حادثة جونز تاون : قصة أشهر انتحار جماعي في التاريخ المعاصر

-إعلان-

تعتبر حادثة جونز تاون أو مذبحة جونز تاون الشهيرة، واحدة من أبشع حوادث الإنتحار الجماعي في تاريخنا المعاصر وأكثرها شهرة على الإطلاق.

إثر ذلك الحادث المشؤوم، فقد 918 شخصًا حياتهم في 18 نوفمبر 1978 في منطقة نائية من جويانا في شمال غرب أمريكا الجنوبية. ووصفت وسائل الإعلام التي غطت المأساة “أكبر انتحار جماعي في التاريخ.

لكن ما الذي حدث في 18 تشرين الثاني (نوفمبر) وتسبب في موجة من الوفيات الجماعية، بما في ذلك مقتل عضو في الكونجرس وثلاثة صحفيين ؟ وماهو السر والدوافع وراء حادثة جونز تاون أو مجزرة جونز تاون ؟

إقرأ أيضا : حادثة معبر دياتلوف الغامضة ولغز وفاة المتزلجين التسعة

معبد الشعوب :

حادثة جونز تاون
أسس جيم جونز معبد الشعوب الذي كان قائما على فكرة العيش في مجتمع لا توجد فيه حدود للعرق أو الجنسية.

معبد الشعوب كان عبارة عن مجموعة دينية تأسست في الخمسينيات من القرن الماضي، مشوبة بالسرية ويقودها دائمًا شخصية ملفتة للنظر : بطل قصة اليوم جيم جونز.

لقد كانت طائفة دينيّة جديدة ذات عناصر مسيحية واشتراكية نشات في الولايات المتحدة أسسها الأمريكي الغريب الاطوار جيم جونز سنة 1952 وكان عدد أتباعها أكثر من 3 ملايين شخص من كل الاعراق والالوان.

أسس جونز معبد الشعوب في مسقط رأسه إنديانابوليس، إنديانا، في الخمسينيات من القرن الماضي، مع فكرة دمج المثل الأعلى الاشتراكي، الذي تم اتباعه في تلك السنوات، في مجتمع لا توجد فيه حدود للعرق أو الجنسية.

كانت الطائفة عبارة عن مكان يتم فيه النضال من أجل العدالة ومن أجل عالم أفضل، مما جذب إليها العديد من الأعضاء والمؤمنين بها، من مختلف الأقطار والمدن.

كان أعضاء طائفة معبد الشعوب مبهورين بها وبمؤسسها وبأفكاره وأيديولوجيته، وسرعان ما تحول هذا الانبهار إلى ولاء تحول فيما بعد إلى تعصب أعمى.

إقرأ أيضا : مجاعة الصين الكبرى التي جعلت الصينيين يأكلون كل شيء حرفيا

جونز تاون الفردوس المنشود :

حادثة جونز تاون
جونز مع أتباعه في جنتهم جونز تاون

بينما استمر جونز في إضافة أتباع لمجتمعه أو طائفته، والذين وصفهم البعض بأنهم أتباع مخلصون، كانت طريقته في إدارة الأمور تكسبه بعض الأعداء.

في البداية كان عليه أن ينتقل من إنديانابوليس إلى سان فرانسيسكو مع عدد كبير من أتباعه.

ولكن وعلى الرغم من حصوله على دعم شخصيات مثل هارفي ميلك ( كان سياسيّاً أمريكيا، وأول مسؤول مُنتخب للمثليّين جنسيّاً في تاريخ كاليفورنيا)، قرر أن يسلك طريقًا آخر.

في عام 1975، قاده القدر إلى غيانا، وهي مستعمرة بريطانية سابقة تقع بجوار فنزويلا، حيث قرر جيم جونز أن يؤسس المدينة الفاضلة والتي سيعيش فيها مع أتباعه وفقا لقوانين معبد الشعوب, وكان إسم تلك المدينة ” جونستاون “.

يتذكر Jager Kohl أحد أتباع الطائفة الناجون قائلاً: “لقد اخترنا جويانا لأنهم يتحدثون الإنجليزية ولن يتسبب ذلك في مشاكل مع هجرة الأشخاص الذين يرغبون في الانضمام إلى المشروع”.

في البداية بدا كل شيء مناسبًا : سافر ما يقرب من 900 تابع من كاليفورنيا إلى غيانا. تم بناء البيوت، وتم إنشاء مجتمع لم يتردد كثير من سكانه في وصفه بالجنة.

ووصف جونز في العديد من التسجيلات الصوتية التي عُثر عليها في المكان بعد مأساة أو حادثة جونز تاون بأنها “جنة اشتراكية”.

“جونستاون مكان مخصص للعيش من أجل الاشتراكية والمساواة الاقتصادية والعرقية. نحن نعيش بطريقة مشتركة لا تصدق” ، يُسمع في تسجيل استعاده مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI, أثناء التحقيق في مذبحة جونز تاون.

-إعلان-

تم إنشاء المزارع المجتمعية التي وفرت جزءًا كبيرًا من إمدادات جونستاون وتلك التي كانت مفقودة تم إحضارها من جورج تاون، عاصمة غيانا، بفضل اتفاقية تجارية مع حكومة البلاد.لكن شيئًا فشيئًا، بدأت شخصية جونز تصبح غير منتظمة ومستقرة، وبدأ يفقد السيطرة على زمام الأمور.

إقرأ أيضا : حادثة منجم تشيلي : احتجاز 33 عاملا تحت الأرض ل 69 يوما

الليالي البيضاء :

حادثة جونز تاون
من بين ضحايا مجزرة جونز تاون كان هنالك العديد من الأطفال وحتى الرضع

وبحسب رواية التحقيقات التي كشف عنها مكتب التحقيقات الفدرالي ، ابتكر جونز ما يسمى بـ “الليالي البيضاء” ، حيث تمت محاكاة حالات الانتحار بالسيانيد ومواد أخرى.

وفي تلك الأيام بدأ يذكر الاتهامات ، مثل “الخونة” و “الرأسماليين”. الخنازير ، لوصف التهديدات المزعومة من وكالة المخابرات المركزية ضد “جنتهم”.

كشف تقرير مكتب التحقيقات الفدرالي : “خلال هذه الليالي البيضاء، أعطى جونز لأعضاء جونستاون أربعة خيارات : الفرار إلى الاتحاد السوفيتي، أو” الانتحار الثوري “، أو البقاء في جونستاون لمحاربة الغزاة، أو الفرار إلى الغابة”. وقد وصفوا هذا الإجراء بأنه “غسيل دماغ”.

في أكتوبر من عام 1978، وصلت عمليات التنديد بالانتهاكات في جونستاون إلى آذان ممثل ولاية كاليفورنيا ليو رايان في مجلس النواب. حينها قرر رايان زيارة جونستاون.

مع اقتراب الزيارة، بدأ جونز في التحدث بنبرة تهديد ووعيد في خطابه. ووصف الأشخاص الذين حاولوا المغادرة مع عضو الكونجرس رايان بالخونة.

وفقًا لشهادة الناجين القلائل في ذلك اليوم، اختتم عضو الكونجرس رايان زيارته إلى جونستاون في 18 نوفمبر.

قبل مغادرته على متن طائرة متوجهة إلى جورج تاون، دعا الأشخاص الذين أرادوا العودة إلى الولايات المتحدة معه إلى مرافقته.

قبل عدد قليل من أعضاء معبد الشعوب الدعوة وغادروا مع الحاشية التي تضمنت ثلاثة صحفيين، ولكن في منتصف الطريق، أشهر العديد منهم أسلحة مختلفة وبدأوا في إطلاق النار على رايان والآخرين وقتلوهم جميعا.

إقرأ أيضا : كارثة محطة تشرنوبل للطاقة النووية : أكبر حادث للطاقة النووية في التاريخ

حادثة جونز تاون المأساوية :

حادثة جونز تاون
فقد 918 شخصًا حياتهم في حادثة جونز تاون

بعد مقتل ليو رايان عضو مجلس النواب، إنهار جونز وبدأ يفقد السيطرة على الأمور. قام بعدها بإستدعاء جميع أعضاء مجتمع جونستاون، وكرر أن التهديدات على الجنة كانت حقيقية. لذلك كان يجب عليهم أن يقوموا بثورة الموت.

صرخ فيهم قائلا : “من أجل محبة الله، حان الوقت لإنهاء هذا ” كان يمكن سماع ذلك على التسجيلات الي عث عليها في مكان الحادث.

ثم أطلق عبارة الموت التمهيدية : قائلا ” لقد حصلنا على كل ما أردناه من هذا العالم. عشنا حياة طيبة وكنا محبوبين “.

“دعونا ننتهي من هذا. دعونا نتخلص من هذا العذاب.”

بدأ السكرتارية والممرضات العاملون في جونستاون يوزعون قوارير مليئة بسم السيانيد. شربها الناس. كما أعطوها للأطفال والرضع أيضا. بعدها بقليل انهار أكثر من 900 شخص داخل وحول الكشك الخشبي الضخم.

عندما نقلت وسائل الإعلام المأساة، تم تسجيلها على أنها أكبر انتحار جماعي في التاريخ.

الغريب في الأمر، أنه تم العثور على جونز ميتًا أيضًا، لكنه لم يمت بسبب سم السيانيد، ولكن بسبب طلقة نارية من بندقية, ليرجح رجال السلطة أن جونز قتل نفسه برصاصة.

إقرأ أيضا : حادثة طائرة جبال الانديز : اشهر قصة نجاه في القرن العشرين

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *