تجربة لازلو بولغار : كيف تجعل إبنك عبقريًا منذ الصغر

-إعلان-

لازلو بولغار كيف تربي عبقريا :

تعتبر تجربة لازلو بولغار من بين أهم التجارب النفسية والتربوية  الفريدة المثيرة للجدل. 

في أواخر الستينيات من القرن الماضي، اراد عالم النفس المجري المحب للشطرنج لازلو بولغار laszlo polgar أن يُظهر للعالم مدى سهولة “صنع” عبقري في مجال أو فن ما.

كان الرجل  مهووسًا بدراسة عباقرة التاريخ وبعد دراسة سيرة مئات المثقفين، اعتقد انه وجد شيئًا مشتركًا بين العديد منهم : التخصص في سن مبكرة.

لهذا السبب ، ودون الإسهاب في الحديث عن المشاكل الأخلاقية والمعنوية لتجربته ، تزوج معلمة كان مهتمة بالموضوع نفسه وأنجبت منه ثلاث بنات خضعن للدراسة و التدريب منذ صغرهن لإشباع فضول والديهم.

منذ اللحظة الأولى لم تذهب البنات إلى المدرسة وكان تعليمهن موجهًا حصريًا إلى الشطرنج لأنه بالنسبة لبولجار كان “فنًا وعلمًا ومنافسة يمكن من خلالها قياس نتائج التجربة”.

فما هي قصة المعلم الهنغاري الذي علم بناته في البيت ليصبحن عباقرة في لعبة الشطرنج ؟ و هل أثبت فعلا صحة نظريته ؟

إقرأ أيضا : تجربة فلاديمير ديميخوف وزراعة رأسين في جسد كلب واحد

من هو لازلو بولغار :

تجربة لازلو بولغار
لازلو بولغار مع بناته بطلات الشطرنج

László Polgár هو مٌدرس شطرنج مجري ومعلم وأب ومدرب “الأخوات Polgár” المشهورات، سادة الشطرنج : Zsuzsa (سوزان) ، Zsófia (صوفيا) وجوديت. قام بتأليف العديد من الكتب المشهورة في عالم الشطرنج، مثل Chess: 5334 Problems، Combinations، and Games and Reform Chess ، وهي عبارة عن خلاصة وافية لمتغيرات الشطرنج.

على الرغم من انه لم يتفوق أبدًا كلاعب شطرنج، إلا أن بولغار أسس نظريته الخاصة، مع مكتبة تضم أكثر من 10000 كتاب حول نظريته التي سميت لاحقا بتجربة أو نظرية لازلو بولغار.

تجربة لازلو بولغار :

تعتبر تجربة لازلو بولغار من أكثر التجارب المثيرة للإهتمام والفضول. لازلو بولغار  صاغ منذ عدة عقود فرضية مفادها : العباقرة لا يولدون، بل إنهم يصنعون.

وكان من الضروري إيجاد المعادلة التي تجعل هذا الإنجاز ممكنًا. كان المفتاح كما اعتقد لازلو ، يكمن في التخصص المبكر: في إعطاء الأطفال عدة ساعات يوميًا من التدريب وإخضاعهم لتعليم بعيدًا عن المدرسة الرسمية (وهو أمر لم يكن سهلاً في المجر الشيوعية ، حيث وُلدوا وعاشوا أفراد عائلة بولجار.

لقد كان لازلو بولغار مقتنعا بأنه يمكن صنع العباقرة عبر التدريب المستمر والمثابرة بدل الموهبة، ولقد أكد صحة فرضيته مع بناته الثلاث. اتضح أن جوديت وصوفيا وسوزان، من الأصغر إلى الأكبر  هم ثلاثي أبطال الشطرنج في العالم.

-إعلان-

إقرأ أيضا : تجربة ستانلي ميلغرام : تغير البشر وبطشهم عند الوصول للسلطة

نجاح منقطع النظير :

تجربة لازلو بولغار

من بين الثلاثة، كانت جوديت أكثر من تميز نفسها. السبب: في التاسعة من عمرها فازت بأول بطولة دولية لها وفي خمسة عشر عامًا وأربعة أشهر وثمانية وعشرين يومًا حطمت الرقم القياسي لبوبي فيشر (الذي احتل المنصة لمدة أربعة وثلاثين عامًا) وأصبحت أصغر خبير دولي في التاريخ ، لقب يمنحه الاتحاد العالمي للشطرنج (FIDE) لأفضل اللاعبين فقط.

ومن مفارقات و سخرية القدر، لاعب الشطرنج العالمي كان فيشر يعتقد حتى ذلك الحين أن لاعبات الشطرنج النساء مبتدئات. لكنه لم يكن مخطئًا مع جوديت فحسب، بل مع جميع أخوات بولغار

أصبحت سوزان و صوفيا وجوديت من عباقرة اللعبة لدرجة أنه في عام 1988، عندما كانت جوديت في الثانية عشرة من عمرها تمت إضافتهم إلى فريق الشطرنج الأولمبي للسيدات, وعادت بنات بولغار إلى المجر بالميدالية الذهبية ليثبتن صحة تجربة لازلو بولغار ومصداقيتها.

بنات لازلو بولغار العبقريات :

تجربة لازلو بولغار
بنات لازلو أكبر دليل على صحة تجربة لازلو بولغار

في الرابعة من عمرها فقط، ابتكرت أول بناته التي تدعى سوزان تقنياتها الخاصة في الشطرنج، وبعضها يستخدم حاليًا في المدارس.

بعد عقد من الزمان، في سن الخامسة عشرة كانت تُعتبر أفضل لاعبة شطرنج في العالم وفقًا لنظام تسجيل FIDE Élö ولم تتراجع أبدًا عن المركز الثالث لمدة 22 عامًا.

صوفيا البنت الثانية من بنات الزوجين بولغار، أذهلت العالم وعشاق الشطرنج بنتائجها في بطولة روما سنة 1989 حيث فاز بالبطولة بنتيجة 8.5 / 9، أي أن جميع المباريات فازت باستثناء واحدة بالتعادل. حتى عام 2006 كانت أفضل نتيجة تحصل عليها امرأة في البطولة وواحدة من الأفضل بغض النظر عن جنس اللاعب.

بدأت كل هذه النتائج في تأكيد شكوك لازلو بشأن نظريته الخاصة لكنها لم تروي عطشه: لقد أراد بطلًا عالميًا وأراد تحقيق ذلك مع ابنته الثالثة والأخيرة جوديت.

لم تتحول جوديت بولغار Judit Polgar إلى لاعبة شطرنج رائعة فحسب، بل إنها حاليًا أفضل لاعبة على الإطلاق، واحتفظت بمركزها الأول في العالم لعدة عقود.

في سن الخامسة عشرة فقط، أصبحت أصغر لاعب في ذلك الوقت، حيث أطاحت بوبي فيشر المتوفى مؤخرًا بنفسه. لقد لعبت وتغلبت على أفضل اللاعبين، من جاري كاسباروف إلى المصنف الأول عالميًا حاليًا فيسيلين توبالوف.

حاليًا، تبلغ من العمر 32 عامًا  وهي تحتل المرتبة 43 في تصنيف FIDE، كونها المرأة الوحيدة في القائمة وتفتخر أيضًا بإنجازها كونها المرأة الوحيدة التي وصلت إلى المراكز العشرة الأولى.

إقرأ أيضا : تجربة الكون 25 المثيرة : كيف يمكن أن تتحول الجنة إلى جحيم

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.