تجربة ستانلي ميلغرام : تغير البشر وبطشهم عند الوصول للسلطة

-إعلان-

اجريت تجربة ستانلي ميلغرام stanley experiments الشهيرة بغرض شرح بعض أهوال معسكرات الاعتقال إبان الحَرب العالمية الثانية، حيث تم ذبح اليهود والغجر والمثليين جنسياً والسلاف وغيرهم من أعداء الدولة على يد النازيين.

في محاكامات بعد الحَرب العالمية الثانية، أعلن العديد من مجرمي الحَرب أنهم ببساطة اتبعوا الاوامر ولا يمكن تحميلهم المسؤولية عن أفعالهم.

فهل يمكن لأي إنسان أن يرتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية لمجرد طاعته للسلطة و الانصياع للأوامر؟ إنه سؤال طرحه العديد من الأكاديميين على أنفسهم طوال القرن العشرين، وخصوصا بعد مشاهدة جرائم جسيمة ضد الإنسانية مثل معسكرات الإبادة للرايخ الثالث أو الحروب بين القوى الاقتصادية

في الواقع، قطع عدد كبير من الباحثين خطوة أخرى إلى الأمام وحاولوا العثور على القرائن النفسية التي تفسر لماذا في ظروف معينة، يستطيع البشر تجاوز قيمنا الأخلاقية و التحول إلى وحوش آدمية منعدمة الإنسانية.

إقرأ أيضا : الوحدة اليابانية 731 : النقطة السوداء في تاريخ بلاد الساموراي

من هو ستانلي ميلجرام :

كان ستانلي ميلجرام عالم نفسي أمريكي اجتماعي في جامعة ييل، وفي عام 1961 أجرى سلسلة من التجارب كان الغرض منها قياس مدى استعداد أحد المشاركين للانصياع لأوامر سلطة ما، حتى عندما تتسبب هذه الأوامر في تعارض مع نظام قيمته ونظامك القيمي الأخلاقي و تأثر على ضميرك.

إلى أي مدى ندرك تمامًا عواقب أفعالنا عندما نتخذ قرارًا صعبًا بطاعة السلطة ؟ ما هي الآليات المعقدة التي تتدخل في أعمال الطاعة التي تتعارض مع أخلاقنا ؟

التحضير لتجربة ستانلي ميلغرام :

مولد الصدمات الكهربائية المستخدم في تجربة ستانلي ميلغرام
مولد الصدمات الكهربائية المستخدم في تجربة ستانلي ميلغرام

ابتكر عالم النفس الأميركي ستانلي ميلجرام “مولد صدمة كهربائية” به 30 مفتاحًا. تم تمييز المفتاح بشكل واضح بزيادات 15 فولت، تتراوح من 15 إلى 450 فولت.

كما وضع ملصقات تشير إلى مستوى التفريغ مثل “معتدل” (75-120 فولت) و “قوي” (135-180 فولت). تم وضع علامة “خطر: صدمة خطيرة” على المفاتيح من 375 إلى 420 فولت وتم وضع علامة “XXX” على أعلى مستويين من 435 إلى 450 فولت.

كان “مولد الصدمات” مزيفًا في الواقع ولم يصدر صوتًا إلا عند الضغط على المفاتيح.

قام ميلجرام بتجنيد ما مجموعه 40 مشاركًا عن طريق البريد والإعلان في الجريدة حيث تمت دعوتهم للمشاركة في اختبار أو تجربة حول “الذاكرة والتعلم” بحيث يتم دفع مبلغ قدره أربعة دولارات (ما يعادل 28 دولارًا اليوم) أكدوا له أنهم سيحتفظون بالدفع “بغض النظر عما سيحدث بعد وصولهم”.

تم إعلامهم بالحاجة إلى ثلاثة أشخاص لإجراء التجربة: الباحث (الذي كان يرتدي معطفاً أبيض ويعمل كسلطة) و المعلم، و الطالب.

يتم إرسال كل من المعلم والطالب إلى غرف مختلفة ولكن مشتركة، ويلاحظ المعلم دائمًا مع الطالب (الذي كان في الواقع شريكًا و يعلم حقيقة التجربة)، تم تقييده على كرسي “لتجنب الحركات اللاإرادية” وتم وضع الأقطاب الكهربائية، بينما كان المعلم (المتطوع) في الغرفة الأخرى أمام مولد الصدمات الكهربائية بثلاثين مفتاحًا ينظم شدة الصدمة بزيادات 15 فولت، تتراوح بين 15 و 450 فولت والتي وفقًا للباحث، ستوفر الصدمة المشار إليها إلى طالب.

الهدف من تجربة ستانلي ميلغرام :


هكذا إنطلقت تجربة ستانلي ميلغرام التي ستغير من مفاهيم عديدة حول السيطرة والسلطة، والتي ألهمت العديد من الدراسات و مقالات متنوعة حول الطبيعة البشرية وكمية تأثرها بالسلطة.

تم إجراء تجربة ستانلي ميلغرام Stanley Milgram لفهم و للحصول على إجابة على السؤال التالي :

“إلى متى يمكن لشخص أن يستمر في صدمة شخص آخر إذا طُلب منه القيام بذلك، حتى لو كان يعتقد أنه يمكن أن يتعرض لإصابة خطيرة؟” (المتغير التابع). وكيف يمكن التنبؤ بسلوك الناس و تأثير العوامل الخارجية عليهم.

إقرأ أيضا : حدائق الحيوان البشرية : من أبشع مظاهر العنصرية في التاريخ

آليات التجربة :

تجربة ستانلي ميلغرام
تجربة ستانلي ميلغرام

تم توجيه المعلم أو المتطوع لتدريس أزواج من الكلمات للمتدرب وأنه إذا أخطأ، فيجب معاقبة الطالب عن طريق تطبيق صدمة كهربائية، والتي ستكون أقوى بـ 15 فولتًا بعد كل خطأ.

كان من الواضح و المتفق عليه أن الطالب لن يتعرض للصدمات لكن الشخص المتطوع لم يكن على علم بذلك. ومع ذلك، لجعل الموقف أَكْثَر واقعية بالنسبة للمشارك، بعد الضغط على المفتاح، تم تنشيط صوت مسجل مسبقًا بالرثاء و الصراخ الذي يزداد مع كل مفتاح ويصبح أعلى.

إذا رفض المعلم أو اتصل بالباحث (الذي كان قريبًا منه في نفس الغرفة)، فسيجيب بإجابة محددة مسبقًا ومقنعة إلى حد ما: “الرجاء المتابعة”، “التجربة تحتاج منك الاستمرار”، “من الضروري للغاية أن تستمر”، “ليس لديك خيار، يجب أن تستمر”. وفي حالة سؤال المتطوع عن المسؤول إذا حدث شيء للطالب، اقتصرو على إجابته بأنه هو المسؤول و يمكنه التوقف أو الإستمرار في التعذيب أو معاقبة الطالب.

نتائج تجربة ستانلي ميلغرام :

خلال معظم أوقات تجربة ستانلي ميلغرام، أظهر العديد من الأشخاص علامات الإجهاد والضيق عندما سمعوا الصراخ في الغرفة المجاورة التي يبدو أنها ناجمة عن الصدمات الكهربائية. كان لدى ثلاثة أشخاص “نوبات طويلة لا يمكن السيطرة عليها”.


 وبينما كان معظم الأشخاص غير مرتاحين لفعل ذلك، امتثل جميع الأشخاص الـ 40 لما يصل إلى 300 فولت بينما استمر 25 من 40 شخصًا في تقديم صدمات تصل إلى أقصى مستوى 450 فولت. ويكشف هذا أن 65٪ من المفحوصين واصلوا إلى النهاية، رغم صراخ الطالب و مطالبتهم بالتوقف.

استنتاجات ستانلي ميلجرام :

ستانلي ميلغرام
ستانلي ميلجرام

تعدّ دراسة أو تجربة ميلجرام واحدة من أكبر و أهم تجارب علم النفس الاجتماعي الكلاسيكية الأكثر أهمية في علم الجريمة عندما يتعلق الأمر بإظهار هشاشة القيم الإنسانية في مواجهة الطاعة العمياء للسلطة.

أظهرت و أثبتت نتائج التجربة إمكانية أن الأشخاص العاديين، و بأمر من شخصية ذات سلطة، قادرون على القسوة و ممارسة التسلط. بهذه الطريقة، تمكن علم الجريمة من فهم كيف طور بعض المجرمين الذين ارتكبوا عمليات إبادة جماعية وحشية و هجمات إرهابية مستوى عالٍ جدًا من الطاعة لما يعتبرونه سلطة.

يمكن تلخيص نتائج تجربة ستانلي ميلغرام في النقاط التالية :

  1. عندما يعطى المشارك السلطة المطلقة، يتوقف ضميره عن العمل ويكون هناك تنازل عن المسؤولية.
  2. يكون الأشخاص أَكْثَر طاعة كلما قل اتصالهم بالضحية وكلما ابتعدوا عنها جسديًا.
  3. الأشخاص ذوو الشخصية السلطوية أَكْثَر طاعة من غيرهم.
  4. كلما زاد التدريب الأكاديمي قل التخويف الذي تنتجه السلط ، وبالتالي قلت الطاعة و الإذعان. 
  5. الناس الذين تلقوا تعليمات من النوع العسكري أو تأديبًا شديدًا هم أكثر عرضة للطاعة.
  6. المسافة من الشخص الذي يعطي الأوامر تؤثر على الطاعة، أي أن البعد عن الضحية يؤثر على الطاعة.
  7. يطيع الشبان والشابات بالتساوي.
  8. يميل الفاعل دائمًا إلى تبرير أفعاله التي لا يمكن تفسيرها.
  9. كلما اقتربت من السلطة، زادت طاعتك.

قبل تجربة ستانلي ميلجرام، اعتقد الخبراء أن ما يقرب من 1ء3 ٪ من الأشخاص لن يتوقفوا عن الصدمة. لقد اعتقدوا أنه يجب أن تكون مهووسًا أو سيكوباتيًا للقيام بذلك.

ومع ذلك، 65٪ لم يتوقفوا عن التعذوب و معاقبة الطالب. لم يتوقف أي منهما عندما قال الطالب أو المتدرب إنه يعاني من مشاكل في القلب. نحن نعتقد الآن أن الأمر يتعلق بسلوكنا الفطري تقريبًا الذي يشير إلى أنه يتعين علينا القيام بما يُقال لنا، خاصةً إذا كان يأتي من اشخاص يتمتعون بالسلطة.

-إعلان-

إقرأ أيضا : طائفة الكابالا اليهودية الغامضة وأسرارها الخفية

الأهمية الجنائية للتجربة :

بعد الحرب العالمية الثانية، تم تقديم محاكمات لاحقة لمجرمي الحرب (بمن فيهم أدولف أيخمان) بتهمة المحرقة اليهودية.

كان دفاع إيخمان و الألمان عندما شهدوا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أنهم ببساطة قاموا بالإمتثال واتباع الأوامر الامر الذي دفع ملغرام لاحقًا إلى طرح الأسئلة التالية على نفسه : هل كان ايخمان و زملائه النازيون أشرارًا حقًا أم لا ؟ أم أنها ظاهرة جماعية يمكن أن تحدث لأي شخص في نفس الظروف ؟ هل يمكن أن يكون أيخمان وشركائه في الهولوكوست يتبعون أوامر من هتلر وهيملر فقط ؟

الطاعة للسلطة مبدأ من شأنه أن يفسر العنف المؤسسي :

لقد دافعت حضاراتنا عن مبدأ طاعة السلطة كأحد الركائز التي يقوم عليها المجتمع. على المستوى العام، فإن طاعة السلطة هي التي تسمح بحماية الذات ومع ذلك، فإن الطاعة المبالغ فيها بالانصياع الأعمى يمكن أن تكون سيفًا ذا حدين عندما يستثني الخطاب المفيد المتمثل في “إطاعة الأوامر فقط” البواعث من المسؤوليات ويخفي الواجب. 

قبل تجربة ستانلي ميلغرام، افترض بعض الخبراء أن 1٪ إلى 3٪ فقط من الأفراد سوف ينشطون مفتاح 450 فولت (وأن هؤلاء الأشخاص سيختبرون أيضًا بعض الامراض أو السيكوباتية أو النبضات السادية). على الرغم من ذلك، فقد تم استبعاد أن أي من المتَطَوعين لديهم أي أمراض، وكذلك العدوانية حيث تم استبعاد الدافع بعد سلسلة من الاختبارات المختلفة على المتَطَوعين. بالنظر إلى البيانات، افترض ميلجرام نظريتين في محاولة لشرح الظاهرة.

  • النظرية الأولى : التوافق مع الجماعة

استنادًا إلى دراسات المطابقة التي أجريت في جامعة آش، يشير إلى أن الشخص الذي ليس لديه القدرة أو المعرفة لاتخاذ القرارات (خاصة في الأزمات) سينقل القرارات إلى المجموعة.

  • النظرية الثانية : التشيؤ

تُعرف النظرية الثانية المقبولة على نطاق واسع باسم التشيؤ، وهي تشير إلى حقيقة أن جوهر الطَّاعَة يتألف من أن الشخص يُنظر إليه فقط على أنه أداة لتحقيق رغبات الشخص الآخر وبالتالي، لا يعتبر كمسؤولين عن أفعالهم. 

إقرأ أيضا : ظاهرة النيكروفيليا أو جماع الأموات : أشهر من مارسها

تجربة زيمباردو :

تجربة زيمباردو
تعتبر تجربة زيمباردو امتدادا لتجربة ستانلي ميلجرام

بعد عقد من الزمان، أراد أستاذ علم النفس الاجتماعي بجامعة ستانفورد يدعى فيليب زمباردو و هو بروفيسور أمريكي، أن يأخذ تجربة ستنالي ميلغرام خطوة إلى الأمام ويحلل مدى دقة الخط الفاصل بين الخير والشر.
تساءل زمباردو ﻋﻦ ما إذا كان الشخص “الجيد” يمكنه تغيير طريقته في الوجود و التصرف وفقًا للبيئة التي يعيش فيها.

أطلق إعلان يعرض فيه 15 دولارًا ﻓﻲ اليوم للمتطوعين الذين كانوا على استعداد لقضاء أسبوعين في سجْن مزيف.

تم تمويل التجربة الأمريكية من قبل حكومة الولايات المتحدة، التي تضمنت أو أرادت فهم أصل النزاعات في نظام سجونها.

اختار زمباردو 24 طالبًا معظمهم أفراد من البيض والطبقة الوسطى، وقسمهم إلى مجموعتين وعينهم بشكل عشوائي بأن يلعبو دور مأمور السجن أو السجين. ثم سمح لهم بالعودة إلى المنزل.

امتداد لتجربة ميلجرام :

بدأت التجربة بطريقة وحشية: رجال شرطة حقيقيون (وافقوا على المشاركة في المشروع) حضروا إلى منازل “الأسرى أو المتطوعين” واعتقلوهم متهمين إياهم بالسرقة.

تم تقييد أيديهم ونقلهم إلى مركز الشرطة حيث تم حجزهم، ثم نُقلوا معصوبي الأعين إلى سجْن إقليمي مفترض (في الواقع، قبو قسم علم النفس بجامعة ستامفورد، والذي تحول إلى سجْن حقيقي جدًا).

هناك، تم تجريد المتَطَوعين من ملابسهم وتفتيشهم وتطهيرهم وتلقيهم زيًا موحدًا يتكون من قميص طويل مع رقم (بدون ملابس داخلية) وصندل مطاطي وقبعة نايلون مصنوعة من الجوارب النسائية. تم ربط سلسلة ثقيلة على كاحليهم من قبل متطوعين الحراس.

ما حدث بعد ذلك سينتهي به الامر إلى إحداث صدمة كبيرة مثيرة للجدل لدرجة أنه لن يلهم في النهاية فيلمًا أو اثنين، بل ثلاثة أفلام (واحد ألماني في عام 2001 و فيلم هوليوود في عامي 2010 و 2015) بالإضافة إلى عدد لا يحصى من الكتب و المقالات في الجرائد.

إقرأ أيضا : طقوس السوكوشينبوتسو اليابانية : تحنيط الرهبان البوذيين وهم على قيد الحياة

السادية في أبهى صورها :

تجربة زيمباردو
صورة مأخوذة من تسجيلات تجربة ستانفورد 1971، بثت في تقرير بي بي سي 2011.

على غرار تجربة ستانلي ميلغرام بمجرد بدء التجربة، بدأ الحراس (متطوعون) في إظهار سلوك مسيء سرعان ما أصبح ساديًا.على الرغم من أنهم تلقوا تعليمات بعدم إيذاء السجناء جسديًا، إلا أنهم مارسوا جميع أنواع العنف النفسي.

تعرفوا على السجناء بالأرقام وتجنبوا مناداتهم بالاسم، وأرسلوهم باستمرار إلى الحبس الانفرادي، وجردوهم من ملابسهم، وأجبروهم على القيام بتمرينات الضغط والنوم على الأرض، ووضعوا أكياس ورقية على رؤوسهم، وأجبروهم على قضاء حاجتهم في دلاء.

وقال زمباردو لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) : “في اليوم الأول الذي وصلوا فيه، كان سجنًا صغيرًا في قبو به زنازين مزيفة. وفي اليوم الثاني كان بالفعل سجنًا حقيقيًا تم إنشاؤه في أذهان كل سجين، وكل حارس و أيضًا الموظفين”. 

بدأ العديد من السجناء في إظهار اضطرابات عاطفية. قال كلاي رمزي أحد السجناء لبي بي سي في عام 2011: “إن أكثر الأشياء فعالية التي فعلوها (الحراس) هو ببساطة تعطيل نومنا، وهو أسلوب تعذيب معروف”.

يتذكر ديف إشلمان، احد الشبان الذين وقفوا في الحراسة أنه اتخذ التجربة كنوع من ألعاب التمثيل. وكشف “بعد اليوم الأول لاحظت أنه لم يحدث شيء. كان الامر مملًا بعض الشيء، لذلك اتخذت قرارًا بلعب دور حارس سجن شديد القسوة”.

وصلت ما يسمى بـ “تجربة سجن ستانفورد” إلى مستويات ضارة ومخاطر لدرجة أنه تعين تعليقها بعد أقل من أسبوع من بدئها. في المجموع، استمرت ستة أيام.

استنتاجات بعد تجربة زيمباردو :

تجربة زيمباردو
توقفت تجربة زيمباردو قبل الوقت المحدد، بسبب سادية المتطوعين وقسوتهم على السجناء

كان استنتاج الدكتور زمباردو بعد الاختبار واضحًا: يؤثر الوضع على الإنسان و السلوك البشري ووضع الأشخاص الطيبين في مكان سيئ يجعلهم يتصرفون بشَكْل سيئ و مهول أو يستسلموا لسوء المعاملة.

ومع ذلك على مر السنين، بدأت العديد من الأسئلة في الظهور لهذه النظرية القائلة بأننا جميعًا ساديون محتملون أو مازوشيون.

كان الاستجواب الرئيسي يتعلق بالدور الذي لعبه زمباردو نفسه، الذي كان آثناء التجربة بمثابة “المشرف” على السجن وكان سيقدم المشورة ويشجع على تصرفات “الحراس”.

لكن على الرغم من الجدل، فإن زمباردو الذي اكتسب شهرة كبيرة ويعتبر اليوم بارزًا في مجاله، يواصل التأكيد على أن دراسته و أبحاثه و تجاربه كانت إضافة قيمة للغاية لعلم النفس وأنها تعمل على فهم الظواهر مثل الانتهاكات التي ارتكبت في السجن العراقي أبو غريب.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *