجل الجليد اوتزي :

رجل الثلج اوتزي
جثة رجل الثلج اوتزي أثناء إستخراجها من الثلج

خلال الأيام التالية، وصل الكثير من المتفرجين والمتطوعين النمساويون إلى المنطقة الذين حاولوا تحرير الجُثّة من سجن الجليد بالمعاول وأعمدة التزلج. أثناء عملية إنتشال الجثة، لاحظ العديد من الناس إنتشار بعض الملابس و الأدوات الغريبة التي كانت مبعثرة بجانب الشخصية الغامضة المدفونة تَحتَ الثلج.

لكن رينهولد ميسنر متسلق الجبال النمساوي المخضرم الذي كان هناك، اعتقد أن هناك أشياء تبعث على الشعور بالفضول، مثل الفأس الريفي وقوس خشب الطقسوس العظيم. علاوة على ذلك، كان جلد الجُثّة مدبوغًا مثل الجلد. حسب ميسنر أن هذا الرجل يجب أن يكون عمره مئات أو حتى الاف السنين. كشف لاحقًا:

“بمجرد أن رأيته أدركت أنه كان اكتشافًا أثريًا مهمًا, سيضيف هذا الاكتشاف الكثير لتاريخ البشرية”.

أثارت هذه التصريحات اهتمام كونراد سبيندلر، مدير معهد ما قبل التَّاريخ في إنسبروك، الذي ذهب على الفور إلى معهد الطب الشرعي في المدينة، حيث تم نقل الرفات بمجرد تحريره من الجليد. بعد الحصول على تصريح البحث، ركز سبيندلر على المتعلقات الشخصية التي وجودها بجانب مومياء رجل الثلج أوتزي.

وقد تم دمجها مع حواف من جميع الجوانب الأربعة. كان هذا التصميم نموذجيًا للعصر البرونزي، حوالي 2000 قبل الميلاد. لكن ممتلكات الرجل البدائية كانت تشير إلى وقت أقدم.كما أم سجلت تحليلات الكربون 14 التي أجريت على العظام والأنسجة في مختبرين مختلفين، أحدهما في زيورخ والآخر في أكسفورد،جائت نتائجها بأن تلك المواد يعود تاريخها إلى 3300-3200 قبل الميلاد.

إقرأ أيضا : كيف عاشت الكائنات في العصر الجليدي : حقائق مدهشة

الوجبة الأخيرة لرجل الثلج :

نظرًا للخصائص الحافظة المذهلة للثلج، تمكن الباحثون و العلماء من تحليل قطعة أو جزء من معدة otzi والأمعاء السفلية للكشف عن الوجبات الاخيرة التي تناولها قبل مماته. قبل ثماني ساعات من نهايته الحزينة، اكتشفوا أنه تناول نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون مفاجئًا يتضمن اللحوم : حيوان الوعل و الغزلان والسراخس السامة.

كما تم العثور في بطنه ايضا على بقايا نوع من الخبز أو الحبوب وبعض بذور بلاكثورن (شجيرة مرتبطة بالخوخ)، مما يشير إلى أنه في وقت وفاته، كان أوتزي يقوم بعملية الهضم بهدوء، دون التفكير أن هناك خطر كامن يتهدده.

ملابس المومياء أوتزي :

رجل الثلج اوتزي
ملابس رجل الثلج اوتزي

تضمنت ملابس مومياء الجليد الخاصة رداءًا أو معطفًا من الألياف النباتية، وقبعة من جلد الدب، وسترة من جلد الماعز، وسراويل ضيقة، ومفارش جلدية طبيعية، وأحذية منسوجة من الجلد المضاد للماء، مصممة على ما يبدو للمشي عبر الثلج.

كما حمل فأسًا نحاسيًا وصوانًا بمقبض الطقسوس، وسكين صوان بمقبض من خشب الرماد، وجعبة مليئة بالسهام، ونقاط صوان لإشعال النار، وقوس خشبي غير مكتمل كان أطول منه، بالإضافة إلى نوعين من الفطريات: فطر البتولا الذي له خصائص طبيعية مضادة للجراثيم، والتي ربما كانت تستخدم للأغراض الطبية ؛ ونوع طبيعي من الفطريات الحارقة لإنتاج النار.

-إعلان-

جسد ممتليء بالوشوم :

كان الشيء المثير للاهتمام للغاية في “الرجل الذي جاء من العصر الحجري” هو أنه كان لديه 61 وشم لديه على جلده. كان من الصعب تفسير ذلك. أدى ذلك إلى ظهور العديد من الفرضيات: كان هناك من ربط تلك الأوشام بقوله أن أوتزي كان منجما أو ساحرا، وأشار آخرون إلى أنها كانت زينة طقسية فقط.

قدم العلم أيضًا حلًا مثيرًا للاهتمام للأحجية، كما يوضح عالم الاثار بوتزر:

“كان لديه 61 وشماً منتشرة قليلاً في جميع أنحاء جسده ؛ معظمها على ظهره. نحن نعلم أنه في الأماكن التي يوجد فيها الوَشم، كان يعاني فيها من هشاشة العظام. تم استخدام الوَشم لتقليل آلام الظهر. كان لديه ايضا وشم على كاحله، على ركبته حيث على سبيل المثال، كان يعاني من تلف في الغضروف المفصلي، لذلك نعتقد أن الوشم كان علاجًا لتخفيف الألم.

لغز أوتزي :

رجل الثلج اوتزي
أدوات رجل الجليد البدائية

كانت الدراسات حول اكتشاف مومياء أوتزي قد بدأت لتوها وكان هناك العديد من الأسئلة التي يتعين الإجابة عليها. من خلال تحليل الأدوات، توصل سبيندلر إلى استنتاج مفاده أن أوتزي عاش في جزء ما من فال فينوستا، وهي منطقة جبلية على بعد مسيرة يوم واحد من المكان الذي وجد فيه، حيث تم العثور على بعض الأشياء في المقابر في المنطقة، مثل الفؤوس المصنوعة من الحجر و رؤوس سهام على شكل مسمار، أعطوا تسلسلًا زمنيًا مشابهًا لتسلسل أوتزي.

وبالمثل تم العثور على خناجر صوان ومحاور نحاسية مماثلة في ميرانو، مكَان في الطرف الشرقي من فال فينوستا. دليل آخر على من جاء أوتزي من الدراسات القديمة. حيث تم العثور على عينات من قمح بدائي من مجموعة متنوعة نمت في الوديان المحيطة بجبال أوتزتال وهي نفس نوعية القمح الذي عثر عليه في أمعاء رجل الثلج أوتزي.

بالإضافة إلى ذلك، كان المكان الذي عُثر فيه على جثة ötzi المتجمد على طريق نقل مواشي قديم، لذلك استنتج المحققون أن أوتزي ربما كان ينتمي إلى مجتمع زراعي وتربية مواشي في الوادي.

كل هذه النتائج أثارت سؤالا اخر. إذا كان أوتزي كما يبدو راعًيا متمرسًا، فما الذي تسبب في وفاته في منطقة لا بد أنه يعرفها جيدًا؟ تم عمل صور بالأشعة السينية وفتحات في صدر الجثة كشفت عن أربعة ضلوع مكسورة في الجانب الأيمن دون وقت للشفاء، مما يشير إلى أن الجرح وقع قبل مماته بفترة وجيزة.

كما أصيب بجرح في يده اليمنى بدأ يندمل. لكن الشيء الأكثر إثارة للفضول هو حالة الإهمال التي ظهرت بها معدات تسلق الجبال، وكأنه لم يكن لديه الوقت لتحضيرها قبل بدء رحلته. ربما أجبر أوتزي على الهروب من قريته.

إقرأ أيضا : كيف عاش أجدادنا في العصر الحجري : حقائق مثيرة للفضول

كيف مات رجل الثلج :

 رجل الثلج اوتزي
جثة اوتزي أثناء تشريحها من طرف الأطباء

ما هو سبب وفاة رجل الثلج اوتزي ؟ توصلت دراسات لاحقة أجريت في عام 2010 إلى وجود تراكم للدم في الجزء الخلفي من دماغ أوتزي، مما يشير إلى حدوث صدمة ربما بسبب الهجوم المباغث الذي ألحقه به مهاجمه.

في عام 2014، حقق ألكسندر هورن كبير مفتشي إدارة التحقيقات الجنائية في ميونيخ ،في “قضية قتل أوتزي” باستخدام أحدث الأساليب الإجرامية. على ما يبدو، ربما لم يكن يشعر الراعي الأوروبي والذي يبلغ من العمر 40 عاما بالتهديد لأنه استراح وتناول وجبة جيدة قبل وفاته بوقت قصير.

فلقد تعرض ötzi لإصابة في يده اليمنى، ربما تكون قد نشأت أثناء مشاجرة جسدية. لذلك من المحتمل أن يكون هناك عدو غاضب ظهر من بعيد وأطلق عليه سهمًا من بعيد بينما كان مسترخياً غافلاً عن الخطر. 

بعد أن أصيب بالسهم، سقط أوتزي وتلقى ضربة في رأسه وفقد وعيه ونزف حتى الموت. وفي السنوات التالية، كان البرد القارس والثلج في جبال الألب يغطيان جسده بكفن أبيض بارد، مما حافظ على جسمه وجثته في الجوف الذي سيكتشف فيه بعد اكثر من خمسة آلاف عام.

بالمناسبة فقد حمل أوتزى ايضا فأسا مصنوعة من النحاس، لذلك لم تكن السرقة هي الدافع وراء القتل، لذلك يعتقد المحققون أن السبب قد يكون بسبب صراع شخصي مع فرد اخر من عشيرته أو قبيلته.

في غضون ذلك، يشير وجود حبوب اللقاح من شعاع البوق الأسود، وهي شجرة تزهر في جبال الألب بين مارس ويونيو، إلى أن أوتزي قد توفي بالتأكيد في نهاية الربيع أو أوائل الصيف.

إقرأ أيضا : كيف عاش الإنسان البدائي : لباسه، سكنه وعاداته

رجل الثلج في المتحف :

رجل الثلج اوتزي
نموذج تقريبي لرجل الثلج اوتزي في متحف بولزانو في ايطاليا

بعد ما قضى رجل الثلج اوتزي لما يقرب 53 قرنًا تحت الجليد والثلج، ها هو الآن يعرض في متحف بولزانو للآثار والتحف في إيطاليا ويوثق أيضا حقبة للبشر ما قبل التَّاريخ والتَّاريخ المبكر للمحيطات من نهاية العصر الجليدي الأخير إلى عصر شارلمان.

لقد تم استخذام بعض النماذج وعمليات إعادة البناء والصور المجسمة ومقاطع الفيديو، لبناء صورة و تخيلية لوجه رجل الجليد و تحديد شكله التقريبي, لتوفير تجربة تفاعلية مذهلة وجذابة وغنية بالمعلومات للزائرين.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *