تجربة سجن ستانفورد : هل نحن فعلا كلنا ساديون في داخلنا

-إعلان-

تعتبر تجربة سجن ستانفورد ” The Stanford Prison Experiment ” واحدة من أشهر الدراسات والتجارب النفسية في التاريخ المعاصر والتي أثارت حولها زوبعة من الجدل، بين معارض ومؤيد لتلك التجربة.

ربما يكون هذا مألوفًا لك : أستاذ جامعي لعلم النفس يقوم بتجنيد مجموعة من الطلاب ويطلب منهم تخيل أنهم في سجن.يقوم بتعيين بعض منهم كأنهم الحراس و الأخرون سجناء.

في غضون أيام قليلة من بدأ التجربة، أصبح “السجانين” ساديين للغاية وأساءوا معاملة “سجنائهم” بحيث توجب إيقاف التجربة بشكل فوري.

لقد حدث هذا بالفعل في عام 1971، وليس فقط في أي مكان، بل في واحدة من أرقى الجامعات في الولايات المتحدة : جامعة ستانفورد في كاليفورنيا.

فما هي تجربة سجن ستانفورد ؟ كيف كانت فكرة تلك التجربة وما الهدف منها ؟

إقرأ أيضا : تجربة الكون 25 المثيرة : كيف يمكن أن تتحول الجنة إلى جحيم

قصة تجربة سجن ستانفورد :

تجربة سجن ستانفورد

في الواقع ، لقد كانت تجربة سجن ستانفورد، مستوحاة من دراسة أ ترهبة نفسية أخرى مثيرة للجدل أجريت قبل عقد من الزمن في جامعة أمريكية مشهورة أخرى تسمى جامعة ييل yale university.

كانت تُعرف تلك الدراسة باسم “تجربة ميلجرام” لأنها قادها ستانلي ميلجرام، عالم النفس الشهير بجامعة ييل.

أراد ميلجرام تحليل نفسية الناس ومعرفة مدى قبولهم للإمثتال للأوامر وطاعة من بيده السلطة.

كان ستانلي ميلجرام عالم نفسي أمريكي اجتماعي في جامعة ييل، وفي عام 1961 أجرى سلسلة من التجارب كان الغرض منها قياس مدى استعداد أحد المشاركين للانصياع لأوامر سلطة ما، حتى عندما تتسبب هذه الأوامر في تعارض مع نظام قيمته ونظامك القيمي الأخلاقي و تأثر على ضميرك.

إلى أي مدى ندرك تمامًا عواقب أفعالنا عندما نتخذ قرارًا صعبًا بطاعة السلطة ؟ ما هي الآليات المعقدة التي تتدخل في أعمال الطاعة التي تتعارض مع أخلاقنا ؟

تجربة مثيرة للجدل :

كان مصدر إلهامه محاكمات نورمبرج التي حكمت على جرائم النازية بعد الحرب العالمية الثانية. استند معظم المتهمين في دفاعهم على حقيقة أنهم كانوا ببساطة “يتبعون أوامر” رؤسائهم.

كانت تجربته مثيرة للجدل للغاية لأنه ضلل المشاركين، وأخبرهم أنها كانت دراسة عن الذاكرة والتعلم.

قام بتقسيم 40 متطوعًا إلى مجموعتين عشوائيتين : أخبر البعض أنهم سيكونون معلمين والبعض الآخر سيكونون طلابًا.

ثم أخذ “الطلاب” إلى غرفة أخرى وطلب من “المعلمين” اختبار ذاكرة الطلاب المحتملين.

قال لهم إنهم إذا كانوا مخطئين فينبغي معاقبتهم بالصدمة الكهربائية. الآلة التي استخدموها لهذا الغرض كانت طاقتها الكهربائية تتراوح من 50 إلى 450 فولت.

هكذا إنطلقت تجربة ستانلي ميلغرام التي ستغير من مفاهيم عديدة حول السيطرة والسلطة، والتي ألهمت العديد من الدراسات و مقالات متنوعة حول الطبيعة البشرية وكمية تأثرها بالسلطة.

تم إجراء تجربة ستانلي ميلغرام صتانليي ميلغرام لفهم و للحصول على إجابة على السؤال التالي :

إلى متى يمكن لشخص أن يستمر في صدمة شخص آخر إذا طُلب منه القيام بذلك، حتى لو كان يعتقد أنه يمكن أن يتعرض لإصابة خطيرة؟ وكيف يمكن التنبؤ بسلوك الناس و تأثير العوامل الخارجية عليهم.

إقرأ أيضا : تجربة ستانلي ميلغرام : تغير البشر وبطشهم عند الوصول للسلطة

نتائج تجربة ستانلي ميلغرام :

تجربة سجن ستانفورد
تعرض السجناء لكل أنواع التعذيب النفسي والجسدي، بينما إستغل السجانون سلطتهم أسوء إستغلال

خلال معظم أوقات تجربة ستانلي ميلغرام، أظهر العديد من الأشخاص علامات الإجهاد والضيق عندما سمعوا الصراخ في الغرفة المجاورة التي يبدو أنها ناجمة عن الصدمات الكهربائية. كان لدى ثلاثة أشخاص “نوبات طويلة لا يمكن السيطرة عليها”.


 وبينما كان معظم الأشخاص غير مرتاحين لفعل ذلك، امتثل جميع الأشخاص الـ 40 لما يصل إلى 300 فولت بينما استمر 25 من 40 شخصًا في تقديم صدمات تصل إلى أقصى مستوى 450 فولت. ويكشف هذا أن 65٪ من المفحوصين واصلوا إلى النهاية، رغم صراخ الطالب و مطالبتهم بالتوقف.

أظهرت و أثبتت نتائج التجربة إمكانية أن الأشخاص العاديين، و بأمر من شخصية ذات سلطة، قادرون على القسوة و ممارسة التسلط.

بهذه الطريقة، تمكن علم الجريمة من فهم كيف طور بعض المجرمين الذين ارتكبوا عمليات إبادة جماعية وحشية و هجمات إرهابية مستوى عالٍ جدًا من الطاعة لما يعتبرونه سلطة.

سجن ستانفورد :

تجربة سجن ستانفورد

بعد عقد من الزمان، أراد أستاذ علم النفس الاجتماعي بجامعة ستانفورد يدعى فيليب زيمباردو أن يأخذ تجربة ميلجرام خطوة إلى الأمام ويستكشف مدى ضعف الخط الفاصل بين الخير والشر، وهو ما تأتى له في تجربة سجن تانفورد.

-إعلان-

تساءل زيمباردو عما إذا كان الشخص “الجيد” يمكنه تغيير طريقته في العيش بالاعتماد على البيئة التي يعيش فيها.

لقد نشر إعلانًا يعرض 15 دولارًا في اليوم للمتطوعين الذين كانوا على استعداد لقضاء أسبوعين في سجن مزيف.

تم تمويل التجربة من قبل حكومة الولايات المتحدة، التي أرادت فهم أصل النزاعات في نظام سجونها.

اختار زيمباردو 24 طالبًا، معظمهم من البيض والطبقة الوسطى وقسمهم إلى مجموعتين، وعينهم بشكل عشوائي دور حارس السجن أو السجين. ثم سمح لهم بالعودة إلى منازلهم.

تجربة تحولت إلى كابوس :

تجربة سجن ستانفورد
صور حقيقية للمشاركين في التجربة

بدأت التجربة بطريقة واقعية ووحشية : رجال شرطة حقيقيون (وافقوا على المشاركة في المشروع) حضروا إلى منازل “الأسرى” واعتقلوهم واتهموهم بالسرقة.

تم تقييد أيديهم ونقلهم إلى مركز الشرطة، حيث تم حجزهم ثم نُقلوا ء معصوبي الأعين إلى ما يسمى سجن المقاطعة (في الواقع، كان عبارة عن قبو قسم علم النفس في ستانفورد، والذي تم تحويله إلى سجن حقيقي جدًا).

هناك، تم تجريد المتطوعين من ملابسهم وتفتيشهم وإخراجهم من الطعام وتطهيرهم وإعطائهم زيًا موحدًا يتكون من قميص طويل مع رقم (بدون ملابس داخلية) وصندل مطاطي وقبعة نايلون مصنوعة من الجوارب النسائية.

تم ربط سلسلة ثقيلة في كاحليهم بواسطة حراس متطوعين، لكي لا يحاولوا الهرب.

ما حدث بعد ذلك سينتهي به الأمر إلى إحداث صدمة كبيرة لدرجة أنه لن يلهم في النهاية فيلمًا واحدًا أو فيلمين بل ثلاثة أفلام (واحد ألماني عام 2001 واثنان من هوليوود في عامي 2010 و 2015) بالإضافة إلى عدد لا يحصى من الكتب والمقالات.

إقرأ أيضا : تجربة ماسارو ايموتو : الرجل الذي تحدث إلى جزيئات الماء

السادية في أبهى صورها :

تجربة سجن ستانفورد
فيلم أمريكي مقتبس من أحداث تجربة سجن ستانفورد

بمجرد أن بدأت تجربة سجن ستانفورد بوقت قصير، بدأ الحراس في إظهار سلوك مسيء سرعان ما تحول إلى سادية.

على الرغم من أنهم تلقوا تعليمات بعدم إيذاء السجناء جسديًا، إلا أنهم مارسوا جميع أنواع العنف النفسي بتلذذ وإستمتاع.

حددوا السجناء بالأرقام، وتجنبوا مناداتهم بالاسم واقاموا بإرسالهم باستمرار إلى الحبس الانفرادي، وتجريدهم من ملابسهم، وإجبارهم على أداء تمرين الضغط والنوم على الأر ، ووضع الأكياس الورقية على رؤوسهم وإجبارهم على قضاء حاجتهم في دلاء،

قال زيمباردو لبي بي سي في عام 2011، عندما مرت 40 عامًا على تجربته الشهيرة : ” في اليوم الأول الذي وصلوا فيه، كان سجنًا صغيرًا أقيم في قبو به زنازين مزيفة. وفي اليوم الثاني، كان بالفعل سجنًا حقيقيًا تم إنشاؤه في أذهان كل سجين، وكل حارس وأيضًا الموظفين”.

بدأ العديد من السجناء في إظهار اضطرابات عاطفية.

قال كلاي رامزي، أحد الذين لعبوا دور السجناء لبي بي سي في عام 2011 : “الشيء الأكثر فعالية الذي فعلوه (الحراس) هو تعطيل نومنا، وهو أسلوب تعذيب معروف”.

ومع ذلك، ترك عدد قليل فقط من الطلاب من التجربة وإستسلموا.

يتذكر ديف إشلمان، أحد الشبان المناوبين في دور السجان، أنه شارك في التجربة كنوع من لعبة التمثيل.

وكشف عن ذلك بقوله : “بعد اليوم الأول، لاحظت أنه لم يحدث شيء. كان الأمر مملًا بعض الشيء، لذلك قررت أن ألعب دور حارس سجن شديد القسوة”.

وصلت ما يسمى بـ “تجربة سجن ستانفورد” إلى مستويات ضارة لدرجة أنه تعين إيقافها بعد أقل من أسبوع من بدئها. في المجموع، استمرت ستة أيام فقط.

إقرأ أيضا : تجربة فلاديمير ديميخوف وزراعة رأسين في جسد كلب واحد

خلاصة تجربة سجن ستنافورد :

تجربة سجن ستانفورد
فيليب زيمباردو صاحب فكرة تجربة سجن ستانفورد

كان استنتاج زيمباردو واضحًا : يؤثر الوضع على السلوك البشري ووضع الأشخاص الطيبين في مكان سيئ يجعلهم يتصرفون بشكل سيء أو يستسلموا لسوء المعاملة.

ومع ذلك، على مر السنين بدأ العديد من الأسئلة في الظهور حول النظرية القائلة بأننا جميعًا ساديون محتملون أو مازوشيون.

كان السؤال الرئيسي المطروح يتعلق بالدور الذي لعبه زيمباردو نفسه، الذي عمل أثناء التجربة كـ “مشرف” على السجن وكان ينصح ويشجع تصرفات “الحراس”.

لكن على الرغم من الجدل، فإن زيمباردو الذي حقق شهرة كبيرة ويعتبر الآن بارزا في مجاله، يواصل التأكيد على أن دراسته كانت إضافة قيمة لعلم النفس وأنها تعمل على فهم الظواهر مثل الانتهاكات التي ارتكبت في بعض السجون مثل السجن العراقي ابو غريب.

“تخبرنا تجربة سجن ستانفورد أن الطبيعة البشرية لا تخضع تمامًا لسيطرة ما نود أن نفكر فيه على أنه إرادة حرة ولكن يمكن إغواء معظمنا بالتصرف بطرق غير نمطية تمامًا لما نعتقده”.

إقرأ أيضا : تجربة لازلو بولغار : كيف تجعل إبنك عبقريًا منذ الصغر

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *