-إعلان-

النيكروفيليا أو ممارسة الجنس مع الموتى و الجثث

0

-إعلان-

                                         النيكروفيليا

تعد ممارسة الجنس غريزة طبيعية في أغلب الكائنات الحية تقريبا، خاصة الإنسان و الحيوان و ممارسة الجنس أو الجماع هو أحد الطرق لتكاثر الكائنات ، لكن الغريب في الأمر هو أن هنالك بعض البشر ممن يهوون و يعشقون ممارسة الجنس مع الأموات أو الجثث و تسمى هاته الظاهرة بال “ نيكروفيليا“. في موضوع اليوم سنتحدث عن ظاهرة ال “ نيكروفيليا” و تاريخها و أشهر من مارسها، فمرحبا بكم في موقع إهتم بنفسك .
النيكروفيليا
المصابون بإضطراب النيكروفيليا ينجذبون للموتى و الجثث بشكل غير طبيعي

ما هي النيكروفيليا (Necrophelia):

حسب علم النفس فظاهرة ال ” نيكروفيليا” أو ممارسة الجنس مع الأموات ، تعد نوعا من أنواع الإضطراب و الشذوذ الجنسي و الغير طبيعي بالنسبة لسلوك البشر. أي أن ال “ نيكروفيليا” نوع من أنواع الشذوذ الجنسي “Paraphilia” المتمثل في الإنجذاب للجثث و الموتى على وجه الخصوص. و يمكن أن يكون هذا الإنجذاب حقيقيا عن طريق الإتصال الجنسي بالموتى أو عن طريق التخيلات ، حيث يؤكد الأطباء أن ممارسي هذا السلوك أو ظاهرةالنيكروفيليا” يعمدون لممارسة الجنس مع الجثث، نظرا لرغبتهم في فرض السيطرة و التحكم في شريك جنسي لن يبدي أي مقاومة . 
تعد ظاهرةالنيكروفيليا” و ممارسة الجنس مع الموتى، ظاهرة قديمة جدا، حيث كانت تطبق في العديد من الحضارات القديمة ، و كان المصرييون القدامى يختارون بقايا النساء الميتات و التي كن جميلات لغرض ممارسة الجنس عليها,  حيث كان بعض الأشخاص و الكهنة يقومون بممارسة الجنس مع الجثث إلى غاية وصولها لدرجة التحلل،  مما دفع بالحراس و أقارب الموتى لرفع درجة اليقظة لحراسة الجثث ، لتجنب النيكروفيليا و الأمراض الناتجة عنها . ومن الجدير بالذكر أن ظاهرة النيكروفيليا لا تقتصر على الإنسان فقط ، فلقد تمت ملاحظة هاته الظاهرة الشاذة عند الحيوانات أيضا و خاصة الطيور . 
النيكروفيليا عند الحيوانات
ذكر سحلية أسود ممتطي أنثى سحلية ماتت منذ يومين ، في تجلي واضح للنيكروفيليا عند الحيوانات

ما هي أسباب النيكروفيليا أو الهوس بجثث الموتى:

لا بد و أن الإنجذاب للموتى و الجثث لممارسة الجنس عليهم ، يعد سلوكا بشريا شاذا و مضطربا و يلزمه علاج نفسي و لقد حدد علماء النفس أسباب إقبال المصابين بالنيكروفيليا على هاته الممارسات الشاذة و الغير إنسانية في عدة أسباب من بينها:
– محاولة فرض السيطرة و التحكم في شريك جنسي لا يبدو أي مقاومة أو ردة فعل .
 ممارسة الجنس مع شريك جنسي سابق .
– الشعور بالرضى و تقدير الذات، عبر التحكم في الجثث .
– أغلبية الأشخاص المصابين بإضطراب النيكروفيليا ، أشخاص إنطوائيون و منعزولن و غير إجتماعيين .
– الخوف من الدخول في علاقة عاطفية و جنسية حقيقية ممكن أن تجرحهم ، لذلك يتجهون للجثث و الموتى .

أنواع النيكروفيليا:

-إعلان-

تنقسم النيكروفيليا إلى 3 أنواع مختلفة ، حسب هوس الشخص و مدى إضطرابه و تعلقه بالجثث و هاته الأنواع هي كالتالي :
 النوع القاتل: يمكن لهذا النوع من المصابين بالنيكروفيليا القيام بأي شيء قانوني و غير قانوني للحصول على الجثث و ممارسة غرائزه المريضة عليها، و قد تصل إلى درجة القتل في سبيل الحصول على مبتغاه .
– النوع العادي: يتشارك هذا النوع مع النوع القاتل ميزة حب ممارسة الجنس مع الجثث الميتة لإرضاء غرائزه الحيوانية، لكن هذا النوع يكتفي بالحصول على جثث ميتة مسبقا ، مثلا الحفر عليها في المقابر أو الوصول إليها عن طريق العمل ( العمل في مستودعات الجثث و الموتى) ، و هو أقل خطورة من النوع الأول .
– النوع التخيلي: و هو النوع الأقل خطورة على المجتمع ، حيث يكتفي هذا النوع ، بتخيله لممارسة الجنس على الجثث و الموتى ، لكن فقط في مخيلته دون الإقدام على هذا الفعل على أرض الواقع .

ما حكم ممارسة  النيكروفيليا:

تعد النيكروفيليا فعلا شاذا ممنوعا و محرما من طرف كل الديانات و الدول و القوانين، لأن ممارسة الجنس يجب أنت كون بموافقة الشريك و النيكروفيليا تعد نوعا من أنواع الإغتصاب و التي يعاقب عليها القانون ، حيث قد تم تدوين العديد من حالات النيكروفيليا بين المجرمين و القتلة المتسلسلين عبر التاريخ لعل أشهرهم : 
– القاتل الأمريكي المتسلسل ” Jeffreys Dahmer” و الذي قتل حوالي 17 رجلا و شابا و كان يقوم بممارسة الجنس على جثثهم مباشرة بعد قتلهم . كما أن النيكروفيليا من المنطلق الديني ، تعد محرمة و معصية كبيرة جدا في كل الديانات السماوية.
– القاتل الأمريكي المتسلسل الشهير “Ted Bundy” كان معروفا أيضا بحبه و هوسه لممارسة الجنس مع جثث ضحاياه و يعد من أبرز المصابين بإضطراب النيكروفيليا ، و كان يعتبر من بين أخطر القتلة و المغتصبين في فترة السبعينات و إعترف بقتله لأكثر من 30 إمرأة و لا يزال العدد الفعلي لضحاياه مجهولا حتى الآن .
– القاتل الأمريكي الشهير جدا “Ed Gein” و هو من بين أشهر و أبرز المصابين بإضطراب النيكروفيليا على الإطلاق ، حيث كان     ” جين” يسرق جثث الموتى من مقبرة المدينة و يأخذها لمزرعته التي كان يسكن فيها وحيدا ليمارس عليها كل أنواع الجنس.  لقد كان   ” إيد جين” يكره النساء كرها شديدا جدا، بعد أن ربته والدته على ذلك و بعد موت والدته إضطر لأن يعيش وحيدا في مزرعة العائلة و بعدها بفترة بدأ في سرقة الجثث من مقابر المدينة و كان ينتظر بفارغ الصبر موت أي فتاة أو إمرأة في المدنية ليمارس على جثثها هوايته المفضلة. لكن جثث الموتى لم ترضي طموح ” جين” و لم تشبع رغباته المتوحشة، لذلك بدأ في قتل النساء لمتابعةهوايته المفضلة، حتى تم القبض عليه و محاكمته سنة 1968 ، لينتهي كابوس مزعج روع نساء ولاية تكساس لسنوات .

المصادر المعتمدة:


مقالات مقترحة:

-إعلان-

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.