الملك منسا موسى : حكاية أغنى رجل في التاريخ على الإطلاق

-إعلان-

يعتبر الملك منسا موسى أغنى رجل في تاريخ البشرية حسب الكثير من المؤرخين والعلماء. كما أنه صنف أيضا كأغنى شخص في التارخ حسب مجلة Money، وهي واحدة من بين العديد من المجلات في هذا التصنيف التي يرأسها مانسا موسى الأول، ملك تمبكتو.

قال عنه رودولف وير، أستاذ التاريخ في جامعة ميشيغان لمجلة Money “هذا هو أغنى رجل رآه أي شخص على الإطلاق “.

عندما لا يستطيع أحد فهم حدود ثروتك، فهذا يعني أنك غني جدًا.

فما هي قصة المك منسا موسى وكم بلغت ثروته الخيالية ؟ هل يستحق فعلا تلك الشهرة التي وصل إليها ؟

إقرأ أيضا : لغز قبر جنكيز خان المختفي لأكثر من 8 قرون

قصة الملك منسا موسى :

الملك منسا موسى

يحكى أنه كان هناك رجل أفريقي يمكن أن يحصل على الذهب بقدر ما يريد. كان يدعى موسى الأول، الرجل الذي احتل عرش مالي في الفترة من 1312 إلى 1337 باسم مانسا، وهو لقب يعادل لقب الإمبراطور والذي يُعرف عمومًا باسم مانسا موسى.

امتدت سلطته ونفوذه عبر معظم غرب إفريقيا وشملت أراضٍ ذات ثروة كبيرة ومتنوعة، بما في ذلك ثلاثة من أكبر رواسب الذهب في القارة. كان بإمكانه حرفيًا الحصول على القدر من المال الذي يريده ولهذا يعتبر الملك منسا موسى أغنى شخص في التاريخ.

حكم موسى إمبراطورية مالي الغنية بالمعادن وخاصة الذهب، في وقت كان فيه الطلب على المعدن الثمين مرتفعًا بشكل خاص.

كان اسمه موسى كيتا الأول، وعندما تولى العرش أصبح “مانسا”، والتي تعني “ملك”.

“قيل إن مملكة موسى كانت شاسعة وعظيمة ومترامية الأطراف لدرجة أنه لا يمكن لأحد أن يرى أين تنتهي”.

وقد غطت ما هو الآن موريتانيا والسنغال وغامبيا وغينيا وبوركينا فاسو ومالي والنيجر وتشاد ونيجيريا.

وعلى أرضه بنى العديد من المساجد التي ما زالت قائمة ليومنا هذا.

إقرأ أيضا : جنكيز خان مؤسس الإمبراطورية المغولية العظيمة

ثروة منسا موسى :

الملك منسا موسى

يعتبر تفسير ثروة الملك منسا موسى معقدا نوعا ما، لكن يُقدَّر أنه في أموال اليوم سيكون حوالي 400 مليار دولار أمريكي، وهو مبلغ يتجاوز بكثير مبلغ 106 مليار دولار أمريكي أي أعلى بكثير من كبار رجال الأعمال مثل Jeff Bezos (213.000 مليون) أو Elon Musk (179.000 مليون).

بالإضافة إلى ذلك، نظرًا للاحتياطيات المعدنية الهائلة التي يمتلكها ، كان بإمكان مانسا موسى الحصول على كل الذهب الذي يريده فقط إذا كان لديه الوقت لاستخراجه ، لذلك كانت ثروته غير محدودة تقريبًا.

ولكن حتى عند حساب التضخم عندما تُقارن ثروة موسى بثروة المليارديرات الأحياء أو الأموات، فإنها تتضاءل مع ثروة المليارديرات الذين ربما يتبادر إلى الذهن أولاً: عائلة روتشيلد، بحوالي 350 مليار دولار ، وجون دي روكفلر بمبلغ 340 مليار دولار.

-إعلان-

إقرأ أيضا : ليوبولد الثاني ملك بلجيكا : قاطع الآيادي المتعطش للدماء

رحلة منسا موسى إلى الحج :

الملك منسا موسى

كان الملك منسا موسى مسلمًا متدينًا جدًا، ولكنه أيضًا حاكم ماكر لم يتردد في استخدام هذا الالتزام الإيماني كمناورة دعائية.

اشتهر أثناء الحج إلى مكة عام 1324، حيث ووفقًا لبعض المصادر التاريخية، كانت حاشية الإمبراطور المالي تتألف من 60.000 مرافق و 12.000 عبد، يرتدون ملابس حريرية ويحملون صولجانًا من الذهب.

كانوا يصطحبون ما بين 80 و 100 من الجمال محملة بأكثر من 130 كيلوجرام من المعدن النفيس.

على طول الطريق، وزع الصدقات السخية على الفقراء وعند وصوله إلى القاهرة، وزع الكثير من الذهب على السكان مما أدى إلى انخفاض سعره وتسبب في تضخم استمر أكثر من عقد من الزمان.

جعلت الرحلة قصة ثروته تصل إلى آذان الأوروبيين الذين جاؤوا ليروا ما إذا كان ما قيل حوله صحيحًا فعلا.

بعد تأكيد ذلك، أُدرجت مملكة مالي وملكها في أهم خريطة في ذلك الوقت : الأطلس الكتالوني، والتي غطت العالم المعروف للأوروبيين في القرن الرابع عشر.

الملك منسا موسى
خريطة الأطلس الكاتالوني هي أهم خريطة في فترة العصور الوسطى, مانسا موسى هو الشكل الموجود على اليمين في الطية الثانية من اليسار.

كانت شهرة مانسا موسى هي التي عبرت حدود العالم الإسلامي: في نهاية القرن الرابع عشر، مثله اليهودي الميجوراني كريسك أبراهام في كتابه الشهير “أطلس كاتالان”، وهو مجموعة من الخرائط التي تمثل العالم بأسره.

ولكن على الرغم من كونه أحد أشهر الشخصيات في التاريخ الأفريقي في العصور الوسطى، إلا أنه لا يُعرف عنه سوى القليل نسبيًا.

أقرب المصادر إليه هو المؤرخ المصري المقريزي والمفكر الأندلسي ابن خلدون الذي كتب بعد عدة عقود من وفاته عام 1337 واستند إلى روايات لأشخاص رأوه، لذلك من الصعب تحديد مقدار ذلك. كم كان من الحقيقة وكم من الأسطورة في قصصهم.

إقرأ أيضا : ريتشارد قلب الأسد : الملك الأسطوري العاشق للحروب

حكايته مع الإسلام والمسلمين :

الملك منسا موسى

بالرغم من ثروته الفاحشة، لم يتخل عن توسيع مجالاته. كان الفتح الأكثر أهمية هو مملكة سونغاي، التي تنتمي إليها مدينة تمبكتو، والتي من شأنها أن تدين له بالكثير من ازدهارها في المستقبل القريب، حيث أسس مدرسة سانكور هناك، والتي كانت لقرون أكبر مركز فكري للإسلام في قارة افريقيا.

لقد حولها إلى مركز رئيسي على طرق التجارة عبر الصحراء. جذبت ازدهارها المهندسين المعماريين من مصر والأندلس، الذين وهبوا مساجدهم ومدارسهم بمثل هذه الصور الظلية المميزة.

جذبت ثروة الملك منسا موسى التجار من الساحل الشمالي للبحر الأبيض المتوسط ​​، جذبتهم شهرته كمشتري كبير.

لأنه، بعد وفائه بواجب المسلمين في توزيع جزء من ثروته على الأقل حظًا، وتخصيص جزء كبير آخر لتشييد المباني المدنية والدينية، كان لا يزال لديه ما يكفي لتحمل حياة فاخرة ومجموعات كبيرة من الأشياء الثمينة.

كانت تمبكتو لفترة من الوقت السوق الكبير لغرب إفريقيا، حيث جاء التجار الأوروبيون لعرض منتجاتهم وهم واثقون من أنهم لن يعودوا إلى بلادهم خالي الوفاض. يضمن حجم وثروة إمبراطورية مانسا موسى العثور بسهولة على المنتجات الغريبة مثل العاج أو المجوهرات الذهبية في تمبكتو.

إقرأ أيضا : توت عنخ آمون وحكاية مقبرته واللعنة التي طاردت كل من فتحها

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *