-إعلان-

كنيسة كابيلا دوس اوسيس البرتغالية المبنية من عظام مسلمي الأندلس

0

-إعلان-

كنيسة كابيلا دوس اوسيس في البرتغال والمبنية من عظام البشر:

تعد كنيسة كابيلا دوس اوسيس أو كنيسة La Capela Dos Ossos أو مصلى العظام والتي توجد في البرتغال، من أغرب المعالم السياحية في العالم، هاته الكنيسة مفتوحة للزوار والعامة والسياح و توجد في مدينة إيفورا البرتغالية. لكن الأمر الغريب في كنيسة كابيلا دوس اوسيس والذي يجعلها تتميز عن باقي الكنائس، أنه مصنوعة من عظام البشر و خاصة عظام مسلمي الأندلس و الذين تم قتلهم و إبادتهم في مقابر جماعية على مقربة من الكنيسة.

في موضوع اليوم سنتحدث عن قصة كنيسة La Capela Dos Ossos وعن تاريخ بنائها والأحداث التي رافقتها، فمرحبا بكم في موقع إهتم بنفسك.    

تاريخ كنيسة La Capela Dos Ossos :

كنيسة كابيلا دوس اوسيس
كنيسة كابيلا دوس اوسيس – كل جدران و أسقف الكنيسة تتكون من عظام و جماجم بشرية

الخوف من الموت و الخوف من نسياننا من طرف أهلنا و أصدقائنا بعد الموت و تحلل جثثنا و تحولنا إلى رماد تحت الأرض.

كانت هاته هي الفكرة التي ألهمت الراهب “ فرنسيسكاني” لبناء كنيسة كابيلا دوس اوسيس من عظام البشر و التي لا زالت مستقرة و بادية في كل مكان و كل زواية و في كل ركن من أنحاء الكنيسة منذ آمد بعيد و إلى يومنا هذا.

لكن هنالك العديد من الفرضيات المتضاربة حول العظام البشرية و التي تؤثث و تزين جدران الكنيسة وأرضيتها و كل مكان فيها. بعض المصادر التاريخية تقول أن العظام الموجودة في الكنيسة والتي تعد بالآلاف، هي عظام مسلمي الأندلس الموريسكيين والذين تم تصفيتهم في مقابر جماعية وحشية في محاكم التفتيش بالقرب من مكان الكنيسة بعد رفضهم إعتناق النصرانية و تم بعد ذلك إستعمال عظامهم لبناء تلك الكنيسة المخيفة.

من جهة أخرى يؤكد العديد من المؤرخين و سكان المدينة التي توجد بها كنيسة كابيلا دوس اوسيس، أن تلك العظام تم إستخراجها من مقابر المدينة خلال القرن السادس عشر بغرض إستعمالها في بناء كنيسة الرعب La Capela Dos Ossos والتي تعد و بلا شك مكان الراحة الأخير لمئات الجثث.

جولة داخل كنيسة الرعب:

مباشرة بعد دخولك لكنيسة كابيلا دوس اوسيس La Capela Dos Ossos أو مصلى العظام ، تصادف لوحة في باب الكنيسة منقوشة باللغة البرتغالية مكتوب عليها ” نحن العظام الموجودة هنا، ننتظر عظامك”.

-إعلان-

وعند مواصلة تجوالك داخل أرجاء الكنيسة ينتابك شعور وأحاسيس من القشعريرة والبرد، ممتزجة بالخوف، عند رؤيتك للعديد من العظام البشرية المنتشرة في كل مكان وفي كل ركن من الكنيسة، كما أنه عند مدخل الكنيسة، يوجد هنالك جثثين مجففتين ومعلقتين على الجدران بسلاسل حديدية، تقول بعض المصادر أنها تعود لمسلمين تم قتلهما وخنقهما وتجفيف جثثيهما لتعليقهما بعد ذلك على جدران الكنيسة المخيفة .

يوجد ما لا يقل عن 5000 هيكل عضمي بشري، مدمجة في الإسمنت من الأرض إلى السقف، كما أنه من الممكن رؤية العديد من الجماجم البشرية المصطفة على السقف والجدران والأعمدة مشكلة منظرا مرعبا يذكرنا بأفلام الرعب الهوليوودية. 

عند وصولك للكنيسة ستجد أعلى الباب عبارة منقوشة باللغة البرتغالية تقول : نحن العظام الموجودة هنا، ننتظر عظامك.

فيديو من تصوير بعض السياح من داخل الكنيسة المرعبة:

جولة داخل كنيسة كنيسة كابيلا دوس اوسيس ورؤية أبرز معالمها :

الغرض من بناء كنيسة La Capela Dos Ossos :

في الواقع هنالك تضارب كبير في النظريات و الآراء حول بناء كنيسة La Capela Dos Ossos، خاصة بعدما تم إستعمال عظام بشرية في بنائها. فعلى الرغم من مظهرها البشع و المخيف ، يؤكد بعض المؤرخين الأوربيين، أن الغرض من بناء كنيسة كابيلا دوس اوسيس، كان غرضا دينيا محضا و يبررون إستعمال العظام البشرية في إستخذامها بدافع الضرورة المطلقة، لأنه في حقبة بناء الكنيسة في القرن السادس عشر، و نظرا للحروب وإنتشار الأمراض و الأوبئة الفتاكة، فلقد كانت مقبرة مدينة ” إيفورا” مكتظة بالجثث، لذلك تم إخراج بعض الجثث ، لفسح المجال لدفن جثث جديدة.

كما يؤكد المؤرخون ، أنه تم دمج عظام الموتى بإحترام فائق في الإسمنت و قامو بتكريمهم و تخليد ذكراهم ، بالإضافة إلى أن إخراج جثث الموتى كان أمرا شائعا في تلك الحقبة الزمنية ، حيث كانت هنالك العديد من المعتقدات والإيديولوجيات التي تؤيد هاته الفكرة، بإخراج الجثث من المقابر، لأنها ستكون أقرب إلى الله.

من الجدير بالذكر أن طول كنيسة كابيلا دوس اوسيس La Capela Dos Ossos يصل إلى 18.7 مترا فيما  يصل عرضها إلى 11 مترا و هي تتكون من 8 أعمدة و جدران مزخرفة بالعظام و الجماجم البشرية و المصففة بعناية فائقة، لكن وبالرغم من حجم الكنيسة الصغير نسبيا والذي لا يسمح لك بالتوقف لأكثر من 20 دقيقة داخلها، إلا أنها تلقى رواجا سياحيا كبيرا.      

جثة طفل صغير مجففة ومعلقة بسلاسل حديدية على جدران الكنيسة

مقالات مقترحة قد تعجبك:

-إعلان-

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.