حادثة قطار زانيتي : القطار الشبح الذي سافر عبر الزمن

-إعلان-

تعتبر حادثة قطار زانيتي من أغرب أحداث و قصص اختفاء الناس المفاجيء في التَّاريخ، حيث وقعت هاته الحادثه في إيطاليا وأثارت حولها الكثير من الجدل، نتيجة عدم معرفه مصير القطار والركاب ليومنا هذا.

تخيل أنك تسافر على متن قِطار، حيث إنه في الواقع آلة زمن لن تعيدك أبدًا، ربما فكر ركاب وطاقم قِطار زانيتي البالغ عددهم 106 عدة مرات قبل الشروع في هذه المغامرة إذا كانوا قد علموا بذلك.

مثل قصة طاقم تيتانيك الذي غادر في رحلتهم البحرية الأولى والأخيرة، تعتبر حادثة قطار زانيتي من اغرب حوادث الإختفاء ولا أحد يعرف ما حدث للقطار.

ما هو السر وراء حادثة قطار زانيتي  zanetti train mystery ؟ كيف إختفى القطار الشبح في النفق بدون رجعة ؟ هل سافر ركاب قطار زانيتي فعلا عبر الزمن ؟

إقرأ أيضا :حَادثة طائرة جبال الانديز : اشهر قصة نجاه في القرن العشرين

قصة حادثة قطار زانيتي :

حادثة قطار زانيتي
لم يستطع أحد حل لغز حادثة قطار زانيتي ليومنا هذا

في 14 يوليو من العام 1911، عرضت شركه زانيتى الإيطالية للسكك الحَديدية على 104 راكب من المسافرين الإيطاليين رحلة تجريبية مجانية في قطارهم الجديد.

استمتع الركاب برحلتهم واستمتعوا بمناظر بانورامية على طول الطريق مستمتعين بهذه التجربة الرائعة والدردشة مع بعضهم.

كان أحد الأماكن التي سيمرون منها نفق جديد يعبر جبلًا، وكان أحد أطول الأنفاق التي تم بناؤها في ذلك الوقت، وهنا يبدأ لُغْز هذه الرحلة.

ذهب القِطار الإيطالي كيلومترًا واحدًا إلى جبل لومباردي ولم يخرج أبدًا بعد دخوله النفَق، لقد اختفى القِطار ببساطة. 

بعد تِلكَ الحادثه، قام عمال السكة الحديد بالبحث و قامت الشرطة بالتحقيق وتفتيش كل شبر، ولم يعثروا على أي أثر للقطار.

كان النفَق نفسه مجرد أنبوب طويل، ولم يكن هناك مكان مخرج آخر للنفق سوى الجانب الآخر؛ ولكن على هذه المسارات لم يكن هناك قِطار أو أي علامة على وقوع حادث تحطم هناك.

ومع ذلك، تم العثور على راكبين قفزوا من القِطار قبل اختفائه بقليل في النفَق، وبعد وصولهم تمكنوا من سرد قصة رحلتهم الغريبة ليبدأ لُغْز حادثة قطار زانيتي في جذب الأنظار.

إقرأ أيضا : حَادثة  معبر دياتلوف الغامضة ولغز وفاة المتزلجين التسعة

اختفاء القطار الشبح و شهادة الراكبين :

حادثة قطار زانيتي

مع اقتراب القِطار من النفَق، خرج دخان أسود من العدم فضلًا عن ضباب أبيض كثيف، تباطأ القِطار عند اقترابه من المدخل وبدأ الضباب يحيط به، وأصيب الرّكاب بالذعر وسقطوا على الأرض قبل أن يواصل القِطار مساره.

قال أحد الناجين لصحيفة إيطالية عن الحادث : “سمعت صوت طنين غير واضح وراء الدخان الأسود، كان بإمكاني رؤية ضباب أبيض حليبي يتسلل عبر النفَق وهو يبتلع القِطار حرفياً. 

كان القِطار بالكاد يتحرك، لذا قفزت وقابلت عيني راكبًا آخر قفز في نفس الوقت، كلانا ارتطم بالأرض بقوة وهذا آخر ما أتذكره.

عانى الرجال المصابون من مشاكل في النوم ومشاكل ضغط أخرى لبعض الوقت، حيث لم ير قِطار زانيتي قط مرة اخرى. 

ثم انتشر الخبر حول قصة النفَق واعتقد المسؤولون أنه من الأفضل إغلاقه. في وقت لاحق، تم قصف هذا النفَق خلال الحرب العالمية الثانية مما أدى إلى إغلاقه إلى الأبد.

لم يجد أحد تفسيرا منطقيا لهذا الاختفاء الغريب. شهد آلاف الأشخاص كيف غادر هذا القِطار المحطة في روما ودخل النفَق، لكن لم يره أحد يخرج مجددا من النفَق.

 قِطار الأشباح و نظرية السفر عبر الزمن :

-إعلان-

حادثة قطار زانيتي
يعتقد العديد أن حادثة قطار زانيتي تعتبر حادثة سفر عبر الزمن

1- سجلات العصور الوسطى :

ليست هذه هي المرة الأولى التي يُسمع فيها هذا القِطار الغامض، فهناك سجل لرهبان القرون الوسطى في مودينا الذين شاهدوا قطارًا به 3 عربات وعلى متنه أشخاص وكان جميع الرّكاب يرتدون ملابس سوداء تمامًا.

كما يمكنك أن تتخيل وجود آلة حديدية ضخمة تنفخ غيوم الدخان الأسود، بينما كان الحصان أسرع وسيلة مواصلات في ذلك التاريخ، ولم يتم اختراع السكك الحَديدية بعد. 

يمكن القول أن رهبان العصور الوسطى اخترعو تِلكَ القصة، لكن هذه التقارير تم حفظها في سجلات casta solea ، التي احتفظت بها عائلة Sadjino و للمصادفة كان أحد الناجين من القِطار يحمل  أيضا اسم Sadjino.

2- سجلات القرن التاسع عشر :

ثم في أربعينيات القرن التاسع عشر، هناك تقرير يفيد بأن ركاب قِطار زَانيتي شوهدوا في دولة المكسيك .

وترك الطبيب النفسي في مستشفى محلي ملاحظات تقول إن مجموعة من 104 إيطاليين تم إستقبالهم جميعًا في حاله هستيرية. 

كانوا جميعًا يرتدون ملابس غريبة من مكان مختلف، وادعوا أنهم كانوا يسافرون من رومَا في قِطار زَانيتي.

كان لدى أحد الرّكاب علبة سجائر تحمل تاريخًا مستقبليًا عام1907. يقولون إنها لا تزال محفوظة في متحف مكسيكي. 

وخلص الطبيب النفسي إلى أنها كانت حاله جنون هائل لكنه لم يقدم أي تفسير منطقي. كما أنه لا يوجد هنالك سجل للمرضى بعد تلك الحادثة.

3- ظهور قطار زانيتي مجددا في أوكرانيا :

بعد سنوات عديدة ، تم رصد و مشاهدة القِطار الايطالي مرة اخرى في أوروبا، في 29 أكتوبر عام 1955 ،ظهر قطار قديم بثلاث سيارات ليس بعيدًا عن Zavalichi ، وهي بلدة صغيرة في أوكرانيا، شاهده رجل يدعى Pyotr Ustimenko يتحرك في صمت.

أفاد أنه كان في الخدمة في تِلكَ الليلة وفجأة رأى قطارًا لم يكن في الموعد المحدد. كان القِطار متجهًا بدون مسارات إلى جبل جاسفورت.

اعتقد أنه كان سرابا أو تخيلات بسبب الاجهاد، ففرك عينيه لكنه رأى هناك ستائر مغلقة، وأبواب مفتوحة وكابينة سائق فارغة.
 لم ير هذا الرجل قط قطارًا كهذا، لكن إذا أدرك أنه طراز قديم، فربما يكون نموذجًا لما قبل الحرب.

كان الوصف الذي قدمه الرجل يطابق وصف قطار زَانيتي ذاته، فمن غير المرجح أن يكون رجل من مدينة نائية في الاتحاد السوفيتي على علم بأي شيء عن قطار إيطالي مفقود في بداية القرن العشرين.

إقرأ أيضا : سلالم كنيسة لوريتو : لُغْز فشل الجميع في حله لمدة 140 عاماً

تفسير العلم و نظرية النسبية :

قد يبدو الأمر مجنونًا، ولكن قد يكون هناك تفسير علمي لمغامرات قطار الأشباح. هناك من يعتقد أن جميع خطوط السِكَك الحديدية في العالم تشكل نوعًا من الشبكات المتصلة التي لها مجال مغناطيسي خاص بها.

تعمل القطارات كموصلات كهربائية بين المجال المغناطيسي الطبيعي للأرض والمجال الاصطناعي، والصراع بين هاتين القوتين يخلق شقوقًا في الوقت المناسب، وثقوبًا لا نهاية لها.

يعتمد هذا التفسير على نظرية النسبية لأينشتاين وتعريف ميسكوفسكي للمسافة، وتسمى هذه الكسور بالثقوب المزمنة، في وقت ما قبل أن يغادر قطار زانيتي المحطة كان هناك زلزال حيث كانت المسارات.

يعتقد البعض أن كسر القشرة الذي ظَهَرَ في جبل لومباردي خلق حالة شاذة مؤقتة عند مدخل النفَق، أصبح القِطار الرابط الضروري للحفر عبر الزمان والمكان وسقط من متجه الزمان حيث تنقل إلى أوقات و أزمنة اخرى.

إذا بحثت في سجلات شركة Zanetti للسكك الحَديدية أو عائلة Sadjino أو إسم يسمى Pyotr Ustimenko، فلن تجد سوى روابط مختلفة من هذه الأسطورة.

ما رأيك عزيزي القاريء في حادثه قطار زانيتي أو القِطار الشبح ؟ لماذا لم يستطع أحد حل لُغْز الاختفاء و معرفة ما جرى إلى اليوم ؟ 

إقرأ أيضا : لغز اختفاء اميليا ايرهارت : أشهر حَادثة  اختفاء بتاريخ الطيران

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *