حادثة معبر دياتلوف الغامضة ولغز وفاة المتزلجين التسعة

-إعلان-

تعتبر حادثة معبر دياتلوف بالروسية “dyatlov pass incident) “тургру́ппы ги́бель дя́тлова)من بين أشهر الحوادث غموضا في التَّاريخ التي عجز العلماء والباحثين عن حلها ولم يجدوا لها تفسيرا إلى يومنا هذا رغم تطور العلم  و وسائل التَحْقِيقِ و البحث.

تبدأ فصولها حين توفي تسعة شبان روس من متسلقي الجبال و مُتزلجي الثلوج، كانوا امرأتان وسبعة رجال، في ظروف غريبة في رحلة استكشافية للتزلج في جبال الأورال الشمالية ural mountains في الإتحاد السوفياتي خلال الأيام الأولى من فبراير 1959.

الحدث يُعرف باسم حادث معبر الشيطان أو حادثة معبر ديتالوف، تكريما لقائد الرحلة الاستكشافية والذي في النهاية أصبح أحد أشهر الألغاز وأكثرها إثارة للاهتمام في القرن العشرين.

إقرأ أيضا : رجل الثلج اوتزي : جثة ظهرت من العدم لتعيد كتابة التاريخ البشري

بداية القصة و الرحلة التي لا رجوع منها :

في 27 يناير 1959، قامت مجموعة مكونة من عشرة أعضاء تتكون أساسًا من طلاب من معهد Urals Polytechnic بقيادة إيغور دياتلوف البالغ من العمر 23 عامًا ،وجميعهم من المتزلجين ذوي الخبرة عبر البلاد وجبال الألب  في رحلة استكشافية لمدة 14 يومًا.

مع الهدف من ذلك هو تتويج جبل جورا أوتورتن، الذي كان بارتفاع 1234 مترًا فوق مستوى سطح البحر فيما كان يشكل في ذلك الوقت الجزء الشمالي من مقاطعة سفيردلوفسك السوفيتية.

في ذلك الوقت من العام حيث يمكن أن تنخفض درجات الحرارة بسهولة إلى -30 درجة مئوية، تم تصنيف الطريق في الفئة الخطرة الثالثة  وهي الأكثر خطورة في فئتها.

بعد يوم واحد من مغادرة البعثة  في 28 يناير، قرر أحد الأعضاء الشباب العشرة في البعثة، يوري يودين التراجع. لم يعلم يودين ولا أي شخص أنهم لن يروا رفاقهم أحياء مرة أخرى.

بعد عدة أيام وفي اليوم الذي كان من المفترض أن تعود فيه المجموعة إلى نقطة البداية في مدينة فيزاي، لم ترد أنباء عن التسعة شباب، لذلك تم تشكيل فريق إنقاذ انطلق للبحث عليهم.

إنطلاق عملية البحث عن المفقودين :

حادثة معبر دياتلوف
الأعضاء المتوفون في حادثة معبر دياتلوف

بعد شهر، في 26 فبراير وجدوا خيمة البعثة على منحدرات جبل يُسمى خولات سياخل، بمعنى، “جبل الموت”، على بعد حوالي 20 كيلومترًا جنوب وجهة الرحلة: ممتلكات المجموعة قد تُركت وراءهم. في أسفل الجبل، تحت أرز سيبيريا، عُثر على جثتين يرتديان الجوارب والملابس الداخلية فقط.

تم العثور لاحقا على ثلاث جُثَث أخرى بما في ذلك جثة دياتلوف، فيما بعد بين الشجرة وموقع الخيمة: من المفترض أنهم استسلموا لانخفاض درجة حرارة الجِسم أثناء محاولتهم العودة إلى المخيم. 

بعد شهرين، تحت طبقة سميكة من الثلج، ظهرت الجثث الأربعة المتبقية عند سفح الوادي. أصيب العديد من القتلى بجروح خطيرة، مثل كسور في الصدر والجمجمة.

إقرأ أيضا : أسرار مثلث برمودا الغامض : السر وراء حوادث الإختفاء

الفرضيات المحتملة لوقوع حادثة معبر دياتلوف:

حادثة معبر دياتلوف
العثور على خيمة مجموعة دياتلوف، حيث تم حفرها جزئيًا لاستخراجها من الثلج

تم طرح فرضيات السحر الأسود و المخلوقات الفضائية أو لعبة الجواسيس ما بين أمريكا و روسيا أو الإتحاد السوفياتي آنذاك كتفسير للوفيات الغامضة التسع التي حدثت في سنة 1959 في جبال الأورال.

على الرغم من أن التَحْقِيقِ الرسمي في الحادثة الغريبة في قضية حادثة معبر دياتلوف  dyatlov pass incident قضى بأن “سبب الموت و الوفاة كان قوة مجهولة لا تقاوم لم يستطع المُتَزلّجين التغلب عليها.

إلا أن غموض الاستنتاج الرسمي والأخطاء المتعددة التي ارتكبها المحققون والعديد من الحقائق التي لا يمكن تفسيرها حول ملابسات القضية الغامضه أثار عشرات من نظريات المؤامرة. فيما يلي ثلاثة من أشهرها :

1- حرب الجواسيس بين الولايات المتحدة و الإتحاد السوفياتي :

في عام 1959، كان العالم في منتصف الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. سادت السرية العامة التي أحاطت بكل جانب من جوانب حياة مواطني الاتحاد السوفيتي في البلاد، وكذلك جنون العظمة من طرف الدولتين مم تسبب في وجود جواسيس من كلا الطرفين في كل مكان.

تعتقد مجموعة من المؤلفين يكتبون تحت اسم أليكسي راكيتين، أن الكي جي بي  KGB والجواسيس الأجانب (الذين ينتمون على الأرجح إلى وكالة المخابرات المركزية) والاستخبارات السوفييتية المضادة كانوا متورطين في حادثة معبر دياتلوف.

وفقًا لهذه النظرية، كان المتجولون ضباطًا سريين في ال كي جي بي. حيث تم إخفاء مهمتهم لمكافحة التجسس في شكل رحلة بريئة ولكنها كانت مصممة لإفساد عملية تجسس أجنبية في الاتحاد السوفياتي.

بقدر ما قد تبدو هذه النظرية غامضة و بعيدة المنال، فقد لا تكون بلا أساس على الإطلاق. في مكان الحادث، تم جمع ثلاث قطع منفصلة من الملابس من جثث المتنزهين، والتي كانت تحتوي على نشاط إشعاعي.

تعزيز الفرضية و تضارب في الآراء :


وجاء في التقرير الرسمي أن “الملابس أصبحت ملوثة بسقوط الغبار المشع من الغلاف الجوي، أو يمكن أن تتلوث الملابس من خلال ملامستها للمواد المشعة”، مما يترك مجالاً للتفسير.

يعتقد أنصار نظرية “حرب الجواسيس” أن مفتاح اللغز القاتل هو أن اثنين من المتجولين، جورجوي كريفونيشينكو ورستم سلوبودين، عملوا في مدينة تشيليابينسك 40 (المعروفة الآن باسم أوزيرسك)، حيث تم إنتاج البلوتونيوم الذي يعتبر مناسب للأسلحة خلال الحرب الباردة.

هذا من شأنه أن يفسر تلوث بعض قطع الملابس التي تم العثور عليها في مكان المأساة وفي نفس الوقت يرسي الأساس لعملية محتملة متعلقة بالتجسس أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وتستر مدبر من قبل المخابرات السوفيتية.

2- السحر الأسود للشعوب الأصلية :

هناك نظرية شائعة أخرى تدعي أن المُتَزلّجين كانوا ضحايا للهنود، الذين دنسوا “جبلهم المقدس”، عمدًا أو بغير قصد.

عندما تم العثور على جثث المتسلقين في معبر الشيطان، اشتبه المحققون في البداية في أنها يمكن أن تكون مذبحة من قبل شعب المنسي Mansi، وهم مجموعه عرقية محلية من الصيادين والتي كانت مستوطنتها على بعد حوالي 100 كيلومتر من مكان المأساة.

ومع ذلك، خلال المراحل الأخيرة من التَحْقِيقِ استبعدت السلطات تلك القصة.

لم يُظهر التَحْقِيقِ وجود أي شخص آخر باستثناء أعضاء مجموعة دياتلوف، في المنطقة و بارتفاع 1،079  في 1 أو 2 فبراير 1959. كما خلص إلى أن شعب المنسي، الذين عاشوا على بعد 80 – 100 كيلومتر من هذا المكان، كانوا مسالمين مع الروس و يوفرون للسائحين الإقامة والمساعدة.

-إعلان-

 وأشار التقرير الرسمي الذي أنهى التحقيق، إلى أن المكان الذي ماتت فيه المجموعة يعتبر غير مناسب للصيد ورعي قطعان الرنة في الشتاء.

تصريح الشاهد المثير للجدل :

ورغم أن المحققين الرسميين استبعدوا المنسي من قائمة المشتبه بهم، إلا أن بعض نظريات المؤامرة وضعتهم في قلب هذه المأساة الغامضة. في عام 2019 ادعى أناتولي ستيبوشكين، أحد سكان المنطقة على التلفزيون الوطني أن مانسي محلي اعترف له بأن شعبه هو من قتل المتنزهين.

انتهك السياح مكاننا المقدس. عندما اكتشف الشامان ذلك، اتصلوا بالصيادين لتحديد مكانهم. عندما ذهب أعضاء مجموعة دياتلوف للنوم، جاء الشامان إلى الخيمة وألقوا تعويذة على المتسلقين. بعد فترة  ماتوا جميعًا

تم التأكيد على أن مانسي محلي اعترف لستوتشكين بهذه التصريحات.

على الرغم من أن قصة هذا “الاعتراف” التلفزيوني لم يعيد فتح التحقيق، إلا أن نظرية “السحر الأسود الشاماني” أذهلت العديد من محبي حادثة معبر دياتلوف.

إقرأ أيضا : كارثة محطة تشرنوبل للطاقة النووية : أكبر حادث للطاقة النووية في التاريخ

3- كائنات من خارج كوكب الأرض سبب حادثة معبر دياتلوف :

حادثة معبر دياتلوف
صورة من أرشيف ملفات حادثة معبر دياتلوف

هذه الصورة  التي غالبًا ما تسمى “إطار °34″، تم تجاهلها من ملف الحالة بسبب جودتها الرديئة. يصر مؤيدو نَظَريّة الأجسام الطائرة المجهولة UFO على أنه ما كان ينبغي استبعادها أبدًا، لأنها ستكون الطريقة الوحيدة لاكتشاف حقيقة حادثة معبر دياتلوف.

في عام 2019، أجرى الصحفيون مقابلة مع بوريس سيشيف عضو فريق البَحث، الذي كانت مهمته تحديد مكان جُثَث المتنزهين المتوفين. ويقول الرجل إن فريق البحث شهد ظاهرة غريبة وصفوها بـ “كرة من نار”.

أضاف سيشيف :

رأينا كرة نارية تطفو في السماء بالقرب من المعبر. كانت مشابهة للقرص القمري، لكناه لم تكن القمر. كانت كرة النار هذه أكبر في القطر. غادرت المعبر وابتعدت عنا. لاحظنا توهجا مشرقا ثم اختفت في الأفق. 

يعتقد العديد من أصحاب نَظَريّة المؤامرة أن عدد مرات مشاهدة مثل هذه “الكرات النارية” أو “الكرات الضوئية” تم التقليل من شأنها عن عمد، إما بسَبَب عدم قدرة الباحثين على تفسيرها أو بسبب بعض المؤامرات الفعلية ذات الصلة بالصحون الطائرة الغامضة.

يعتقد أنصار هذه النظرية أن هذه “الكرات النارية” كان من الممكن أن تقتل المتسلقين بواسطة إصدار حزمة غير محددة من الطاقة عليهم. ومن المثير للاهتمام أن أحد أبرز مؤيدي هذه النظرية هو المدعي السوفييتي السابق ليف إيفانوف.

لا تدافع جميع نظريات الكائنات الفضائية عن أن الجسم الغريب كان مسؤولاً عن الوفيات في حادثه ممر دياتلوف. يعتقد بعض الناس أن النيازك قد تسببت في ظاهرة مماثلة (وتأثير قاتل على البشر) أو إطلاق اختبار لصاروخ سري من قبل الجيش السوفيتي.

4- الإنهيار الجليدي :

حادثة معبر دياتلوف
تم تركيب الخيمة من قبل مجموعة دياتلوف بعد قطع المنحدر

هذه النظرية وهي الأكثر منطقية، تم الكشف عنها أيضًا من قبل النيابة العامة الروسية عندما تم استئناف التحقيق في عام 2019 بناءً على طلب أقارب الضحايا، لكن عدم وجود أدلة لم يتمكن من إقناع جزء كبير من المجتمع الروسي.

كما قام  علماء وخبراء آخرين في الحادث بتطوير نماذج تحليلية ورقمية لإعادة بناء الانهيار الجليدي الذي ربما يكون قد فاجأ الضحايا التسعة. “أصبح لغز ممر دياتلوف جزءًا من الفولكلور الوطني لروسيا.

“عندما أخبرت زوجتي أنني سأعمل على ذلك، نظرت إلي باحترام عميق! “تعلن بوزرين أحد الخبراء.

أحد الأسباب الرئيسية لعدم قبول فرضية الانهيار الجليدي بالكامل هو أن السلطات لم تقدم تفسيرًا جيدا لكيفية حدوث ذلك ، ولكن في الواقع، هناك عدد من النقاط التي تتعارض مع هذه النظرية: أولاً، لم يجد فريق الإنقاذ أي دليل واضح على انهيار جليدي أو حطام من ترسبه.

ثانيًا، متوسط ​​زاوية الانحدار فوق موقع الخيمة أقل من 30 درجة، لم يكن شديد الانحدار بما يكفي لانهيار جليدي. بالإضافة إلى ذلك، إذا حدث انهيار جليدي فمن المقدر أنه كان يجب أن يحدث بعد تسع ساعات على الأقل من إجراء القطع على المنحدر.

وفي النهاية، لم تكن إصابات الصدر والجمجمة التي شوهدت في بعض الضحايا نموذجية لضحايا الانهيار الجليدي.

يضيف بعض العلماء المتفقين مع فرضية الانهيار الجليدي، أنه في ليلة المأساة أو حادثة معبر دياتلوف، كان أحد أهم العوامل المساهمة هو وجود رياح متقادمة، والتي يمكن أن تصل إلى حوالى 100 كيلومتر في الساعة، وهي التيارات الهوائية التي تنزلق على جانب الجبل بسَبَب زيادة تبريد الهواء.

كان من الممكن أن تكون هذه الرياح قد حملت ثلجًا كان من الممكن أن يتراكم لاحقًا في جزء الخيمة المواجه لقمة الجبل بسَبَب خاصية معينة للتضاريس والتي لم يكن أعضاء الفريق على دراية بها.

إقرأ أيضا : أسرار خطوط نازكا في بيرو : لُغز عجز العلماء عن حله

حالات اختفاء غامضة أخرى :

حادثة معبر دياتلوف
هذه هي آخر صورة التقطها فريق دياتلوف. يبدو أنهم كانوا يقطعون منحدر الثلج لبناء خيمتهم

كانت هنالك أيضا حالة وفاة مجموعه سياحية أخرى بقيادة بيوتر كلوشكوف، لكنها غير معروفة جدًا، بيد أنها تثير أيضًا العديد من الأسئلة.

في صيف عام 1989، اختفى ستة متسلقين سوفياتيين في سلسلة جبال بامير. الآثار الوحيدة المتبقية هي بعض المنتجات والملاحظات، بينما لم يتم العثور على الجثث.

غالبًا ما تُقارن حالة المجموعة التي قادتها ليودميلا كوروفينا في صيف عَام 1993 في بورياتيا ب حادثة معبر دياتلوف. من المعروف عن تلك الحادثة أن ستة سائحين لقوا حتفهم بسَبَب انخفاض حرارة الجسم أثناء نزهة عبر ممر جامار دابان. 

نجا مسافر واحد فقط وما زالت تمتنع عن الإدلاء بتعليقات رسمية. ووفقًا لمعلومات غير مؤكدة، فقد توفي السائحون في غضون دقائق قليلة وقبل وفاتهم نزفوا من أنوفهم وآذانهم ونزلت رغوة من أفواههم.

هناك مكان آخر يُزعم أن مرتبط بالعديد و الكثير من حالات الموت غير المبرر للعديد من المجموعات السياحية هو Lovozero tundras وهو عبارة عن كتلة صخرية في شبه جزيرة كولا في منطقة مورمانسك بروسيا.

لا يوجد تأكيد رسمي للحالات، لكن السكان المحليين يتحدثون عن أكثر من مائة مسافر مفقود.

إقرأ أيضا : وجوه بيلميز المرعبة أكثر الظواهر الخارقة في القرن العشرين

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.